الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ستريجوي

بقلم : هيثم ممتاز - مصر
للتواصل : [email protected]

ستريجوي
هذا المخلوق بشع الشكل والهيئة ويعتبر من أعتى مصاصي الدماء


السفر هو أحد متع الحياة وبما أنني أمتهن مهنة تعني بالسفر فلابد أن أسافر. أعمل في مجال الموسيقى ..عازف كمان وكل بضعة أسابيع أجد نفسي في إحدى البلاد وأشارك في فعالية ثقافية تتبع الهيئة الثقافية ببلدي ..أنا حقاً أستمتع بذلك ,حتى أن صادف وجودي الحظ السيئ مثلما حدث معي في ترانسلفانيا برومانيا ..ما هو الحظ السيئ ؟ سأحكي لكم الآن فليس لدينا جميعاً وقت.


إنها مدينة صغيرة تنظم في الثاني من ديسمبر حفلاً للموسيقى الشرقية للتقارب بين البلدين .وصلنا سيغشوارا تلك المدينة الصغيرة المنظمة للحفل واستعددنا لدخول الفندق في يوم للراحة قبل بروفات غداً وحفلة بعد الغد.
سمعنا عن احتفالات اليوم وأن المدينة بأكملها ستكون في الشارع .. "ما المناسبة؟".
"عيد القديس أندرو"
في تلك الدول الأوروبية يؤدون احتفالاتهم وأعيادهم بذمة وضمير .. الأزياء والبهرجة .. التنكر المخيف .. الطبول .. الشموع ... ماذا ؟

"هنا لا أحد يبقى في بيته بعد المغرب وحتى شروق الشمس"
في بلاهة سألنا "لماذا إذن ؟"

"نحن نؤمن أن ستريجوي يتجول في هذه الليلة داخل المنازل والأماكن المغلقة ويمزق ضحاياه"

على الفور قاموا من حولنا برسم علامة علامة الصليب ثم حكوا لنا أن ذلك المخلوق هو تجسيد للأرواح المضطربة السيئة والأرواح المعلقة بسبب الطقوس السيئة للجنازة ..هذا المخلوق بشع الشكل والهيئة ويعتبر من أعتى مصاصي الدماء ..نذير شؤم .. يجلب المرض .. يهاجم من يجده في المنازل. في الماضي كان الناس يحمون أنفسهم منه من خلال وضع الثوم في منازلهم ,ولكن الحكومة حظرت وضع الثوم في تلك المناسبة بالذات بسبب منع السكان من تصديق الحكايات الخرافية والأساطير والسماح بالاحتفال في هذا اليوم بالشوارع ووفقاً للإسطورة فإن ......


لم أكن في مزاج كافي للاستماع إلى هذا التخريف .تعجبت من هؤلاء القوم أيخافون من ستريجوي هذا وفي بلدتهم نشأ دراكولا ؟ ضحكت سراً استخفافاً بعقولهم.
صعدنا غرفنا ودخلت غرفتي بصحبة زميلي واستلقيت متعباً من عناء السفر ونمت..

"ممتاز .. إستيقظ .. حان وقت الخروج"
لست في مزاج كافي للاستيقاظ ..أو حتى فتح عيني.
فقلت في ضيق بالغ.
"أستيقظ ! لماذا ؟"
"ألا سمعت ما قالوه بالأسفل ؟"
"وما الذي قالوه ؟"
"عن ذلك العفريت ..."
"حسناً ..أتركني لأكمل نومي"
"إن أهل البلدة ينادون بضرورة إخلاء البيوت والفنادق قبل الغروب"
"اتركني من فضلك أكمل نومي إذن"


تركني وأنا أفكر أن عيب ما يفكر فيه رفقائي وحتى مدير الفرقة والمايسترو ..أيصدقون الخرافات ؟ أيعومون على عوم أهل تلك المدينة ؟ طقوس الأعياد كثيراً ما يُبالغ فيها من قِبل العامة!
نم يا ممتاز ..نم.


وجدت نفسي أستيقظ على صوت طرقات على باب الغرفة .. قمت مترنحاً أثر النوم وفتحت الباب لأجد رجلاً بزيّ عمال الفندق .. لوهلة لمعت عيناه الحمراء ..حمراء ؟ بالتأكيد بنيّة ورأيتها مع اللمعة المفاجأة حمراء ..هلوسة النعاس. كان فمه فاغراً في سعادة لوهلة أيضاً ثم تحول إلى الجدّ قائلاً.
"عذراً سيدي ,هل لي بتنظيف الغرفة ؟"
أشرت برأسي أن نعم ..دخل وأغلقت الباب وتركته وجلست على كرسي أراقبه ..انتهى وابتسم لي ثم قال بالرومانية شيء فلم أفهمه وأعاد.
"هل تريد أي شيء ؟"
"شكراً"


كنت جالساً على الكرسي كما أنا ..مرت دقيقة ولم أسمع صوت إغلاق باب الغرفة ! شعرت بالقلق وقمت وذهبت ناحية الممر لأجد الباب مغلقاً. نظرت حولي ..لا يوجد أي أحد. فتحت نور الحمّام بجانب الباب واصطدمت عيناي وأذني بشيءٍ ما ..عيناي اصطدمت بشكلٍ بشع دامي اللون وأذني إصطدمت بصرخة حادة الصوت ..اندفعت رغماً عني إلى الوراء وانطفأ نور الحمّام.
هل صرخت ؟ هل خفت ؟ هل هذا سؤال ؟!
بالطبع .


ما هذا الذي رأيته ؟ لم ألحق أن أفكر كثيراً فالكهرباء انقطعت في الغرفة ووجدت نفسي أجُرّ من شعر رأسي ..صرخاتي تعلو بينما هذه الزمجرة أسمعها بوضوح!
ما أنت ؟
فجأة ترك شعري وعمّ السكون المكان ..والظلام المخيف أصبح أكثر إخافة ..أكثر سواداً .هل ..هل ..
"ستريجوي"
تباً ..يا ليتني ما سألت بداخلي.

بدت الثواني اللاحقة كأنها ساعات ..قرون طويلة مرت وأنا في قمة الذعر .شعرت بحرارة شديدة تلفح وجهي ..أصبح صوت نفس هذا الكائن مخيفاً. أنا لا أرى أي شيء ولكنني أستطيع تخيّل وجهه الدامي المشوّه وعينيه الجاحظتين وشعره المجعد وهو أمام وجهي يتنفس.. رائحة أنفاسه بشعه كرائحة فأر ميت وجدته تحت سريرك!
أريد أن أتذكّر آية واحدة أقولها ولكن كما يبدو أنني فقدت الذاكرة أثر الرعب. اختفت صرخاتي وبدأت أدخل في مرحلة الترقب مما سيفعله.


أنفاسه بدأت تقترب وأنا على وشك التقيؤ .. أنه بالتأكيد يفتح فمه لتظهر تلك الأسنان المدبّبة لينقضّ على رقبتي..
مصاص دماء !
ولكنه لا .. مرت ثواني عديدة أنتظر النهاية ولكنها لم تحدث. رائحة وحرارة أنفاسه تلاشت.. أُضيئت أنوار الغرفة ..لا شيء ..ولا أدري ماهية القوة التي دفعتني لأجد نفسي في الشارع بملابسي تلك وبلا أي شيء. أجري كالمجنون والناس تبتعد عني ..أجري والناس تبتعد وعلى وجوههم الرعب راسمين علامات الصيب في الهواء. الناس بأكملها في الشارع وأضواء الشارع والزينة وملابسهم الغريبة كل هذا يشير إلى "ستريجوي".. لماذا أسبب لهم الرعب ؟


وقفت لأخرج هاتفي.. تباً أنه بالأعلى في الغرفة الملعونة . كيف أصل إلى أصدقائي ؟ الرؤية أمامي مشوشة بسبب إضاءة الشوارع .. كالمجنون أجوب الطرقات و إلى تلك التجمعات المخيفة لطرد الأرواح الشريرة اندفعت بحثاً عنهم ..وإذ فجأة تلاشت التجمعات في ذعر فور أن رأوني كأنهم رأوا أكثر الكوابيس رعباً في التاريخ.
"ربّاه ..إحمينا"
ظهر أحد زملائي من بعيد جرياً نحوي ونادى على البقية فاندفعوا نحوي.
"ماذا حدث لك ؟"
ماذا حدث لي ؟ لقد هجم عليّ إحدى هذه المخلوقات .

لاحظوا كما لاحظت أن الناس تتحاشى الاقتراب مني وإن رأوني قرأوا التعاويذ والتمائم ورسموا الصليب.
"ربما عقلك أوهمك بهذا جراء تأثرك بقصص هؤلاء الناس!"
لكن ..مستحيل ..أتتوهم عيناي شيئاً بتلك البشاعة بهذا الوضوح ؟
ولكي لا أُجنّ ولكي أنسى سريعاً ..إعتبرت أن كل ما رأيته هو مجرد خدعة عقلية تماشياً مع أجواء هذا اليوم.


باقي اليوم قضيناه مشياً نراقب عادات هؤلاء الناس وخوفهم مني ..لحظة ! وراء خوفهم مني شيئاً لا يمكن اعتباره خدعة عقلية هو الآخر . هل عرفوا بطريقة ما أنني تعرضت لهجوم من ستريجوي هذا ؟ أهل المدينة أدرى طبعاً.
ذهبت لأحد الناس وسألته .
"ما سبب ذعركم هذا مني ؟"
لم أكمل الجملة حتى رأيته يبتعد في حذر وعلى وجهه ملامح الخوف ويتمتم بفمه ..قلت لزملائي.
"ألم أقل لكم أنني لم أتوهم ؟"
قال أحدهم.
"ولماذا لم يقتلك إذن إذا كان هو ؟"
"لا أعلم"
أنا حقاً لا أعلم.


مرت الأيام التالية وأنا أشعر بشيءٍ ما في معدتي ..ألم بسيط ..ومع سعالي المتواصل بدأ الناس في اللجوء إلى التعاويذ والتمائم بشكل أكبر ..هذا ما شعرت به.
في ذلك اليوم لم أستطع إكمال الحفل بناءً على عوامل كثيرة أهمها عدم تقبل الناس وجودي ..ذهبنا في النهاية إلى العاصمة ومنها عدنا إلى القاهرة .كانت حالتي النفسية تبدو كأنها تترك علامتها في جسدي ..أصبح تنفسي أكثر صعوبة من أي شيء. هناك أشياء كثيرة وجدتها تحدث لي ولزملائي من بعدي ولعائلتي ..كلهم مرضى مثلي ..نفس الآلآم. انتقلت عدوتي لهم.


وفي يوم من الأيام ..وجدت فوضى عارمة تحدث في قنوات الأعلام ..حجر صحي! فوضى! الجميع يتحدث عن "الطاعون" والمصدر مجهول!
بدأت أشعر بضعفي وبضعف عائلتي وجميع من حولي .بدأت أربط كل هذا بشيءٍ واحد وعدة حقائق ..هذا الشيء يتمحور حولي والحقيقة الأولى أنني المصدر الأول للطاعون وأن كل هؤلاء الموتى ماتوا بسببي. الحقيقة الثانية أن زوجتي ماتت بسبب الطاعون وابني يعاني مثلما أعاني. الحقيقة الثالثة أنني لست القاتل لأنني تذكرت أن "ستريجوي" نذير شؤم وجالب للأمراض ..لقد ذكروا هذا فور وصولنا الفندق ويبدو أن أهالي شيغشوارا كانوا يعلمون أنني ملعون وكانوا يحمون أنفسهم من لعنة "الطاعون" التي لعنتني بها هذه الروح السيئة الشريرة المسماه "ستريجوي".

أنا انتهيت ..وحقاً ليس لدينا وقت !


-تمت-
هيثم ممتاز

تاريخ النشر : 2018-10-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
ساره فتحي منصور - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (21)
2020-04-24 20:09:29
348215
21 -
القلب الحزين
قصة مذهلة حقاً.
2019-06-23 12:48:20
308170
20 -
هيثم ممتاز
أستاذ علي


أشكرك على إستمتاعك بها.

أستاذ/ة نور

شكراً يا فندم
2018-10-13 03:13:30
260861
19 -
نور دهب
جميله ومشوقة
2018-10-10 15:30:30
260338
18 -
علي النفيسة
قصة جيدة استمتعت بها للامانة ولم اندم عل قراءتها.. تذكرني بالادب القوطي..
واجهت صعوبة بسيطة في فهمها في البداية بسبب الاسلوب والصياغه لكن لا بأس..
وتقبل اطيب التحية اخينا الكاتب..
2018-10-06 04:55:52
259280
17 -
‏عبدالله المغيصيب
‏تسلم أخي هيثم

‏الله يعزك يا رب

‏هو بالضبط هو ذاك

‏فقط الموضوع أخي هيثم يحتاج إلى

‏أولا ‏القراءة عن الموضوع المختار
‏ثانيا التحضير له بكل عناية

‏وثالثا وضع خطة التفاصيل ‏في الخصوص والعمل بصفة عامة


‏والتفاصيل أخي هيثم مو لازم تكون كثيرة وطويله القصة القصيرة تختلف بين الرواية وبينها


‏عليها فقط أن تكون منتقاه ‏بكل عناية وأن تكون فعاله في الموقع الذي اختيرت فيه

‏يعني تكون مثل الإنارة على الخطوط السريعة ليست كثيرة ولكن أنها تكفي حتى يعلم السائق طريقه ‏بكل راحه


‏بالتوفيق أخي هيثم إن شاء الله أنا متأكد الأعمال القادمة راح تكون خطيرة ورهيبه

‏أخي مصطفى ‏الغالي
‏تسلم والله

‏أمير بالقلم وأمير بالقلب وامير ‏بالعقل والوعي أيضا

‏الله يوفقك يا غالي وقريب إن شاء الله
2018-10-05 17:27:31
259241
16 -
هيثم ممتاز
شكراً لكم
إنه لشرف لي أن القصة أعجبتكم
2018-10-05 11:13:54
259131
15 -
Shehap King
روووووعهہ يبن بلدي تسـلمـ
آسـلوب گويسـ آلصـرآحهہ
آسـتمـر ينجمـ ولگن يجب آن تهتمـ بآلتفآصـيل آلمـرهہ آلقآدمـهہ ...
2018-10-05 11:08:16
259095
14 -
ميسم
إنهاقصة حقارائعةومخيفةفي نفس الوقت شكرا لك أخي على هذه القصة.إنهاحقارائعة.
استمرأخي.
2018-10-03 09:17:58
258564
13 -
هيثم ممتاز
أستاذ عبد الله
فهمت قصدك ..حضرتك تقصد ((فن الإهتمام بالتفاصيل))
جميل وسأراعيه في أعمالي القادمة
أشكرك :)
2018-10-03 08:45:45
258560
12 -
مصطفى جمال
أخي عبد الله انا بالفعل انتظر أن أحدثك على الفيس لكن غايتي من السلام عليك هو شيء طبيعي لأنني كما قلت اخي غبت كثيرا عن الموقع تعلم الدراسة و مشاغلها و لكنني سأمر بين الحين و الآخر لاقي نظرة انا لست متعجلا للحساب خذ وقتك و لا تتعجل قم بما هو مهم اولا و ان شاء الله ننتهي نحن الاثنان من مشاغلنا قريبا هههه انت ايضا صديقي لم تغب عن بالي لذا دخلت إلى الموقع خصيصا لإلقاء السلام في الأيام القادمة ان شاء الله ساعلق على القصص السابقة
2018-10-03 04:49:01
258527
11 -
‏عبد الله المغيصيب لي ‏الحبيب مصطفى
‏يا هلا والله بامير ‏الشباب أخي مصطفى الغالي

‏والله العظيم يا غالي يا حبيب انه حضرتك ما رحت عن بالي أبدا وخاصة في موضوع الحساب تبع الفيس بوك وغيره ‏والله أقولها من دون أي مجاملة أخي مصطفى
‏وكل هذا من معزتك يا ‏حبيب ولا يهون باقي الإخوان بالطبع


‏اللهم أخي مصطفى هذا الشهر فقط فعلا أنا مضغوط فيه بطريقة غير طبيعية من كل النواحي العائلية والعملية فما أحببت تكون بداية التواصل بيننا بطريقة سريعة

‏تعرف طريقتي ‏أخي مصطفى اما يكون الشيء مضبوط ‏من كل النواحي اما الافضل انه ما يكون حتى لا يخرج بما لا يليق بمن أحبهم


‏إن شاء الله خلال أسبوع إلى أسبوعين بالكثير الامور تكون مرتبة والبيت محلك يا غالي قبل الحساب


‏ولك مني كل التحية أخي مصطفى وأرجو إنك ما تنقطع عن التعليقات ‏لانه في عدة قصص مرت ‏من دون توقيع حضرتك الى اللقاء كافكا
2018-10-03 04:49:01
258526
10 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم
‏أخي هيثم ممتاز أيها الرائع الممتاز في كل شيء
كفاني ‏والله هذه الاخلاق الرفيعة من حضرتك الممتازة
ولكل ‏من اسمه نصيب


‏أخي الكريم دائما في التعليق الذي وضعه لا أقصد بالتحديد القصة المكتوبة على الخصوص وإنما اجعلها منطلق حتى تكون مقدمة في أعمال قادمة لي الكاتب نفسه وأيضا لمن أحب أن يستفيد من هذا التعليق
‏طبعا في كل هذا يكون حسب وجهة نظر الكاتب أيضا المتابع إذا اعتبر انه في ذلك التعليق ما يفيد


‏بالنسبة أخي الكريم إلى الملاحظة التي حضرتك أشرت لها ‏كنت أنا سوف أعلق عليها بخصوص موضوع الحجر الصحي والكتابة من الغرفة إلى كل هذه الامور لكن قلت لعله يكفي التعليق إلى هنا

‏أخي الكريم كما قلت سابقا في التعليق عندما نصيغ ‏قصة انطلاقا من أرضية واقعية معينة ‏اما زمنية اما مكاني اما كلاهما وحتى غيرهما
‏هذه تحتاج إلى درس ودرس وتخطيط خاص ‏واهم تلك النقاط التي يجب أن نراعيها عند الصياغة ‏هي ‏نتائج الأحداث المكتوبة حسب الرؤية الواقعية ‏يعني في منظور الواقع الذي كان هو المنطلق


‏إذا قلنا شخص جاي من رومانيا إلى مصر واكتشف ‏الصحافة والإعلام والمؤسسات الصحية وأخيرا الرأي العام انه يتسبب في نقل ‏مرض خطير جدا قبل أن يكون مس ‏شيطاني

‏ومعروف انه مصر المتابع العربي العادي يعلم أنها مكنوزه ‏بالشهر او وجوه الإعلام والصحافة والكتاب ومن يصنعون الرأي العام ويوثرون فيه في مصر والعالم العربي ‏المشاهير الكثر ‏في مصر من هذا الطراز ومن زمان طويل جدا

‏من الصعب أن يقتنع القارئ العربي انه نهاية البطل كانت ‏في غرفة من الحجر الصحي وهو الذي أثار كل ‏تلك الضجة

‏كان يجب أن تكون الخاتمه تأخذ في الاعتبار هذه الجوانب والتي لها خصوصية من بلد إلى بلد ولا نكتبها كذا على السريع

‏أخي ‏الكاتب الكريم يكفي أننا استطعنا ‏أن نجعل المتابع يبتلع ويهضم ‏محور الأسطورة ودورها في القصة و الابطال

‏الباقي على الكاتب أن يقنع المتابع في الاوعي ‏وأيضا الوعي ماذا سوف يحصل عندما تتحدث هذه القصة بالفعل ماذا سوف تقول جريدة الأهرام نسأل ماذا سوف تخرج نشرة الأخبار في تلفزيون مصر مثال
‏ماذا سوف يكتب الكاتب الشهير فلان

‏كل هذا أخي الكريم تخلق في ذهن القارئ صورة متكاملة ‏تجعل من ذلك العمل المدمج ‏رحلة على طائرة دراما الخيال الواقعي ‏بقيادة الكابتن الكاتب

‏او فيلم مع مشاهد مشوقة من إخراج هذا الكاتب

‏لكن التعامل السريع يفقد الكثير من تلك النظرة الجدية من القارئ ويجعل الموضوع كله أساطير في أساطير ‏ولأعاد يكون هنالك معنا من عملية الدمج بين الخيال والواقع



‏وأخيرا أخي الكريم دائما عند الكتابة لا نجعل الأحداث تكون مصنوعة كلها لي الأبطال ‏على الابطال أن يكون جزء من صناعة الحدث العام ‏المدروسه المخطط له بعناية

‏حتى لا نأتي في الاخير ونقول انه البطل كانا في ذلك الوضع ولذلك ما كان باستطاعة أن نجعل الأحداث هكذا

‏الابطال هم جزء من الصورة الكلية لي المشهد ‏الدرامي الذي لابد يكون له الأعداد خاص جدا


‏دائما أخي هيثم الكريم أقول الكتاب الموجودين هم رائعين وعندهم كلهم الموهبة فقط المشكلة في الدرس والتخطيط والاعداد والاهتمام في التفاصيل كما يقولون الشياطين بين قوسين تكون فيها...
2018-10-03 01:03:09
258519
9 -
رحاب
قصه قصيره ولكنها جيده بانتظار المزيد اخي باذن الله القادم افضل
2018-10-03 00:57:42
258494
8 -
Strawberry
البداية كانت جميلة و تحمست لها كثيرا ثم خابت توقعاتي هههه
الفكرة جميلة كان يمكن ان تكون القصة افضل من هذا

2018-10-03 00:56:50
258492
7 -
مصطفى جمال
أخي عبد الله كيف الاحوال جئت ألقي السلام عليك لأنني لم أحدثك منذ فترة لا بأس بها ارجو ان تكون بخير تحياتي لك

إلى الكاتب سعيد لأنك تقبلت النقد رغم كونه قاسي اتمنى ان تتحسن في القصة القادمة تحياتي لك
2018-10-03 00:56:50
258478
6 -
هيثم ممتاز
أستاذ عبدالله المغيصيب ..أوافقك على كل ما ذكرته لابد أن يراعيه كاتب القصص القصيرة ولكن موقف بطلنا الراوي حتم عليّ ألا أتوغل في تفاصيل الزمان والمكان والأسطورة ..إنه رجل على وشك الموت يروي على عجالة قصة كيف مات أحباؤه وكيف سيموت هو .
2018-10-02 16:06:28
258447
5 -
هيثم ممتاز
أحلى شيء في النشر في هذا الموقع هو أنني لا أكتفي بالنشر من جانبي والتصفيق من جانبكم لأنني أكره التصفيق وكلمة "رائع" "ممتاز" إذا قيلت إلى فنان. أشكركم جداً لأن لو كانت القصة عظيمة ومكتملة فقد ينتابني الغرور وهنا حتماً - أعرف نفسي- سأقدم أعمالاً قادمة رديئة ويهبط مستواي ..من الرائع حقاً أن تدرك أن الطريق ما زال طويلاً :)
2018-10-02 15:06:57
258439
4 -
مصطفى جمال
قرأتها لأنها قصيرة لكنها أقل من العادية لا جديد فيها الفكرة عادية لكن كان يمكن استخدامها بشكل أفضل لو كنت قد تعمقت في الأدب القوطي الأسلوب كان عادي و السرد ممل و رتيب جدا لو كنت استخدمت اسلوب مختلف و سرد أفضل كان من الممكن أن تكون أفضل طبعا لا توجد حبكة للحديث عنها صراحة لم تعجبني تحياتي لك اتمنى ان تكون قصصك القادمة افضل
2018-10-02 15:06:57
258438
3 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الباقي من التعليق

‏طيب قلنا بخصوص الأسطورة الشعبية وكيف كان يجب أن تكون ويكون اسلوب تظهيرها ‏من ‏خلال أسلوب الكتابة


‏أولا الأسطورة من خلال دخولها على الشخصيات تحتاج إلى تمهيد
‏وغير مقبول كثير أن يكون ذلك التمهيد بأسلوب اللسان ‏الجماعي

‏يعني نحن سألناهم وهم ردوا علينا وقالوا كذا كذا كذا

‏على التمهيد أن يتسلل تسلل ‏لا أن يأخذ شكل الموج الذي يضرب الشاطئ عند البحر


‏أيضا كان لابد من مراعاة تلك الطقوس ‏التي لها خصوصية ذلك اليوم ليسا مجرد الاحتفال بال الملابس الأكل الصلوات ‏عندهم الخ

‏أيضا أعطي جانب المكان نظرة عامة مكان الاحتفال كيف هو أين هو هل هو عنده نهر هل هي كنيسة هل هي ساحة إلى آخره ناهيك ‏عن الأزياء الملبوسه ‏في ذلك اليوم ‏ومع ذلك الطقس الشعبي

‏كل هذا يخدم ذهن القارئ والمتابعة حتى يكون جدا مشدود ولكن من دون الاطالة


‏طيب نأتي الى القصة هل خدمة ‏بعض من هذا
‏قليل جدا لكن محاولة تستحق التحية وتحتاج إلى الكثير من التطوير إن شاء الله مع الوقت راح يكون نجاح كبير

‏اسلوب لغة السرد كان غير مناسب أبدا بطيء بطيء كله مبني على فعل الماضي
‏يا أخوان قصص الرعب والأكشن وغيرها تحتاج الى الخليط المدروسه ما بين الأفعال والتركيز اكثر لابد يكون على فعل الأمر ثم ‏المضارع ‏ثمة الماضي المستمر ثم الماضي


‏الوصف والتصوير تكلمنا عنه لكن في جزئية
‏هجوم الشكل الأسطورية على شخصية البطل ‏كان أقرب إلى وصف هجوم حيوان ‏مفترس على فريسة اكثر من ‏شكل أسطوري تسبب في كل هذه المصائب في ما بعد والأمراض وموت الناس وهكذا
‏أنفاس حرارة أنياب لا أضن أنها كانت الأنسب بالإضافة أنها فيها شيء من ال استهلاك المكرر

الحبكه ‏غلبت عليها الإهتمام ‏بالفكرة اكثر من الاحداث ‏وربطها ‏بمشاهد مدروسة

‏نلاحظ من بعد مشهد الفندق فورا صارت الأحداث سريعة جدا جدا وكأنه الكاتب تخلص من تلك الفكرة وهو يظن أنه أوصلها والآن عليه أن يختن
‏هو لا بأس لو انه الكاتب توقف في الفندق لكن مدام استمر بهذه السرعة هنا صارت المشكلة وتلك الملاحظة
‏غير انه الاحداث مع الشكل الأسطورية كان المفروض ما تكون داخل الفندق كان المفروض تكون في ما يوحي به ‏موقع له ‏ارتباط ما ‏في خلفية الأسطورة ‏حتى لو كان منزل واحد من السكان


‏في الخاتمه أقول
‏كل الشكر لي الكاتب الرائع على المحاوله ‏الجادة في هذه القصة وليس عليها ملامة هذا النوع من الصياغة فيه صعوبة كبيرة
‏وأنا متأكد إن شاء الله القادم راح يكون رائع بالتوفيق وشكرا
2018-10-02 15:06:57
258433
2 -
‏عبدالله المغيصيب ‏الرياض السعودية
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع ومبروك أخي الكريم ‏الكاتب العمل الجديد والنشر في الموقع الرائع

‏أخي الكريم من أجمل الأفكار التي أعشقها في مجال القصة في العموم أي قصة قصيرة طويلة رواية الخ ‏هي الفكرة والأسلوب الذي يدمج و ‏يجمع بين الواقع والخيال
اكان ‏هذا ‏الواقع التاريخي جغرافي محلي سياسي وصولا ‏أيضا إلى اجتماعي و إنساني وشخصي
‏والجميع يتذكر انه الفيلم الإنجح ‏في التاريخ حتى الآن تقريبا طبعن هو فيلم التايتانك الذي يجمع ما بين حدث تاريخي وهي غرق السفينة الأعجوبه ‏في وقتها والقصة الخيالية التي ركبت ‏في الفيلم

‏هذا الأسلوب جدا جذاب لي المتابع وهو يستطيع ‏أن يأخذ منه ‏أعلى درجات التركيز الذهني لكن يحتاج الى صياغة خاصة وأيضا عالية الإتقان حتى لا
‏يتحول الجمع ما بين الواقع والخيال النقطة الإيجابية إلى نقطة سلبية لأنه أسهل ما يكون ‏عندها ملاحظات الههفوات ‏والتي إذا زادت راح تفقد العمل الجدية التي أضاف ‏إليها ذلك الدنج الهيبه ‏الاعتبارية وشي ‏من المصداقية أمام المتابع

‏حسنا في هذه القصة ولو كانت قصيرة
‏تم الاستعانة بي عامل واقعي مكاني واسطوره ‏شعبية زمانيه

‏وكلها كانت تحتاج إلى أكثر مراعاة عند التخطيط في الكتابة

‏المكان يعني تلك المدينة في رومانيا
‏كان يحتاج إلى وصفة مقارب إلى بيئة المدينة من الناحية التصويرية ‏ولو بشيء بسيط شارع معروف الساحة معروفة وذكر الأسماء ‏رمز مهم في المدينة مثل كنيسة معروفة إلى آخره
‏أيضا ما دام تم التطرق إلى شهر ديسمبر يعني كان لابد مراعاة الحالة الزمنية بمعنى

‏هل هنالك ثلوج ‏امطار ما هي درجة الحرارة اذن
‏ماذا كانت ‏الناس ترتدي في ذلك ‏اليوم البارد او المشمس اوالمثلج الخ

‏كل هذا يجعل المتابع في قمة الدخول في أجواء القصة المنتظرة والتجهيز لها من الناحية الذهنية

‏نأتي إلى الأسطورة الشعبية والدمج ‏بها في الخيال تبع القصة والشخصيات



‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2018-10-02 13:55:49
258426
1 -
البراء - محرر -
بالنسبة إلی القصة جيدة، الفكرة كانت جميلة.. كذا الأسلوب كان جيداً أيضاً، النهاية هي التي كانت غريبة بعض الشيء ولكن أتقبلها بما انها قصة قصيرة تُقرأ في دقائق معدودة.
جو رومانيا والقری حتماً يذكرني بأسطورة الشاحبين ودماء دراكيولا.. والأسطورة نفسها وهرب الناس من ستريجوري يذكرني برواية الفصيلة السادسة أيضاً.. الفارق انه كان شيئاً ملموساً وحقيقياً هناك.
قصة جيدة في المجمل.. حتماً كانت يمكن أن تكون أفضل ولكن كقصة ثانية أقول قصة مميزة.
move
1
close