الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أرواح القط التسعة

بقلم : محمد النطاح

أرواح القط التسعة
هناك اعتقاد ان القط يمتلك عدة ارواح وذلك لقدرته على النجاة

دائما يرمز للقطط أن لديها 9 أرواح, فما سر ذلك, و لما القطط وحدها تختص بهذه الأرواح المتعددة دون غيرها من الحيوانات؟

هذا الاعتقاد كان متداول منذ القدم, خاصة في عهد المصريين القدامى فقد قدس الفراعنة القطط و اعتبروها آلهة يعبدونها, و كذلك ذكروا بأن القط له 9 أرواح في حين أن الكائنات الأخرى تمتلك روحا واحدة فقط..
يرجع ذلك الى قدرة مهارات القط العظيمة في فنون البقاء على قيد الحياة,فنسبة نجاة القط من الأخطار هي من 70% الى 90%,و ذلك لأن القط حيوان حذر و ذكي, فلا عجب في أن القطط هي واحدة من المخلوقات الأكثر مراوغة في العالم..
و يمتلك القط سرعة رهيبة أيضا بالمقارنة مع حجمه,فسرعته تتعدى 50 كم/س,و كما يمتلك حواس فائقة, فهو يمتلك حاسة البصر الليلية الأقوى بين جميع الكائنات,و سمع دقيق و أنف لا يخطئ في شم الروائح..
و فوق كل ذلك,للقط القدرة على البقاء حيا من السقوط, فنسبة نجاة القط من السقوط من الطابق الخامس هي أكثر من 90%,و يتجلى ذلك في القط كالآتي:

لدى القط عظام مرنة تتكون من 240 عظمة تلفها عضلات و أنسجة قوية,فالقط لا يملك ذلك الخوف من المرتفعات و لا يجد مانع من القفز,و أثناء السقوط,يوائم جسده و يلفه و يقلبه في الهواء بحيث يكون الرأس لأعلى و الأقدام لأسفل,ثم بعد ذلك يمد أقدامه بانحراف ليسقط بسرعة ثابتة,و يقوس ظهره لسقوط أسلم,فالقط لديه عمود فقري طويل و مر يجعل القط قادر على افتعال دورات و لفات كاملة دون تهشيم عظامه..

و يبذل القط في سبيل هذا السقوط الممتاز الكثير من المهارة و الجهد,فهو يملك فراء كثيف يخفف من سرعة السقوط و الارتطام كما يملك شوارب هامة تجعله يحسب الارتفاع بدقة و تقدير اللفات اللازمة لقلب الجسد و مد الأطراف و كما يملك القط نظام توازن دهليزي يعدل وضعه و ردة فعل سريعة للغاية اذ يستطيع فعل كل ذلك في أقل من ثانية..

و مسألة سقوط القط ليست بهذه البساطة,فيمكن للقط أن يسقط سقوط حر و يقلب نفسه بالاتجاه الأيمن العلوي,و هذه الحركة تتطلب تخطيط بالغ الدقة قد يستمر لساعات,لكن القط يفعله بمهارة و في ثانية واحدة..

مصادر :

- Optimal Control of Nonholonomic Motion Planning for a Free-Falling Cat
- A distributed control model for the air-righting reflex of a cat

تاريخ النشر : 2018-11-13

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر