الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

أمي قتلتني

بقلم : Yasmein - المغرب

أمي قتلتني
أنا مهمشة وكأني ابنة حرام وضعت هنا ..


لست أدري كيف أبدأ قصتي ، انا من المغرب منذ وعيي على هذه الدنيآ وجدت نفسي مع أم مدمنة وليس لي أب ، كان من الممكن أن يكون لولا سلوك امي ، كانت حياتهم جميلة وتحيا بالسعادة ولكن رفقاء امي لم يتركوها ، هكذا بدأت قصة أمي مع الإدمان عندما كنت ببطنها جنينا .

جدتي أي "والدة أمي" هي التي أخبرتني كانت أمي تتأخر الى منتصف الليل بعودتها دائما تتشاجر مع أبي من أجل ذلك ولكنه لم يكن يعرف شيئاً عن إدمانها لأنها لم تكن تجعل أحد يلاحظ ، ولكن قبل ولادتي بقليل جدتي قامت بزيارتنا لتجد أمي ليست بوعيها ، عندما إغمي عليها قامت جدتي باستدعاء الطبيب وهنا أخبرها بأن امي تتعاطى نوعا من المخدرات وأنها ليست واصلة الى حد الإدمان و أننا نستطيع السيطرة عليها أن قمنا بالتدخل فورا


قررت جدتي أن تهددها و تخبر أبي إن لن تتوقف عن فعلها وهكذا وعدت امي امها بذلك .
مرت أشهر وخلقت انا ، ظلت تراقب أمي إلى ان اصبح عمري خمس أشهر ، وجاءت صديقتها لزيارتها ، جدتي نسيت الموضوع عندها أحضرت لها دواء على أنه يزيد من حبيبها وهكذا مرت الأيام وأصبحت جدتي مريضة قليلاً ، أبي لا يعلم بشيء عندها أمي أصبحت تبيع كل شيء من أجل أن تحصل على هذا المخدر ، ولم يقتصر الموضوع على ذلك فحسب فأصبحت تبيع جسدها من أجل ذلك الى ان جاء اليوم وعاد ابي باكرا من عمله كان دائما يتأخر من عمله ولكنه بحكم ان عنده سفر عاد باكرا لمشاهدة امي تحطم أثاث البيت وهي تتلوى أمامه ، عندها اكتشف فعلتها

قام بتطليقها و أخذها إلى بيت جدتي ، قال لها خذي ابنتك عديمة التربية ، جدتي مسكينة لم تستطيع السيطرة على امي ، كانت تخرج كل يوم ولا تعود إلى آخر الليل وجدتي ترعاني وكأنها أمي ، الى ان جاء ذلك اليوم الذي كبرت فيه وأصبح عمري خمس سنوات ، أذكر وقتها أنني لم أكن بالابتدائي وشاهدت بعيني ما يحدث ، خروج كل يوم ، ظلت على تلك الأحداث الا ان جاءت تلك اللحظة وطلبت من جدتي أن تأخذني معها ، جدتي رفضت لكنها دفعت امها بقوة عالارض واخذتني معها ..

أذكر اليوم هذا جيدا ، اخذتني معها ، هناك سلمتني لرجل كبير يشبه الشيطان ، أذكر جيدا وقام بتمزيق ملابسي واعتدى علي وانا اصرخ لكنني قمت بعضه وعندما انتهى أعطى امي كيساً صغيرا وشكرته على ذلك وقامت وقالت لي أن قلت لجدتك ما حدث سأذبحك ، وانا كم كان نفسي وقتها أن أقول لها اكرهك يامي أنت وحش ولست أما ، لكن لم استطيع ، عندما كان يعتدي على ذلك الوغد انا اصرخ امي امي من هذا من و هي لا تجيب ابدا


ثاني يوم جدتي أرادت أن تحممني فشاهدت آثار ضرب على جسمي فأخبرتها كل شيء ، عادت امي ، جدتي صاحت عليها بكل قوتها وقالت لها اقسم ان لم تخرجي وتتركي هذه البنت لأنك لا تستحقينها وامي كانت تضحك وكأن لا أحد يكلمها لدرجة اني خفت واختبأت وراء جدتي ، حينها ضحكت وقالت أنا حرة هي ابنتي وليست ابنتك ، افعل بها ما أريد ، قامت جدتي بالاتصال مع الشرطة وأخذوها ، و فحصوا دمها وجدوها مدمنة مما يقارب ست سنوات وهكذا عشت مع جدتي بقية حياتي وعندما توفت وضعت ببيت للأيتام ، و أنا الآن عمري ثلاثة عشر سنة وليس لي أم ولا أب ولا أخوة ، لا أعرف أحد وليس لي أحد ، مهمشة وكأني ابنة حرام وضعت هنا .. هل يعقل أنه يوجد أمهات هكذا ؟؟


تاريخ النشر : 2018-09-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.