الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أشباح و ارواح

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟

بقلم : حسين سالم عبشل - اليمن
للتواصل : https://www.facebook.com/profile.php?id=100010781206005

هل المرايا و الأسطح العاكسة لها علاقة بالعالم الآخر ؟

 
منذ القِدم خشي الإنسان من رؤية انعكاس صورته على الماء حيث اعتقد أنه يرى انعكاس روحه ، و في الحضارات القديمة استخدم الناس النحاس المصقول كالمرايا و لم تظهر المرايا الحديثة إلا عام 1835 م عندما قام الكيميائي الألماني "يوستوس فون ليبيغ" بطلاء طبقة رقيقة من الفضة على سطح الزجاج ليصنع أول مرآة بشكلها الحالي ، و مع ابتكار المرايا ساد الاعتقاد بين الناس أن المرايا هي بوابة للتواصل مع العالم الآخر و أنها تحتفظ بالأرواح في داخلها و لازالت هناك العديد من المعتقدات و الخرافات التي تدور حول المرايا حتى يومنا هذا ، بل إن هناك أناس لا ينامون إلا إذا قاموا بتغطية المرآة بقطعة من القماش خوفاً من تعرضهم للأذى بسبب الأرواح .


و لعل من أشهر أفلام الرعب التي تحدثت عن المرايا هو فيلم الرعب الأمريكي mirrors ، الذي تم إنتاجه عام 2008 م و الذي أدى فيه دور البطولة الممثل الكندي كيفير ساوثر لاند .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
فيلم mirrors أحد أشهر الأفلام التي تناولت موضوع المرايا

يبدأ الفلم برجل يقف متوسلاً أمام المرآة التي يظهر فيها شخص يشبهه تماماً ثم يقوم هذا الشخص بنحر عنقه ليسقط الرجل ميتاً ، ليحل مكانه في العمل بن كارسون ( كيفير ساوثر لاند ) ، ذلك الرجل الذي فُصل من عمله كمحقق في شرطة نيويورك و الذي يقرر العمل كحارس ليلي في متجر ماي فلاور الذي تعرض للحريق قبل 5 سنوات و لم يتبقَّ منه سوى مستودع توجد به العديد من المرايا ، و في أول ليلة له في المكان يلاحظ كارسون وجود بصمات أصابع على المرايا ظلت صامدة رغم محاولته إزالتها ، و يجد في المكان محفظة تعود لجاري لويس حارس المتجر السابق ، و في المحفظة يجد ورقة كتب عليها إسكير .

في هذه الأثناء تقوم أخت كارسون بالانتحار بشق فمها أمام المرآة ، مما يجعل كارسون يتأكد من أن شكوكه حول المرآة صحيحة و أنها هي السبب فيما يحدث ، فيحاول تحطيم المرايا في المتجر و لكنها لا تتحطم ، فيصرخ متسائلاً ماذا تريد ؟ فيتشقق الزجاج و يظهر اسم إسكير ، عندها يحاول كارسون حل لغز تلك الكلمة و هذا المكان ، فيقوم بالنزول إلى الطابق السفلي المغمور بالمياه ليجد أرشيف الدراسات النفسية و يكتشف أن هذا المتجر قد بُني على أنقاض مستشفى سانت ماثيو للأمراض النفسية ، و عندما يزيح الطوب من الجدار يجد غرفة تغطي جدرانها المرايا و يوجد في وسطها كرسي . يتصل بصديقه الشرطي و يطلب منه مساعدته في العثور على معلومات عن المريض إسكير ، ثم يعود ليخبره أنها مريضة تبلغ 12 عام كانت قد توفيت نتيجة انتحار جماعي بذلك المستشفى ، و لكن كارسون يكتشف من سجلات المستشفى أن تلك الفتاة مازالت على قيد الحياة و أنه تم إطلاق سراحها قبل يومين من الحادثة 
بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
يرى بصمات على المرآة 

في هذه الأثناء تلاحظ زوجة كارسون انعكاسات غريبة في المرايا التي في منزلها فتقوم باستدعاء كارسون الذي يقوم بطلاء جميع المرايا التي في المنزل باللون الأخضر . يشعر كارسون أن عائلته في خطر و يذهب للبحث عن تلك المريضة و عندما يصل إلى منزلها يخبره أخاها أنها كانت طفلة عنيفة و تم تشخيص حالتها بانفصام بالشخصية و تم أخذها إلى ذلك المستشفى حيث قام الطبيب بتثبيتها على كرسي محاط بالمرايا لكي تواجه مرضها ، و عندما شُفيت و عادت إلى المنزل لاحظ أهلها أشياء غريبة تظهر في المرايا الموجودة بالمنزل و لهذا قرروا إرسالها للعيش في دير قديم يمنع تواجد المرايا فيه 

يذهب كارسون لمقابلة آن في الدير و هناك تخبره المرأة العجوز أنها كانت ممسوسة بروح شريرة ثم خرجت منها تلك الروح و انتقلت إلى المرآة لتجمع أرواح من تقتلهم ، و رفضت العودة معه إلى ذلك المكان حتى لا تخرج تلك الروح الشريرة من جديد ، و لكن كارسون يجبرها على الذهاب معه إلى غرفة المرايا أسفل المتجر ، و في هذه الأثناء تحاول الروح الشريرة اختطاف ميكي كارسون و تستميت أمه في إنقاذه و حمايته و أخته

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
يقوم بتقييد المرأة على الكرسي


 و في غرفة المرايا يقوم كارسون بتقييد المرأة على الكرسي ليبدأ المكان بالاهتزاز و تنطلق الأضواء من المرايا و تنطلق الشياطين محطمة المرايا التي يتناثر زجاجها في المكان ، و تستحوذ الشياطين على تلك العجوز و تتحول إلى مسخ مرعب يهاجم كارسون الذي يتمكن في الأخير من القضاء عليها بواسطة إشعال النار في أنابيب الغاز الممتدة داخل النفق مما يتسبب في انفجار ضخم يدمر المبنى و يجعله كومة من الأنقاض ، و بعد أن يهدئ المكان يشق كارسون طريقه و سط الحطام و يخرج من المبنى ليرى رجال الشرطة و الإطفاء الذين جاءوا لإنقاذ المصابين و نقل الجثث ، و لكن الغريب في الأمر أنه لم يلاحظه أحد منهم ، و يلاحظ كارسون أن الأسماء على ملابسهم مكتوبة بالمقلوب كما هو الحال في المرآة و يتقدم وسط الشارع حتى يصل إلى زجاج أحد المباني ليرى وجهه و لكنه يكتشف أن انعكاسه لا يظهر و أيقن أنه تعرض للسحق بين أنقاض المبنى و أن روحه صارت عالقة في عالم المرآة الغامض و لا يظهر للعالم الحقيقي سوى بصمات يده على الزجاج .


على عكس كثير من أفلام الرعب التي ترتبط أحداثها بقصص واقعية إلا أن هذا الفلم استوحيت أحداثه من فيلم كوري into the mirror الذي تم إنتاجه عام 2003 م ، و لكن هل من الممكن أن تترك الأشباح بصماتها على الأسطح الزجاجية ؟ و بعد أن قمت ببحث بسيط في محرك البحث وجدت أن هناك قصة حقيقية تشبه في بعض تفاصيلها أحداث هذا الفيلم .


بصمات يد فرانسيس ليفي :

أمام النافذة التي تطل على أحد شوارع مدينة شيكاغو ، جلس فرانسيس ليفي ليرتاح بعد يوم عمل شاق في إطفاء الحرائق ، استغرب زملاؤه صمته و هدوءه المريب ، فقد تعودوا على مزاحه و ضحكاته التي كانت تملأ المكان ، و عندما سأله أحدهم عن سبب صمته ، وقف ليفي أمام النافذة و وضع يده عليها ثم التفت إليهم و قال بصوت حزين : ودعاً يا أصدقائي ، أظن أنني سوف أرحل عن هذه الحياة اليوم . و ما أن سمع زملاءه تلك الكلمات حتى انفجروا ضاحكين معتقدين أنه يمازحهم ، و فجأة دوت صفارات الإنذار و تحرك الجميع لتجهيز المعدات و سيارة الإطفاء التي انطلقت إلى مكان الحريق ، حيث كانت ألسنة اللهب و الدخان تتصاعد من نوافذ مبنى كوران هال ذا الأربعة طوابق .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
هرع رجال الإطفاء إلى مكان الحريق

و بينما قام بعض رجال الإطفاء بتوجيه خرطوم الماء ليطلق زخات من المياه لإطفاء النيران ، قام فريق آخر بنصب السلالم و تسلق الطوابق الأربعة لكي يقوم بإخلاء الموظفين من المبنى ، و مع حلول المساء انتشرت النيران إلى الطوابق العليا و صار هيكل المبنى ضعيف جداً مما تسبب بانهيار السقف و محاصرة رجال الإطفاء تحته ، و بسبب عدم توفر أجهزة التنفس فقد لقي 9 من رجال الإطفاء و مدني واحد مصرعهم ، و جرح 20 آخرون ، و من بين القتلى كان رجل الإطفاء فرانسيس ليفي الذي تنبأ بموته في ذلك اليوم .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
بصمات فرانسيس تظهر على الزجاج !


أُقيمت مراسم جنازة رسمية لرجال الإطفاء الذين ضحوا بأنفسهم لأنقاد الآخرين ، و بعد التحقيق اكتشف المحققون أن الحريق الذي حدث بتاريخ 18 أبريل عام 1924م كان بفعل فاعل نتيجة لوجود أثار وقود بالمبنى و قد ثبت تورط مدير شركة للمعدات الرياضية الذي افتعل الحريق لكي يحصل على أموال طائلة من شركة التأمين ، و تمت محاكمته و عقابه ، و عندما عاد رجال الإطفاء إلى مقر عملهم لاحظ أحدهم آثار يد على سطح زجاج النافذة التي وقف عندها صديقهم الراحل فرانسيس ، و لكنه لم يعر الأمر أي اهتمام ، و يوماً بعد يوم أصبح أثار اليد واضحة و لفتت انتباه العاملين في المكان ، و فيما ظن البعض أن شبح فرانسيس عاد تاركاً بصمته على الزجاج ، اعترض آخرون مبررين ما حصل أنها مجرد بصمات تركها فرانسيس قبل مقتله بذلك الحادث الأليم ، و لحسم الأمر قام أحدهم بمحاولة محوها بقطعة قماش ، و لكن الآثار ظلت على الزجاج بالرغم من محاولتهم إزالتها بالمواد المنظفة ، مما أثار ضجة بين الناس و توافد الصحفيين لتوثيق هذا الحدث الغريب ، ظلت البصمة على الزجاج لمدة 20 عام حتى عام 1944م عندما رمى صبي توزيع الصحف بصحيفة على النافذة فتحطمت في نفس التاريخ الذي توفي به فرانسيس .


بصمات بريء :

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
ألكسندر كامبل

في منتصف القرن 19 عاش سكان قرية جيم ثروب حياة هادئة و كان عملهم يقتصر على استخراج الفحم من المناجم المنتشرة في مقاطعة كاربون الواقعة بولاية بنسلفانيا الأمريكية ، و مع ازدياد الطلب على الفحم كونه المصدر الرئيسي للطاقة بتلك الفترة فقد اضطرت السلطات إلى جلب المزيد من العمال من خارج القرية ، و كان من بينهم العديد من المهاجرين الايرلنديين الذين عملوا في ظروف قاسية في المناجم و مات العديد منهم ، مما دفع الايرلنديين إلى تشكيل نقابة للمطالبة بحقوق عمال المناجم ، و لكن هذه المطالب جوبهت بالرفض من مُلَّاك المناجم مما دفعهم لتشكيل عصابة للقتل و الاختطاف أطلق عليها عصابة " مولي ماجواير " و انضم إليها عدد كبير من الايرلانديين الناقمين على التمييز و الظلم الذي تعرضوا له .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
سجن كاربون كونتيري

و في جريمة شنيعة أقضت مضجع السلطات بتلك القرية ، حيث قامت تلك العصابة باغتيال كلاً من جون بي جونز و مورجان باول و هما من مُلَّاك مناجم الفحم ، و بعدها قامت الشرطة باعتقال أربعة متهمين من المهاجرين الايرلنديين بعد أن تمكن أحد المخبرين من اختراق العصابة و جمع الأدلة ضدهم ، و أثناء المحكمة عُرضت الأدلة و أصدر القاضي أحكام بالإعدام على كلاً من مايكل دويل ، جون دوناهو ، إدوارد كيلي و ألكسندر كامبل ، و تم نقلهم إلى سجن كاربون كونتيري و قضوا عدة أيام في انتظار إعدامهم .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
كان يرى من خلال النافذة منصة الإعدام

و من خلال نافذة الزنزانة رقم 17 كان ألكسندر كامبل يشاهد الحراس و هم يقومون بنصب منصة الإعدام و قد تدلت من عليها المشانق ، و يتحسر على حظه العاثر الذي أوقعه في هذه الورطة ، فهو رجل مسالم كان يملك حانة لبيع المشروبات الكحولية و قد تورط بسبب اجتماع رجال العصابة في حانته من دون علمه بحقيقتهم ، و في صبيحة 21 يونيو عام 1877م توجه عدد من الحراس إلى الزنزانة في آخر الممر و فُتح الباب ليتفاجأ الرجال الأربعة أن موعد إعدامهم قد حان ، و بينما كان الحراس يقومون بتقييدهم بالأصفاد استطاع ألكسندر كامبل الإفلات منهم و قام بتلطيخ يده بالوحل من أرضية الزنزانة القذرة ثم ضرب بيده على الحائط و هو يصرخ " أنتم تعدمون شخصاً بريئاً و سوف يلحق العار بالمدينة ، هذه لطخة يد الرجل البريء و لن تزول أبداً مهما حاولتم " .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
 لطخة يد ألكسندر ظلت على الجدار رغم محاولة إزالتها

لم يكترث الحراس لكلامه و سرعان ما كبلوه بالأصفاد و اقتادوهم إلى منصة الإعدام حيث لقوا مصيرهم المحتوم ، و بالرغم من مرور السنين و محاولة الحراس محوها بمواد التنظيف إلا أن لطخة يد ذلك الرجل ظلت على الجدار و صارت حديث الناس لسنين طويلة ، و في عام 1930 م قرر مدير السجن روبرت ال بومان إزاله ذلك الجدار الذي أصبح مزاراً لسكان المدينة مما تسبب له بالإزعاج ، و بعد أن قام العمال ببناء جدار آخر ظهرت لطخة اليد مجدداً بعد عدة أيام بالرغم من طلاء الجدار بالجص الأبيض ، و في عام1995م قام الأخوان توم و بتي ماك برايد بشراء مبنى ذلك السجن القديم و حولاه إلى متحف يحكي تاريخ المدينة و ظلت لطخة اليد على جدار الزنزانة رقم 17 .


بصمات أطفال الميتم على زجاج السيارة :

في إحدى الليالي المقمرة توقفت سيارة على جانب الطريق المار من مدينة فيرميليون الواقعة في مقاطعة لورين بولاية أوهايو الأمريكية ، و نزل مجموعة من الشباب للتخييم بين الأشجار الغابة و قضوا تلك الليلة بشرب المشروبات الكحولية و اشعلوا النار للتدفئة و تجمعوا حولها و بدأ كل منهم في سرد بعضاً من قصص الرعب . و كان للغابة قصة أرادت أن ترويها لهم ..

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
دار الأيتام قبل تعرضه للحرق

ففي بدايات القرن التاسع عشر أقيمت دار جور للأيتام على الأرض التي تكسوها أشجار الغابة اليوم و كان الميتم يتسع لمائة يتيم ، و في أحد الأيام شب حريق ضخم في ذلك الميتم و حوصر الأطفال بداخله و لم يستطيعوا الخروج ، و ماتوا جميعاً بعد أن تحولت أجسادهم الغضة إلى رماد بين حطام المبنى ، يُقال أن مدير الميتم هو من قام بإشعال الحريق حتى يحصل على أموال من شركة التأمين و هناك من يعتقد أن أحد الجيران أزعجته ضحكات الأطفال أثناء لعبهم فقرر أن يخمد أصواتهم إلى الأبد بذلك الحريق .

بصمات على المرآة من العالم الآخر .. ما حقيقتها ؟
ظهرت بصمان لأيادي صغيرة على زجاج السيارة

بعد الحريق أصبحت الأرض مجرد ساحة جرداء تنبعث منها رائحة الشواء رغم مرور السنين ، و عندما يسدل الليل ستاره تظهر أطياف الأطفال لتلعب و تلهو بين جذوع الأشجار ، و عندما شاهدها أحد شباب المخيم كاد أن يفقد صوابه من الهلع مما دفع رفاقه إلى أصطحابه إلى السيارة ، و هناك أنقسم الشباب بين مصدق و مكذب لما حصل ، و فجأة صرخ أحدهم عندما شاهد زجاج السيارة و قد ظهرت عليه بصمات لأيادي صغيرة يعتقد أنها تعود إلى أطفال الميتم ، و غادر الجميع المكان بأقصى سرعة .
يعتقد سكان تلك المنطقة أن أشباح الأطفال لا زالت تلعب بين أشجار الغابة و تقوم بترك بصمات أياديها الصغيرة على زجاج السيارات التي تتوقف في ذلك المكان .


ملاحظة :

قد تبدو كثيراً من تلك القصص مختلقة و عارية عن الصحة بالرغم من وجود مصادر تثبت حدوثها ، و لكنها تحمل جانباً من الحقيقة ، فالأشباح تحاول دائماً ترك أثر لتذكير الناس بما حصل لها من مأساة ، و ربما كان ذلك الأثر مجرد بصمات يد على زجاج سيارتك أو على مرآة حمامك.


المصادر :

 Mirrors (film) - Wikipedia
Who Invented the Mirror | Mirror Invention - Live Science
-Firefighters Ghostly Handprint - The Paranormal Guide
Carbon County Jail – Wikipedia
Alexander Campbell (suspected Molly Maguire)
Gore Orphanage » - Vermilion Chamber of Commerce

تاريخ النشر : 2018-10-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

العرس الملعون - حالة مس جماعي
امرأة من هذا الزمان - سوريا
التاريخ المظلم لجزيرة بوفيليا
اوليفيا مابيل والروح الشريرة
سوسو علي - السعودية
أشباح لكن طيبون -2- البحث عن الكنز
حسين سالم عبشل - اليمن
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

الشبح خلف القفص
Nairoze - السودان
عصبية و صراخ زوجي تقتلني
مشكلتي مع تناول اللحم
عيون القطط
عذاب - سوريا
بداية النهاية
Moriarty - الأقصر اسنا
منزل جدتي
فاتن - السعودية
حب قد كسرني
عبد اللطيف - ليبيا
لماذا أنا ساذجة و مغفلة هكذا ؟
رونق - المغرب العربي
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (38)
2020-08-16 09:52:07
368515
user
38 -
سكون الليل
بأي حق يحرق المبني هذا الطماع االعين فقط ليأخذ أمولا نحن حقا في غابة
2020-06-03 03:06:37
355483
user
37 -
Ali Mohammed (مستشعر بالطرفِ الآخر)
أشكرك يا أخ حسين على هذا المقال الرائع والفريد

شكراً لقد زوتني ببعض القصص التي اجهلها من العالم
شكراً يا بن اليمن
2020-01-04 14:21:08
331245
user
36 -
القلب الحزين
ربما كان من فعل الجن.
2019-12-18 15:17:30
328270
user
35 -
أسيد
سيدة سوسو شكرا لنشر ماكتبت وأظنها سحابة صيف وأنقشعت وبارك الله فيك وفي والديك ....سأخبرك شيئا هو أنني عندما أقرأ بعض مقالتكم أشعر بخوف وعند ذهابي للمسجد لصلاة الفجر سيرا على الأقدام أظل ألتفت يمنى ويسرة فأنا في النهاية بشر يعتريني الفزع والخوف والتوجس ولكن سلاح كل مؤمن هو ذكر الله وأذكار الصباح وأذكار المساء وتلاوة الفرأن والله خيرا حفظا.....دمتم في رعاية الله
2019-12-18 12:24:53
328236
user
34 -
أسيد
أتمنى أن أرى تعليقي ....بكل تجرد وبدون مجاملة الموقع ممتاز وشيق وأسأل الله أن يوفق القائمين عليه ولكن دعيني أكتب وجه نظري فهذا حقي عليكم ....دمتم بخير وسلام
2019-12-18 12:17:56
328233
user
33 -
أسيد
ياسوسو ردك قوي ولكني أشكرك لتواضعك وأدبك وأما بخصوص النصاري فهذا رأيك وأنا أقصد قابلوا الحجة بالحجة ولداعي لمقص الرقابة فالأمر واسع وربما نستفيد من بعضنا البعض في كنف الحوار البناء والحب والإحترام .........تقبلي تحياتي
2019-12-18 03:56:52
328192
user
32 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
يا أسيد .. أولا الأستاذ اياد ليس له علاقة بالتعليقات ولا ينشرها بنفسه أنا المسؤولة عن نشرها ، ثانيا مدحك وذمك لايعني له أي شيء فهو ليس من عشاق المديح والثناء وهذا الكلام .. أما النصارى فأنا أرى أنك أنت من لديك فوبيا منهم لأنك بكل تعليق تذكرهم وتأتي بسيرتهم ..
2019-12-18 00:57:06
328177
user
31 -
أسيد
أكتشفت ياسيد إياد أنك لا تنشر إلا تعليقات الشكر والثناء والمدح ولديك فوبيا من كلمة نصارى..يا أخي إقبل النقد فقد يكون أنفع من التطبيل والنفاق
2019-11-10 13:39:53
323685
user
30 -
محمد
ارى انعكاس النظر من عيوني ارى اناس بس لا ارى وجوههم لا انهى مغطات بثيابهم وفي مره قلت اسلام عليكم شفتو جاء نحوي بسرعه وانا وخرت من قدام المرايا بس انو عيوني ضلو يوجعوني
2019-08-18 12:55:20
309664
user
29 -
Hanan HN
من صغري وانا أخاف من المرايا
2019-01-06 15:16:45
278750
user
28 -
any thing
هل تعتقدون ان هذه الاشياء حقيقيه حقا ؟
انا بيحصلى حاجات غريبه جدا زى ما اكون عايشه ف فيلم رعب ونفسى انزل قصه هنا بس مش عارفه هينفع ولا لا
2018-11-01 19:52:08
265363
user
27 -
روان
انا كنت بخاف من المرايا لكن دلوقتى بخاف اكتر بجد المرايا دى اسوء شئ بجد
2018-10-26 16:31:06
263981
user
26 -
سالم ليبي
القرين له دور فيما حصل لموت انسان مفجوع فالقرين شاهد على ما رأى من حادثة امامه وليست ارواح الناس
2018-10-23 00:52:54
263187
user
25 -
Mustafa yehia
رائي ان المرايا هي بوابات لعوالم أخري، بخصوص إنتشار فكرة الأشباح في الغرب فهي المسمي الموازي للقرين في العالم العربي، عندما يموت الشخص بطريقة مفاجئة وغريبه فإن شبحه أو قرينه لا يصدق ما حدث لصاحبه، فيبدأ في الظهور في موقع الحادث محدثا تلك الأحداث الغريبه.
2018-10-16 08:27:32
261619
user
24 -
سانسا السمراء
اخ حسين انا اول مرة بقرأ مقال من هذا القسم لاني لا أأمن بالاشباح فلا اتعب نفسي في التصديق
ولكن هذا المقال رائع جمع بين قسم قصص الأفلام و الارواح،لدرجة اني صدقت كل شي
2018-10-16 04:09:08
261594
user
23 -
براء
أنا أؤمن بوجود شيء خفي في المرايا.. حيث حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من النظر الى المرآة ليلا، ومن أراد أن ينظر فيها فعليه أن يذكر اسم الله تعالى.
قال العلماء الروحانين ان النظر فى المرآة ليلا وبكثرة، قد يؤدي الى حالات المس وحالات عشق وحب الجن للإنس، ويفضل عدم النظر في المرآة بكثرة عموما وليس في الليل فقط لأنه يعرض للاصابة بالأمراض الروحية.
2018-10-15 13:59:43
261501
user
22 -
رشدي
هناك أسطورة تفسر المرايا على انها بوابات نحو عوالم موازية اذا وضعت بزاوية معينة (ويخلق ما لا تعلمون)
2018-10-15 13:08:35
261479
user
21 -
RACOND
مقال جيد وأسلوب كتابة ممتاز

قاهر1
تحري شخصي لإثبات حقيقة...جيد
2018-10-15 09:41:41
261428
user
20 -
‏عبد الله المغيصيب
‏أخي حسين
‏مقال جميل وممتاز ‏لك التهنئة
‏إما القصص كلها مبالغات ‏مستحيل تكون حصلت بهذه الطريقة مستحيل

‏أخي الخيالي معاك قلبا وقالبا
‏وكثير تكلمت عنها هذا الموضوع وقلت انه الكثير من المقالات تحولت إلى عملية قص ولصق ‏من المواقع الأمريكية وترجمة ثم تحويلها إلى الموقع وغير الموقع
‏أتمنى يكون هنالك اجتهاد أكثر في البحث عن الجديد ‏من المواضيع والمقالات وغيرها
‏تحية لك أخي الخيال وباقي الإخوان وطبعا هذا الكلام كله ليس له علاقة بهذا المقال تبع الاخ حسين سالم
‏لا الكلام في سياق مختلف وشكرا
2018-10-15 09:41:41
261422
user
19 -
بيري الجميلة ❤
يا الله تأثرت كثيرا بقصص البصمات خاصة قصة الميتم ، لم أكن أعلم عن هذه الأمور وبصمات الزجاج والمرآة ، لم أكن أصدقها يوما ولم أكلف نفسي عناء التفكر بها ، حقا محزنة ومؤثرة ، لماذا هذه الأشباح تحاول إثارة حزننا بأفعالها ، ياترى ما السر وراء زجود هذه الأشباح هل هي جن أم قرناء أم مخلوقات أخرى ، شيئ محير للغاية

أتمنى الذهاب إلى أماكن هذه البصمات
2018-10-14 17:12:25
261304
user
18 -
عزالدين عزو
يسلمو كتير علي صاحب المقال علي مجهوده الرائع وفي انتظار جديدك ودمتم سالمين
2018-10-14 17:12:25
261303
user
17 -
عزالدين عزو
يا هلا احبابي الكابوسين كم يسعدني ان اكون هنا غ
في هذا الموقع العريق وكم تعجبيني مقالاته
2018-10-14 17:02:37
261264
user
16 -
منى
لا أصدق أن البصمات يمكن أن تبقى على المراه أو على الحائط وما دام صاحبنا ألكسندر استطاع الإفلات لماذا لم يهرب منهم وحتى لو كان ذلك غير ممكن فهنا نحن نتحدث عن الموت فلن يخطر على باله سوى أن يسترحمهم أو أن يهرب واحب ان اجيب على تساؤلات الأخ الخيالي أن كل شيء من القصص الغريبه في أمريكا لأن أمريكا يا عزيزي بلاد الأفلام والسينما والخيالات والقصص المرعبه الوهميه ومن حسن حظهم الجميع لا يكتب سوى عن قصصهم لأن أكثرها وهميه حتى الديناصورات لم تعش سوى في أمريكا فهيه بالطبع بلاد الشهره والنجوميه
2018-10-14 12:12:08
261210
user
15 -
الخيالي
قصص الجن و العفاريت و الاشباح في امريكا قصص القتله و المجرمين في امريكا قصص الظواهر الغريبه في امريكا ماذا عن بقية العالم ماذا عن مثلا نيكارغوا تشيلي منغوليا كأن امريكا هي البلد الوحيد الحي و البقية اموات مثلا ؟؟
2018-10-14 12:12:08
261200
user
14 -
Elisabeth
قصص رائة بحق إكثر قصة اثرت في هي قصة الكسندر كامبل المسكين مات مظلوما و ايضا قصة الاطفال
2018-10-14 08:45:36
261171
user
13 -
"مروه"
قصص غايه في الروعه.أعجبتني قصه الفيلم.أنها مجرد أمراه تعاني من أنفصام الشخصيه وتري آخر في مرأتها من خيالها المريض ، وهذا مااصدقه.أما أشباح فهذا ليتحول الفيلم رعب:)))
باقي القصص جميله ، حزنت علي الأيتام خصوصآ لو كان بفعل فاعل.لو صدقت هذه القصه فأنا حزينه فعلآ.سود الله وجه من فعلها دنيا وآخره.
..مقالاتك لا يعلي عليها أبدآ..
تحيه..
2018-10-14 07:39:28
261159
user
12 -
کریمه...
اخ حسين عبشل في نظري هذه القصص من اجمل ماكتبت على الاطلاق مشوقة جدا واسلوب محترف جميل
شكرا لك اتمنى لك المزيد وبالتوفيق انشاالله
2018-10-14 05:32:41
261130
user
11 -
Thunder black
سبحان الله اتوقع ان الشعب الامريكي مهووسين ب الاشباح
لو تلاحظون كل هاذا قصص وقعت في ولايات امريكا
يعني ابي افهم ليش اشباح ذي ماتجي عندنا في الدول عربية
وبالاخص مملكتنا ماذكر قريت قصة عن شبح في المملكة السعودية
اتوقع امريكا ماخذا الحقوق الحصرية الاشباح
2018-10-14 05:32:41
261128
user
10 -
Sam
المقال ممتع شكرا جزيلا
اما عن حقيقة الأشباح فأنا لا اشاطر الكاتب رأيه
أنها أسطورة شعبية غربية بالأساس و بسبب التعامل معهم انتقلت إلينا و آمنا بها بلا دليل

أولا معظم القصص التي يتداولها البعض عن الأشباح تنهار و يثبت زيفها ما أن تخضع للتحقيق المدقق
فتبين بأنها خدعة من احدهم تفتق بها عقله لنيل الشهرة و المال و الامثلة عديدة جدا

ثانيا خيال الإنسان عالم خصب متمدد يلتقط قصة ما و يبني عليها المزيد من الخيالات بل و يصدقها
و لذلك حتى أولائك الذين يقسمون بأنهم رأوا الأشباح و الذين لا غاية ماكرة تحركهم هم في الحقيقة يتوهمون

عند الموت تصعد الروح و يدفن الجسد و ينتهي الإنسان و وجوده للأسف
2018-10-14 00:11:30
261109
user
9 -
ام سعيد
ربما تكون تلك الآثار وكذلك المرايا طرق لتواصل العالم الخفي
2018-10-14 00:11:30
261103
user
8 -
رحاب
مقال اكثر من رائع كالعاده
2018-10-14 00:11:30
261101
user
7 -
قاهر1
وهل هناك اشىباح اصلا"

الاشباح وكل يتداول عنها مجرد خيال ..
مثال..ان كان هناك اشباح بالتاكيد ان حراس المقابر هم اكثر من سيشاهدونهم..عندما مات ابي
رحمه الله.وجب عليا ان ابقى على اتصال بحارس المقبره وذالك لاني كلفته بمهمة عمل الشاهد الخاص بالقبر وووالخ ..ايظا كنت كل مااروح المقبره اعطية بعض الهدايا وبعض النقد المهم وهذا خلق بيننا الفه وكثير ماسالته عن اشباح وووووالخ ولازال يضحك من اسالتي ويقول اي اشباح واي اروح هي بخيالك بس .

ايظا هناك اماكن حدث بها مجازر تفوق وازهاق اروح بصوره شنيعه مثل قيام الطيران بقصف .......وقد تعمدت ان ازور اطلالها بوقت متاخر كي اجد شبح او اسمع نحيب او او .. ولم اجد شي ولا ولا اين الاشباح ؟
2018-10-14 00:11:30
261094
user
6 -
NadaElf
حلو جدا بس يعني انا المقال كله مخوفنيش وخوفت من اخر جمله فيه ينفع؟
2018-10-13 23:58:43
261088
user
5 -
Lost soul
قصص رائعه ..اتمنى لك التوفيق
2018-10-13 18:02:01
261079
user
4 -
حطام
مقال رائع وبعث الخوف في نفسي،رغم عدم تصديقي لهذه الأمور.
2018-10-13 17:46:57
261071
user
3 -
بهاء أبو جابر
شكرا لك مقال رائع جدا وأجمل ما فيه تنوع القصص اللي في المقال.
2018-10-13 17:12:48
261060
user
2 -
Daisy
أعجبني الموضوع ، موضوعاتك رائعة دائما

أنا كثيرا ما أضع بصماتي على الأشياء إما بوضعها
فقط أو بالخربشة بالحبر عليها ثم تطبيعها
المرايا في بيتنا
زجاج سيارتنا
النوافذ
شاشة الهاتف
زجاج الساعة
طاولات الزجاج في غرفة الضيوف
كتبي و دفاتري
الجزادين و محافظ النقود المصنوعة من الجلد

إنها إحدى هواياتي المفضلة
2018-10-13 16:20:41
261028
user
1 -
سوسو
مقال اكثر من رائع كعادتك يا ابن بلادي
move
1