الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ما الذي يحدث معي ؟

بقلم : بنت الظلام - غرفتي

أصبحت الكوابيس لا تفارقني و حالي لا يعلم بها غير الله

 
سأبدأ في صلب الموضوع فأنا لا أجيد المقدمات (لكن أتمني ان يفسر احد ماذا يحدث لي)

منذ سنتين ونصف وتحدث معي احداث غريبة جميعها متتالية ولا استطيع تفسيرها .
أنا مصابة بالأرق منذ سنتين ، ولا أستطيع النوم ، وإن حدث واستطعت استيقظ الساعة ما بين الاثنين ونصف والثالثة ولا أستطيع النوم . في البداية كنت اظن ان هذا شيء طبيعي لأني في مرحلة المراهقة ، لكن الأمر غير عادي ، فبت أسمع أصوات حولي كأشخاص يتكلمون لكني لا أستطيع فهم ما يقولون ، وأشعر بحركة معي في الغرفة ، وأحياناً وأنا نائمة أشعر بأن أحد يتنفس في وجهي وكل مرة أكذب نفسي بحجة ربما هواء التكييف لكن النفس ساخن جداً لا يعقل أن يكون من التكييف . 

مرت الأيام وأصبحت أسمع صوت أمي تناديني رغم أنها نائمة ، فأذهب لها فأجدها في نوم عميق ، فأذكر مرة كان يوم السبت ولا مدرسة ، وإخوتي وأبي وأمي نائمون وأنا الوحيدة المستيقظة ، سمعت صوت ينادي اسمي وليس صوت أحد أفراد العائلة ، فظل الصوت يصرخ بإسمي حتي رددت بصوت خافت (نعم) ، فتوقف الصوت وبعدها بثواني سمعت نفس الصوت يقول لكن بصراخ أشد (ردي يا حيوانة) ، أقسم أني في ذالك الوقت تجمدت مكاني من الخوف بعدها اصبحت أشعر كأن أحد يمشي خلفي ، وحينما التفت لايوجد أحد 


مرت سنة وحالي لا يعلم به إلا الله ، فأصبحت الكوابيس لا تفارقني ، فأري ثعابين سوداء كبيرة وصغيرة تطاردني وفئران ، حتى جاء يوم لم يكن أحد غيري في البيت ، اقفلت غرفتي علي لأدرس ولا يشغلني أي شيى ، أقفلت الباب وحدثت المفاجأة ، أحد ما فتح الباب بقوه كبير فاصطدم الباب بالحائط . خفت كثيرا وركضت الى الصالون ولكن لمحت وأنا أركض من الغرفة مرآتي ، وكان هناك ظل ضخم كبير خلفي (أصابعه طويلة ، يده نفسها كبيرة طويل جداً وضخم البنية) لم أستطع تمالك نفسي فصرخت صرخة اعتقدت أن الجيران سمعوها 


تتالت الأحداث حتى أتتني العادة الشهرية ، كنت قد أتيت من الخارج وقد كنت متعبة جدا ، فألقيت نفسي على السرير وما هي إلا لحظات حتى تجمد جسدي ولم أستطع الكلام أو الحركة . شعرت بالمكان أصبح بارداً جداً ، رفعت يدي لوحدها وكأن أحد ما رفعها ووضعها جانبي برفق ، وتوقف التجمد بعد دقيقتين تقريباً .

وانا الآن خائفة جداً . أرجو منكم تفسير حالتي

تاريخ النشر : 2018-10-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر