الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ما الذي يحدث2 (المخيم)

بقلم : عبدالكريم - الجزائر
للتواصل : [email protected]

ما الذي يحدث2 (المخيم)
رأيتها على بعد أمتارٍ مني تنظر إلي بحزن

مرحباً يا رواد موقع كابوس .. في جعبتي تجربةٌ أردت أن أشاركها معكم ، و هي ليست تجربة مخيفة بقدر ما هي غير مفهومة .. فأرجو منكم أن تساعدوني بآرائكم حول الموضوع ، لعلي أستطيع فهم ما حدث في تلك الأمسية الصيفية داخل المخيم في عام 2000 هيا لنبدأ القصة ..

في تلك السنة تلقيت دعوةً من وزارة الشباب ، و الرياضة للمشاركة في أحد المخيمات الصيفية التي تفيد الأطفال .. و بالطبع لبيت الدعوة بسرورٍ ، و التحقت بالمخيم الذي نظم بمدينة "إفران" المغربية .. و بالتحديد في منطقةٍ جبليةٍ تدعى "بن صميم" ، و كانت مهمتي في المخيم هي وضع البرنامج العام و اليومي بما في ذلك الأنشطة الترفيهية للأطفال .. هذا بما أنني حاصل على دبلومٍ في التنشيط التربوي و الثقافي من الوزارة ..

من الأنشطة التي وضعتها تلك الأمسية هي سهرةٌ ترفيهيةٌ تقليدية ، أي كل ما يتعلق بالتقاليد من ألبسة و حرف ..إلخ .. بعد أن تركت الكل منشغلاً بالسهرة ، توجهت إلى أحد الجداول التي لا تبعد عن المخيم سوى أمتاراً قليلة - كان وقت الغروب هو الوقت الوحيد المسموح لي فيه بالاستراحة - .. هذا الجدول ينحدر من الجبل الذي كنا نخيم أسفله ، و يمر بمحاذاة المخيم و يتوغل داخل الغابة التي كانت تبعد بدورها أمتاراً قليلةً عن المخيم ..

و بعد أن جلست فوق جذع شجرةٍ كانت قد سقطت فوق الجدول مشكلةً مثل جسرٍ صغيرٍ بين ضفتي الجدول ، وضعت قدمي في الجدول و رحت أطالع أحد الكتب التي جلبتها معي .. و بينما أنا كذلك رأيت إحدى الزميلات من المخيم قادمةً من الغابة باتجاهي ، و بمحاذاة الجدول فاعتقدت أنها تبحث عني لتستفسر عن أمرٍ يخص المخيم أو ما شابه .. المهم تابعت القراءة في انتظار وصولها ، و بعد أن رفعت بصري مرةً أخرى .. رأيتها على بعد أمتارٍ مني تنظر إلي بحزن ، فرابني أمرها كيف وصلت بهذه السرعة .. و هي منذ لحظةٍ كانت تبعد عني ما يقرب الخمسين أو الستين متراً ، لذا حاولت أن أسألها عن سبب حزنها .. و لكن بمجرد أن طويت الكتاب و نزلت عن جذع الشجرة اختفت تلك السيدة ..

لم أستوعب الأمر في البداية ، و وقفت للحظاتٍ مذهولاً أحاول استيعاب ما حدث .. فالمكان الذي وقع فيه هذا الحادث كان مكشوفاً تماماً ، لا شجر و لا حجر - كما يقال - لتختفي خلفه .. و المخيم يبعد عنا بحوالي ثلاثين متراً ، فكيف توارت بهذه السرعة .. و في محاولةٍ مني لأفهم الأمر انطلقت بسرعةٍ عائداً إلى المخيم لأتفاجأ بها جالسةً مع إحدى الزميلات تتابع السهرة أو الأمسية - إن صح التعبير - ، لأنها كانت تقام ساعة الأصيل - أي السهرة - و ليس ليلاً .. فسألتها عما كانت تفعله هناك و لماذا فعلت ذلك ، فأقسمت بأغلظ الأيمان أنها لم تبرح مكانها في القاعة التي تقام فيها الأمسية .. و قد شهدت صديقتها بذلك ، و رغم ذلك لم أصدقها في البداية .. و لكن بعد التفكير في الأمر ملياً ، و استرجاع شريط أحداث تلك الواقعة بدأت أميل إلى تصديقها .. و سأقول لكم لماذا ..

أولا :
التي رأيتها ذلك اليوم كانت ترتدي لباساً رياضياً ، بينما زميلتي كانت ترتدي لباساً تقليدياً مغربياً يسمى "القفطان" كما تركتها في بداية السهرة ..

ثانيا :
من عادة زميلتي هذه أن تمازحني بما أنها كثيرة المزاح مهما كانت الظروف ، و هو ما لم تفعله هذه المرة ..

ثالثا :
و هو أهم شيء .. أنه و مهما بلغت سرعة زميلتي في الجري فلن تستطيع العودة إلى المخيم و تغيير ملابسها بتلك السرعة ، لأنه و كما سبق أن ذكرت فالمكان بين المخيم و الجدول هو عبارةً عن منطقةٍ مكشوفة ..

و هنا شعر عقلي بالأرق عندما اتكأ على أريكة السؤال الذي طرحته على نفسي ، و ما زلت أطرحه .. من تلك الفتاة التي رأيتها ذلك اليوم؟ أنا عن نفسي لا أملك الإجابة ، فيا ترى هل أجدها عندكم؟ ربما! ..

في انتظار تعليقاتكم و ردودكم تقبلوا تحياتي ، إلى اللقاء ..

تاريخ النشر : 2018-10-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : تامر محمد
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (13)
2018-11-20 14:38:10
269614
13 -
حسناء مصر
عادى بتحصل كان فى زمان ماما كانت بتقول ان الساعه 12ليلا كان بعض الاشخاص يسمعون اصوات اقرباؤهم ينادون عليهم ويقوموا من النوم ويقولوا لهم تعال وراى.وبعدها يمشى وراه ولا يري.وجهه وبعدها هذا الشخص يختفى ويظهر.بعدها بمده ميت ويسمونها النداهه لانها تقلد الاصوات تماما
2018-10-15 16:41:45
261545
12 -
أيوب بن محمد
تحية حارة لك أخي وتحية لكل اشقائنا الجزائريين منطقة بن صميم أعرفها جيدا وهناك عين بن صميم التي تتم تعبئة مياهها في قوارير (عين إفران)...قصتك أصدقها لأنني أعرف تلك المنطقة جيدا وهي منطقة ثلجية بامتياز تشبه كثيرا ولاية سطيف عندكم في الجزائر وترتفع بما يقارب 1600 متر عن سطح البحر وهناك فقط الغابات ومناطقها مكشوفة وقد سمعت في ما قبل قصصا مشابهة لقصتك ولا يوجد تفسير منطقي لها...
2018-10-14 10:17:49
261190
11 -
Shehap King
يبدو آنهہ قرين زمـيلتگ ..
آو آن آلمـنطـقهہ مـسـگونهہ ..
لآ تفگر ف آلآمـر گثيرآ آللي حصـل حصـل

تحيآتي ...
2018-10-14 05:32:41
261118
10 -
بنت الضباب
طيف...جوريات السعودية..شكرا لكما اختاي العزيزتان على التأييد وأدامكما الله بخير
2018-10-13 23:58:43
261089
9 -
Lost soul
دائما ما تتواجد هكذا امور وكائنات غريبه في الاماكن البرية و الخاليه من السكان
2018-10-13 23:58:43
261083
8 -
"مروه"
قصتك مشوقه ومرعبه
لن تجد عندي اجابه أيضآ ههههه لكنها فعلا قصه ممتعه*-
2018-10-13 17:10:25
261056
7 -
بيري الجميلة ❤
أكيد أنها جنية ، أو تكون قرينة زميلتك ، فالزمان والمكان كانا مناسبين لتوقع ظهور جن ، فالمكان طبيعي خال وبعيد وشبه نائي من السكان ، والتوقيت مغرب أي وقت حركة الجن ، هي جنية بلا شك

جدي دائما يكرر لي أن في القرى كان يرى هو والدته الجن ، أما منذ أن انتقلوا للمدينة لم يروا ماكانوا يرونه في القرى ، هذا يدل على ان الجن تظهر في الأماكن الطبيعية أكثر ، كل الناس تشهد بذلك
2018-10-13 17:10:25
261054
6 -
جوريات -السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا ايضا اتفق مع رأي اختي بنت الضباب عبث من الجن ولكن القصة رائعة فعلا عشنا احداثها معك اعذروني على الاخطاء الاملائية فأنا اكتب من جهاز صغير وليس كمبيوتر
2018-10-13 16:07:11
260978
5 -
طـــــيف
نعم اتفق مع تعليق اختي بنت الضباب
2018-10-13 16:07:11
260977
4 -
شخصية مميزة الى عبد الكريم
ما حدث معك من عبث الجن فقط وخاصة وانك كنت وحدك في منطفة خالية خاصة الغابات تكثر فيها مثل هذه المشاهد فلا تستغرب سينورمال
2018-10-13 16:07:11
260973
3 -
زهرة الشتاء
أخي الفاضل لااعلم التفسير الدقيق لقصتك الغريبة من وجه نظري ربما تكون زميلتك حزينة منك في الواقع ولكن لاتريد اخبارك ربما الفتاة الذي وقفت أمامك هي قرين الفتاة نفسها فظننت انها هي بذاتها والله أعلم ربما يكون هناك تفسير أخر
2018-10-13 16:07:11
260971
2 -
نينون .. محاربة الزمن
أنا لا أعرف من هي تلك الفتاة المجهولة لكني استمتعت جدا بقرآة قصتك واحببتها جدا وهي ليست تقليدية كباقي القصص الخيالية المكررة أحداثها فقصتك جعلتني أتخيل أنني هناك لذا لربما كانت تلك الفتاة أنا ههههههههه
2018-10-13 12:25:56
260955
1 -
بنت الضباب
البراري والاماكن الخالية دائما عرضة لتكون مساكن للجن..ربما تكون تلك المرأة التي شاهدتها من احد الجن..
move
1
close