الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

10 معلومات قد لا تعرفها عن الموت

بقلم : اياد العطار
للتواصل : [email protected]

10 معلومات قد لا تعرفها عن الموت
الموت كأس و كل الناس شاربه ... و القبر باب وكل الناس داخله

الموت هو الحقيقة الاكيدة والخاتمة الوحيدة لعمرنا الفاني ، كل شيء آخر في حياتنا يقبل الاحتمالات. ومن نافلة القول بأننا جميعا سنموت ، إن لم يكن اليوم فغدا - أطال الله اعماركم - لا مندوحة عن ذلك ولافرار منه .. وبناء على ذلك ، بما اننا جميعا سنموت ، فاسمحوا لي ان اقدم لكم بضعة معلومات مختصرة عن هذا الزائر الثقيل المسمى الموت ، والذي أتمنى لا يطرق بابكم أبدا .. معلومات ربما لم تسمعوا بها قبلا ..

1 – اول وابسط معلومة اقدمها لكم عن الموت هي حقيقة أن لا احد يموت جراء التقدم بالعمر ، تعاقب السنين ليس السبب الحقيقي لموتنا ، بل هي الأمراض والآفات التي تصيب جسدنا فتنهشه وتنخره ، ولولاها لعشنا مئات .. بل آلاف السنين .. إلى ما شاء الله.

2 – آخر حاسة من حواسنا نفقدها قبل أن نموت هي السمع. الابحاث العلمية اثبتت أن الانسان بأمكانه ان يسمع حتى وهو في حال الغيبوبة والاحتضار. لا بل أن الباحثين في جامعة ساوثهامبتون وجدوا أن السمع والادراك قد يستمر بضعة دقائق بعد وقوع الموت السريري ، وهذا يتماشى مع الموروث الديني الذي يقول بأن الانسان بأمكانه أن يسمع ويعي ما يقال بعد موته لكنه لا يستطع أن يرد. لذلك ينصح المختصون أن يقال للانسان المحتضر كلام يهدئ من روعه ويسكنه ويساعده على تجاوز تلك اللحظات العصيبة من سكرات الموت.

3 – على عكس ما نراه في السينما ، فإن إغلاق أو إغماض العين ليس دلالة على حصول الموت ، هناك اناس كثر يموتون وعيونهم مفتوحة، خصوصا أولئك الذين يموتون بصورة مباغتة وليس جراء مرض أو خلال نومهم. كما أن اغلاق عين الميت المفتوحة ليس امرأ يسيرا وسهلا كما يبدو عليه في المشاهد الدرامية، لأن العضلات تتيبس بعد وقع الموت، وقد يعمد الحانوتي إلى استعمال شريط لاصق لاغلاق العيون ، وإذا كان الفم مفتوحا فقد يغلقونه بخياطته! ، وهنا أنا أتكلم عن الدول التي جرت العادة فيها على عرض الميت في تابوت مفتوح خلال مراسم الجنازة.

 4 – هناك فكرة خاطئة ، أن جسد الميت يتحلل نتيجة عوامل خارجية ، أعني الذباب و الدود والتراب الخ .. والحقيقة أن الجسد يتحلل أولا من الداخل ، حيث يشرع في تدمير ذاته عن طريق انزيمات تطلقها الخلايا عند موتها وتعمل على تحلل الاعضاء والاحشاء الداخلية، كما أن البكتريا اللاهوائية الموجودة في اجسادنا تسرع من وتيرة التحلل عن طريق تغذيها على انسجة الجسد، وهي السبب في انتفاخ الجثة بالغازات. أما الحشرات والذباب ، فلو كان بأمكانها الوصول إلى الجثة ووضع بيوضها في فتحات الجسد كالفم والانف ، فأنها ستختصر عملية تحلل الجسد إلى اسابيع قليلة فقط . لهذا السبب تتحلل الجثث الموجودة في الهواء الطلق اسرع بمرتين من الجثث الموجودة في الماء ، وأسرع ثمان مرات من الجثث المدفونة تحت التراب. أما الجثث المحفوظة في توابيت محكمة الاغلاق فتبقى لمدد أطول بكثير.  

5 – هناك 151000 شخص يموتون كل يوم على مستوى الكرة الارضية ، أما عدد من يولدون فيبلغ ضعف هذا العدد ، وهذا هو سبب ما يسمى بالانفجار السكاني.  أما عدد من ماتوا منذ ظهور البشر على وجه السطيحة إلى يومنا هذا فيقدره العلماء بـ 100 مليار انسان ، مليار منهم ماتوا جراء الحروب.

6 – بحسب الدراسات يموت الانسان الاعسر (الاشول) ثلاث سنوات أبكر من الانسان الأيمن! ( بالمناسبة كاتب المقال أعسر).

7 – انتصاب الموت ، أو ما يعرف بأسم شهوة الملائكة ، هي حالة انتصاب العضو الذكري للرجل بعد الموت. أجزم أن معظمكم لم يسمع بهذه المعلومة المزعجة والمحرجة أيضا ، لكن هذه حقيقة ، فهناك فعلا رجال يموتون وهم في حالة انتصاب كامل ، والأمر ليست له أية علاقة بالشهوة الجنسية ، فهذه الحالة تحدث غالبا لدى الرجال الذين يتم اعدامهم شنقا ، أو أولئك الذين يموتون جراء حادث يؤثر أو يضغط على نخاعهم الشوكي مما يؤدي لحدوث انتصاب لا ارادي.

8 – الموت بقطع الرقبة بالسيف او الفأس او المقصلة ، على بشاعته ودمويته ، أسرع وأقل ايلاما من الموت شنقا. وبحسب بعض الدراسات ، فأن الرأس المقطوعة بالسيف تبقى محتفظة بوعيها وادراكها لمدة 20 ثانية بعد فصلها عن الجسد لكنها لا تشعر بالألم.

9 – هناك موتى أحياء فعلا ، زومبي! .. لكن ليس كما تصورهم افلام الرعب ، فهم اشخاص طبيعين من ناحية الشكل لكنهم يتوهمون بأنهم موتى ، وهي حالة نفسية تعرف بأسم وهم كوتار (Cotard delusion) ، حيث يعتقد المصاب بهذه الحالة بأنه ميت ، وأنه في حالة تحلل الجسد ، وأن جسده خالي من الدم والأحشاء.

10 – جميع المخلوقات تموت باستثناء مخلوق واحد ، يمكن تسميته بالخالد ، وهو نوع من قناديل البحر يدعى (Turritopsis dohrnii) ، فهذا الكائن الغريب بأمكانه أن يعيد نفسه إلى مرحلة البويضة لكي يولد ويعيش من جديد، ونظريا ، لو ترك هذا الكائن بدون أن تنال منه المفترسات والعوامل البيئية فبأمكانه أن يعيش إلى ما لا نهاية.

المصادر :

- 15 Strange & Scary Facts About Death You Probably Didnt Know

- 60 Grave Facts about Death

- Do the dead outnumber the living?

- Cotard delusion - Wikipedia

- Turritopsis dohrnii - Wikipedia

- Death erection - Wikipedia

تاريخ النشر : 2018-12-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر