الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

القصة الغامضة لبوبي دونبار

بقلم : منال عبد الحميد
للتواصل : https://www.facebook.com/HEKAYAHTGAREEBA

أثنين بوبي : أحدهما أختفي .. فظهر الآخر !

" بوبي " طفل لطيف ، في عامه الرابع ، تعرض لعملية اختفاء غامضة ، اختطاف غامض التفاصيل أو شيء آخر غير مفهوم ، لكن الأبوين لم يدخرا جهدا في سبيل العثور على ابنهما ، وخلال عملية بحث شاقة استغرقت ثمانية أشهر ،وامتدت من ولاية لويزيانا حتى ميسيسبي ( أي مسافة قدرها 287كم / 178ميل) ، عُثر على الطفل المفقود ، هكذا صدق وآمن الأبوين .. لكن الأسرة التي وجد الطفل بحوزتها لديها قصة أخري، وهكذا ظهرت امرأة تدعي كون الطفل المقصود هو طفلها ، وهذا يعني أن للطفل عائلتين إحداهما هي أسرته الحقيقة ، والأخرى مزيفة .. أو أن هناك أثنين من " بوبي " أحدهما أختفي .. فابن من يكون الآخر  ، الذي ظهر في مكان آخر ، يا تري ؟!

البداية المعتادة : كل شيء هاديء حتى حين !

القصة الغامضة لبوبي دونبار 
بوبي دونبار مع والدته

ولد " بوبي بيرسي دونبار "bobby dunbar عام 1908م ، وهو الابن البكر للزوجين " بيرسي وليزي دونبار " ، في مدينة أوبيلوساس Opelousas  بولاية لويزيانا الأمريكية ،وكان الأب يعمل في مجال العقارات والتأمين ، أما " بوبي " فقد كان  طفلا عاديا لا يميزه شيء ،وكان الحدث الأهم في حياته في تلك المرحلة المبكرة هو اختفاءه الغامض في عام 1912م .

وملخص ما حدث أن عائلة " دونبار " ومعها طفليها " بوبي " و" ألونزو " ذهبت في رحلة صيد إلي بحيرة سوايزي  Swayze Lake القريبة من محل إقامتهم ، وقد حدث هذا يوم 23 أغسطس  ، وهناك شاركت الأسرة في مسابقة لصيد السمك  ، ثم عاد الجميع وقت الغذاء إلي كبائنهم لتناول الطعام وأخذ قسط من الراحة، ولكن الأبوين افتقدا صغيرهما ،وكان الطفل قد خرج للتجول بمفرده ، وبعد ساعات تبين لهما أن " بوبي" قد أختفي بشكل نهائي، فبدآ بالبحث عنه ،  ولم يعد هناك من تفسير لذلك إلا أنه قد غرق أو أكل من قبل التماسيح ، وتم فحص البحيرة بدقة وتفتيش الشاطئ ،وفتح المتطوعون بطون التماسيح ليفتشوا عن الطفل داخلها، وألقيت أصابع الديناميت في البحيرة في محاولة لدفع جثمان الصبي ، إن كان قد غرق فعلا ، إلي الطفو  .. ولما لم يظهر شيء بقي الاحتمال الأخير والأكثر خطورة ، وهو أن يكون الطفل قد تعرض لعملية اختطاف ،وقد عزز ذلك الاحتمال الأخير ظهور آثار أقدام تخص طفلا صغيرا محاذية للمستنقعات وتنتهي عند سكة حديدية مهجورة ، وإشاعات عن رجل غريب يتجول في المنطقة !

القصة الغامضة لبوبي دونبار 
بوبي دونبار .. الأول ! 
وبعد الصدمة الأول المتوقعة قررت العائلة ألا تستسلم ، وهكذا بدأوا ، بمساعدة السلطات التي أحيطت علما بالأمر بطبيعة الحال ،عملية بحث شاملة ، وقد أنفق الأب بسخاء في محاولة العثور على ابنه ، حتى أنه قام بإصدار طوابع تحمل صورة وأوصاف ابنه المفقود ، وزعت على نطاق واسع ، وقد تمخضت عملية البحث المحمومة عن العثور على الطفل المفقود ، ففي أبريل من عام 1913م ،أي بعد مرور ثمانية أشهر على اختفاء الطفل ، وصلت برقية من مدينة هوب / مسيسبي Hub/  Mississippiتشير إلي وجود طفل تنطبق عليه أوصاف " بوبي دونبار " برفقة رجل يدعي " ويليام كانتويل والترز " ، وهو سمكري بارع متجول متخصص في إصلاح أجهزة البيان وغيرها، كان حينها قد حط رحاله في المدينة الصغيرة.وكان الطفل يعيش معه في عربة تخييم متنقلة، وقد خضع الرجل للاستجواب بخصوص الطفل الذي بحوزته ، ولكن الرجل أنكر أنه أختطف الغلام ، أو أنه أرتكب أية جريمة ، لأن الأمر ليس كما يبدو ، والطفل الذي معه ببساطة ليس " بوبي دونبار " ، بل اسمه هو " تشارلز بروس أندرسون " ، وهو هنا بموافقة أمه "جوليا أندرسون " ، التي تركته بحوزة " والترز" ، لأن الأخير هو شقيق والد الطفل ، الذي لم يكن زوجا لها ، بالإضافة إلي ذلك  فقد كانت " جوليا " تعمل لدي عائلة " والترز" ، وهكذا لم يكن هناك أية جريمة ، والجميع يجب أن يكونوا سعداء ، غير أن السلطات لم تصدق قصة الرجل ، ومن ثم ألقي القبض عليه ، وتم استدعاء آل " دونبار " للتأكد من كون الطفل الذي تم إيجاده عليه هو ولدهم واستلامه !

اللقاء الأول !

بلهفة ذهبت الأسرة لتلتقي بصغيرها العائد بعد ثمانية أشهر من البحث المحموم عنه ، وكثير من العذاب والتصبر ، وقد حفلت صحف  تلك السنة بروايات متناقضة حول لقاء الطفل بعائلته ،أو التي يفترض أن تكون عائلته ، لأول مرة بعد تحريره من يدي " ويليام والترز" ، فبينما تداولت بعض الصحف قصصا عاطفية عن لقاء مشبوب بين الأم وصغيرها ، وأشارت بعضها إلي تعرف الطفل الفوري على أخيه الأصغر " ألونزو دونبار" ، أكدت بعض الروايات الأخرى أن الطفل ألتزم الصمت ، ولم يُظهر ما يؤكد أنه ينتمي إلي تلك العائلة ، أو أنه سعيد بظهورهم ، بل ثمة ما يشير إلي أن " ليزي دونبار " ، الأم ، نفسها لم تكن متأكدة تماما من أن هذا الطفل ابنها فعلا ، وأنها لم تعلن ثقتها في كونه كذلك ، إلا بعد أن سُمح لها بأن تحممه وقامت بتفحص جسده بحثا عن علامات وندبات معينة تعرفها جيدا ، ووجدتها كلها مطابقة لما تتذكره عن ولدها !

ويبدو أن هذا كان كافيا للسلطات التي سلمت الطفل لأسرته ، وعاد برفقتهم إلي البيت ترافقه مظاهر احتفالية كبيرة وموكب كموكب الجنود المنتصرين العائدين من ميدان المعركة !

وهكذا انتهت القصة .. أو في الحقيقة هكذا بدأ لغز " بوبي دونبار " الذي لم يُحل بشكل كامل حتى هذه اللحظات !

النسخة الثانية من القصة : عفوا يا سادة هذا ابني أنا !

القصة الغامضة لبوبي دونبار 
ويليام والترز
بعد عودة " بوبي " إلي أسرته بوقت قليل ، وفي الأول من مايو ، ظهرت امرأة عزباء اسمها " جوليا أندرسون " ،قادمة من محل إقامتها بولاية كارولينا الشمالية ،وفي جعبتها قصة غريبة سترافقها تفاصيل أكثر غرابة وقدرة على إدهاش القارئ .. فهذه السيدة أعلنت أن الطفل الذي كان بصحبة " والترز" ليس إلا طفلها " تشارلز بروس أندرسون " ، وأنها تركته على سبيل الأمانة لدي الأخير ، على ألا يستغرق بقاءه معه إلا أياما قليلة ، معللة الأمر بكونها كانت تعمل لدي عائلته كراعيه لوالديه المسنين ،إضافة إلي كون الرجل ،المتهم بالاختطاف والاحتجاز القسري، هو في الحقيقة عم الطفل غير الشرعي ، وهكذا وجد آل "دونبار " أنفسهم في ورطة حقيقية ، وصار عليهم عبء إثبات أن الطفل هو ابنهم فعلا .

لجأت السلطات إلي القيام بعرض مجموعة من الأطفال على المرأة المدعية ، خمسة أولاد في نفس العمر ، من بينهم الصبي الذي أدعي آل " دونبار " كونه ابنهم ، وكانت الضربة الأولي لقصة " جوليا " ، فلم تستطع أن تتعرف على " بوبي " ، أو طفلها " بروس " ، وسط هؤلاء الصغار ،كما أن الطفل لم يُظهر ما يدل على كونه تعرف على أمه في شخص " جوليا أندرسون " ، وقد كان ذلك محل سخرية وانتقاد عظيمين من محرري ومخبري الصحف ، التي حفلت بهجوم قاسي ضد الأم العزباء حتى لقد قارنت بعض المقالات بين " جوليا " الأم التي نسيت طفلها ،وبين الحيوانات التي لا يمكن أن تنسي أو تخطيء في التعرف على صغارها !

لكنها لم تتراجع وأصرت على قصتها ، فأعطيت فرصة أخري في اليوم التالي مباشرة ، وسُمح لها برؤية الطفل عاريا ، فصرخت معلنة أنه طفلها .. وتعقدت الأمور إلي أقصي درجات التعقيد !

فقد أصبح نسب الطفل متنازع عليه بين طرفين كلا منهما مصر حتى الموت على كون الولد ينتمي إليه .. وهكذا بدأت معركة كبيرة لم ينهيها سوي العلم بمنطقه الجامد واكتشافاته المذهلة بعد مرور حوالي قرن على بدايتها!

جوليا التي لا تعجب أحد !


القصة الغامضة لبوبي دونبار 
السيدة جوليا أندرسون
لم يُحدث ظهور " جوليا " بقصتها الغريبة فارقا كبيرا في القضية ، فالرأي العام كان يميل إلي صالح آل " دونبار " بشدة ، ليس فقط لكون الأولي أما غير متزوجة ، وهو ما كان أمرا مشينا في تلك الحقب المبكرة من القرن العشرين ، بل إن حياتها الشخصية وإنجابها لطفلين آخرين ،غير " تشارلز بروس " ،خارج إطار الزواج أيضا ، وإقدامها على ترك طفلها المزعوم لرجل لا تكاد تربطها به علاقة جدية مدة خمسة عشر شهرا ، منذ فبراير 1912م، كلها أعطت انطباعات بامرأة مستهترة لا تؤتمن على تربية أطفال ، وسهل جدا أن تكذب وتختلق قصة ما للحصول على منفعة مالية أو غيرها ، أضف إلي ذلك عدم تفاعل الطفل المعني معها ،أو إظهاره ما يدل على علاقة أم وابن تربطهما ،شككت كلها بقوة في مصداقية قصتها ، لكن يبدو أن السيدة " أندرسون " كانت مصرة على موقفها ، ولأنها كانت تفتقر إلي المال الكافي لدفع نفقات توكيل محام وتكاليف التقاضي ، فقد عادت " جوليا " بشكل مؤقت إلي منزلها في كارولينا الشمالية ، حيث بدا أنها انسحبت بغرض التأهب للمعركة القادمة !

المواجهة القضائية : الأمور تزداد تعقيدا !

وبسبب الإشكال حول قصة " جوليا أندرسون " فقد أُعتبر " والترز" متهما بالاختطاف والاحتجاز القسري ، وقد جاءت " جوليا " وحضرت المحاكمة ، التي استغرقت أسبوعين ، وقد شهدت في صف " والترز" ، كما طلب دفاع المتهم شهادة بعض سكان مدينة " بوبلارفيل " Poplarville مسيسبي ، والتي قضي فيها فترة طويلة خلال رحلته برفقة الطفل ، وقد جاءت شهادة السكان المحليين في صفه ، وأكدوا أنهم رأوا الطفل موضوع النزاع برفقة " والترز" قبل تاريخ اختفاء " بوبي دونبار " ، ولكن بالرغم من كل ذلك فإن هيئة المحلفين قد أدانت المتهم، وحُكم عليه بالسجن ، وقد تم رفض الاستئناف الذي تقدم به محاميه لإعادة نظر القضية ، وقضي الرجل عامين في السجن،ثم أطلق سراجه عام 1915 ،وهو مصر على براءته ، وقد ظل مخلصا لقصته الأولي ومصمما على إعلان براءته حتى نهاية حياته .

يبقي كل شيء على حاله !


القصة الغامضة لبوبي دونبار 
الطفل مع عائلة دونبار .. أهو بوبي أم تشارلز أندرسون ؟!

وهكذا قال القانون كلمته ، وتم رفض قصة " جوليا أندرسون " رسميا ، وجري تسليم الطفل إلي آل " دونبار " حيث عاش لبقية عمره ، اما الأم المزعومة فقد أسست لنفسها حياة جديدة في بوبلارفيل ،وأصبحت امرأة مسيحية صالحة وعملت بالتمريض، واقترنت برجل وأنجبت سبعة أطفال ، أما " بوبي " فقد عاش في كنف أهله الُمعترف بهم لبقية حياته ، وقد عُرف دوما كـ " بوبي دونبار " !

على أن هناك دلائل على كون الابن الرسمي لآل " دونبار " قام في مناسبات عدة ، بعد أن شب عن الطوق ، ولأسباب غير معروفة ، بزيارات لعائلة " جوليا أندرسون " ، وأنه أيضا زار بعض أبنائها في أماكن عملهم وتبادل معهم أحاديث طوية ، كما أخذ يسرد على عائلته الأصلية  ، عائلة " دونبار " ، ذكريات تخص أشخاصا عرفهم أثناء إقامته في مدينة بوبلارفيل ، بيد أن كل هذه الحوادث الصغيرة لم تترك أية معاني قد تشكل دلائل قوية لإعادة فتح القضية والتحقق من جميع المزاعم التي وردت فيها.

النهايات المتوقعة للقصص العجيبة !



القصة الغامضة لبوبي دونبار 
انظر جيدا عزيزي القارئ .. الى اليسار بوبي الذي ضاع .. والى اليمين بوبي الذي رجع .. ما رأيك .. هل هو نفس الطفل؟

"ويليام والترز" مات في أواخر الثلاثينات تاركا وراءه قصة تؤكد براءته ، وقد تم دفنه في مكان غير معلوم .

أما الطفل فقد واصل حياته كـ " بوبي دونبار " ، واستكمل حياته بشكل طبيعي ، عدا علاقته الغامضة بعائلة " جوليا أندرسون " ، وتزوج ورزق بأربعة أطفال ، وعاش حياة مستقرة ، ثم اختتمت حياته بشكل طبيعي بالوفاة عام 1966م .

" مارجريت دونبار كواتريت " هي حفيدة لـ " بوبي دونبار " الرسمي ، وقد كانت ، فيما يبدو ، تداهمها شكوك حول قصة إختفاء وعودة جدها الغامضة ، وتفاصيل القصة غير العادية التي ترافقت مع رجوعه إلي عائلته ، وهكذا بدأت تحقيقا خاصا بغرض الوصول إلي حقيقة الأمر .

وحيث أن الشكوك كانت تداهمها تتبعت " مارجريت " القصة ودرست تفاصيلها ، بمساعدة " تال ماكثينيا "  Tal McThenia، مقدم البرنامج الإذاعي " هذه الحياة الأمريكية " This American Life ، وقد أدي بهما التحقيق إلي تشعبات كبيرة ، لكن تطور تقنية الحمض النووي قد أدت إلي أن أصبح حل القضية أمرا في منتهي اليسر والسهولة .

وفي عام 2004 تم إجراء مقارنة بين الحمض النووي لكل من "بوب دونبار "الأصغرBob Dunbar, Jr ، والد " مارجريت "، وابن " ألونزو دونبار " ، الذي يفترض أن يكون ابن عمه ،برغم معارضة بقية أفراد العائلة الشديدة لتلك الخطوة ، وخرجت النتيجة التي قلبت كل الأمور رأسا على عقب .. لا تطابق من أي نوع !




القصة الغامضة لبوبي دونبار 
مارجريت دونبار : أعادت فتح القضية التي أغلقت منذ نحو مائة عام !

وهكذا تقوض أمل " روبرت دونبار " الذي قال أنه قبل خوض ذلك الاختبار بغرض إثبات أنهم حقا ينتمون إلي آل دونبار ،وقد اعتبرت عائلة " والترز " النتيجة نصر لها وتبرأة لسمعة عميدها ،" ويليام والترز " ، الذي أدين خطأ بتهمة اختطاف " بوبي دونبار " ، وعقدوا لقاء مع " بوب دونبار " الابن للم الشمل ونوال البركة

وهكذا تأكد كون الطفل الذي أعيد إلي آل " دونبار " في عام 1912م، والذي عاش حتى عام 1966م ومات وهو يحمل اسم الأسرة ، ليس ابنا حقيقيا لها ، وهنا يكون هناك احتمالين لا ثالث لهما :

أولهما : هو أن يكون هذا الطفل فعلا هو " تشارلز بروس أندرسون " ابن " جوليا أندرسون " ، وتكون رواية " والترز " صادقة وصحيحة ، لكن يثور تساؤل منطقي : كيف لم يتمكن الطفل من التعرف على أمه حين ظهورها أمامه ، مهما طالت مدة غيابها عنه ،التي لم تتجاوز حسب رواية الأم و" والترز خمسة عشر شهرا ، بل الأنكي كيف لم تتعرف " جوليا " نفسها على ابنها في المرة الأولي ، ومر عليها وسط الخمس أطفال في طابور العرض، دون أن تتمكن من معرفة إن هذا هو ابنها " تشارلز "!

الاحتمال الثاني :هو الأكثر غرابة وإثارة للدهشة ،هو أن الولد ليس " بوبي دونبار " ولا " تشارلز أندرسون " ، فهناك احتمالية أن " والترز " قد فقد ابن أخيه غير الشرعي لسبب ما ، ولهذا قام باستبداله أو باختطاف طفل آخر يشبهه ، وتقديمه إلي " جوليا " على أنه ابنها ، وهذا هو سبب فشل كلا من الأم والطفل في التعرف على بعضهما ، وهنا تكون تتمة اللغز المخيفة : فإذا كان الطفل ليس " بوبي دونبار " ولا "تشارلز بروس أندرسون" ،فالاحتمال الثالث المدهش هو أن هناك ثلاث نسخ من " بوبي دونبار " الذي لم يُعرف حتى الآن ماذا حدث له بشكل مؤكد !

ولكن مهما يكن من أمر فيبدو أن الطفل العائد قد تأقلم مع حقيقة اسمه وانتماءه الجديد وتقبل الأمر ،حتى أنه أجاب على سؤال وجهه إليه ابنه ، حينما أحيط علما بتفاصيل قصة الغياب والعودة الغامضة ، عن الطريقة التي يتيقن بها من كونه بوبي دونبار الحقيقي ، قائلا :

( أنا أعرف من أنا ، وأعرف من تكون أنت ، ولا شيء آخر يصنع فارقا !)

"I know who I am, and I know who you are. And nothing else makes a difference."

كان هذا في عام 1954م قبل أن يعرف العالم شيء مرعب ،وعبقري ومؤلم ومفند لكل الحقائق ومنغص للمعتقدات القديمة ، يسمي الحمض النووي !

ملحوظات مهمة :

1 - يشير تعقب الأحداث إلي كون " بوبي دونبار " الحقيقي قد غرق في أثناء الرحلة العائلية ،وقد أُكلت جثته من قبل التماسيح أو السلاحف الضخمة التي تعمر بحيرة  سوايزي ، وهذا هو سبب عدم العثور على جثمانه بالرغم من كل محاولات البحث التي بُذلت !

2 - لم ترد أخبار عن القيام بمطابقة للحمض النووي بين أفراد عائلة " بوبي دونبار " ، الذي ثبت عدم انتماءه لعائلة " دونبار " ، وبين آل " أندرسون " ، مما يعني أن انتسابه ل" جوليا أندرسون "  لا يزال محل شك !

المصادر :

1 – Disappearance of Bobby Dunbar

2 – Bobby Dunbar: The Boy Who Vanished And Came Back As A New Child
3 – DNA clears man of 1914 kidnapping conviction

4 – Family continues search for Bobby Dunbar

5 – The Ghost of Bobby Dunbar

تاريخ النشر : 2018-09-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
أين أختفت سيدة النيل؟!
امرأة من هذا الزمان - سوريا
نبات السلفيوم الأسطوري
علي صالح طالب - ليبيا
المسلات الفرعونية - الإبر المضيئة
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
إكتئاب
إنهيار
وعدني بالزواج
Dahlia noire - ارض الله
عجوز شاركتني فراشي
ابو رامي - اليمن
شبح العناية المركزة
عامر صديق - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (55)
2020-11-08 05:45:46
user
383442
55 -
✨ ✨ rahaf
صراحة القصة جدا غريبة وحيرة وانا عندي تساؤل ليش ما سألوا الولد واتاكدو منو مين هي أمك او سألو أسئلة عن عائلته يشوفون يجاوب ولا !!! لانو الصدمة مع dan طلع مو ولد عائلة دونبار طيب فين ولدهم الحقيقي معقولة انه غرق وما له اثر بس كمجمل القصة تدوخ الرأس من التساؤلات !!!
2020-03-20 17:12:21
user
341944
54 -
عماد
بالتاكيد القصة تدوخ لكن و بعيدا قليلا عن تحاليل d.n.a.فإن هناك دليلا عضويا فريدا و تقليديا لا يقل اهميته عن اختلاف البصمات بين البشر و هو الاذن فالعلماء يقولون انه لا تتشابه اذن انسان مع اذن انسان اخر..و هكذا فنظرة خاطفة للصورتين في اذن الصبيين تدل على ان الاثنان هما شخص واحد..!
و بالمناسبة ..فهذه الطريقة -طريقة الاستدلال على الشخصية عبر الاذن -من اسهل الطرق المتبعة لكشف الاشباه او المتنكرين بصورة مشهورة..
2020-03-01 18:09:36
user
339083
53 -
تامر شهاب
قد يكون هذا فعلا بوبي الحقيقي و لكنه متبنى من قبل عائلة دونبار و لهذا لم يتطابق الحمض النووي
2020-02-06 16:08:44
user
335579
52 -
القلب الحزين
إنها قضية غريبة ومحيرة حقاً وأصابتني بالصداع.
2020-01-11 08:01:25
user
332163
51 -
الإسم لا يهم
أعجبني كلام الولد أنا اعرف من انا
2019-11-21 12:14:54
user
325015
50 -
كازانوفا
انتم تتوقعون انه طفل ثالث ؟ اذا اين امه ؟ لماذا لم تبحث عنه ؟ قصه غريبه عجيبه محزنه
2019-08-31 22:54:21
user
312601
49 -
Hanan HN
هذه إحدى أغرب المقالات التي قرأتها في حياتي

^-^
2019-08-30 17:06:03
user
312350
48 -
عمر الخيام
احتمال ان الشخص الذي أخذ منه الحمض النووي لم يكن ابن الأسرة و هذا عادي في العائلات الامريكية
2019-08-15 22:29:57
user
309227
47 -
سيدرا
صابني انفصام مش عارف اجمع ؟؟؟
2019-08-15 22:29:57
user
309226
46 -
سيدرا
الغريب انو ما تأكدت غير لما حممت ابنها ، بس معها حق ما تعرفو منيح الطفل من سنة لسنة بتغير بس في علامات بالطفل بتأكدو انو هاد ابنك
2019-08-15 22:29:08
user
309225
45 -
سيدرا
ع فكرة حضرتها فيلم هاي القصة ل انجلينا جولي وكتير حلو بس حزنت كتير لانو صعب فقدان الام لطفلها بس ما كنت اعرف انو حقيقة ؟
2019-08-14 14:46:33
user
309039
44 -
نغم
لماذا لم يسألوا الطفل بكل بساطة من هي امك و اين كنت تعيش و من هم اخوتك ، كان بالطبع سوف يخبرهم الاجابة الصحيحة .
2019-05-21 09:05:05
user
302416
43 -
العالم اينشتاين
انلحس مخي
2019-01-18 09:04:56
user
280571
42 -
مجهول
القصة كثير غريبه
2018-12-22 09:19:35
user
275932
41 -
رام
جوليا تشابه الحفيده مارجريت كيف طلعت تشابها اذا ما كانت جدتها وبعدين الناس اللي قالو انهم شافو الطفل مع عمه قبل اختفاء بوبي اكبر دليل مو معقوله انهم شايفين شبح انا ارجح ان الطفل هو طفل جوليا
2018-11-24 14:37:04
user
270307
40 -
اريج
أنا بتصور إنّو هذون توام يمكن تشتتوا او شي مثل هذا يعني لأنو مفيش صدفة أبدا
2018-10-24 00:08:54
user
263409
39 -
غيمه
الطفل غاب عن امه خمسة عشر شهرا وهاذه مده كفيله ليتغير الطفل بحيث تشك ام بنفس وضع المرأتين في القصه به اما الطفل فهو طفل. لا يمكن ان نتوقع منه الكثير خصوصا انه عاش مع عمه متنقلا لفتره ولم يغيب يوما او اسبوعا
الطفلان يتشابهان كثيرا وانا كأم عندما اشاهد صور ابني قبل سنه اضحك واتعجب كيف اصبح وكيف تغير هذا وهو امامي كل يوم كيف بأم غاب عنها فتره في ذاك الزمان لما يكن للشخص ان يحتفظ بصور كثيره وبالوان واضحه لنفس الشخص والامر متروك لذاكره الانسان الضعيفه
2018-10-21 17:58:34
user
262926
38 -
شهد
والله شي غريب ... بس حتى الام اللي من عائلة دونبار ما تعرفت عليه اول ما شافته ولا حتى اكدت انه ابنها الّا لما حممته ... يعني في شي بالموضوع
وبما انه بوبي مو ابن عائلة دونبار كيف تطابقت كل الاثار اللي على جسمه .؟ وكيف نفس الشي تطابقت كل الاثار على جسمه لما شافته امه من عائلة والترز
ولنفرض انه بوبي الحقيقي غرق واكلته التماسيح والسلاحف العملاقة شو صار بـ إبن جوليا الحقيقي لو ما كان بوبي هو اصلا ابنها تشارلز
2018-10-14 17:12:25
user
261295
37 -
مصطفي
في اعتقادي ان بوبي هو ابن العائلة الاولي وقد عثر عليه الرجل المتنقل واراد ان يتبناه هو المراه
2018-10-14 10:17:49
user
261186
36 -
سالم ليبي
هل تمت سرقة الفتى من قبل عالم الآخر ؟
ربما تم اختطافه من قبل الجن ولقد ذكرتني بقصة الفتى الذي لم تجده امه في الخيمة عندما ذهبت لجلب الماء من البئر وعندما رجعت بقى مهد الطفل فقط ولم تكن هناك ما يدل أنه تم سرقته من كلب او شئ اخر ولكن تم ترجيح أنه خطفه الجن والله اعلم
2018-10-13 04:56:42
user
260879
35 -
grass
ولا فهمت حاجه ... لو كنت قولت بن مين كانت القصه هتبقي روعه
2018-10-03 10:43:47
user
258579
34 -
Lost soul
انا مع ان يكون قد استبدل الطفل لهذا لم يتعرف على امه ولا هي قد تعرفت عليه وان بوبي دونبار قد مات غرقا يوم الرحله العائليه ...حقا يخلق من الشبه اربعين...
2018-09-30 04:37:29
user
257966
33 -
emi
الطفل بحالة صدمه طبيعي لا يبدي اي رده فعل وكان عمره صغير جدا على تذكر امه والام تركت ابنها 15 شهر اكيد يتغير عليها ملامحه
2018-09-29 18:11:06
user
257924
32 -
رحاب
شي محير من الصعب التعايش مع ابن لست متاكد انه ابنك والغريب ان الطفل لم يحرك ساكنا لامه هذه ولا هذه بس ارجح انه ابن جوليا والله اعلم وطبعا في فرق بسيط في الصوره وجهه مملوء شويه عن بوبي قصه عجيبه جدا شكرا لكي علي مجهودك وسردك الرائع
2018-09-29 04:24:29
user
257705
31 -
نواف
انا الذي اثار استغرابي ان الطفل لم يعرف لاامه الاولى ولا الثانيه ... ولولا نتيجة الحمض النووي لقلت ان جوليا كاذبه وانه ابن عائلة دونبار ... والاغرب ان الحمض النووي اثبت انه لاينتمي لاي منهما ...معناتها ان الشكوك كلها حول وليام والترز ومن اين اتى بهذا الطفل الغامض المطابق لاوصاف ابنيهم ولكن جوليا لم تتعرف عليه فمعنى هذا الكلام انه ليس ابن جوليا ولاابن دونبار والدليل ان الطفل لم يعرف ولم يبدي اي ردود فعل ... فمن هو هذا الطفل ومن اين جاء ... الله اعلم
2018-09-27 23:42:30
user
257513
30 -
مها
فعلا شيء محير
2018-09-27 14:33:07
user
257439
29 -
فطوم
المشكلة أن التحقيق لم يكن موضوعيا ، و الحكم تدخل فيه الرأي العام أكثر من الأدلة .
على كل حال أميل اكثر لكونه ابن جوليا أندرسون ، فلا يمكن لشخص أن يختطف طفلا و لا يطلب فدية أو يحاول الاستفادة من الطفل المخطوف ماديا ، بل و يريه للملا ، هناك شهود عدة شهدوا أن الطفل كان مع والترز قبل اختفاء بوبي .
إضافة لتصرفات بوبي عندما كبر مع عائلة جوليا و أبنائها ، و أيضاً اختلاف شكل الأذن في الصورتين .

عدم استجابة الطفل لليزي دونبار التي فارقه ٨ أشهر فقط و جوليا أندرسون التي فارقها ١٥ شهر و كل منهما لم تتعرف على الطفل ، تضعنا أمام احتمالين :
١/ أن الطفل ليس ابن واحدة منهما ، فليزي أرادت الطفل بدافع من عاطفتها ، و جوليا أرادته لدافع مادي .
٢ / الطفل ابن جوليا لكنه قضى طفولته مع والترز فلا عجب ألا يتعرف على أمه ، هذا طبعا إذا لم تكذب الصحف .

بالنسبة لتحليل الحمض النووي قد يكون بوبي دونبار أو الونزوا دونبار (عينات التحليل) قد يكون أحدهما ابنا غير شرعي عندها لن يكون للتحليل قيمة .
2018-09-27 07:30:36
user
257371
28 -
حسين
أعانهم الله، فلن يستطيعوا حل هذا اللغزولو بعد ثلاث قرون
2018-09-27 06:56:43
user
257367
27 -
سارة الغامدي
قصة غامضة و معقدة
الله لا يحرق قلب أي أم أو أب بفقد ابنائهم
و الله وحده يعلم أين ذهب الطفل بوبي و من يكون الطفل الذي يشبه و الحقيقة يعلمها رب السماء.

أما صورة الطفلين فهما متشابهين
2018-09-27 05:25:34
user
257355
26 -
أخت من أخوات الجن
أرى أن الطفل فاليمين يختلف اختلافا كليا عن الطفل فاليسار فتدوير الوجه مختلف والأذن أيضا مختلفة مع وجود شبه بسيط جدا بين الطفلين ...
ولكن من الطبيعي الام تحاول اقناع نفسها بانه طفلها حتى تستبعد الاحتمالات الأشد قسوة على قلبها...وأيضا الحاجبين ركزوا فالحاجبين الطفل فاليسار نظرته فيها شيئا من الهدوء أما الطفل فاليمين نظرته فيها قليل من الحزم والحدة بسبب الاختلاف فالحواجب ...
2018-09-27 04:05:51
user
257352
25 -
اشرف.......
السؤال الذي يحيرني والذي برأيي هو السؤال الأهم ..كيف لم يتعرف بوبي دونبار الطفل علي أمه الحقيقية والمعروف انه يتعرف عليها في شهوره الاولي ويرتبط بها الي الأبد ..فليس هناك طفل لايستطيع ان يعرف أمه الحقيقية حتي ولو كان متخلف عقليا
2018-09-27 04:05:51
user
257351
24 -
الى blue bird
ماذا الولد لايعقل للولد ان ينسى امه او اخوه او والده ولايمكن للام ان تنسى شكل والدها وان زاد وزنه بعض كيلوجرام
فانت نفسك لن تنسى شكل صديقك ان فقدته بضع شهور وحتى ان زاد وزنه سوف تعلمه ان صديقك وسوف تساله كيف زاد وزنك والعكس

فهذا يتضح ان الحل كان بيد الولد والاحرى ان الولد بسنبة 80 % ليس بوبي والام اضطرت لتعمل ذلك
2018-09-27 04:05:51
user
257350
23 -
حكيم الاقزام
من خلال سرد القصة ولغزها لخصت النقاط الاتي

1- الواضح ان بوبي دونبار لم يغرق وانما خطف وهذا احتمال نسبته 70% عكس احتمالية غرقه لان ان اكلته التماسيح
او السلاحف او غيره سيكون هناك بقع للدماء ، لذلك الواضح انه مختطف والله اعلم

2- ام دونبار تعلم ان الولد الذي عثر عليه ليس ابنها بنسبة 80% وذلك لانها لم تتعرف عليه اصلا لذلك طلب ان تحميه كي تدبر خطة بان تجعل الولد مكان دونبار المفقود ويصبح هذا الفتى ابنها بوبي دونبار البديل حتى تنهي الامر ولاتفقد الامل كليا

3- اصرار وليام والترز وضعف التحقيق يوضح انه بريء بنسبة 80% فلايوجد دليل علبى الولد الذي لديه مختطف وجولياوضعته لديه 15شهر بمعدل سنة و 3 اشهور طبيعيا الولد سيتغير ملامحة لذلك ليس من السهولة ان تتعرف عليه

4- الصحف متناقضة لم سخرت من جوليا ولم تسخر من ام بوبي دونبار وهم عانو من نفس المشكلة بانهم لم يعرفوا ملامح ابنهم

5- اللجوء الى الحمض النووي بعد 100 سنة لامعنى له لان القضيل مغلوقة في الاصل وفتحها لن يقدم ولن يؤخر شيئا ولن يغيؤ شيئا

6- واخير هل يعقل ان الولد لم يتعرف على والدته هنا مربط الفرس كان لابد من سؤال الفتى هل هذه هي والدتك فهو سيجيب والاختفاء حدث 8 اشهر يعني لا يمكن ان ينسى الطفل والدته اصلا وما فعلته ام بوبي دونبار واضح انها تريد ان تجعل هذا الولد مكان ولدها المفقود لكي تغلق القضية

ملخص القضية
الفتى اصلا لم يعثر عليه وام بوبي تعلم ان الولد برفقة والترز لم يكن ابنها ولكن اتخذته مكان ابنها المفقود وجوليا لم تتاكد بانه ولدها ولكن سياسية شي احسن من لاشي وان الابن كان برفقة والترز ففضلت التشبس به وبذلك كان لابد ان ترفض راي ام بوبي ويتم تحقيق مع جوليا للتاكد ان كان ابنها فعليا وان يتم سؤال الصبي نفس الوقت لتنتهي القضية
دون اللجوء الى الحمضي ننوي بعد 100 سنة
2018-09-27 00:26:05
user
257333
22 -
‏عبدالله المغيصيب
‏سلام عليكم مساء الخير

‏مع كامل احترامي لي الجهد المبذول من الأخت الكريمة الرائعة ‏في كتابة المقال ‏وتقديم الطيب

‏مع كامل احترامي لارا أي معنى لي موضوع المقال ما دام هي عبارة عن قصة ‏ليس لها اكتمال وليس لها ترجيح وليس لها حل من 100 سنة

‏ما فائدة إعادة طرح نفس الاحتمالات التي سبق وطرحت
‏وما فائدة الإشارة إلى فحوصات المخبرية ناقصه

‏لا شخصية معروفة ولا الشخصية مرتبطة بي حدث معين ولا الشخصية ‏كان لها دور معين في أي مجال من مجالات الحياة


‏ملف من الأرشيف من الوف والوف الملفات ‏المرفوعة فوق رفوف ‏مستودع ‏هذه الدنيا
‏والكثير منها يحمل أوجه من الغموض لا يقل عن هذه القصة


‏على العموم مشكورة أختي الكريمة على المقال وفي نفس الوقت حبذا ‏وهذا الكلام اللي أولا أن يكون اختيار المقال أو الموضوع

‏ليس مفهوم أو مصطلح اللغز ‏الغامض ولا أن نحول

‏المواضيع إلى منصات ‏ترجم لي الأرشيف والمواقع المختلفة حول العالم بأسلوب الاستقبال والإرسال


‏ولكن على هذا المقال أن يغذي ‏روح الاطلاع و الفضول إلى اقصى الذروه ويربط ‏بما يسمى إثاره ‏الطريق الفرعي

‏يعني تلك الأثاره ‏التي تاخذنا من محور رئيسي إلى عدة تفرعات ‏تشبع نهم ‏المخيلة التي أعدها الان العقل إلى أقصى دورانها وعرضها

‏وهذا يكون باختيار مواضيع اكثر اكتمال في مساحة الأجوبة ولو ذات التحليل ولكن التحليل ذو الترجيح الوازن ‏وليس السرد العابر
‏أو بتطوير نص ‏الموضوع نفسه حتى يصل إلى هذا المنحى


‏وذلك إما بي إضافة أحداث مشابهة ولكن بات لها حلول
‏أو ترجيح ذات مستوى تحليلي مرجح ممن ‏لعب دور شهود العيان المباشرين أما في الحدث وإما ‏في دراسة هذا الحدث أو الواقعة


‏اما شحذ ‏الاستعداد في خيال القارئ ثم التوقف عند منتصف الطريق فهي ناحية سلبية قد تخسر ‏الكثير من جدية هذا المقال في ذهني القارئ ‏وشكرا
2018-09-27 00:15:24
user
257311
21 -
عزالدين عزو
حقا غريب
يخلق من الشبه اربعينا
والمرأة التي قالت إن جسم طفلها به ندوب كيف لنفس الطفل يحمل نفس الندوب وبالاخير تأتي تحاليل DNA وتثبت عكس ذلك حقا غريب ?????!!
2018-09-27 00:02:54
user
257284
20 -
blue bird
مئة في المئة الطفل هو بوبي دونبار و الصور لنفس الطفل فقط الفرق هو زيادة الوزن و لهاذا السبب طلبت الام تحميم الطفل للتاكد مئه في المئه انه لم يقم التلاعب عليها , اما بالنسبة لجوليا و وليم فلم يكونا سوى نصابين اختلقا القصة للفرار من العدالة , اما الحفيدة و مقارنة ال DNA ليست سوى دعاية للقناة لكسب عدد اكثر من المشاهدين للبرنامج التلفزيوني او بمعنى ثاني كسب حلقة جديدة و قصة غريبة للمشاهدين و ما اكثر زيف احداث البرامج الاذاعية و التلفزيونية الامريكية و سذاجة الشعب الامريكي الذي يصدق كل شيء, و الغرض من الحفيدة قد يكون بقصد الشهرة او استلامها بعض المال من البرنامج الاذاعي .
2018-09-26 17:32:26
user
257272
19 -
اسية
قد يكون ابن عمه هذا هو الذي ليس من ابناء دونبار هذا وارد ان من قام بمطابقة الحمض النووي هو ابن منسوب للعائلة فقط
2018-09-26 13:42:27
user
257214
18 -
هدوء الغدير - مشرفة -
حقا شئ غريب ، اعني من ناحية عدم تعرف الطفل على امه والعكس ، مع ان الام تستطيع التعرف على طفلها حتى لو مضت سنين ولم تره ..
لكن بالتاكيد لا يثبت ان الطفل لجوليا بما ان تحليل ال DNAلم يثبت ذلك ، لذلك لا زال الامر مبهم .كما ارجح نظرية ان الرجل قد سرق الطفل لذا لم تتعرف عليه الوالدة ولا اعلم ان كان من حسن حظه او سوءه ان يكون نسخة مطابقة للطفل المختفي ..
ختاما ، تحياتي للاخت منال عبد الحميد ، مبدعة كالعادة باختيار المواضيع الشيقة .
2018-09-26 12:19:59
user
257175
17 -
Strawberry
كيف لأمّ أن لا تتعرّف على إبنها ؟ غريب حقّا
الطفل جميل جدّا و ظريف جدّا أريد أن أقبلّه ههههه الطفلان في الصورة متشابهان جدّا يبدو و كأنّه الطفل على اليسار هو نفسه الذي على اليمين بعد أن اكتسب بعض الوزن و كلاهما جميل جدّا
مقال راااائع حقّا

2018-09-26 12:19:59
user
257171
16 -
متابعة موقع كابوس
بما أن اختبار DNA أثبت أن الطفل ليس من عائلة دونبار إذن فهو ابن جوليا اندرسون .. وسبب انها لم تتعرف عليه لأنها كانت تتركه عند عمه ويليام والترز وتذهب لتعمل كما وضح الأخ براء في تعليقه واتفق معه بما جاء فيه ..
لكن الغريب في الامر كيف للأم المزعومة من عائلة دونبار ألا تتعرف على ابنها .. ربما من تأثير الصدمة من فقدانها لابنها جعلتها تعيش صراع نفسي .. بعد ذلك ترى امامها طفل فيه شبه ولو قليل من ابنها المفقود دفعها للتعلق به .
2018-09-26 11:38:38
user
257167
15 -
بيري الجميلة ❤
كم هو صعب ابعاد الطفل عن أمه ، لا يهون هذا الأمر إلا على شخص محروم من نعمة الأطفال قاسي القلب حسود يتمنى هذه النعمة المحروم منها ، لذلك يتلذذ بفراق الأبناء عن والدتهم
اللهم احفظ كل أم وأبناءها من الحاسدين والحاقدين
واجمع كل أم بأبنائها في سعادة ووئااااام ❤
وارزق هذه النعمة لمن يستحقها فقط ويحبها لغيره
2018-09-26 11:38:38
user
257166
14 -
بيري الجميلة ❤
ورد على بالي الإحتمال الثاني قبل ان أصل إلى قراءته في المقال ، خاصة أن المجتمع الغربي يمتلئ بالأبناء غير الشرعيين فهذا متوقع بشدة في قضية هذا الطفل ، خاصة ان كلا الوالدتين لم تتعرفا على إبنهما وهذا اغرب مافي القصة كلها

لاحظت التشابه الشديد والتطابق التام بين صورتي الطفل الضائع والعائد ، حتى الأذنين تتطابق تماما ، وحتى منبت الشعر نفسه سبحان الله

لكن تخيلوا لو أنك تبحث عن أحد اشباهك الأربعين في نفس بلدتك بين أبنائها الشقر المتشابهون ؟! ، حتنا سوف تجد شبيها واحدا على الاقل فأشباهك أربعين شبيه اي ليس بالعدد القليل ، هذا إن صحت معلومة الاربعين شبيه لأنني أؤمن بوجود شبيه واحد فقط للإنسان في كل زمن أو جيل واحد
2018-09-26 08:25:20
user
257139
13 -
براء
برأيي الطفل ابن جوليا وليس من عائلة دونبار..
الطفل من مواليد 1908.. واختفى سنة 1912.. يعني كان عمره 4 سنوات..
الطفل الذي وجدوه أيضا لا بد وأن عمره كان بحدود الـ 4 سنوات..
وجوليا أندرسون قالت بأنها غابت عنه لمدة خمسة عشر شهرا.. أي عندما كان في الثانية والنصف من عمره.. طفل بهذا العمر وبعد هذه الفترة من الطبيعي أنا لا يتذكر أمه.. في البداية لم تتعرف عليه بين الأطفال الآخرين.. ربما كانوا قد وضعوه بين أطفال متشابهين نوعا ما.. وقد تعرفت عليه وقتما نزع ثيابه وهذا يدل على أنها تعرف علاماته الفارقة..
2018-09-26 06:09:03
user
257120
12 -
NOoran
في رأيي هو طفل غريب عن كلتا العائلتين غريب أمرهم لا الطفل تعرف على الأمهات ولا الأمهات تعرفن على الطفل ...لنفترض أنه الطفل تأثر بالمدة الي اختفى فيها وبضوضاء الشرطة والصحافة واربكه الوضع مع انه كل ذلك لا يعتبر مبررا لكن الأمهات ليس هناك أم لا تتعرف على طفلها أنا أخواني واستطيع فكيف بأم!!! ،،
المعنى هو طفل غريب زج به في وضع صعب وجد نفسه مخير بين عائلتين فأختار أحدهما والدليل هو رده
المحير والغريب على استفسار ولده عندما كبر
2018-09-26 05:00:38
user
257099
11 -
"مروه"
عام أختفائه هو نفسه عام غرق تيتانيك

كلآ من المرأتين لم يعرفوه من أول وهله!
الطفل نفسه لم يتعرف علي امه الحقيقه رغم أن الطفل"الرضيع"يستطيع تمييز أمه من رائحتها.فمابال هذا!

مقال مدهش محير مميز بدقه كلماته وسلاسه أسلوبه وتمكنه كعادتك.
amazing:)
2018-09-26 01:03:06
user
257080
10 -
هديل الراجح
مع امه الحقيقية عاش بدون أب ،ورسلته مع رجل يُعتبر غريب ، طبيعي بينكرها ويفضل يعيش مع عائلة دونبار حتى يحظى بالعش الدافئ المُستقر عِوضاً عن الترحل مع عمه غير الشرعي
المهم كفو عليه عجبني انقذ نفسه بنفسه.
2018-09-26 01:03:06
user
257079
9 -
رماد الماء
الطفلان في الصورة مختلفان وانهما ليس نفس الشخص
وكيف لأم ان لا تستطيع التعرف على صغيرها
غريب فعلا
الله لا يضع والدة في وضع كهذا ابدا
شئ مؤلم حقا
وانا متأكدة ان الام دونبار كانت تراودها الشكوك اذا كان هذا الصغير هو بوبي حقا ام لا
2018-09-25 23:43:02
user
257077
8 -
Rain
في الصورة الطفلان يملكان نفس شكل الأذن ومن الثابت علميا ان الاذن لها بصمة مثل بصمات الاصابع لا يمكن ان تتطابق بصمة شخصين

الاكيد بوبي هو نفسه تشارلز لكن الى اي عائلة ينتمي
2018-09-25 23:42:39
user
257074
7 -
عربية وافتخر
رووووعة كالعادة .قصة مثيرة وغريبة مثل غرابة هاته الدنيا
2018-09-25 23:37:23
user
257056
6 -
عراقيه
قصه غريبه اني دخت. من قريتها. وإني ثالث تعليق
عرض المزيد ..
move
1
close