الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بصيرة مثيرة للجدل

بقلم : مارلين - المملكة العربية السعودية

أرى معلومات أمامي عن الشخص الذي أتكلم معه كأني جهاز كمبيوتر


منذ صغري وأنا أشعر بالأشياء قبل حدوثها أو أرى معلومات أمامي عن الشخص الذي أتكلم معه كأني جهاز كمبيوتر ، وهو يعتقد أني أجهله . وكانت أول مرة نتحدث معاً فيها ؛ أعني أني عندما اتحدث لشخص ويسرد لي موقف مر به أرى كل ما مرر به مثل شكل المكان ومن كان هناك ، وهنا تأتي صدمة المتحدثين معي واستغرابهم وكيف لي أن أرى أوصاف مواقفهم .

عندما كنت في الخامسة من عمري رأيت أختي الكبرى وهي تتصل على والدتي من الهاتف القديم وتضغط الارقام . عندما رأيتها انتهت وذهبت الى المطبخ حينها ذهبت للهاتف لأجرب الاتصال واحاول تذكر الارقام وارى بعضها يظهر في مخيلتي او عندما اغمض عيناي . وهل يعقل لطفلة أو طفل في هذا العمر أن يتصل على امه ويضع الرقم كاملاً؟؟! .. مرت السنين و وقتها اصبح عمري ١١ عام .. كنت في الاجازة الصيفية أتحدث مع صديقة جديدة لي في الانترنت واقترح عليها أن نلعب لعبة واتخيل المكان التي تجلس فيه وأصفه لها وأخبرها عن كل شيء في الغرفة و وافقت ، قلت لها عن كل شيء وصُعقت المسكينة وظنت أني من الجن هههه أو كاهنة ونفيت هذا تماماً لوجود حاستي السادسة .


و الان أصبح أي شخص يقول لي أن لديه الحاسة السادسة هو ايضاً أنافسه بها وأتسلل لبيته وارى كل شيء حتى تفاصيل المنزل من الخارج و يخاف مني كثيراً ويقول انا لست هكذا اتسلل للبيوت ولا أعرف كل شيء مثلكِ! هل انتِ معي تحت السرير؟! انتِ غريبة حقاً . واشعر بالحماس حينها واتعرف على اشخاص جدد واتحدث اليهم الى حين ظهور لي اي شيء عنهم امامي . واخيفهم ايضاً لدرجة انها اصبحت هواية أمارسها ! واحياناً اخيف زوجي واقول له افكاره او وصف لبيته القديم من الخارج والداخل .


هناك شيء لم أذكره ايضاً ! . فأنا يا اعزائي احلم قبل ان أواجه المستقبل وأراه مثلما حلمت ، سواءً كان مستقبلي أم مستقبل غيري . ولكن غالب الذي أحلم به يخصني وغالب الذي اراه وانا مستيقظة يخص غيري .. أتذكر أني حلمت بالجامعة وتفاصيلها من الداخل قبل أن اراها بالواقع ، حلمت كذلك اني مرضت بالحمى ومن بعدها بيومين مرضت . هناك الكثير من الاحلام والكثير التي لا استطيع ذكرها واتمنى ان تصدقوني فكل ما اكتبه من واقعي وحقيقي فلا احب ان اكتب قصص ليست لي . من أشد هواياتي الكتابة وممارسة البصيرة - الحاسة السادسة .

فهل ما ترونه بي يستحق لمساعدتي المحققين في القضايا الغامضة ؟ أم أكتمه لإثارته للجدل وممارسته فقط مع الأصدقاء ؟
 

تاريخ النشر : 2018-10-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر