الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عدوة نفسي

بقلم : سمارا

أكره نفسي ولا استطيع أن أتقبل نفسي و تصرفاتي و فشلي

 

أنا فتاة عمري ٢٦ سنة ، لا أعلم أبداً من أين ! و لكن سأحاول أفضفض عن ما بداخلي.

أنا تعيسة لأقصى حد ، كنت أعيش في بلدي و درست في الجامعة و دخلت كلية لم أرغب بها  لأن مجموعي كان ضعيف ولم أريد أن أدخل خاص أو أعيد السنة فدخلت الكلية و مع ذلك كانت من أجمل فترات حياتي أيام الجامعة ولكنها فترة و انتهت ، و درست الماستر في نفس مجالي - ليس رغبتي أيضاً - لا أعلم ما مشكلتي بالضبط و لكني دائماً أفعل أشياء أندم عليها والأن أنا نادمة و متحسرة على سنين عمري التي أضعتها في كلية لم تنفعني بشيء وأتمنى بشدة لو يرجع الزمن وأدرس طب أسنان ، مجالي الاكاديمي حالياً أسوأ مجال بين إخوتي و الحمد لله على كل حال ، والآن أنا عاطلة لمدة سنتين لأني سافرت إلى بلد آخر مع أهلي ولم أجد شغل ، فقط جالسة في البيت و ليس لدي أصدقاء و لا جيران و لا شيء وإخوتي كلهم في بلدان أخرى وأنا هنا لوحدي مع والدي - ربنا يطول في أعمارهم فهم أغلى ما عندي – و لكني كل يوم أشعر بالوحدة القاتلة و لا يوجد من يفهمني و علاقتي بوالدي ليست عميقة لدرجة أن أحكي لهم مشاكلي وأيضاً لا أريد أن اقلقهم ، كل يوم أبكي لساعات قبل النوم ولا أحد يشعر بي وأدعي كثيراً ، أنام و أصحى على نفس الحال ، لقد تعبت و أفكار في الانتحار و لكني لا أستطيع و لن أفعل ، أشعر باليأس من الحياة و فقدت الأمل ، هذه السنة كانت من أصعب سنين حياتي لأن الشخص الذي أحببته من كل قلبي على الرغم من أنه كان صديقي فقط ولم نكن متواصلين بسببي في الماضي ، خطب بنت أخرى وأنا أعلم أنه ليس من نصيبي ولكن لا استطيع نسيانه وأحببته بصدق وهو لا يعلم وأشعر أني مخنوقة وثقتي بنفسي انعدمت تماماً ، أشعر أني قبيحة من الخارج والداخل ، و مع أنه يوجد أشخاص أبدو أعجابهم بي من قبل ولكني لا أستطيع أن أثق بأحد أو أفكر بشخص غيره ، و دائماً أكره نفسي و شكلي و مظهري وأحياناً أحس أنني أحسد الآخرين فأكره نفسي أكثر ، و تعاملي مع والداي سيء و دائماً أنفعل و أعاملهم بطريقة سيئة وأكره نفسي أكثر وأكثر ، أتمنى الموت دائماً و أعيش في صراع داخلي و لا أعلم من أنا ولماذا أنا سيئة لهذه الدرجة وقلبي أسود ؟.

فقط أمنيتي الوحيدة في هذه الدنيا أن أموت ، أكره نفسي ولا استطيع أن أتقبل نفسي و تصرفاتي و فشلي ، و أيضاً لدي رهاب اجتماعي ولا أستطيع أن أكون بطبيعتي فلا استطيع أن أشكو لاحد أو أحكي لشخص لأنه لا يوجد من يهتم وسوف يقولون عني نكديه فأحاول أن أكون لطيفة مع الكل وأدفن حزني بداخلي ، أرجوكم ساعدوني.

تاريخ النشر : 2018-12-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر