الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصة في الربع الخالي

بقلم : الشنب - السعودية
للتواصل : [email protected]

كان كبيراً أبيض اللون وشفافاً على هيئة جمل ولكنه أكبر حجماً

 

قصة حقيقية حدثت لي شخصياً ، كنت في إحدى القطاعات العسكرية في صحراء الربع الخالي وكنت في دورية في إحدى السيارات الحكومية أتجول بالمنطقة لحراستها ، في حدود الساعة الثانية وأربعين دقيقة فجراً و كانت ليلة مظلمة ، رأيت نوراً من بعيد وكان في نفس طريقي فاقتربت منه وإذا بالمفاجأة ، رأيت شيء يبدو كجني ينتظرني و ينظر إلى ، أوقفت السيارة ومع وقوفها وقف شعري وتجمدت أطرافي فلم أستطع أن أقوم بأي حركة.
كان كبيراً أبيض اللون وشفافاً على هيئة جمل ولكنه أكبر حجماً ، كنت أنظر في عينيه الكبيرتين وهو ينظر إلي مبتسما ، قرأت أية الكرسي في قلبي وعقلي أكثر من مرة حتى تحركت أطرافي ، بعدها رفعت الزجاج الجانبي للسيارة من شدة الخوف و رفعت صوتي بالقراءة لكنه لم يتحرك ، أغمضت عيني و أنا اقرأ وبعد لحظات فتحتها فإذا به يحرك رأسه كأنه يقول لي : لا ، كان يقف أمام السيارة و ينظر إلي وأنظر له و فجأة اختفى ، شعرت برعب أشد من رعب لقائه ومن يومها تركت العمل من شدة الخوف ومن هول الصدمة.

تاريخ النشر : 2018-11-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر