الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

إلى أين ؟

بقلم : عاصم - السودان

إلى أين ؟
قرات الكثير من الكتب التي ترتبط بالجن


هذه القصة تمثل حياتي التي أعيشها الآن فأنا أعاني ، أملي الوحيد هو نشرها وأرجو مساعدتكم بنصائحكم وآراءكم ..
سوف ادخل في صلب الموضوع...

اسمي عاصم من السودان أبلغ من العمر 21 عاما من أسرة متوسطة الحال ولا ينقصني أي شيء والحمد لله، في النهار كل ما يشغل عقلي وتفكيري هو الجن مهما كنت منشغلاً بأي شئ أظل أفكر فيهم ، مما دفعني تفكيري لقراءة الكثير من كتب السحر ليس بدافع ممارسته ولكن بدافع التعرف عليهم ومعرفة عالمهم.

قرات الكثير من الكتب التي ترتبط بهم ابتداءً من شمس المعارف الكبرى وجميع كتب الطوخي... وغيرها مع أنني اعلم أنها حرام، أكثر مكان أفكر فيه هو المقابر، ودائما ما أرغب في العيش فيها ، كان عندي الكثير من الأصدقاء ولكن فجأة أصبحت وحيدا دئما ما ينفر الناس مني ولا اعلم السبب، دائما أود العيش مع الجن وأعتقد اني لا أحب غيرهم وأكره بني البشر، وعندما يأتي الليل اتغير تماما الغريب في الأمر أنني أندم على ما فعلته بالنهار أشعر بالندم لا الخوف منهم ، وتتغير شخصيتي تماما واتوب الى الله وأصلي وأنام.


وفي أحلامي دائما ما أرى قطط وكلاب وأشكال كثيرة لا يمكنني وصفها ولكنها قبيحة تدعوني للانضمام إليها ولكني أرفض واقرأ عليهم القرآن وأراهم يتعذبون إلى أن أستيقظ ، و عندما يحل الصباح أندم على أنني قرأت عليهم القرآن وعذبتهم وارجع للقراءة ومطالعة كتب السحر وحبي للجن ، و دائما اطلب منهم أن أعيش معهم وأن أتزوج منهم كيف أنا لااعلم ، فأنا في حيرة من أمري ولا أعلم ما أعاني منه مع العلم أنني مررت بكثر من التجارب المرعبة سابقا ولكني كنت دائما لا أخاف فلا اعلم ما هو مصيري الذي ينتظرني فأرجو المساعدة واعذروني إن أطلت عليكم وشكرا.

تاريخ النشر : 2018-09-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر