الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أحبها و لا أستطيع أن أظهر لها نفسي

بقلم : عبدو عبيد - المغرب

انظر الى وجهها و أرى نظرة الشوق في عينيها

 
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بعد أن كنت أتصفح الانترنت وجدت هذا الموقع الرائع صدفة ، وقرأت عدة مقالات تتعلق بمشاكل الناس ، وقلت لم لا أنشر أنا ايضاً قصتي ؟

أنا شاب عمري 25 سنة. أحب فتاة، و بالمناسبة هي جارتنا مند 6 سنوات، و ليست هنا المشكلة ، بل المشكلة في عدم قدرتي على إظهار لها نفسي علناً أو أخبرها باسمي أو من أكون .
فلقد سبق و حصلت على رقم هاتفها ، و كنت و مازلت أحداثها عبر تطبيق الواتساب ،و نحن نتراسل مند مدة ليست بالقصيرة ،واخبرتها اني أحبها لدرجة لا تتصور ، و قلت لها رغم أني احبك لكن لا استطيع أن أخبرك من انا ، و لا اعرف السبب ، فكلما حاولت ان اخبرها اتراجع.
و كانت تلح علي كثيرا وتهددني دائما بأنها ستقوم بحظري من التطبيق إذ لم أخبرها من أنا ( حتى هي أخبرتني أنها لم تعد تستطيع حظري أو التهرب من محاداثي و أنها تعلقت بي كثيرا)


قالت لي مرة : أنا أيضا أصبحت أحبك رغم أني لا أعرفك لأني بعد كل هذه المدة عرفت انك تحبني، و أعدك أني لن اتخلى عنك فقط أرجوك و أتوسل إليك اخبرني من تكون
ثم تابعت قائلة : هل تعلم أن مشكلتي أصبحت أكبر من مشكلتك فانت تحب فتاة تعرفها ، بينما أنا أحبك و لا أعرفك.
حتى أني أخبرتها مرة أنني لم أعد قادراً على مرسلتها و أنني سأنساها إلا انها توسلت ان ابقى احداثها

في بعض الاحيان اكون بجانبها (نظرا لأننا جيران ) أقوم بارسال لها رسالة و انا انظر الى وجهها و أرى نظرة الشوق في عينيها عندما تقرأ الرسالة ، و انا كذلك ، مؤلم أليس كذلك ان تكون جالس بجانب الشخص الذي تحبه و هو أيضا لا يعلم أنك نفس الشخص الذي يراسله.

أرجوكم أخبروني ما هو الحل أو كيف سأخبرها من أكون ، أنا أعرف انها غير مرتبطة بأحد و هي فتاة طيبة و خلوقة .
في انتظار أجوبتكم ، شكراً لكم

تاريخ النشر : 2018-10-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر