الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

تجارب واقعيه من أرض فلسطين 17

بقلم : المعتصم بالله - فلسطين

تجارب واقعيه من أرض فلسطين 17
رأيت اللعبة وقد تحولت عيونها إلى حمراء كالجمر

 السلام عليكم أعزائي رواد موقع كابوس ، أرجو أن لا تكونوا قد نسيتمونا بعد هذه الفترة من الزمن فقد شغلتنا الظروف عنكم ، ولكن ماذا نفعل هذا هو حال الدنيا ، كما أنني لم أنجح بالحصول على أي قصة تتحدث عن العالم الأخر إلا قبل ثلاثة أيام وعلى الفور قررت كتابتها لكم ، فما هي أحداث هذه القصة ؟ فإلى التفاصيل :

تدور أحداث هذه القصة حول معلم مدرسة قرر زيارة أخته و زوجها الذي يكون أبن خاله في العطلة الصيفية وقضاء بعض الوقت عندهم ، ألو مرحباً ،  من المتصل ؟ أنا أخاك أحمد ، أهلا أحمد كيف حالك ، بخير الحمد لله ، كيف حالك يا أختاه وكيف حال زوجك أبا أدهم والأولاد ، هل كلهم بخير ؟ ، الكل بخير يا أخي و في أطيب حال ، سمعت أنك و زوجك انتقلتم إلى منزل جديد وجميل وأريد أن أزوركم بضعة أيام لأبارك لكم المنزل ولأراك أنت والأولاد فقد اشتقت لكم ، أهلاً وسهلاً بك أخي ، والله سوف تشرفنا بقدومك وسوف يُسر زوجي والأولاد بقدومك كثيراً ، إذاً أن شاء الله يوم الجمعة القادم سوف أكون عندكم ، ونحن ننتظرك أخي

 سُرت المرأة بزيارة أخيها لها ، وما هي إلا لحظات حتى جاء زوجها ، أهلاً يا أبا أدهم ، لدي خبر سار لك ، ما هو ؟ ، سوف يزورنا الجمعة القادمة أخي أحمد ، أحقاً يوم الجمعة ؟ والله أنه لخبر سار فمنذ زمن طويل لم نره بسبب هموم هذه الحياه ، أبي هل جئت ؟ أهلاً أيها الأولاد ، هل علمتم بخبر مجيء خالكم أحمد ليزورنا في منزلنا الجديد ؟ أحقاً تقول يا أبي ، خالي احمد سوف يزورنا ؟ نعم يا ابنتي ، متى ؟ الجمعة القادمة ، يا له من خبر سار !

أرايت يا أدهم خالي سوف يزورنا فنحن نحبه كثيراً ، الحمد لله أن خالي سوف يأتي لزيارتنا كي اخبره عن لعبتي ذات العيون الحمراء التي تسير في الليل بين غرف المنزل ، ماذا يا سماح ما الذي قلتيه الأن ، ماذا تفعل اللعبة في الليل ؟ أقول لك يا أبي أن اللعبة تسير في الليل يا أبي ، ماذا يا سماح هل مشاهدتك لأفلام الرعب قد أثرت عليك ؟ أعلم أنك لن تصدقني يا أبي ولكن أرجو أن يصدقني خالي حينما يأتي إلينا

حسناً لا عليك يا أم أدهم ، اعدي لنا طعام الغذاء ريثما العب مع الأولاد قليلاً ، وفي المساء وبينما أبو ادهم يجلس في الصالة يشاهد التلفاز مع عائلته لاحظ كأن شيئاً أشبه بظل أنسان يقف في ساحة المنزل الخارجية ، أم أدهم هل ترين ما أرى ؟ ماذا هناك ؟ انتظري هنا قليلاً ، أيوجد أحد خارج المنزل ؟ أمهليني قليلاً ، و يمشي أبو أدهم نحو المنزل و فجأة و بسرعه يفتح الباب ، هيه من أنت ، لماذا تقف في ساحة منزلي ، أنت تعتدي على ملكية خاصة

 من هناك يا أبا ادهم ؟ هناك رجل غريب يقف في ساحه المنزل ويبدو أنه يريد شراً ، يا إلهي اتصل بالشرطة ، هذا ما سأفعله ، وهنا يتجه أبو ادهم ليتصل بالشرطة وفجأة يتجه ادهم نحو الباب لينظر الرجل ، و هنا تنادي عليه أمه : عد بسرعه يا ادهم ، واندفعت إليه بسرعة لتدخله لداخل البيت ، وحين نظرت إلى مكان الرجل تفاجأت بعدم وجود الرجل الغريب ، يا أبا ادهم ، ماذا هناك ؟ أين هو الرجل فأنا لا أرى أحداً هناك ؟ ماذا تقوليه ؟ تعال وانظر ، عجيب أين اختفى الرجل ! اقسم بالله أني رايته هناك يبدو أن ليس سماح هي الوحيدة التي تتوهم في هذا البيت ، أقول لك أني رايته على الحقيقة ولم يكن وهماً ، أنا متأكد من ذلك ، حسناً لقد تأخر الوقت لنذهب لنستريح وغداً ننظر في الأمر


حسناً يا أستاذ أحمد ها هو منزل أبا أدهم لقد وصلنا ، أهذا هو منزل أبا ادهم ؟ نعم لم أكن أتخيله بهذا الجمال ولكن في نفس الوقت يبدو لي أيها السائق أن هذا المنزل بعيداً بعض الشيء أتشاركني الرأي ؟ ربما يا أستاذ أحمد ولكن ما يهمني الأن الأجرة هيا اعطني إياها ، أه حسناً تفضل ، أنا اسف كدت أن انسى

أه فعلاً أنه منزل جميل ولكنه يقع على تله عالية ويبدو أن علي أن أصعد العديد من الدرجات ، واحد اثنان ثلاثة ، خمسون درجه هذا كثير ولكن ما هذا الذي يرمقني من بعيد ، أه أنت أيها القط اللعين لقد أخفتني أيها البشع اذهب من هنا هيا ، ما بك تنظر إلي هكذا انصرف من هنا ، ما هذا القط ينظر إلي بنظرات حاقده ، أتريد أن تتحداني ؟ انتظر عندك قليلاً هذا الحجر سيفي بالغرض ، سألقن هذا القط المتعجرف درساً لن ينساه أبداً ، استعد أيها القط الأحمق ، أه أين ذهبت ؟ عجيب أين هذا القط و كيف اختفى فجأة بهذه السرعة ؟ حسناً ما الذي تفعله يا أحمد يبدو أني أتصرف بحماقة طفل صغير أني أشعر بالخجل ،


حسناً جرس الباب يدق ، خالي ، أنت ادهم ، وأنتِ أيتها الجميلة سماح أليس كذلك ؟ من أخي أحمد ، أهلاً يا أختاه كيف حالكم جميعاً ، لقد اشتقت إليكم كثيراً ، من هناك يا أم ادهم ؟ أنه أخي يا زوجي ، أهلاً بك يا أحمد ، أهلاً يا أبن خالي كيف حالك ، وطبعا بعد العناق والمجاملات جلسنا في الصالة نتبادل اطراف الحديث ونتكلم عن مشاغل الحياة وهمومها ، وفجأة جاءتني سماح وقالت لي : خالي ، ما بك يا عزيزتي ؟ أريد أن أخبرك شيئاً ، عندي لعبة عيونها حمراء وتسير أثناء الليل ، ماذا تفعل لعبتك في الليل ؟ سماح لا عليك منها يا أخي أنها فقط تحب المزاح فقط ، أنا لا امزح يا أمي تعلمين ذلك و قلت لي لعبتك تمشي ليلاً في المنزل ، يبدو يا بنت أختي انك شاهدت فيلم تشاكي اللعبة القاتلة ، حتى أنت مثلهم يا خالي لا تصدقني ، لا ، لا أني أصدقك وسوف نراقب اللعبة معاً ، حقاً أعدك بذلك ، شكراً يا خالي كنت اعلم أنك سوف تصدقني


 و ذهبت سماح مسرورة فضحكت وقلت : يا لبراءة الأطفال ! حسناً يا أخي سوف اذهب لأجهز طعام الغذاء ريثما تذهب لتستريح من عناء السفر ، وهو كذلك اعذروني من فضلكم ، المهم توجهت لغرفة الضيوف وأثناء استبدالي لملابسي تحرك مقبض الباب بشده ثم توقف ففتحت الباب بسرعه ظناً مني أن أحد الأولاد يمازحني ولكن لا أحد ، فاستغربت من الأمر وقلت في نفسي ربما يوجد به بعض العيب ولم اهتم للأمر كثيراً و استبدلت ملابسي ثم استلقيت على الفراش وذهبت في نوم عميق ..

أنت أيها القط عدت من جديد أين ذهبت ؟ كنت أود تلقينك درساً ، أين هربت أيها اللعين ؟ وفجأة ينتفض القط ليتحول إلى أنسان عجوز قبيح جداً وأخذ بالاقتراب مني شيئاً فشيئاً وأنا في غاية الرعب ولا اقدر على الحراك ثم وضع وجهه بوجهي وقال لي : أنت وعائلة أختك قد اعتديتم علينا وسكنتم في منزلنا اخرجوا فوراً من هنا والا سترون منا ما لا يسركم ، ثم اختفى هذا اللعين فصحوت من النوم فجأة واستعذت بالله من الشيطان الرجيم وقلت ما هذا الكابوس المزعج ، اللعنة على هذا القط حتى في منامي يزعجني


 وهنا سمعت صوت أختي ينادي علي بأن الغذاء قد جهز فهلم ، جلست على السفرة فنظر لي زوج أختي وقال لي : ما بك ؟ يبدو على وجهك الانزعاج أهناك شيء ؟ فقلت له : لا عليك لقد حلمت بكابوس مزعج ، فقال لي : كابوس ! حدثني عنه ، فقصصت عليه ما رأيت في منامي ، وهنا رأيت علامات الخوف على وجهه ، فقلت له أبو ادهم ما بك ؟ فقال : حدثت معي حادثه ليلة اتصالك بنا تخبرنا بقدومك وما هي الحادثة وقص علي قصة الرجل الغريب الذي كان يقف في الساحة فقلت ، له أتظن أن البيت مسكون ؟ فقال : لي لا اعلم ، ولكن تعلم البيت يبدو جميلاً ولكن العجيب أني اشتريته بثمن أقل من قيمته بكثير ، واستغربت حينها من الأمر فقلت له يا : أبا أدهم هل كان يسكن قبلكم أحد في هذا المنزل ؟ فقال : نعم كانت هنا عائله تسكن في هذا المنزل ولكنهم هاجروا إلى أمريكا وبقي المنزل مهجوراً لفتره طويلة من الزمن حتى اشتريته أنا ، فقلت له : لا عليك ، هلم معي لنذهب في نزهة لترينا البلدة ونتعرف على أهلها و دع عنا من هذا الكلام الأن ، ولما لا هيا بنا


خرجنا من المنزل نتمشى في زقاق البلدة ونسلم على أهلها وكانوا أناس طيبون حقاً وأثناء تجوالنا في أحد أزقة البلدة فجأة نادى رجل على زوج أختي يريده في أمر ما ، وأثناء ذلك لفت انتباهي وجود منزل بسيط تقف على بابه أمرأة وأولادها الثلاثة وكانوا بحاله يرثى لها وثيابهم ممزقه وكانوا ينظرون لي بنظرة حزينة بائسه ، فأشفقت عليهم كثيراً وقررت أن أساعدهم ولكن دون أن يعلم بي أحد ،و بينما أنا على هذه الحالة و إذ بزوج أختي يقول لي : هيا بنا ، فأخبرته عن أمر المرأة وأولادها ، فقال لي : أه هذه المرأة زوجة شهيد ، ولكن لا تقلق أهالي البلده طيبون ويقدمون لها المساعدة ، فقلت في نفسي : أية مساعدة وهم في هذه الحالة ، قبحها الله من مساعدة


 المهم عدنا للمنزل وأنا أفكر بهذه المرأة وقلت في نفسي يجب أن أساعدها ولو بالقليل ، يا لهذه الحياة ما أظلمها وما أقساها ! وكنت في هذه الأثناء مستلقي في الفراش أنظر باتجاه المنزل ، وقبل أن أهم بالنوم واغمض عيني و إذا بباب غرفتي يُفتح بصورة بطيئة و  إذا بشخصين كالظلال أحدهما أطول من الأخر ويبدوان كأنهما رجل وزوجته وكانا غاية في الطول ، نظر الرجل نحوي وتكلم بلهجه غير مفهومه مع المرأة ثم مكثا برهه من الزمن وغادرا المكان وأنا انظر باستغراب شديد ، فقمت من الفراش مسرعاً وخرجت في إثرهما ولكن لا أثر لهما


هنا توجهت إلى الصالة حيث عائلة أختي واردت أن أخبرهم بالأمر ، فقالت لي أختي : ما الأمر ؟ أرى كلام في وجهك ، وقبل أن ابلغهم بالأمر انقطع التيار الكهربائي فجأة ، فقال زوج أختي : امكثوا هنا ، سوف اجلب الشموع من خزانة المطبخ ، ولكن بعد مدة و  إذا زوج أختي يصيح في المطبخ ثم يأتي نحونا مسرعاً وقد اصطدم في أكثر من جدار أثناء هروبه من المطبخ ، وهنا فجأة عاد التيار الكهربائي و  إذا به يكاد يموت من الهلع ، فقلت له : ماذا هناك ، لماذا صحت ؟ فقال بصوت مرتجف : عندما دخلت للمطبخ مشيت عدة خطوات قليله و  إذا بي اصطدم بشيء ضخم و إذا به خزانة المطبخ فاستغربت من الأمر وقلت في نفسي ما الذي جعل خزانه المطبخ تقف في وسط المطبخ ، فتحت الخزانة لإحضار الشموع ومددت يدي داخلها و إذا بيد لها مخالب تمسك بيدي وهذا ما حصل معي صدقوني

طبعاً انتشر الرعب في المكان وقال لي زوج أختي : ماذا كنت ستقول لنا .؟ وهو مازال يرتجف ، فقلت له : لا ، لا شيء ، ليس هناك شيء ، بعدها ذهب كلاً لفراشه مرعوباً حائراً في أمره ، وهنا تذكرت أمر اللعبة فقررت الذهاب للتأكد من الأمر ، فتسللت إلى غرفة بنت أختي ببطء شديد ثم وبهدوء فتحت باب الغرفة قليلاً بحيث أصبحت أرى اللعبة ، وبعد مدة من الزمن و إذا بي أشاهد أسوا كوابيسي ، لقد كانت سماح تقول الحقيقة ، لقد رأيت اللعبة وقد تحولت عيونها إلى حمراء كالجمر ثم قامت من مكانها ومشت بضع خطوات نحو سماح ثم التفتت نحوي بشكل مفاجئ وكان منظرها غاية في الرعب والبشاعة ، حينها أصبت فجأة بحالة هيستيريا واقتحمت الغرفة وقمت بالإمساك باللعبة ، وفي لحظه كنت قد حولتها إلى أشلاء بعدها سمعت سماح تقول لي : هل صدقت الأن يا خالي أني كنت أقول لكم الحقيقة ، فقلت لها : لا عليك الأن لقد انتهى أمرها و لن تؤذيك بعد الأن ، لكن لا تخبري أحد بشيء مما جرى


 وبقيت طوال الليل مستيقظ ، وفي الصباح الباكر تذكرت المرأة المسكينة وذهبت على الفور إلى المتاجر واشتريت كل ما يلزم من غذاء وملابس وألعاب للأطفال وذهبت إلى منزل المرأة وطرقت الباب وقلت لها : يا أختاه أرجو أن تتقبلي مني هذه الهدية و أنا أسف على التقصير ولكن لم يجبني أحد من داخل المنزل فقلت ربما خرجت المرأة مع أولادها لحاجه ما أو أنها خائفة مني ، حسناً يا أختاه لا عليك ساترك لك الأغراض على الباب وارحل ، سلام عليكم ، ومضيت في حال سبيلي

 وأنا في الطريق صادفني أحد سكان البلدة ودعاني لتناول فنجان قهوه في مقهى القرية ، وأثناء حلوسنا في المقهى و إذا بفتى يمر من أمام المقهى ويحمل معه جميع البضائع التي أحضرتها للمرأة ، وهنا لم استطع أن أتكلم معه بين الناس وصبرت قليلاً حتى ابتعد ثم استأذنت الرجل ولحقت به وأمسكته وقلت له : أيها اللص ، من أين حصلت على تلك الأغراض ؟ فأخذ اللعين يصيح حتى انتبه الناس فخفت أن يتهمني أحد بشيء فتركته وهربت مسرعاً ، وأثناء هروبي نادى علي الفتى وقال : يا عم أنت مجنون ففعلتك لا يقوم بها إلا المجانين ، هنا قلت في نفسي ماذا يقصد هذا الفتى ؟ لم اكترت بالأمر و وصلت إلى المنزل وانا في غاية الغضب وخاصةً أن المساعدة لم تصل للمرأة ، اللعنة على هذا الفتى


 دخلت المنزل وسلمت على أختي وزوجها ثم استحممت وتناولت طعام الغذاء ، وفي المساء جلست مع زوج أختي لمشاهدة التلفاز وكانت أختي في المطبخ والأطفال نائمون ، ثم فجأة سمعت أنا و صهري أختي تكلمني في المطبخ فنظرنا إلى بعضنا باستغراب وسمعنا بعدها أختي قادمه نحونا ، وما أن وصلت الينا وشاهدتني حتى صاحت بفزع شديد ففالت أنت هنا ! و أخذت ترتجف ، فقلنا لها ما بك ، فقالت : لقد كنت الأن تقف على باب المطبخ وتنظر لي دون أن تتكلم ، ماذا تقولي ، أنا لم اغادر مكاني ؟ يا إلهي ماذا يحدث في هذا المنزل ؟ اسمع قال لي زوج أختي باب غرفة الأطفال يُفتح فجأة و سماح وادهم يخرجون من الغرفة ويمرون من أمامنا دون أن يكلمونا ، إلى أين أيها الأولاد ، ولكن لا جواب ، الأطفال يتجهون نحو باب المنزل ويخرجون إلى خارج المنزل في هذا الليل البهيم ، أختي تصيح بنا : ادركوا الأطفال قبل أن يضيعوا ، وعلى الفور خرجنا خلفهم ولكن لا أثر لهم ، وصرنا نبحث كالمجانين حول المنزل دون فأئده ، وهنا نادت علينا أختي : أن اسرعوا للمنزل ، فهرعنا نحو المنزل فأشارت أختي إلى غرفة الأطفال و  إذا بهم نائمون أصبنا بالحيرة الشديدة وأثناء فترة انشغالنا بالتفكير بالأمر ظهر لنا كلب أسود من المطبخ عيونه حمراء وكان في قمة الغضب ، وهنا قلت لأختي وزوجها : احضروا الأولاد سنغادر المنزل ، وما إن أكملت كلماتي حتى انهالت علينا الحجارة من كل مكان و بدأت النيران تشتعل في المنزل والكلب اللعين يقف وسط النيران وهو يزار بشدة


 وبسرعة كبيره غادرنا المنزل ونحن في غاية الرعب وبتنا الليل عند أحد أصدقاء زوج أختي والمنزل ما زالت النيران تشتعل به ، في الصباح كنت قد اكتفيت مما شاهدت وقررت العودة لبلدتي وهنا كان على زوج أختي العودة لمنزله القديم ريثما يحضر شخصاً لتطهير منزله من الشياطين ، ولكني نصحته إن يترك المنزل نهائياً وينسى أمره ، وقمت بعدها بتوديع أختي وزوجها وانطلقت عائداً لبلدتي ،

ولكني قبل إن اخرج من البلدة مررت على منزل المرأة وقررت إن أعطيها مبلغ من المال قبل رحيلي ، فتوجهت نحو المنزل وطرقت على الباب فسمعت صوت رجل من خلفي يقول : ماذا هناك يا رجل ؟ فقلت له : أريد أن أعطي هذه المرأة المسكينة مبلغ من المال صدقه لوجه الله ، فقال : أية مرأة ؟ فقلت له : المرأة زوجة الشهيد ، فقال لي : يا أخي منزلها ليس هذا المنزل وإنما ذاك منزلها ، هنا سرعت قشعريرة غريبة في جسدي فقلت له : ماذا قلت ؟ ليس هذا منزلها وإنما المرأة التي رأيتها من هي ؟ فقال لي : رأيت مرأة هنا صفها لي ؟ فوصفتها له ، فانتفض الرجل مرتعباً وقال : الأوصاف هذه تنطبق على مريم وأبناءها التي قتلتها هي وأولادها شاحنة دهساً في تسعينات القرن الماضي ، هنا ادركت لماذا وصفني الفتى بالجنون وكاد أن يُغشى عليه وقلت : ما شاء الله جن وأرواح موتى ما هذه البلدة ؟! أخي أوصل هذا المبلغ إلى زوجة الشهيد لقد رأيت ما فيه الكفاية اللعنة على هكذا أجازه ، سلام عليكم يا أخي

وهنا أعزائي رواد موقع كابوس اسف لأني اطلت عليكم وتذكروا أنا مجرد ناقل وارجوا إن تستمتعوا بها والسلام عليك.

تاريخ النشر : 2018-10-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
تعبت من الحياة
memo - السعودية
الحنين للماضي
الماضي الجميل - لبنان
الفارس الملثم
ابن اليمن - اليمن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (32)
2020-08-10 22:14:02
user
367685
32 -
Albabar
جميلة القصة، لكنني لا اريد أن اعيش شيئا مشابها.

أعتقد أن لغتك هي الأفضل حتى الآن مما تابعته هنا، بعض القصص هنا ترفع لي ضغطي بسبب الأخطاء النحوية و ما شابه.
2018-11-05 07:30:23
user
266134
31 -
حوآء قطر
كنت انتظر قصصك الممتعة اخي المعتصم ، فهي مشوقة ومخيفة في آن واحد لا تتأخر كثيرا في ورايه القصص فنحن ننتظرها بفارغ الصبر
2018-11-01 06:35:26
user
265209
30 -
لميس
المعتصم بالله
ابمشكلة ليست في احداث القصة بل في طريقة سردها فقد اسهبت في السرد مما جعلها تبدو خيالية وشكرا على مجهوداتك و نحن في انتظار قصصك دائما اخي
2018-10-31 14:48:11
user
264976
29 -
المعتصم بالله
لا عليكم اعزائي رواد موقع كابوس اني امازحكم فقط فيجب على كل انسان ان يعبر عن رايه بكل حريه وصدق استطيع ان اختصر القصص ولكن هناك من رواد الموقع من يريد التفصيل الممل للاحداث وكذلك القصص التي تصل لي من هذا النوع من القصص بيوت مهجوره واحداث غريبه تحصل فيها فماذا افعل اما بالنسبه للتنسيق والتنقيط فاني اتركه للمحرر ليقوم بذلك ولكن كما قلت سابقا احب اعزائي ان تعيشوا القصه باحداثها ولكن يبدو ان مواضيع مثل هكذا قصه قد اصبح متكرر وهو ما اصابكم بالملل لذا سوف ابتعد عن مواضيع البيوت المهجوره والقصه القادمه سوف يكون بطلها رجل من اقاربي وساروي لكم ما هي الاحداث التي شهدها اثناء قيامه بمغامراته ودمتم بالف خير
2018-10-31 12:14:33
user
264942
28 -
Strawberry
المعتصم بالله
طبعا القصة مفهومة فهي لا تحتوي طلاسم أو اختراع عظيم حتى يصعب فهمها.. لكن التنقيط في اللغة العربية لم يخلق من فراغ أو حتى يرهق الكاتب بدون فائدة.. نحن لم نقل أنك أزعجتنا أو أقلقتنا و لكني شخصيا أستغرب من نشر قصة خيالية هنا.. نحن لسنا طيبين لهذه الدرجة حتى نصدق قصة كهذه واضح جدا ان من رواها لحضرتكم شخص متأثر بافلام الرعب الهوليوودية
حتى أكثر الرجال بسالة و جرأة يساحيل ان يمكث ليلة واحدة في منزل يلاحظ فيه أحداث غريبة بتعلة ان لا يفزع زوجته و اولاده....
لا تتوقف عن كتابة قصصك الممتعة مع الإنتباه للتنقيط و الضفرين.. و طبعا من اجتهد و أصاب فله أجران و من اجتهد و لم يصب فله أجر واحد

2018-10-31 08:28:44
user
264909
27 -
المعتصم بالله
السلام عليكم اعزائي رواد موقع كابوس يبدو لي ان الاراء حول القصه مختلفه طبعا والكل حر برايه وانا اتقبل النقد ولكن جميع قصصي السابقه طويله ومبنيه على الحوار وقد نالت اعجاب الجميع باستثناء هذه المره كان بامكاني كتابه القصه بخمسة اسطر ولكن قلت لكم سابقا انا اكتب القصص بالتفصيل وذلك لكي تعيشوا اجواء القصه او التجربه التي مر بها اصحابها لذلك احرص على سماع القصه بكل تفصيلاتها والقصه حسب رايي احداثها مترابطه وسهلة الفهم كما ان هذا القسم للتجارب الغريبه فمن الطبيعي ان تكون التجارب ذات طابع غريب اما الذي يقول ان القصه طويله ولما العجله ما الذي وراءك اقرا وعش احداث القصه وكما اخبرتكم من قبل انا مجرد ناقل للقصص ولكن احداثها ليست مستوحاه من فيلم امريكي وليست احداثها خياليه بل يمكن ان تقع واذا كان اي احد منكم من فلسطين فهناك منزل في قرية حزما وقعت له احداث مشابهه لاحداث القصه فاليذهب وليتاكد بنفسه وكنت انوي كتابه قصه جديده فيها احداث غريبه وعجيبه ولكن بما ان قصصي قد اصبحت ممله وطويله و مستوحاه من الافلام الامريكيه فاني اتراجع عن كتابتها وسامحونا على ازعاجكم والسلام عليكم
2018-10-31 00:17:20
user
264820
26 -
ميس
يا أخي القصة مبالغ فيها جدا وكأنها فيلم رعب أمريكي مستهلك ومكرر ولا داعي للإسهاب بالحوار هكذا ! وحتى لو كان هناك جن وشياطين في المنزل فما دخل اللعبة ! يعني هل سيقلل الجن عقلة ويدخل داخل اللعبة ويحركها !!!!!!!!
2018-10-30 13:08:03
user
264741
25 -
Strawberry
القصة خيالية و لا يصدقها عاقل
تبدو كفلم هندي .... فيها الكثير من المبالغة أظن أن قسم أدب الرعب هو مكانها الصحيح
أتفق مع كل المعلقين الاسلوب ممل و القصة غير مرتبة بحيث لا يمكن التفريق بين السرد و الحوار و لا يمكن التمييز بين خطاب هذا و ذاك الا بشق الانفس
أعتذر أخي المعتصم و أحييك و كل أهل فلسطين و الله ينصركم يا رب

2018-10-30 09:46:10
user
264703
24 -
بيري الجميلة ❤
يبدو ان القرية كلها مسكونة ههههه
الأفضل تمثيلها كفيلم ستكون مناسبة
2018-10-30 08:15:12
user
264697
23 -
شخصية مميزة الى بين الحقيقة والخيال
طبعا هي اراء تختلف من شخص واخر وطريقة قرآته للمواضيع عن كما كان هذا النوع من المقالات والذي فيه اداث كثيرة طويلا وبتفاصيل كثيرة كان احسن من اجل التشويق مثلا اما اوجز وانجز اتقف معك في مقالات تتكلم عن الحدث بشكل مباشر وليس فيه احداث متواصلة كان يوقول احد مثلا رايتا شيئا غريبا وحدث معي وغيرها في نفس السياق طبعا ان طال المقال في مثل هه الحداث ولم تكن التفاصيل متسلسلة ومتواصلة سيكون المقال ممل من اجل صف لحظة او عدة دقائق ولكن هذا المقال هنا يصف عدة احداث متسلسلة مع بعضها يعني طوله لن يعسبه في الخير وطبعا كل ورايه
2018-10-30 07:14:29
user
264685
22 -
بنت صيدون
تعليقك مرحبا رواد موقع كابوس اسمحولي ان تشارك معكم قي هذا الموقع المميز والغالي عليا وباالاخ معتصم فانا حريصة علي متابعة قصصك الرائعة
2018-10-30 07:14:29
user
264684
21 -
بين الحقيقة والخيال الى شخصية مميزة
اتفق معاك يا اخى الفاضل ولكن روعه القصه تقضى عليها لوعه الملل في السرد الطويل وان كانت الروايه لها طابع خاص
دائما يكون الابداع بالايجاز المعقول للروايه مقبول للنفس واما السرد الطويل وان كان مبنى على الواقع يبقى ممل . لذلك جرت العادة بالكلام هي انجز واوجز . وبالاخير هو راى يا اخى الكريم
اشكر لك التنويه لى بذلك وبارك الله فيك
2018-10-29 11:47:23
user
264554
20 -
عبدالله المغيصيب
الاخت الراقيه باسمه الفراتي
اصلا الادب والرقي في الحوار هو نور نقتبسه من حضرتك والله تسلمي كله من بعدك حفظك الله
2018-10-29 11:47:23
user
264553
19 -
"مروه"
اعجبتني جدآ جمله:وذهبت سماح مسروره هههههههههخخ
استمتعت بتجارب فلسطين
2018-10-29 09:53:56
user
264546
18 -
باسمه الفراتي
اخي المعتصم بالله الحمد لله علی
عودتك للموقع كابوس بالسلامه
والله غبت وجبت الغنايم..
الاخ عبدالله المغيصب انا احترم
ذكاك جل الاحترام وقوه ملاحضتك
فعلا القصه لاتدخل الدماغ .مع احترامي
لك اخي معتصم ما انته سوی ناقل
للقصه وانا متاكده حته انته لم تقتنع
بها .المضحك ان سماح طفله اهلها يجلعلوها
تشاهد فلم رعب .وكلب يظهر لهم وعجوز
والبلده كلها طلعت مسكونه .هههههههه
قرات القصه وكاني اشاهد افلام كارتون
لاطفال في سن الخمس سنوات .ههههه
عذرا اخي معتصم لا عليك لوم ما انت
سوی ناقل .وتحاول جاهدا ان تجعل
رواد الموقع ان يستمتعو .
2018-10-29 05:26:34
user
264492
17 -
شخصية مميزة الى بين الحقيقة والخيال
متعة القصة في سرد الأحداث بالتفصيل الممل وطبعا بوضوح وبساطة الجمل يجعل القصة مميزة وطولها لن يؤثر على حبكتها في رأيي
2018-10-29 05:26:34
user
264491
16 -
شخصية مميزة الى المعتصم بالله
ما اعجبني في هذه الأحداث الدمية المسكونة وفي مكانهم لكنت فعلت نفس الشيء ورحلت لن من يشعلون النار وما شابه من هذه الحداق يصعب اخراجهم ويلزم رقاة ايمانهم قوي جدا لكي يخلصوا البيت واهله منهم وهذا الأمر نادر انتظر قصصك المميزة لاحقا فقصصك تتميز بجدية احداثها ومصداقيتها ولا يمكن لحد ان ينفي ما يحصل لن هذه المور تحدث كثيرا مع العديد من العائلا وبيوتهم المسكونة
2018-10-29 00:35:14
user
264465
15 -
emi
شعرت انني اشاهد فيلم جميل جدا استمر..اتفق مع الاخوه الحوار افقد القصه جماليتها
2018-10-29 00:35:14
user
264463
14 -
رهف
تعجبني جدا قصص فلسطين يا اخ معتصم و نتلهف لها بشدة و لكن اعذرني هذه المرة لم احب طريقة السرد و الحوار افضل اسلوبك في الروايات السابقة ولم اعجب بكثرة اللعن و ان كان منقول من اصحاب القصة اعذرني ان لم يعجبك تعليقي و تقبل مروري و بانتظار اجزائك القادمة بشغف
2018-10-29 00:35:14
user
264455
13 -
القطة الشقراء
يا سلام على القصص الجميلة
2018-10-29 00:27:09
user
264441
12 -
عابر سبيل
اخي المعتصم بالله
الحمد لله على السلامة .. اطلت الغيبة هذه المرة
استفقدت حكاياتك ومغامراتك
اشرقت ياطيب
2018-10-29 00:27:09
user
264439
11 -
رحاب
اهلا اخي معتصم طبعا لن ننساك ابدا شكرا لك علي هذه القصه الجميله ولكن الحوارات كانت طويله شويه استمتعت بها شكرا لك علي كل ماتقدمه لنا من جهد
تحياتي❤
2018-10-28 16:41:05
user
264403
10 -
بين الحقيقة والخيال
سرد طويل جدا افقد حبكه الروايه
2018-10-28 16:41:05
user
264399
9 -
بنت الاردن
سامحني يا اخ معتصم رغم اني احببت كل الاجزاء السابقه لكن هذه المرة لا ترقى للمستوى
2018-10-28 16:38:30
user
264390
8 -
هدبل
اهلا" بعودتك اخ معتصم
اتذكر حين كانت مقالاتك في اولها وسألتنا اذا كنا نستمتع بها ونريد المزيد الأن اعيد واكرر ان قصصك جميلة جدا" ننتظر مزيدك ولكن دعني اقول لك ان الحوار بين افراد العائلة سردته بالتفصيل الممل فبالعادة قصصك لا نغفل اي حرف منها ولكن بهذا الحوار جعلتني امل من قرائته قبل الوصول الى اساس الموضوع .
اعرف انك نقلت الكلام بحذافيره للمصداقية فتقبل كلامي يجوز انا فقط شعرت بهذا.
ننتظر مقالك المقبل.
2018-10-28 16:38:30
user
264386
7 -
غاده شايق
اكيد لم ننساك ، عندما رأيت اسمك اسرعت لأقرأ لك .
يعجبني اسلوبك لانه دقيق فأحس و كأنني اتفرج على فيلم للرعب بتفاصيله إلا ان أحداثها متلاحقة تحبس الانفاس منذ وصول أحمد و هذا ما يولد الإستغراب .
جزئية خزانة المطبخ التي كانت في منتصف المطبخ حدثت مع ابني أحمد حينما دخل المطبخ ليلا و لامسته فجأة الغسالة رغم انها كانت بعيدة .
2018-10-28 16:38:30
user
264385
6 -
لميس
صراحة تعودت على قصصك والهمتني لكتابة سلسلة جرعة خوف لكن هذه المرة السرد يبدو كانني اقرا نصا من كتاب اللغة العربية في زمن الابتدائي ثانيا اعتقد ان سرد قصص الرعب يتطلب التركيز على الحدث واستعمال اسلوب الوصف واهمال التفاصيل غير المهمة حتى لا يتشتت القارىء وينسل الخوف من القصة صراحة الصورة هي الشيء الوحيد المخيف هنا
اعتذر لكنني اعتدت على اسلوبك الراقي والمشوق لذلك صدمت هذه لمرة اتمنى ان اراك مجددا في قصص اخرى ان شاء الله
2018-10-28 14:34:40
user
264366
5 -
نينون .. محاربة الزمن
أعجبني مقدار حبهم لخالهم نحن عندما يأتينا ضيف سواء من أقاربنا أو من الجيران نتمنى أن نهرب من المنزل لكي لا نلتقي بهم ههههههه
2018-10-28 14:34:40
user
264361
4 -
‏عبدالله المغيصيب
‏عفوا الجزء المفقود من النص ‏في التعليق هو

‏العائلة بدال ما تأخذ الخال الذي هو الضيف يشوف البيت الجديد
اخدوه ‏يذهب يشوف القرية والسكان اللي فيها
وشكرا
2018-10-28 13:49:40
user
264338
3 -
بنت سلطنة عمان
رقص قلبي من الفزع
2018-10-28 13:49:40
user
264336
2 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم مساء الخير
‏أولنا أخي الكريم تحية إلى فلسطين واهلها وكل ما يجي من فلسطين طيب وعزيز والله يثبتكم وينصركم
‏ثانيا أخي الكريم اسم حضرتك هو نفس اسم أخوي الصغير معتصم وبالتالي هذا الاسم عزيز علي جدا ومعزتك ‏محفوظة والآن زادت


‏وأخيرا جزاك الله خير إنك قلت أنا ناااااقل ‏لي هذه القصة لأنها بصراحة كثير كثير عليها حتى مجلة اطفال
‏والله لو كانت في مجلة اطفال حتى ما اكملها

‏القصة كلها إنشائية الطرح ‏هيا سوف يأتي اخو زوجتي يا سلام سوفياتي خالي يا سلام هيا بنا نلعب ‏هيا ضعي لنا الغداء


‏والمشكلة انه الخال جاي يزورهم في البيت الجديد
بدال ‏أول ما يوصل يخلونه ويفرجونه ‏على البيت الجديد لا نعود الى الانشاء ‏هيا بنا نلعب هيا بنا نتغدى هيا أنا ذاهب حتى انام في غرفة الضيوف مع انه ما في احد قال له روح إلى غرفة الضيوف أو غيرها
‏المهم ما نتوقف إلى هنا بدل ما تكون الزيارة إلى البيت الجديد والغرف وأتفرج عليه و ‏السكان والذين فيها ‏طيب أول خلينا نشوف البيت وبعدها نشوف القرية


‏اما المواقف من الجن ‏والعالم الآخر فلو كانوا يلعبون معهم لعبة الغميضه ‏كان على الاقل اخذ وقت اكثر في الظهور كل شيء واضح وضوح الشمس من البداية والمواقف عند كل بلاطه
‏وبالطريقة الكلاسيكية ‏الإكثار من مكشوفة ‏لعبة عيونها حمراء القطط يد ومخالب ‏العجوز والأطفال أرواحا واشباح

‏وكل هذا بدا ‏بعد تلك اللحظة الدرامية بالطريقة الإنشائية طبعا ‏عندما قالت الفتاة سماح يا سلام سوفياتي خالي حتى اجعله يرى لعبة ذات العيون الحمر
‏ومن هنا انطلقت ‏الأحداث بلا هوادة
‏المشكلة الصغيرة ‏انه الفتاة مبسوطة والأولاد عشان الخال راح يجي ونكتشف هو عندما جاء انه ما كان يعرفهم ‏أصلا ‏وأخذ يتأكد منهم بس هذه مو مشكلة



‏على العموم أخي الكريم أشكرك شكرا جزيل ‏أنك رحت ضميري وجعلتني اتكلم وأنا في كامل أريحيتي ‏عندما قلت أنا غير مسؤول عن هذه القصة أنا مجرد ناقل وهنا الحمد لله أنا تكلمت وأنا مرتاح على الاخير
‏عشان ما يقول لي احد انت ‏تكذب او ما تكذب إلى آخره

‏والمهم في الخاتمه التحية إلى أهل فلسطين وباقي العرب والمسلمين وكل شريف على هذه الأرض وشكرا
2018-10-28 13:43:33
user
264328
1 -
بنت الضباب
الاخ المعتصم بالله..شكرا لك على هذه القصة الجميلة الممتعة والاسلوب الرائع في السرد..كان الله في عون هذا المعلم المسكين وأقاربه على تلك الاحداث المرعبة التي مروا بها.. المنزل المسكون بما فيه من مصائب والبلدة المخيفة..حقا كانه فيلم رعب
move
1
close