الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا كرهت الناس كلهم أنانيون

بقلم : ريحان - المغرب

أنا كرهت الناس كلهم أنانيون
بدأت أبكي وحدي من دون سبب


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
أنا سأدخل في صلب الموضوع، إخواتي أنا أعاني كثيرا أرجوكم إنصحوني، أنا سأحكي لكم قصتي وأنتم انصحوني رجاءً .


أنا في هذا الوقت أعاني كثيرا مع عائلتي ومع أصدقائي والسبب أنني عندما كنت أدرس في السنة الأولى من الثناوي في الفصل الثاني بدأت أشعر شعورا غريبا جعلني أشعر براحة عندما أكون بمفردي، وعندما أصبحت أدرس في السنة الثانية من الثانوي أصبحت أنعزل عن صديقاتي، بدأت أجلس وحدي في القسم وكذلك في المنزل كنت دائما أجلس وحدي في غرفتي لم أعد أجلس مع عائلتي ولا أتكلم معهم ولا آكل معهم ، زاد توتري وتفكري لما أنا عليه حتى أصبحت أنام بصعوبة وبدأت أكره دراستي وبدأت أنوي أن أتخلى عن دراستي لكن حلمي منعني عن ذلك .


بدأت أبكي وحدي من دون سبب، عندما أكون في المدرسة أبكي وفي غرفتي أبكي وفي الخارج أبكي مع أنني عندما كنت صغيرة أو قبل أن أصاب بهذا الشيء لا أبكي أمام الناس .لكن بكائي هذا لا إرادي ، لا أشعر حتى تبدأ عيناي تذرفان دموعاً ، ومن ثم إنعزلت تماما عن الناس ، كرهت حياتي وكرهت كل شيء حتى بدأت أخاف من النوم لأنني أصبحت عندما أنام أستيقظ من وسط المنام وأرى أشياء مخيفةولا أستطيع أن أتحرك أو أتكلم وهذه الحالة التي أصبت بها إسمها الجثام.


و في يوم جلست وحدي وبدأت أسأل نفسي ما أنا عليه ففكرت أن أغير نفسي وأن أجعل محل ضعفي قوتي وأردت أن أرجع كما كنت في السابق فتاة فكاهية فتاة مرحة فتاة دائما سعيدة .فهنا يا إخواتي وجدت مشكلة كبيرة عندما أريد أن أذهب إلى السوق أو إلى المدينة تتغير نظرتي حتى لا أعرف نفسي وأصبح في ذلك الوقت أريد أن أعود إلى المنزل أريد أن أركض وأعود إلى غرفتي .مع ذلك أخرج كل يوم بدون إرادتي حتى أشفي نفسي بنفسي لكن لا أعرف لماذا تتغير مشيتي وتصرفاتي حتى تجعل الناس الذين حولي ينظرون إلي بنظرت غريبة كأنني مجنونة .هذا ماجعل عائلتي تنعتني بالمعقدة،لم يحاولوا حتى فهمي أو يرشدونني إلى الطريق الصحيح بل كانوا بكلامهم هذا يخنقونني أكثر و أكثر .


لكنني فتاة قوية رغم ذلك لم أستسلم فبدأت أخرج مع صديقاتي لعلي أشفى ، لكن لأسف صديقاتي اللواتي إعتقدتهن يوما صديقاتي خيبن ظني بالفعل ، لم يشعرن يوما بما أشعر به أو ما أحس به ، بدأن يذهبن إلى المدرسة(وهذا العام كنت أدرس فيه بكالوريا ) ، كن يذهبن لوحدهن ولا ينظرن إلي حتى آتي أنا وأذهب إليهن فينظرن إلي بطريقة كأنني عدوتهن ،ويتهامسن في أذن بعضهن البعض وأنا واقفة معهن لا أعرف لماذا إلى حد الآن ! ألم يعتبرنني صديقتهن كما اعتبرتهن أنا ؟ هذا السؤال لا أعرف جوابه إلى حد الآن


و عندما كنا نضيف حصة الدعم كانت الأستاذة تعطينا دائما نصف ساعة لنتناول شيئا لكن هن كن يذهبن وحدهن ويتركنني، كن ثلاثة لكن الآن أصبحت أكرههن كرها شديدا ،لو أي واحدة منهن كانت مكاني لما تركتها لوحدها ولو لدقيقة لكن هن تخلين عني حتى أنهن أصبحن يقلن وراء ظهري أنني معقدة ، لأن أمي سألتهن ذات يوم لماذا هن لا يذهبن معي إلى المدرسة وإلى حصة الدعم وكانوا بثلاثتهم فأجابوا لأنني معقدة


والشيء المر الذي عذبني من داخلي أن واحدة منهن جارتي ، في الحقيقة كلهن جاراتي لكن هي منزلها ملتصق مع منزلي ويأتين إلى منزلها ولا يأتين إلي .كانت هذه المرحلة من أصعب مراحل حياتي وهن تخلين عني .


الآن والله أنا أكرههن من أعماق قلبي لو كان القتل حلال لقتلتهم .لكن الآن أنا نسيتهن وأزلتهن من حياتي .لكن تركن تأثيرا سيئا علي،إلى حد الآن ليس لدي صديقات أخاف أن يكونوا مثلهم.
الآن يا إخواتي أرجوكم انصحوني كيف أرجع إلى حياتي السابقة ويغمر قلبي السعادة وتغمر شفتاي الإبتسامة وأنسى الماضي المؤلم ؟ وكيف أثق وأجعل في حياتي صديقة أخرى ؟
أرجوكم إنصحوني ودلوني على الطريق الصحيح وشكرا لكم مسبقا.

تاريخ النشر : 2018-09-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر