الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

القط الذي عقد لساني

بقلم : مولة امال - الجزائر

سمعت صوت غرغرة قط بجانب رأسي

 
مع أنني أؤمن دوماً بوجود عالم موازٍ لنا إلا أنني لم أصطدم به يوماً قبل هذه القصة .
كان يوم عمل عادي أنهيته وعدت مرهقة الى منزلنا وأنا أكاد أصل ، سمعت أصوات أولاد وبنات أختي واخي فعلمت انها قد زارتنا .
قضيت معها ومع العائلة والصغار مساءً جميلاً وكالعادة عليهم النوم معي في غرفتي ، ونظرا لإرهاقي الشديد تركت لهم الغرفة وذهبت للنوم بغرفة أخي الأصغر فهي فارغة منذ عدة أشهر لأنه يؤدي واجبه الوطني


نمت بسرعة من شدة تعبي ولم أستيقظ إلا على صوت والدي قرابة الساعة الخامسة صباحاً ، فهذا هو وقت ذهاب أبي إلى عمله .
نهضت من سريري (بالأحرى سرير أخي) لأشرب الماء وأكمل نومي ، والله كنت مازلت مستيقظة لكن مغمضة العينين لأسمع صوت غرغرة قط بجانب رأسي ، في البداية لم أعر الأمر اهتماما لكني تذكرت أنه ليس لدينا قط أصلاً ! شعرت بالخوف يدب في أنحاء جسمي وبدأت بقراءة آية الكرسي لأسمع صوت موائه المخيف وكأني أؤذيه ، شعرت به فوق وجهي ويمنعني من القراءة وعقد لساني عن المتابعة لكني حاولت وقاومت وبعد بعض الوقت أحسست به يبتعد عني
عندها شعرت بخفة في جسمي فنهضت بسرعة لأخبر أمي التي قالت لي أنه لا شيء فقط شلل نوم ، لكني لم أمر به أبداً في حياتي.

ومنذ ذلك اليوم قررت النوم بغرفتي دوماً مهما علا ضجيج الأطفال فيها فعلى الأقل لن أجرب هذا الذي يدعونه شلل النوم لأنه حقاً شعور بغيض

تاريخ النشر : 2018-09-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر