الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المشاعر المختفية

بقلم : رين نوهارا - البحرين

بدأ الأطفال يضايقونني و ينادونني بالطفلة التي لا تستطيع التكلم

 مرحباً ، أسمي رين و عمري 13عام ، وُلدت في 24 من مارس عام 2005 م ، منذ أن وُلدت كنت محبوبة لدى أمي و أبي و لكن....

اكتشفوا أني أعاني من ثقل اللسان أي بالعامية التأتأة ، كانت هي مشكلتي الوحيدة ، لم أستطع أن أتكلم بشكل جيد و أي كلام لا معنى له ، كما لو كنت أتحدث اللغة القديمة أو شيء من هذا القبيل ، كنت أحب المدرسة كثيراً ، و بعد أن دخلت المدرسة كنت أريد التعرف على أصدقاء و أن أكون طبيعية ، لكني لم أنجح .

بدأ الأطفال يضايقونني و ينادونني بالطفلة التي لا تستطيع التكلم بشكل جيد و دائماً ما يجعلونني ابكي لأسباب تافه حمقاء ، ما خطبكم يا أيها الناس ؟ أنا إنسانه و لست مخلوقاً فضائياً لكي لا تعتبروني مثلكم ، و دائماً ما يدفعوني لكي أؤذي نفسي

 و الآن أنا في المرحلة المتوسط في الفصل الثاني و لم يتبقى شيء لكي أذهب إلى الثانوية ، أما الأصدقاء فأنا امتلك القليل ، ثلاثة فقط ، أما عن المتنمرات فقد توقفوا عن مضايقتي بعد أن سلبوا مني مشاعري ، لم أعد أشعر بالحزن أو السعادة أو الغضب ، كل ما أشعر به هو الفراغ ، لا أهتم أن جرحت بواسطة شيء حاد و لم أعد أهتم بالصداقة ، يبدو أن ما قاله ذلك الرجل صحيح " أن الصداقة شيء أليم " ، أتمنى أن تعطوني حلاً لإعادة مشاعري الحقيقية.

 

تاريخ النشر : 2018-10-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر