الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

طريق المجد - الجزء الرابع

بقلم : يعقوب السفياني - اليمن

كان وقع خطاب مالك المختار مؤثرا وحماسيا في الوقت نفسه .. و اندلع القتال


أضاء الفجر معلنا بدء يوم حافل بالدماء والقتال العنيف ، وابتسم الملك المظفر وهو يأمر بنصب السلاح السحري فهو يعرف أن نهاية جيش المختار الأسطوري ستحدث اليوم ، لكن ما شاهده أثار ذهوله الشديد ، كانت الخنادق تبدو من بعيد كأنها من عمل زلزال وليس بشر ، خلال ساعات مظلمة استطاع جيش المختار حفر خنادق طويلة وضخمة ومحصنة ستجنبه كثير من ضرر القذائف النارية التي يطلقها جيش المظفر .

شعر المظفر بغضب كبير فقد بدا أن سلاحه سيفقد أهميته وتفوقه مع خنادق كهذه ، لكنه تذكر أن الغلبة في العدد والسلاح والمعنوية التي يتمتع بها جيشه ستعوض هذا كله ، فأصدر أمره بإمطار الخنادق بالحمم ومن ثم الهجوم واقتحامها ، وهاجمت فيالق المظفر بما فيها الفيلق الثاني الذي يقوده ميمون الرافد ، لكن دقائق قليلة حتى شاهد المظفر قتالا داميا اندلع في قلب جيشه ، تمرد الفيلق الثاني بأكمله وبعض كتائب الفليق الثالث والرابع وانقلبوا ضد جيشه ، كان الأمر صادما وعنيفا بالنسبة للملك المظفر ، الذي صدمته هذه الخيانة الكبرى من ميمون الرافد والقادة الموالون له ، كان تصدعا كبيرا وانشقاقا مؤلما في جيشه الضخم الضارب ، لكنه أمر بسحق الفيلق الخائن والكتائب الموالية له بسرعة واقتحام خنادق المختار ، ولكنه شاهد كتائب خيالة تسابق الريح تخرج من خنادق جيش مالك المختار يقودها وحيد المختار الذي كانت رؤيته في أرض المعركة صدمة ثانية لفخر الدين المظفر ، التحمت فرق الخيالة سريعا في المعركة وتقهقر جيش الملك فخر الدين المظفر.


استمر القتال الدامي ، لم يكن بامكان فخر الدين المظفر استعمال سلاحه الجديدة فالمعركة تدور في قلب جيشه وهذا يعني إبادة الجيش ، ثم إن فيالق كبيرة من جيش المختار لاتزال في الخنادق تنتظر إشارة وحيد المختار الذي اختار فرق الخيالة السريعة والمباغتة للهجوم ، إضافة لهذا كله فقد أقلق حجم المدد الذي جاء للمختار في الليل بال الملك المظفر ، لم يكن يعرف حجم المدد الذي جاء لأنه لم يتوقع ذلك ولم يتوقع استراتيجية الخنادق هذه التي انتهجها مالك المختار ، وأيضاً هذا التمرد المدمر في صفوف جيشه كان مباغتا وفتاكاً


أدرك المظفر خطأه عندما سمح لأشخاص يشك في ولائهم له بقيادة فيالق بأكملها ، لقد قتل آباءهم فكيف وقع في خطأ فادح كهذا ! ، لم يحاول الملك المظفر حتى نشر جواسيسه البارحة فلقد حدث ولأول مرة أن أصابه بعض الغرور ، لكنه تذكر أن هناك سلاح سري يمكن أن يستفيد منه ، إنه جلال المشروف رفيق وحيد المختار الذي يثق به ، استطاع الملك المظفر أن يوصل رسالة لجلال المشروف مفادها أن وحيد المختار يجب أن يقتل وبأسرع وقت !

**

استمر القتال المحتدم بين الجيشين ، واستمرت أفواج جنود الناب الفضي تخرج من الخنادق لتلتحم بالمعركة فيما استمر إمطار هذه الخنادق بقذائف النار التي لم تكن تجدي نفعا ، أما وحيد المختار فقد كان منظره وهو يقاتل عجيبا ، كان يندفع غير آبه بالموت ، يخترق صفوف الأعداء بقوة وحزم أذهلا مالك المختار والمظفر وهما يشاهدانه من بعيد ، وإلى جواره يقاتل رفيقه جلال المشروف ، وفجأة يغرز جلال المشروف خنجراً مسموماً في ظهر وحيد المختار ويفر هاربا باتجاه فيالق المظفر ، كانت خيانة المشروف أكثر إيلاما بالنسبة لوحيد المختار من الخنجر الذي غرز في ظهره ، وسقط ممددا على الأرض حتى التفت حوله فرقة من الرجال تقيه من ضربات الأعداء ..


تم نقله الى خيمة بعيدة عن القتال ، كان يحتضر وينزف وقد بدأ السم بالتسرب في شرايينه وأوردته ، أقبل اخوه مالك المختار وهو يعتصر ألماً على أخيه ، أما وحيد المختار فقد فهم الأمور تماما وعرف الحيلة التي خدعه بها جلال المشروف ، وبدأ الشك يتسلل لقلبه المسموم من اشتراك عفراء في المؤامرة ، أما أطباء جيش المختار فأخبروا مالك المختار أن ليس بإمكانهم فعل شيء له ، إذا لم يمت من نزيف الدم سيقتله السم ، وعلى الأرجح سيموت قبل حلول الغروب.


انقلبت الموازين ثانيا ، وبدأ جيش الناب الفضي يتقهقر ، كان خبر الغدر بقائدهم مفزعا ومدمرا ، أما ميمون الرافد فقد وصل إليه خبر إعدام أطفاله الستة وزوجته من قبل الملك المظفر وعرف أنه سيلحق بهم الليلة ، لكن مالك المختار عرف أن الاستسلام للحزن في هكذا لحظة هو خيانة لدماء أخيه وحيد المختار ومملكة الناب الفضي ، قبل رأس أخيه وحيد المختار الذي لفظ أنفاسه الاخيرة ومات ، ثم خرج مناديا :

- يا جيش الناب الفضي العظيم .. إن القائد الشجاع والبطل وحيد المختار قد استشهد ، ويجب أن نثأر لدمه من الغدار الفاجر جلال المشروف والعدو القذر فخر الدين المظفر ، إن أي تراجع أو يأس الآن لا يعني خيانة دم وحيد المختار فقط وإنما خيانة لدماء شهداء مملكتنا كاملا ، وإن كان وحيد المختار قد مات بعزة وشرف مغدورا فسنموت أذلة إذا استسلمنا الآن ، سيذبح الملك المظفر أولادنا ونساءنا وينهب مملكتنا .


كان وقع خطاب مالك المختار مؤثرا وحماسيا في الوقت نفسه ، عرف الجنود أن المعركة الآن ليست لأجل الفتوحات والمجد فقط وإنها لأجل أطفالهم وزوجاتهم ومملكتهم و أرضهم ، فاندلع القتال الشرس وشبت نار المعنوية بعكس ما توقعه الملك المظفر ، وفجأة انضم الفيلق الخامس لجيش المظفر للتمرد الذي يقوده ميمون الرافد بعد أن تفشى خبر إعدام اطفاله وزوجته في الجيش ، وانقلبت موازين المعركة مرة أخرى ، ووصلت المعركة لذروتها ، وتخضب السهل بالأحمر مجددا ، ولم يوقف لهيب المعركة المطر الغزير الذي سقط فجأة والذي لو سقط على بركان متفجر لأخمده ، كان مشهدا مروعا للمعركة وبدا لوهلة أن السهل يدفق بسيول من الدم وليست سيول مطر ، ونزل مالك المختار من مركز مراقبته ليشارك في القتال بنفسه فالمعركة تحتاج لجهود كل جندي ، وكذلك فعل الملك الحديدي المظفر ولم يتوقف القتال حتى منتصف الليل ، فقد كانت ليلة مقمرة واشعلت مشاعل عملاقة أضاءت السهل .



أما أخبار الحرب فقد وصلت لمملكة خنجر الزمرد ، ولقد أعلن جنود الملك المظفر المخلصين أن العدو اللدود وحيد المختار قائد جيوش الناب الفضي قد تم قتله ، وأن المتمردين يتم التنكيل بهم ، كان خبر مقتل وحيد المختار صادما وموجعا بشدة لعفراء ، شعرت بحزن شديد ، عرف والدها رشيد المعتد منها أن وحيد المختار كان قد زارها متسللا إلى المملكة ، شعر بخجل وعار كبير ، ولم يجد بدا من مصارحة ابنته بمخططهم الوضيع للإيقاع به ، لم يعد بإمكانه احتمال الأمر أكثر ، حتى وإن كان يعني إخبارها أنها ستكرهه للأبد ، وبالفعل اخبرها بالأمر كاملا .

شعرت عفراء بالحزن الشديد وزاد حزنها أن يكون وحيد المختار مات وفي قلبه شك بمشاركتها في المؤامرة ، هربت من القصر وكانت آخر كلماتها لوالدها : لا يشرفني أن يكون أبي متآمرا قذرا ومحتال مثلك ، لقد بعت مملكتك من أجل خطة رخيصة كهذه ، لقد مات وحيد المختار في ساحة المعركة وأما أنت ستموت على مقصلة المظفر إذا انتصر أو على مقصلة مالك المختار .

وهربت عفراء إلى وجهة لا يعلمها والدها ، لم يفكر بإيقافها فقد كانت كلماتها تحفر في صدره وفكر للحظة أنه فعلا ملك وضيع وخائن وشرع يفكر بما يمكن أن يكفر به ذنوبه ، واختمرت فكرة في رأسه دعته لأن يأخذ فرسه وينطلق صوب سهل الجماجم في منتصف الليل.


**

أما السهل فقد كان نافورة من الدماء وفاحت منه رائحة الموت والجثث ، والقتال مستمر لم يتوقف ثانية واحدة ، لكن كفة النصر بدأت ترجح لجيوش الملك مالك المختار بعد زيادة الكتائب المتمردة في صفوف الملك المظفر الذي قرر مواصلة القتال إلى آخر رمق ، أما المطر المتواصل فقد كان فيلق آخر للملك المختار لأنه عطل سلاح المظفر السحري تماما ، واستمر القتال حتى دنى فجر اليوم بالبزوغ ، وانبلاج ظلام دامي آخر ، اما جلال المشروف الخائن اللعين فقد كان في خيمة بعيدة يرتشف النبيذ ويأكل الفواكة ويسهر مع غانية في طرف معسكر جيش المظفر ، لم تكن نتيجة الحرب تهمه فقد فكر بالهروب مع الذهب والفضة التي حصل عليها لقاء عمله ، لكن مخططاته المستقبلية بددها خنجر نحر عنقه الدقيق ، كان رشيد المعتد الذي قتل فورا بعد هذا الأمر .


وأضاء الفجر تماما ، ورحل ظلام الليل آخذا معه ليلة دامية ، وأعلن انتصار الملك مالك المختار وأسر الملك المظفر ، كان انتصارا تاريخيا فعلا لكنه أتى بتضحيات جسام ، تصافح الملك مالك المختار مع ميمون الرافد وأخبره أنه سينفذ وعده فعلا وسيوقف الزحف باتجاه مملكة خنجر الزمرد ، وأخبره أنه سيمنحه شرف إعدام الملك المظفر ، وانطلقت جيوش الملك المختار يتقدمها ما تبقى من فيلق ميمون الرافد ، وقد انضم لها كثير من الجنود وقتل الجنود الآخرون الموالون للمظفر ، ووصلوا إلى مملكة خنجر الزمرد ودخلوها بعد أن تم تصفية حرس المظفر الخاص .


ألقى الملك الجديد ميمون الرافد خطابا تاريخيا أعلن فيه تخلص مملكة خنجر الزمرد من الحكم الجائر والظالم الذي جثم عليها لسنين طوال ، وأعلن فيه نهاية العداء التاريخي والتقليدي بين مملكة خنجر الزمرد ومملكة الناب الفضي ، وأن ما سيجمع المملكتين من اليوم وصاعدا سيكون الصداقة المشتركة بينهما ، وأمر بالتجمهر الشعبي عصر اليوم ليشهد الجميع إعدام الطاغية المظفر .


دخل ميمون الرافد القصر الملكي برفقة مالك المختار ، وتناول الاثنان وجبة غداء دسمة ، وأخذ ميمون الرافد يناقش مع مالك المختار اتفاقيات مشتركة بين المملكتين ، واقتسام مناطق نفوذهما وتأمين طرق التجارة ، وبينما كان الاثنان يناقشان الأوضاع أخبرهما حاجب البوابة بأن ابنة الملك رشيد المعتد تأذن بالدخول عليهما ، وأدخلها الملك ميمون الرافد ، فدخلت عفراء التي أخبرت مالك المختار بتفاصيل المؤامرة التي قادها والدها المعتد والمظفر وجلال المشروف للإيقاع بوحيد المختار ، والتفريق بينه وبين أخوه مالك المختار ، شعر مالك المختار بحزن لا يطاق على أخيه وحيد المختار ، فقد كان أخوهم حمزة محقا فوحيد لا يمكن أن يخون ، كان حمزة محقا كعادته منذ أن كنا أطفالا قالها مالك المختار لنفسه .

ثم استاذنته عفراء بمشاركتها في تشييع ودفن القائد وحيد المختار ، وفي العصر تم إحضار المظفر إلى ساحة عاصمة المملكة ، وكان المنفذ للإعدام هو ميمون الرافد نفسه ، وقبل إعدامه تلا ميمون الرافد قائمة بأسماء الموالين للمظفر الذين تم قتل معظمهم مثل جعفر ابن عامر وبعضهم هرب وهو مطلوب بقيمة وزنه ذهباً مثل مستشار المظفر عباس المنتصر ، وأعدم المظفر بعدها وفصل رأسه عن جسده بضربة حاسمة من سيف ميمون الرافد.



و تجهز مالك المختار للرحيل بجيشه بعد توديعه من قبل ميمون الرافد ، وذهبت الأميرة عفراء معهم لأجل تشييع وحيد المختار ..

**

وصل الجيش المنتصر وملكه المختار وسط ابتهاج واحتفال كبير من سكان مملكة الناب الفضي ، واستقبله إخوته حمزة وزيد ومختار بحفاوة وحزن معا على أخيهم الذي نحت لم تمثال ضخم في باحة القصر الملكي من الذهب ، وانتقلوا لمراسم التشييع المهيب للقائد الشجاع وحيد المختار وتحدث مالك المختار قائلاً :
-  إنا نشيع اليوم أشجع رجل عرفته مملكة الناب الفضي على الإطلاق ، إن القائد وحيد المختار قاد جيوشنا للانتصار دوما وحتى في هذه المعركة انتصر لنا ، لم يذهب موته سدى ، وإني نادم وأقولها الآن فقد عزلناه خطأ وهو لم يخن مملكته أبدا وإنما كانت حيلة قذرة اتضحت لي مؤخرا .

ودفن وحيد المختار بعد أن ودعته عفراء .


**

عم السلام بين المملكتين ، وازدهرت التجارة كما لم تفعل يوما ، أما عفراء فلم تشاهد يوما وأشيع بأنها قتلت نفسها مسمومة ، أما الساحة التي أعدم فيها المظفر فقد تجنبها السكان كثيراً لسبب غريب ربما سطوة هذا الطاغية ظلت حتى بعد موته ، أمر ميمون الرافد بالانسحاب من كل الممالك التي احتلها المظفر وأمر بتدمير سلاحه السري والجديد إلى غير رجعه ، لقد انتهت أسطورة الملك فخر الدين المظفر وتبين ؛نه لم يكن مظفراً هذه المرة ، أما سهل الجماجم فقد تناثرت حوله آلاف الجماجم والهياكل العظيمة لتوضح لنا لماذا اسمي بهذا الاسم .


- جناب الملك الرافد ، بلغنا أن الخائن الفار عباس المنتصر قد جمع عصابة ضخة من اللصوص ومضى يتقطع لقوافل تجارتنا ونهب إمارة "القطن" الحليفة لنا !



انتهت.

تاريخ النشر : 2018-09-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
أبو عدي - اليمن
عطعوط - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (18)
2020-04-25 11:32:36
348296
18 -
القلب الحزين
بصراحة كانت النهاية مؤثرة ومحزنة للغاية ولكن أحسنت فطريقة سردك للقصة رائعة.
2019-06-11 04:16:02
305861
17 -
حمادي الترهوني
مساء الخير

ومع ذلك مازلت اتعاطف مع خنجر الزمرد من حق اي دولة انها تتوسع هذا حق مشروعانه قائد ذكي الصراحة
2018-10-09 00:05:10
259901
16 -
رحاب
رائعه جدا جدا احسنت شكرا لمجهودك العظيم
تحياتي.....
2018-09-17 16:02:40
255045
15 -
حسن
قصتك يا اخي يعقوب رائعة جدا ودلالة على ذكائك الحاد وشكرا
2018-09-17 06:48:45
254865
14 -
مارلين STP
جميلة جدا أحسنت
2018-09-16 07:37:02
254617
13 -
حطام
جميلة..استمتعت بها حقا..

ننتظر جديدك:)
2018-09-15 14:03:08
254483
12 -
داريا الهبانيه
والله من احلى واروع القصص في الموقع احببت القصه التفاصيل والاسماء جدا جميله والاحداث مشوقه
بس احزني موت وحيد المختار فعلا نهايه موفقه جدا
بارك الله فيك وتسلم يداك
في انتظار القادم واكيد احلى واحلى
تشكورات
2018-09-14 09:31:37
254180
11 -
كتالوني لا تكلمني الليبي
نهاية لم اتقبلها مع ان القصة جميلة اري ان المظفر علي حق
2018-09-14 08:24:58
254167
10 -
Strawberry
نوّأرتي
إشتقنا لك كثيرا متى تعودين؟

بالنسبة للقصّة هي قصّة رائعة إستمتعت بها.. أنا في العادة لا أحب مشاهدة الأفلام التارخيّة و التي تزخر بمشاهد القتال العنيف و الدماء و الإعدامات حتّى عندما تعجبني القصة أحاول أن أشيح بنظري في مشاهد العنف لأنّها ستظلّ تتكرّر في ذهني و تقلق مضجعي لذلك أفضّل قراءة القصص التاريخيّة أفضل من مشاهدة ذلك مباشرة :)
هذا هو حال الملوك و القادة منذ الأزل لا صديق لهم ولا حبيب، اليوم قد يتحالفان لإشتراك مصالحهما، غدا قد يقفان وجها لوجه، قد ينقلبون على بعضهم في أي لحظة، و هذا حال الممالك منذ الأزل تتوسع على حساب الممالك الضعيفة فتشرّد شعبها و تستبيح نساءها و تقتل أطفالها حتى تزداد قوّة، البقاء دائما للملوك الأقوياء الذين لا يثقون في مخلوق و على أهبة الإستعداد لكلّ المفاجآت، عيون لا تنام

2018-09-13 16:04:44
254047
9 -
الـْـنـّسْــــــــــ{وليد}ــــــــــرُ الْجًرِيْح ‘
نوااااااار رئيسة التحرير
مرحبا"بك انا بالصدفه دخلت على صفحة اتصل بي وعرفت انك ح تغيبي ..وصدقيني والله كنت زعلان علشان ح تغيبي علينا ..وفي الحقيقه كنت مستغرب ان اكثر المقالات بهذه الفتره التي نشرت كانت من تحريرك !
عموما"مستحيل لشمس موقع كابوس انها تغيب ..تقبلي فائق التقدير والاحترام ..


ههههه
هذه اول روايه راح اقراها فانا بالنسبه لي لما تنزل قصه مجزأه بأجل القراءه لغاية ماتنزل بقية الاجزاء وبعدين اشوفها ثقيله وابطل اقرأها.ههههه بس لان الكاتب يعقوب السفياني كما عودنا بروعة مقالاته فأكيد لن اندم ومتأكد راح استمتع بالقصه..تحياتي للكاتب الرائع


ملاحظه
الاستاذ يعقوب لا يرد غالبا"على التعليقات وارجوا عدم استغلال هذه النقطه من قبلنا ..تقبلوا تحياتي..
التوقيع/وليد الهاشمي ههه
2018-09-13 08:58:41
253965
8 -
فطوم
القصة ممتعة ، و في رأيي أن العدوين وجهان لعملة واحدة
2018-09-13 08:13:36
253964
7 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحياتي للجميع .. بصراحة لا أملك الكثير من الوقت للتعليق على المواضيع لكن لابد أن أترك تعليقي و ملاحظاتي على هذه القصة .

القصة جميلة على العموم ، لكن ما ضايقني فيها هذه النهاية التي لم تنسجم أبداً مع ما بدأت به من سرد للأحداث و من وصفك للمملكتين ، لم تذكر لنا أن فخر الدين المظفر جاء بطريقة غير شرعية للحكم و بأن عرشه يقوم على دماء من خانهم ، بل شددت على أن فطنته و ذكائه هما من قادتاه نحو ذلك ، لم تذكر أن شعبه يبغضه بل ذكرت أنه انتقل بالمملكة إلى عصر جديد ، جعلها تعيش برفاهية لم تعشها من قبل و ارتفع باسمها عالياً بعد أن كانت مملكة ضعيفة و فجأة في النهاية أظهرته خائن مكروه من قبل شعبه و يستحق الإعدام !! بينما المملكة الأخرى و التي سلكت نفس مسلكه في القتل و الدمار أظهرت بأنها على صواب مع أن حكام كلا المملكتين جشعين و يأخذون ما يريدونه بالقوة على حساب الجميع .. أنا كقارئة لم أتعاطف مع أي طرف ، عندما يكون المشهد في مملكة خنجر الزمرد أقول يستحق ملكها بذكائه أن ينتصر ، و عندما تنتقل بنا إلى مملكة الناب الفضي أقول من حقهم الدفاع عن أنفسهم و استعادة نفوذهم ، و في الآخر أنت أرغمت القارئ بطريقة قسرية على نبذ القائد فخر الدين و التهليل لانتصار الطرف الآخر بشكل غير مقنع ، هذه النقطة بصراحة أضعفت القصة و خلخلت من تماسكها ، كان يجب من البداية أن ترسم لنا شخصية فخر الدين كما أظهرتها بالنهاية ، بغيضة مكروهة تستحق الذل الذي عاشته في اللحظات الأخيرة .

مع فائق الاحترام و التقدير
2018-09-13 07:02:30
253959
6 -
شهقـ❣ـہة آنيہنہ
حقيقة أستمتعت بقرأتها كثييييرا أسلوبك رااائع وسلس لَـگِنْ بالفعل بالفعل صدمتني النهاية
على كل حال كل التوفيق ڵـڱ تحياتي ياابن الوطن أننتظر جديدك بفارغ الصبر



عبدالله المغيصيب /هههه أعذرني على التطفل لَـگِنْ أخي الكريم عبدالله إسم الكاتب يعقوب السفياني وليس وليد السفياني ألم تلاحظ الفرق بين الإسمين هههه
2018-09-13 04:30:16
253933
5 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الباقي من التعليق


اذن ‏كما قلنا أخي الكريم لانه الأحداث الجماعية كانت أثقل من حمل القصة القصيرة مهما كانت الأجزاء
‏وأيضا لانه حضرتك ما زلت تكتب بأسلوب المقال الصحفي وليس القصصي


‏جاء الأسلوب وقد ضاع الكثير من طعم المشاهد ‏التي يبدو المجهود كان فيها واضح ‏على الاقل من ناحية المحاولة المشهديه

‏بصراحة أخي الكريم السرد ‏كان ضعيف جدا جدا إلى درجة التبسيط ‏نعود ونقول هو المقال ولم يكن بنا في السرد القصصي

‏اغلب بنسبة 98 في المية كان مبني فقط على الفعل الماضي ‏قامو قالوا ذهبو ‏تناقشو ركب سال اخفى الخ

‏أخي الكريم ما كان هنالك أي مقاربة لا ‏لغوية ولا وصفية ولا تركيبيه ولا تشوقيه ‏كذلك الأسلوب من السرد المباشر الممل
‏الخالي من أي ألوان
‏وأقول أخي الكريم ربما حضرتك صعبت ‏المهمه ‏عندما جعلت القصة بهذا الحجم والمتن ‏لا يحتمل كل هذا


‏أيضا من عيوب ذلك السرد ‏انه كان وكأنه ‏ينسى القارئ ثم يتذكر ويعود له فجأة ‏يحكي الكثير من المواقف والمعارك والأحداث وربما ينتهي منها وفجأة يتوقف عند لحظة قد لا تكون ضرورية بعد تلك الأحداث التي كانت أولى ‏بالتوقف والدخول بالحوار بين الشخصيات فيها

‏أخي الكريم كان اسلوب الراوي وكأنه معلق رياضي يتكلم بالصورة من فوق ‏الملعب وكأنه يقول الكرة إلى التماس الكرة إلى ضربة جزاء اللاعب سقط

‏ويكفيه الجزء هذا الأخير خير شاهد على هذا وممكن له الرجوع ‏من دون ما اقوم بنسخ


‏أخي الكريم مضمون القصة لا أريد الدخول فيه كثيرا لن أقول مستهلك ولا أقول غير مستهلك ‏سأقول انه مظلوم لانه ما اخذ حقه
‏وممكن أخي الكريم تعيد كتابة هذه القصة مع التوسع اكثر خارج النظام القصة القصيرة ‏حتى يكون الحكم موضوعي

‏فقط ملاحظة اختيار الأسماء قللت من هيبة الممالك في القصة ‏يعني خنجر الزمرد والناب ‏الفضي إلى آخره لا تنطبق كثيرا على أسماء ممالك ‏لها هيبة
‏وحتى لو افترضنا أنها أسماء مترجمة لي ممالك ‏فارسية أو سلوجقيه الخ ‏فإنه التعريب ‏قد الضعف القليل من الهاله لها ‏التي قد تكون باللغة الاصلية لها اكبر



‏على العموم أخي الكريم بالتوفيق إن شاء الله تملك الخامه ‏الطيبة فقط الإكثار من التعرف على كتابة القصة شكلا ومضمونا ‏أما الخيال حضرتك ما شاء الله تبارك الله ثم لكم بشكل ممتاز شكرا
2018-09-13 04:30:16
253927
4 -
‏عبدالله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع

‏تحية الى الاخ الكريم وصاحب المقالات الجميلة ‏الاخ وليد السفياني

‏أخي الكريم كنت راح اكتب في هذا التعليق إلى الأخ الكريم وليد السفياني يا ليت ترجع إلى تعليقي السابق ‏في القصة الأولى تبع حضرتك
‏وأكتفي بذلك

‏لكن صراحة وجدت أنها من باب الذوق والأدب واللياقة مع ‏حضرتك وانت الذي قدمت الكثير من المقالات الجميلة وأيضا مع الأخوة الكرام المتابعين

‏وجدت ‏انه هذا النوع من التعليق أيضا غير موضوعي ‏فما هو الذي عرف ‏الكاتب الكريم بما هي وجهة نظري أن هذه القصة بالضبط وليس التعميم الذي قد يفهم على انه تقليل من كل هذا المجهود ‏الطيب من الكاتب ‏والمجتهد له على الاقل اجر
ثم ‏ماأدرى باقي المتابعين ما هو ذلك التعليق وهل الجميع عنده وقت يبحث أين هو ذلك التعليق

‏المهم ما جعلني أقول أخي الكريم ذلك بيني وبين نفسي هو الكثير من أوجه التشابه في وأسلوب بناء ‏القصة بين العملين ‏لديك من الناحية الفنية بغض النظر عن مضمون الحبكه

‏أقول أخي الكريم في البداية جدا جدا مشكور واضح إنك بذلت اقصى مجهود حتى تعطي قصة ملحميه ‏على طراز الماثور ‏من التاريخ الحالم بماضيه ‏الجميل

‏صورت ممالك وملوك ومعارك وجيوش وفيالق وقاده ‏و ‏مؤامرات ‏حب و الزواجات

‏حتى الجغرافية ساحات وبقاع ‏المناخ رياح وأمطار إلى آخره


‏بصراحة أخي الكريم حضرتك تملك ‏مخيلة ‏جدا جدا خصبة دافقة ‏غزيرة ومحيطيه ‏قادرة على الإبحار ‏من شواطئ ‏الممالك الأسطورية ‏وحتى الغوص إلى غرف ‏قصور وأشخاص الحكام والناس فيها

‏أخي الكريم استمر في تطوير هذه المخيلة ‏وأن شاء الله مع الوقت راح يكون لها شأن كبير

‏لكن في وجهة نظري المتواضعة كل هذا الخيال ما كانت القصة القصيرة لي تحتمله ‏حتى ولو كانت الأجزاء 10

‏من أهم خصائص القصة القصيرة انها ‏تحكي عن أفراد وليس عن جماعات متنها ‏لا يحتمل ذلك
‏ولذلك جاءت الرواية ‏وربما أخي الكريم هذا النوع من الحبكات ‏التي تحكي عن مستوى جماعات ‏الافضل والخيار لك طبعا مكانه صفحات ‏رواية وليست قصة قصيرة


‏ومن هنا ولأنها قصة قصيرة و أيضا لأنك أخي الكريم ما زلت تكتب اسلوب المقال وليس القصة ‏من الاصل
‏جاء السرد وقد خطف ‏من المشاهد كل لون وطعم وجمال


‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2018-09-13 04:30:16
253925
3 -
مصطفى شاهين
انا قرات الاربع اجزاء ولكن فى رائ ان المملكتين لا يقله عن بعض فى الخيانة والطمع والطموح الفاسد
2018-09-13 00:00:53
253832
2 -
محمد بنصالح
قصة لابأس بها والنهاية جاءت مقبولة .. قصص المماليك وصراع السيوف في العادة تكون مثيرة وهي تأتي من قاد وحماس وحب التأليف وهو كذالك في هذه القصة .. الأسلوب يناسب أغوار القصة في رأيي .. العنوان أراه غير موفق , وكأنه يوحي على النهاية, لكنه لا ينقص من القصة شيء .. طول القصة أرهقني مرة أخرى , لا أعرف ؟ ربما المشكلة ﻓﻲّ أنا و خاطر القراءة لم يعد عندي بعدما كان , أو ﻋﻠﻲّ أن ﺃﻏﻴّﺮ هذه النظارات , ربما ^^


من خمسة " ثلاثة ونصف

بالتوفيق إن شاء الله
2018-09-13 00:00:53
253831
1 -
Arwa
جميييله جدا واستمتعت بكل جزء فيها اسلوبك جميل وفكرة الأجزاء جميله واعجبتني بسبب ثقل الأسماء والقتال فيها والزمن الماضي فيها ، ما احزنني هو انك انهيت تماما على كل الأبطال المهمين في بداية القصه يعني كان الافضل لو تم تهريب الملك واختفاءه او زواج عفراء من الملك وايضا كان من غير المنطقي ان يذهب جلال للسهر بعد ان غدر بقائد عسكري بدلا من ان يهرب قدر استطاعته حتى وان كان بإمان كما يظن ،، بالنهاية اشكرك اخي الكريم واتمنى لك التوفيق ،،
move
1
close