الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص الافلام

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير

بقلم : ساحرة الجنوب - أرض الأحلام

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير
عندما يتحول بابا نوئيل الى وحش كاسر

كم هو كريم ولطيف ، رمزاً للفرح والسعاده ، مصدراً للهدايا والمفاجآت .. أظنكم عرفتموه ، أنه بابا نوئيل ، أو سانتا كلوز ، ذلك العجوز ذو الخدود النافرة والابتسامة العريضة واللحية الكثة الذي يمخر بزيه الاحمر دائرا على المنازل ليوزع هدايا رأس السنة على الاطفال ويزرع الفرح في قلوبهم الصغيرة ، أنه ايقونة للعطاء والطيبة .. لكن ليس دوما للاسف ، ففي لحظة قد يتحول هذا العجوز المعطاء إلى شيطان لا يعرف الرحمة .. ليس لشر في ذاته ، لكن بسبب اشرار البشر الذين يجدون التنكر في زيه وهيئته وسيلة سهلة لتحقيق مآرب دنيئة ، فكم من جريمة بشعة ارتكبت بأسم بابا نوئيل ، كالتحرش بالاطفال الصغار ، أو السطو على المنازل والمصارف ، أو حتى جريمة قتل بشعة .. كما حدث في قصتنا لهذا اليوم.

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير
البعض يستغل شخصية بابا نوئيل الطيبة لتحقيق مآرب ومقاصد شريرة

عزيزي القارئ من منا لم يعرف المجزرة البشعة التي وقعت والتي أطلق عليها أسم مجزرة كوفينا ، هي بالطبع قصة حقيقية وقعت أحداثها في غمرة الأحتفالات بأعياد رأس السنة عام ٢٠٠٨م حيث تنكر بروس جيفري باردو في ثياب بابا نويل ثم توجه لبيت عائلة زوجته السابقة حاملاً على ظهرهِ كيساً يوحي بأنه مليئ بالهدايا ، فتحت أبنه أخت زوجته البالغة من العمر ثامنة سنوات الباب لتصدم بـ باردو الذي كان يحمل في يديه اليسرى هدية صغيرة وفي اليمنى مسدس من عيار ٩ ملي متر .. قال مرحباً ثم أطلق النار على الطفلة بدون تردد ..

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير
صورة بروس باردو مع زوجته (الضحية) بالثوب الاسود ..

وتلقى مركز الطوارئ (٩١١) مكالمة هاتفية مفادها : "إنه يطلق النار! إنه يطلق النار على عائلتي بأكمالها!!" .. وكانت الضوضاء تعم المكان وهناك أصوات أطلاق النار ..

مركز الطوارئ : "ما هو عنوانكِ؟ .. سيدتي لقد فهمت ، أنا بحاجة إلى معرفة عنوانكِ"

المتصلة : "تم أطلاق النار على أبنتي ! لقد أصيبت في وجهها"

مركز الطوارئ : "حسناً ! حسناً ! سيدتي ؟سيدتي؟ ..
هل هو في منزلكِ الأن ؟ "

المتصلة : "نعم أنه هناك ! أنه يطلق النار! ..
أسمه بروس باردو!!!!
باردو!!!!!!!!!"

لم يتوقف هذا المجرم بأطلق النار على الفتاة الصغيرة أولاً ، بل توجه إلى باقي أفراد العائلة وبدأ بأطلاق الرصاص بشكل عشوائي ، ثم أخرج قاذف اللهب وبدأ يحرق كل من جاء في طريقه .. وكان في البيت أكثر من عشرين شخصاً ، اجتمعوا للاحتفال برأس السنة ، قتل من بينهم ٩ ، من بينهم زوجته السابقة سيلفيا أورتيجا ، ووالداها وثلاث من أخوتها ، ثم أضرم النار في المنزل ولاذ بالفرار ..

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير
صورة توضح حجم الدمار الذي خلفه الهجوم

لم ينجو باردو نفسه من ألسنة اللهب ، إذ احترقت اجزاء من جسده ، فخرج مسرعاً من مسرح الجريمة وتوجه إلى منزل أخيه الذي كان يبعد 30 ميلا ، حيث وجد هناك ميتاً برصاصة في الرأس مع حروق من الدرجة الثلاثة وبقايا من لباس بابا نويل تلف ما تبقى من جسده.

تم تفتيش منزله على أمل العثور على رسائل أو أي أدلة يمكن أن تساعد على فهم حالته النفسية لكن دون جدوى ، وعثر المحققون على سيارته متوقفة قرب المنزل وفي داخلها كمية كبيرة من الذخائر وقنبلة يدوية الصنع ، لم يكن لباردو سجل جنائي ولم يكن شخصاً عدائياً أو عنيفاً ، لكن قبل عاماً فقط من مجزرة كوفينا أمرت المحكمة باردو بدفع عشرة آلاف دولار كجزء من تسوية الطلاق مع زوجته ، كما أنه طرد من وظيفته وأصبح عاطلاً عن العمل قبل اشهر من ارتكابه المجزرة ، أنتحر باردو ودفن سرهُ معه وتم أغلاق ملف مجزرة كوفينا إلى الأبد..

فيلم ليلة هادئة

ليلة هادئة مع سانتا كلوز الشرير
فيلم ليلة هادئة مقتبس عن جريمة بروس باردو

قصص أجرام كهذه يسيل لها لعاب صناع السينما ، لأخراج أفلام تلتهب رعباً .. وهذا ما فعله المخرج أستيف ميلر عام ٢٠١٢ أعتماداً على سيناريو رائع للكاتب جيسون روثويل و عنوان الفيلم "ليلة هادئة" ، ويحكي قصة مدينة تعيش مشاكل الفقر والبطالة بسبب أغلاق المعمل الوحيد في المنطقة ويعلق العمدة أماله على ليلة الكريسمس لبث شيء من الأنتعاش الأقتصادي والرواج التجاري ، لكن الأمال سرعان ما تتحول إلى جحيم بسبب مريض نفسي يرتدي ملابس بابا نويل ويتجول في تلك الليلة بين الناس يحكم عليهم بالخير والشر ، فالأخيار في نظرهِ ينالون الهدايا والأشرار مصيرهم الموت .. أما بالمسدسات أو قاذفات اللهب كما فعل المجرم باردو لتعيش المدينة ساعات من الرعب والخوف أمام بشاعة الجرائم وهمجية المجرم ، لقد أعطى المخرج نكهة خاصة للقصة الحقيقية دون أن ينسى تذكيرنا بأول ضحية لباردو وهي طفلة في الثامنة من عمرها .. الفيلم جدير بالمشاهدة ويحمل رسالة تقول :
((لا تثق أبداً بشخص يقدم الهدايا)).

المصادر :

- The Disturbing Case Of "Santa Claus" Killer
- Silent Night (2012 film) - Wikipedia
- The Top Crimes Committed By Guys in Santa Suits

تاريخ النشر : 2018-12-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الماس الدموي
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
العبابيد :
الأمل عندما يكون مفتاح الحياة
روح الجميلة - أرض الأحلام
فرانك اباغنيل: القصة الحقيقية
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

الدعاء
باولا - الجزائر
قصص غريبة من منزل خالي
الحب ساعدوني
هل حدث لي ؟
نامجون ستان
جارنا اليتيم
محمد - السعودية
شعري الطويل و ذلك الكائن
صديقي الوفي ربما كان
مرض لكنه ليس مرض
قمر - روحي في فلسطين
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (32)
2020-06-22 14:57:37
359002
user
30 -
القلب الحزين
يبدو الأمر مخيفاً بصراحة.
2018-12-31 17:18:11
277795
user
29 -
Grass
بيري الجميله ... كل قصه لازم أدخل اقرأ تعليقك كلامك كله مفيد
2018-12-19 03:19:52
275126
user
28 -
الجلاد
جريمة باردو قد خطط لها بروية مما يعني ..أنه لم يكن يهمه أبداً أن أنتحر أو مات فالأنتقام شغله و أعمى بصيرته
2018-12-18 04:04:26
274948
user
27 -
سمر
قصة جميلة وفيلم مشوق
2018-12-16 09:18:15
274548
user
26 -
الغريب
كم هذا مريع جداً جريمة بشعة لستغلال مثل هذا اليوم المقدس لتنفيذ هذا المخطط المروع .. أناس ليس لها قلوب تنبض وأنما قلوب سوداء مظلمة
2018-12-14 14:21:32
274262
user
25 -
وردة
أنني أتفق مع الجميلة بيري . لقد أصبحت لدينا جرائم كثيرة فيها يتنكر المجرمون بأشكال لا يتوقعها أحد . تحياتي للجميع ❤️
2018-12-14 07:04:48
274198
user
24 -
بيري الجميلة ❤
عندهم يتنكرون بزي البابا نوئيل لإخفاء جرائمهم وخبثهم ، وعندنا أيضا يختبئ بعض المجرمين والفاسدين خلف ثوب رجال اهل الدين والسنة الذين من سيماهم إطلاق اللحية وتقصير الثوب ، وبعض المجرمين يختبئون بحجاب النساء ، أصبحنا بسببهم نخاف كل من يرتدي از يتصف بهذه المواصفات ، حتى نقاب المرأة أصبح شبهة في زمننا

باردو يبدو انه حاقد بشدة وكأنه يشعر بأنه مظلوم لينتقم هذا الإنتقام العنيف بعدما يئس من حاله
2018-12-14 04:35:09
274160
user
23 -
المنجل
مقال رائع
لقد فقد الرجل صوابه !! حقاً
ربما زوجته كانت تستحق ذلك ..أنني متعاطفه معه
2018-12-13 11:45:50
273998
user
22 -
عزالزين عزو
الانفصال عن زوجته والتي بدورها اكتسبت القضية لصالحها كل ذالك بالاضافة الي فصله من عملة والابتعاد عن ابنتة ولد في نفسه انه لا بد له من الانتقام من زوجته السابقة ولان المشكلة الاساسية كانت الطفلة وبدون رحمة منه قام بقتلها وبعد ذالك قتل والدتها ولكنه فوجي بالعدد الهائل من الناس الذين اتو لاجل حفلة الكريسماس لذالك قام بقتل كل من كان يعارضه اخوان زوجته الثلاث كانو يدافعون عنها بذالك وجه المسدس نحوهم ههههه يا له من انتقام بشع لقد فقد الامل في الحياة بعدما سلبت منه ابنته وطرد من عمله وكل ذالك ولد في نفسه نزعة شيطانية وفي النهاية انهي حياته بنفس المسدس ههههه
2018-12-12 15:24:14
273831
user
21 -
أميرة
مجرم خطير ما ذنب جميع من قتلهم ..للأسف الأفلام هي من تخلد المجرمين هذه الأيام .
2018-12-12 13:59:34
273818
user
20 -
عادل سيف
باختصار .. هذه طبيعة المجتمع الامريكي ، فلا يغرك تحية (صباح الخير) يلقيها وابتسامة ، فهناك تحت الرماد ما يشعلة
ولابد للسياسة الخارجية من قهر وظلم وعدوان ان يمتد الى الداخل فكل شيء له ثمن ، وثمن تجار الاسلحة (الموت) فهل من مستوعب لما اكتب ؟ اشك في ذلك !
2018-12-12 05:13:34
273670
user
19 -
أحمد
مقال جميل ومشوق بالأضافة إلى الفيلم
2018-12-11 22:21:43
273597
user
18 -
رماد الماء
الشر نحن من نغذيه ونكبره داخلنا ربما بالحقد او الحسد او الكراهية وكلما تزيد هذة الصفات داخلنا اذددنا شرا ونكون كالقنبلة الموقوتة فقط ننتظر ان يشعل احدهم فتيل تلك القنبلة حتى تنفجر مدمرة كل ما يقع امامها
هذا بالظبط ما يحدث للانسان الذي يبطن كل شئ داخله ويغذي ذاك الاحباط والكبت داخله حتي يظهر الشيطان الذي كان نائما فيه فيرتكب امور تندي لها الجبين
لكن ما يعزينا هو وجود اخرة وحساب وعقاب فسوف يحسد حتما ما اقترفت يداه في الدنيا
اذا فلت من عقاب الدنيا فله حساب لا يفوته
2018-12-11 14:40:04
273536
user
17 -
أسير الأحزان
النفس الشريرة التي يمتلكها كل
أنسان
قد تستيقظ في يوم من الأيام أنا أعتقد لو أنني وجهت صعوبات الحياة لما تمكنت من حلها إلا بهذه الطريقة وسأرتكب أبشع من ذلك للأنتقام ، سلوك باردو كان طبيعياً جداً على ما أظن وقد نجح في تطبيق أفكاره على أرض الواقع في النهاية الضحايا سيظهرون على أنهم الأبرياء وكما تجري العادة باردو هو الشيطان والشرير في نظر الجميع ..تقبلوا مروري
1 - رد من : آدم
تعليق غريب!!!!!
لكنه أعجبني، هههه
2020-10-24 08:05:09
2018-12-11 12:47:53
273496
user
16 -
جمال البلكى
الجريمة لاتفيد مهما كانت الدوافع هناك ظروف نمر بها اصعب من هذه لكن هناك من يحتمل هذه الظروف وهناك من لايستطيع ضغوط الحياة وهناك الواعز الدينى الذى هو الحصن الاخير لاى انسان من ان ينهار تحت اى ظروف
2018-12-11 12:43:58
273478
user
15 -
جيسيكا خليل
كم أنت شرير يا باردو لم تستطيع التنكر بزي سانتا كلوز إلا في عشية عيد الميلاد لتنفذ جرائمك الدنيئة كم هذا مزعج !!!! لقد قتل الأبرياء هذا ما أزعجني حقاً ،شكراً لكِ على المقال كان أكثر من رائع
2018-12-11 10:36:16
273427
user
14 -
نور
عندما يحقد الأنسان يستطيع فعل كل ما يشتهي لأنه وبكل بساطة قلبه أمتلئ بسواد ، ويرتاح عندما ينفذ جميع مخططاته كهذا المجرم عاقب ولكنه فلت من العقاب في الدنيا وسيلقيه في الأخرة
2018-12-11 05:58:30
273362
user
13 -
رؤية
هل انا الوحيدة من تعاطفت مع المجرم؟؟
1 - رد من : آدم
لا
2020-10-24 08:03:15
2018-12-11 05:58:30
273349
user
12 -
الأرض الحرة
هذا جنون بحد ذاته .. في الواقع أتفق مع الأخت رماد الماء ولن يشفي غليلي سوى أن يتعذب في السجن ويحرق بطريقة متدرجة تجعله يتلوى ويتوب عما فعل أنني غاضبة جداً ما ذنب الفتاة والعائلة .أعتذر عن الأنفعال ..مقال جميل عزيزتي
2018-12-11 04:34:36
273313
user
11 -
Raven IRAQ
برأيي الشخصي اعتبر ان اسماء المجرمين يجب أن لايتم تخليدها
و اعتقد مايخفى على احد ان المجرمين صاروا قدوه للكثيرين في الوقت الحالي
2018-12-11 04:33:54
273309
user
10 -
Fatma
أعتقد بأنه مختل ويعني مرض نفسي خطير أدى إلى أرتكابه هذه الجريمة البشعة جداً والدليل أنه أظرم النار في المنزل وهو موجود دخله وكأنه فقد عقله
2018-12-11 04:33:36
273303
user
9 -
رماد الماء
لقد وقع في شر اعماله ذاك المعتوه
لذلك شعاري دائما لا تثق في الناس مية في المية
لا احد في هذة الحياة يمكنني ان اثق فيه مية في المية
مع انني كنت اتمنى لو انه عاش وهو يتعذب من الحرق والسجن وتأنيب الضمير والا يجد سبيلا للموت الا بعد ان يتعذب في هذة الدنيا
2018-12-11 00:55:18
273302
user
8 -
غاده شايق
و ما ذنب أسرتها و الطفلة البريئة ؟؟؟
2018-12-11 00:55:01
273291
user
7 -
عمر
أنا أستغرب كمية الأجرام الذي تحلى بها هذا المجرم ألهذه الدرجة وصل به الحال لتعامل مع زوجتهِ وعائلتها بهذه الطريقة . ما الذي أوصله لهذا الطريق ؟ما الذي فعلته زوجته وعائلتها ؟ لتسبب هذه الأزمة النفسية التي مر بها .بالتأكيد شيء كبير أنا أجزم بذلك لأنه الرجل لا ينتقم ولا يحترق غضباً إلا وهناك سبب وأهمها الديوان حيث أن مبلغ التسوية كان ضخماً بالإضافة إلى أنه طرد من العمل ..
تحياتي للكاتبة المبدعة
2018-12-10 23:09:47
273288
user
6 -
مي
جميل المقال والاسلوب وتمنيت لو كان اطول
2018-12-10 23:09:33
273278
user
5 -
سمر
مقال رائعة ، لقد نال ما يستحق وأكثر لكنني أشعر أن باردو كان أنتحاراً ومنتقماً وفعل ذلك لأنه يلقي اللوم على زوجته وهي السبب لنتكاست حياته .

سلمت أنمالكِ عزيزتي ..
2018-12-10 23:09:33
273276
user
4 -
سميرة
في الحقيقة قصة مثيرة وشيقة جداً ..لهذا المجرم كيف أستطع أرتكاب تلك المجزرة البشعة والأهم أنه سقط في شر أعماله فهو لم ينجو ..
2018-12-10 23:05:30
273269
user
3 -
ضوء
غالباً التفكك الاسري والغدر والعنف والدمار والخيانة تأتي من الرجال بكل مكان في العالم ثم يأتي احدهم وبكل وقاحة ليقول النساء بنص عقل وعاطفتهم تطغي على منطقهم هههههههه فعلاً شر البلية مايضحك
2018-12-10 23:05:30
273263
user
2 -
lily
قصه حزينه وغامضه شكرا على مجهودك الرائع
2018-12-10 16:41:31
273214
user
1 -
دححوم
اول تعليق للقصه..وأول تعليق لي منذ 4 سنوات وأنا متابع لهذا الموقع يوميا
تحية طيبة لك ولكل القائمين على الموقع
تقبلو مروري❤️
move
1