الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : سينما ومرئيات

الطفل 44

بقلم : Mark - Sudan


الينا الينا .. جملة رددها ضابط مهاب (طوم هاردي) جالس وسط رفاقه المقربين في مطعم يتناولون العشاء ويتسامرون في ما بينهم ,متفاخرا بقصة لطالما رددها على مسامعهم عن اول لقاء له بزوجته الجميلة رايسا والتي وقع في حبها من اول وهلة تلاها باسبوع موافقتها هي على مضض بقبول عرض زواجه منها .. بعد ان اكتشف لاحقا بان اسمها هو رايسا وليس الينا وانها كذبت عليه في الاول فقط لتجنبه قبل ان تكتشف انها قد اغرمت به..

كان هذا احد المشاهد الاولى لفيلم الدراما والغموض الطفل الرابع والاربعين الذي انتج عام 2015 من اخراج دانيال اسبينوزا لسناريو من كتابة ريتشارد برايس مستندا الى رواية توم روب سميث التي تحمل نفس الاسم.. بطولة الممثل المتألق ( توم هاردي) يشاركه الممثل القدير (غاري أولدمان) وصاحبة الملامح الحزينة (نومي رابيس).. والرواية والفيلم يستندان بشكل ضعيف على جرائم القاتل السوفيتي الشهير أندريه شيكاتيلو..

العام 1933,الطفل (اكزيفير ااتنكنس) والذي تيتم بسبب المجاعة الأوكرانية وقتها ,هرب من ميتمه وتم أخذه من قبل احدى وحدات الجيش الاحمر ومن ثم تبنيه بواسطة القائد (مارك لويس جونز) الذي اطلق عليه لاحقا اسم (ليو ديميدوف ) الاسم الذي سرى عليه لبقية عمره.

الطفل 44
ليو ديميدوف يرفع الراية ويرفرف بها

العام 1945 ومع انتهاء الحرب وحضور الصحفيين بكاميراتهم البدائية لاخذ صور تتوج انتصار روسيا او الاتحاد السوفييتي بمعركة برلين وتظهر ابطالها يرفعون الرايات المرفرفة عاليا واناشيد الانتصار ترنم من حولهم , يأمر أحد الضباط , الجندي (أليكسس) الحامل للراية بان يتنحى جانبا... تاركا المجال لاخر , فيده تعلوها ساعات مسروقة لم يحب ان تظهر في الصور ليقال عن الجيش الروسي بان جنوده متصيدي ثروات.. ليتقدم ليو ديميدوف (توم هاردي) , برتبة رقيب بنفس الوحدة .. ويحمل للراية مرفرفا بها امام ومضات كاميرات التصوير لتتصدر صوره اغلب الجرايد ويشتهر على انه رمز بطولة للاتحاد السوفييتي وهو يغرس العلم غلى قمة الرايخستاغ.

ثمان سنوات لاحقا يتزوج ليو من رايسا (نومي رابيس), ويعيشا في العاصمة موسكو بصفته وقتها كابتن في وزارة امن الدولة (الام جي بي ) مترأسا لوحدة هامة تتلخص مهامها في تعقب والقاء القبض على المعارضة والمنشقين عن القانون.. وحدة كانت تحيطها هالة من الرعب وسمات الجنود الروس وهم يقتحمون المنازل لجر اي من المشكوك بامرهم ولو باسباب واهية .. وتعيس الحظ هو الذي ينقاد الى اوكارهم المظلمة ليعاني من التعذيب والضرب وينتهي به الامر في قبر مجهول الهوية.

الطفل 44
ليو وزوجته رايسا

تتلقى الكتيبة امر بملاحقة طبيب بيطري مشكوك في امره يدعى (أناتولي برودسكي) وتتقفى اثره لتجده في حظيرة تابعة لمزرعة مملوكة لمزارع يدعى (سميون اوكن).. يسكنها هو مع زوجته وابنتيه الصغيرتين. قام احد تابعي ليو (فازيلي نيكتن) الجندي المتطلع الجبان بتصرف مفاجئ حينما اقدم على قتل كلا الوالدين بتهمة التستر على منشق مثل برودسكي واخفاءه عن العدالة .. فعل ذلك بينما كان ديميدوف منشغلا بالقبض على البيطري.. تصرف كان من شأنه ان يخرج الاخير من طوره ليقوم بضرب الجندي والاقدام على قتله لولا تدخل أليكسي رفيقه الدائم.. مما دفع فازيلي لحمل مشاعر حقد وحنق تجاه كل من ديميدوف وأليكسي.. مشاعر كان من ِشأنها أن تغير من حياة الاثنين حرفيا.

في داخل غرفة بمنزل المزرعة حيث اختبأت الطفلتين كل منهما ممسكة بالاخرى وتجهشان بالبكاء حاول ليو ان يوضب بعضا من امتعتهما لاخذهما الى ميتم بعد وفاة والديهما.. ولكن تأثره بما حدث وعذاب ضميره دفعاه الى الاجهاش بالبكاء وتوقفه عن ذلك.

كان فازيلي هو القائم على التحقيق مع ومن ثم اعدام برودسكي .. ولكنه يفاجئ الرائد المترأس لديميدوف , بأن اسما مميزا قد نطق به برودسكي قبل اعدامه.. الا وهو (رايسا) زوجة ليونفسه.. والتي تعمل معلمة بمدرسة محلية تم فيها العديد من الاعتقالات مؤخرا لعدد من رفاق رايسا , فلا غرابة ان تكون هي نفسها محل شبهات .. ليستلم ليو مهمة التاكد من صحة التهمة الموجهة لزوجته بنفسه , والادلاء بحكمه النهائي في فترة وجيزة.

الطفل 44
تحدث جرائم غامضة يروح ضحيتها اطفال

في هذه الاثناء تستلم السلطات جثة لطفل صغير , بجسد تعلوه علامات التعذيب , وآثار للاختناق دلت عليها النقاط الدموية على قرنية عينيه, واثر لجراحة دقيقة بواسطة محترف قام بازالة الاعضاء الداخلية للصغير ، واتضح لاحقا أن اسم الطفل (جورا) وهو احد ابناء الضابط (أليكسي).. والذي كان مقتنعا بأن ابنه قد مات مقتولا رغم رفض السلطات لطلبه برؤية الجثة وادعاءهم بأن الفتي قد تعرض لحادث في سكة الحديد .. فستانلين وقتها كان يعتبر الجريمة مرض رأس مالي خبيث في جنته الشيوعية .. ليجبر ليو على اقتناع زميله زيفا بان ابنه توفي في حادث غرضي .. لاجل سلامته هو وبقية افراد عائلته .. ولكن أليكسي كان متيقنا بأن القطار وان مزق الطفل لم يكن ليقدر على نزع ملابسه .. معلومة تسربت اليه من احد العاملين واكدت له حقيقة شكوكه.

تشعر رايسا بالرعب من زوجها حينما تشك في انه قد يتبرأ منها لمجرد شك ليتفادى كل ما قد يضر بمكانته الرفيعة كاحد اعضاء وزاة امن الدولة , مما يدعوها للادعاء بأنها حامل لتثير شفقته على طفله ان لم يكن عليها.. ينهي ليو تحقيقاته ويقدم تقريرا يبرأ زوجته .. في فعل كان متأكدا بانه نهاية لمسيرته في وزارة امن الدولة.. وبالفعل يتم نفيه بعد تجريده من رتبته وكافة امتيازاته الى مدينة فولسك الاقليمية.. ليصبح مجرد جندي في المليشيا المدنية بقيادة الجنرال نيستروف (غاري اولدمان) وتصبح رايسا من معلمة مرسة ابتدائية الى منظفة متواضعة في احدى المدراس بالمنطقة.

في هذه الاثناء يصل الى مقر الشرطة المحلية بقيادة الجنرال نيستروف امر بالتحقيق في امر جثة لطفل قد وجدت عارية بالقرب من خط لسكة الحديد .. ليقدم الطبيب الشرعي قليل الخبرة تقريرا بان الصغير به علامات غرق .. الامر الذي يثير حفيظة ليو الذي تراءت له صورة سابقة للصغير جورا بها علامات مشابهة.. اهمها النزف في العين دلالة على حدوث الغرق مع انه لا يوجد مصدر للمياه الا على مسافة بعيدة جدا من خط مسار القطار فكيف غرق ؟.. ثم ان هناك ايضا اثار لاختناق حول رقبة الصغير .. فهل غرق واختنق في ان واحد ثم كيف ؟.. ثم هل جثة الغريق تخلع ملابسها لتزحف كل هذه الاميال لتسقط بالقرب من سكة قطار في وسط غابة مقطعية كهذه.. تعليقات كان من شأنها اغضاب الجنرال نيستروف لاعتقاده بان ليو لازال يمعمل بوزارة الدفاع وقد دس هنا في مهمة بغرض التحقق واعطاء تقرير سيء عن كفاءة القائمين على وحدة التحقيق الجنائي بفولسك. مما دعاه لاخذ موقف سلبي تجاه كل فرضيات ليو بوجود قاتل متسلسل في الارجاء!

الطفل 44
الفنان غاري اولدمان يؤدي دور الجنرال نيستروف

يكتشف نيستروف بأن جامع التذاكر وهو نفسه الشاب الذي عثر على جثة الصغير مثلي الجنس .. مما يدعوه للشك به .. واجباره على الاعتراف باسماء عدد من الشواذ جنسيا بالمنطقة تحت ضغط عدم فضح امره .. يدخل جامع التذاكر في ضغط نفسي حاد يدفعه الى الاقدام على الانتحار لتستنتج الشرطة بانه هو القاتل وقد خاف او ندم على افعاله وعليه اغلقت القضية , ولكن لم يقتنع ليو بذلك بتاتا.. و أصر على نيستروف بأن يحاول فقط معاونته على البحث بصورة ادق في امر هذه الجرائم التي يعتقد بأنها قد حدثت في اكثر من منطقة لم يصل بعد لأي رابط بينها .. ليكتشف الاخير بان هناك 43 جريمة مماثلة تضاف الى مقتل جورا ليكون العدد 44 جريمة تمتد على طول الطريق من موسكو الى روستروف لاطفال في اعمار متقاربة القت جثثهم في مناطق متفرقة المشترك بينها مرور قطار.. مما دفعهم للخروج بنظرية هي انها القاتل هو عامل بوظيفة تسمح له بالتنقل على طول خط السكة حديد..

يصل فازيلي الذي لم يشفي غليله كل ما تسبب به لليو .. الى رايسا.. محاولا اقناعها بترك ليو وحياته البائسة الحالية .. والانضام اليه في موسكو.. ليمتعها بحياة افضل كما كانت سابقا.. ولكنها ولسبب ما لا يمت بصلة الى حبها لليو (المنعدم) ترفض ويعرضها ذلك للاساءة من قبل ضابط بأمر من فازيلي ..

تقرر رايسا الهرب وترك ليو وكل ما يمت له بصلة ولكنه يدركها في اخر لحظة لتعترف له بانها لم تحبه بحياتها قط وبأنها لم تكن يوما حاملا وبأن سبب موافقتها عليه كان مكانته المثيرة للرهبة كضابط في امن الدولة .. ولكنه على غير توقعها يطلب منها البقاء بدون اجبارها على ذلك لأنه متعلق بها ويحتاج إليها بقربه خاصة في هذه الفترة.

يتوجه ليو مع رايسا سرا الى روستروف المنطقة التي حازت على اكثرنصيب من هذه الجرائم .. هناك في روستروف في احد مصانع الجرارت الزراعية يتعرف ليو على قاتل محتمل .. عندما قارن اوقات وامكنة حدوث الجرائم بجدول ترحال العمال حسب المهام الموكلة اليهم ..

الطفل 44
ليو يلحق برايسا الى محطة القطار فتوافق على البقاء معه

في هذه الاثناء ومع انتشار اخبار الجرائم وانتشار الرعب بعدة مناطف بروسيا .. يجبر فازيلي عديم الدماغ والخبرة على التحقيق في امر هذه الجرائم في موسكو ايضا .. ولتاكده من انه لن ينجح بذلك .. فقد اضطر لاستدعاء اليكسي ليجبره على اخباره عن مسار تحقيقات ليو في محاولة منه للاستفادة من جهود الاخير في اخذ الاطراء والقاء القبض على القاتل .. ينتهي الامر بمنازلة بين ليو والقاتل المسلسل الذي استسلم واعترف بعدم قدرته على مقاومة نزعته الجنسية تجاه الاطفال ولكن تخترق رأسه رصاصة من مسدس فازيلي قبل ان يكمل اعترافه..

فازيلي الحريص على انتهاءه من هذا الليو كمرة اخيرة والارتياح منه.. ولكن الاخير يتغلب عليه بعد جهد ومشقة ويقضي عليه.. ومجرد وصول عملاء امن الدولة يدعي ليو بأن القاتل قد قضى على فازيلي وبأنه قد انتقم من القاتل .. في تصرف ذكي سريع بديهة كان من شانه ان يعيد له امجاده السابقة كضابط مرموق في موسكو.

كلا من ليو ورايسا يعاد تنصيبهما في اعمالهما السابقة في موسكو.. تعرض على ليو ترقية وموقع سياسي واعد.. ولكنه يرفض الترقية ويعرض طلبا خاصا به وهو انشاء وترأس قسم لجرائم القتل في لجنة امن الدولة برئاسة القائد الجديد..وطلب آخر بان يتم تعيين الجنرال ريستروف كأحد ضباطها لقدرته التي لا يستهان بها وخبرته في هذا المجال ..

المقطع الترويجي للفيلم

يتقفى كل من ليو ورايسا الغير قادرة على الانجاب اثر طفلتي المزارع اوكن اليتيمتين في محاولة منهما لتبنيهما ..في غرفة الانتظار ولتأثر ديميدوف بعمله السابق ونظرة زوجته له على انه شخص مخيف .. فيتجرأ على سوالها ان كانت تهابه وعن كون رجل مثير للرعب .. ولكنها تجيبه بصدق عن انها لم تعد تظن ذلك .. ليجد الفتاتان وقد فقدتا من وزنهما مقصوصتي الشعر بملابس قديمة رثة كئيبة المظهر .. وقد علت وجوهوهما علامات البؤس والحزن .. تعرض رايسا عليهما رغبتها هي وزوجها في تبنيهما ان وافقتا.. وأملهما في التعويض عليهما بحياة افضل بعيدا عن فقر هذا الميتم .. ولكن ليو والذي يعذبه ضميره لم يستطع إلا ان يعلو صوته صارخا بصوت اجش نادم على عدم قدرته على ان يصير مثل والديهما وانه لا يستطيع التعويض عن ما حصل ولكنه يتمنى ان توافقا على القدوم معه هو وزوجته .. بالنهاية توافق الفتاتان على عرض الزوجين.

الطفل 44
قصة الفيلم مبنية جزئيا على جرائم السفاح أندريه تشيكاتيلو

الجدير بالذكر ان الفيلم كان قنبلة في شباك التذاكر .. لكن حتى لا يصلك عزيزي القارئ انطباع خاطئ فالفيلم على عكس معنى الجملة كان عبارة عن فشل ذريع حيث حقق ارباح تقدر بحوالي 13 ميلون دولار مقابل ميزانية انتاجه البالغة 50 مليون دولار .. اي ربع قيمة انتاجه ويرجع السبب في ذلك طبعا لاسباب سياسية بحتة تتعلق باصدار الفيلم في السينمات في التوقيت غير المناسب حيث صادف ذلك الذكرى السبعين ليوم الانتصار .. مما دفع وزارة الثقافة الروسية لسحب الفيلم من السينمات والادلاء برأيها فيه في مؤتمر صحفي خاص مدعية تشويهه لحقائق تاريخية ومعالجته الغريبة للاحداث قبل وبعد واثناء الحرب الوطنية العظيمة وصورة الشخصيات السوفيتية في ذلك الوقت.. قرار رحب به الوزير الروسي وقتها مدليا بافادته الشخصية عن كون الفيلم صور الروس على انهم (اخلاقيا وجسديا) دون مستوى الانسانية!..

المصادر :

- Child 44 (film) - Wikipedia

تاريخ النشر : 2018-12-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
send
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (30)
2020-06-19 18:40:14
358440
30 -
القلب الحزين
بصراحة لم أشاهد الفيلم لكنه يبدو مثيراً للإهتمام.
2019-02-03 06:36:18
283669
29 -
salomon
فيلم جميل لكنه حرف الكثير من الحقائق متل اغلب الافلام الراسمالية التي تتحدث عن الحقبة السوفياتية
2019-02-02 04:50:27
283431
28 -
alloush sudan
جزاك الله خير إبن بلدي ... محاولة تستحق الإشادة.. نتمني المزيد .....
2018-12-25 14:41:18
276566
27 -
man
لم يعجبني المقال لا احب الطريقه التي كتب بها
روايه احداث الفيلم و السلام و بكل تلك التفاصيل
بدا المقال و كانه ملخص لا غير
2018-12-17 22:59:51
274935
26 -
Mark
الفتى
شكرا لك
2018-12-17 13:09:18
274848
25 -
الفتى اللطيف
سردك للاحداث جيد تصورت احداث انتضر جديدك شكرا للمجهود
2018-12-17 09:57:50
274804
24 -
Mark
اذن اعدكي بان احرق الاحداث تماما نيييينو واحرق القراء بالغيظ
ولكن ساختار القصص الحقيقية اما الجرائم او العاطفية غالبا وفي قسم قصص الافلام لتصير مقالا رئيسيا مكتوبا بصورة جيدة مع عدد من المصادر
2018-12-17 07:18:03
274768
23 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو .. الفيلم كان حزينا جدا لأن حبيبي جيك مات فيه والأسوء أنه لا أحد رثاه ولا اهتم بموته وكأنه لم يكن موجودا وكأنه كان نكرة ومقطوع من شجرة وهذا ما احزنني أكثر شيء فلو كان الأمر بيدي لتسلقت الجبال وذهبت اليه لكي أنقذه لكن الحمد لله أنه لم يكن هو حقيقة خخخ

صديقتي كما قلت لكي استمري بالكتابة في هذا القسم واروي تفاصيل الفيلم بدقة لأنه من سيضمن لي أنه سيعرض مرة أخرى ولأنني لا أتابع شيئا على اليوتيوب وأيضا أنا عندما كنت اقرأ مقالات سيد اياد في هذا القسم كنت أصاب بخيبة أمل كبيرة لأنه كان يسرد الفيلم بإختصار شديد وأنا كنت متحمسة لأعرف نهاية الفيلم لذلك أنتي قومي بإحراق الفيلم حرقا تاما لتشبعي فضولي القاتل هههه ❤
2018-12-16 22:41:22
274732
22 -
Mark
تقريبا ي جمال
نينو وانا ايضا احب جيك جلينهال امير برشيا ويعني الفيلم في الحالتين رائع سيكون
فلما الاعتذار ❤
2018-12-16 22:11:36
274669
21 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو .. أعتذر بشدة لأن فيلم ايفرست ليس من بطولة الممثل ليام نيسون بل هو من بطولة ممثل آخر يشبهه كثيرا وأنا اعتقدته هو ؛ متأسفة لأنني خيبت ظنك لكن أؤكد لكي أن البطل يشبه ممثلك المفضل تماما لذلك لا تحزني هههه

لكن المفاجأة أن ممثلي المفضل "جيك جيلنهال" هو موجود في هذا الفيلم أيضا كم سعدت لذلك فأنا أحبه جدا ♡
2018-12-16 15:51:36
274657
20 -
جمال البلكى
لم اشاهد الفيلم بعد لذلك التعليق سيكون مختل لان الرؤية السينمائية تختلف عن القراءة النقدية او شئنا الدقة فهى قراءة سردية للفيلم والموضوع فى مجمله متفسخ احداث من الحرب العالمية الثانية مع توابل من القمع فى الفترة الستالينية وشوية بهارات بالقاتل المتسلسل احداث مفكك من خلال قرائتى للمقال
2018-12-16 14:23:32
274633
19 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو الحلو ههه لا تشكريني أبدا فلا شكر بين الصديقات الحقيقيات ☺ نعم عزيزتي أنا متأكدة من ذلك ولو اردتي التأكد أكثر اسألي اي أحد في قسم اتصل بنا - لكن ما علاقة محاربة الزمن بالسهر ههه ليتني كنت مثلك أنام باكرا لأستيقظ باكرا فهذا هو الصحيح لكن لا أستطيع فعل ذلك مع الأسف - إذا دخلتي المقهى قولي لي من هو الشخص الذي يوقضك من النوم ويزعجك لألقنه درسا لن ينساه خخخ - حسنا صديقتي والآن إلى الملتقى القريب ♡
2018-12-16 13:43:58
274619
18 -
Mark
هدى
اعتقد انك تتحدثين عن الاحداث الاصلية للثورة التي شوهها الفيلم بس ما عندي عنها اي اطلاع صراحة

نيناااا
اشكركي كثيرا جدا كما قلت دوما ترفعين معنوياتي ..ولكن لم اكن اعرف ان القصص الحقيقية فقط هي التي تصنف كمقال رئيسي هل انتي متاكدة....
وانا احيانا وقل ما ندر اسهر ولكن ليس كثيرا ومن تعليقاتك هنا في اوقات متاخرة واسمك كمحاربة الزمن باين عليكي جدا تحبين السهر ..ولو انها عادة اختي الصغيرة على عكسي فانا انام كالخروف متى ما غربت الشمس تحلف تقول اعمل بالطاقة الشمسية وان حاولت المقاومة برضو نمت هههههههه والطريف انني كنت نائمة قبل ارسال هذا التعليق ولكن ايقظني هاتف من شخص ثقيل الظل متخصص يوقظني كل مرة متى ما نمت كانو مراقبني ويعاود يعتذر في كل مرة عذبني واقلق راحتي
2018-12-16 12:51:36
274610
17 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو الحلوة .. كلامك عين العقل حبيبتي ولكن ألا تعلمين أنه فقط القصص الحقيقية تصنف ضمن المقالات الرئيسية لذا أرجو أن تستمري في الكتابة في هذا القسم ولا تستمعي لكلام الأشخاص الذين همهم فقط هو إحباط الكاتب والتفنن في إخراج سلبياته ويغضون الطرف عن الإيجابيات وعن المجهود الذي يبذله الكاتب ولا أدري لما هم لا يجربون الكتابة في هذا الموقع وإلا هم فقط قد نسبوا أنفسهم نقاد ! .

صديقتي هل تعلمين أنا البارحة نمت الساعة 3 فجرا فأنا من عشاق السهر في الليل والنوم في الصباح هههه حسنا غاليتي إذا رأيتك قد دخلتي المقهى فسأدخل من أجلك ولا عليكي الجميع سيحاولون التعرف بكي لأنكي فتاة مبدعة ورائعة ومتميزة ولا حاجة لأن تعرفي أحد هناك فأنا سأغنيكي عن الجميع ههه ❤
2018-12-16 12:24:56
274605
16 -
هدى
اليست أحداث الفيلم مبنيه على الحقيقه وعن الجرائم اللتي حدثت بعد إلغاء حكم القيصر وقتله مع عائلته والقيصر هوه وعائلته اول من قتلوا في هذه الثوره الظالمه وثورة بدأت بالدم اكيد ستنتهي بالدم ولكن كالعاده هناك من يكره نشر الحقائق وينسى من قتلوا ظلما اما تحت التعذيب أو اغتصاب أو قتل مباشره
2018-12-16 11:56:52
274587
15 -
Mark
Me myself and I
انا افهم جيدا معنى هذا القسم وسبق واطلعت على مقالات الاستاذ اياد اغلبها ان لم يكن كلها
ومنذ سنوات وفي عدة اقسام

اما حرق احداث الفيلم متوقع جدا لكل من يقرا مقالا في هذا القسم ..فقبل ان تقرا المقال كنت تعلم انه عن الفيلم الفلاني
فعن ماذا ساكتب مثلا (احببت الممثل علان وتمنيت لو انه فعل كذا بس خيب ظني حينما فعل كذا ..)مش منطقية بتاتا على ما اعتقد فانا الكاتب وليس الناقد ..يعني ساضطر الى سرد الاحداث كماهي في كل الاحوال

..اما عن الاطناب في التفاصيل فليست احدى خواص كتاباتي من الاساس فبالعكس اختصاري وايجازي للاحداث كان طاغيا حتى انك قلت( ما يناقد كلامك)حين ادعيت بان كل فقرة منفصلة عن الاخرى .. مع ان كل منها كانت تحكي فترة معينة من حياة البطل بصورة مختصرة

ثم ان المقال كله كان من مصدر واحد لانه فيلم وليس موضوع فعلي فمن اين سأزيد
وان كنت تتحدث عن الاسلوب فلا احب اخذ اسلوب كاتب اخر وان كان متمكنا كالسيد اياد وافضل التفرد باسلوبي الخاص وان كان رديئا فلكل شخصيته وبالوقت ساتحسن اكثر مع انني لا انكر انني احيانا اقتبس او هناك بعض الجمل تعجبني فلا استطيع الا ان اعيد استخدامها
وبالاخير يبدو ان حظي سئ فيما يتعلق بالكتابة عن الافلام فاما رفض المقال او صنف ثانويا والخياران عندي وجهان لعملة واحدة...
وعليه قد اتوقف عن المشاركة في هذا القسم ربما ومشكور/ة على رأيك المفصل وان كان نقدا فقد تكلفت وكتبت..


نينا الحبيبة انا انام باكرا ولكني ساحرص على مشاهدة الاعادة فلن افوت فيلما لنجمي المفضل بكل الاحوال
كما اني اعرف اني لو حاولت السهر امام التلفاز انتهى بي الامر في كل مرة بنومة غير مريحة متقطعة على الاريكة وطردت من قبل اختي ههه لاوفر المساحة للمستيقظين..شكرا لكي عزيزتي استمتعي بالفيلم وسنتحدث عنه غدا مع بعضنا ربما في المقهى ولو انني لم اشارك فيه قبلا ولا اعرف الكثيرين هناك ❤
2018-12-16 10:57:19
274576
14 -
نينون .. محاربة الزمن
أعتقد سيعرض الساعة 11 والنصف ، المهم كوني بالإنتظار ☺
2018-12-16 10:57:19
274574
13 -
me myself and i
الفيلم ليس سيئا و لكن المقال للأسف لم يكن جيدا حيث اقتصر صاحبه على رواية قصته و بالتفصيل الممل
بل إن فقراته كانت شبه منفصلة و لا يوجد رابط بينها و كأنها رؤوس أقلام متناثرة مما ساهم في ارباك القارئ
لا اعرف لماذا يسيئ العديدون فهم قسم عالم السينما فعدا مقالات السيد إياد العطار و بعض المقالات القليلة لبعض الكتاب الآخرين و هي لعمري نادرة نجد أن البقية يكتفي بسرد أحداث الفيلم لا غير و كأنه يرويها على مسامع صديق و يظن أن الاطناب في التفاصيل هو المطلوب هنا!
بينما عالم السينما هو قسم تحليلي للسينما و الافلام ينطلق فيه الكاتب من الفيلم و قصته ليقدم لنا تحليلا و تصورا خاصا به و الاهم هو ان لا يحرق قصة الفيلم بل يجعل مقاله يحمس القارئ للبحث عن الفيلم و مشاهدته
و مقالات الأستاذ إياد خير مثال و أنصح كل من يريد كتابة مقال في هذا القسم أن يطلع عليها ألا لتكون لديه رؤية واضحة لما ينبغي أن تكون عليه المقالة
2018-12-16 10:57:19
274572
12 -
Mark
شكرا لكي ساحرة
2018-12-16 10:57:19
274571
11 -
نينون .. محاربة الزمن
ههههه أنتي شيدو وأنا نينو ☺ فيلم ايفيرست سيعرض اليوم على قناة mbc 2 الساعة 11 ليلا وأنا لا أستعمل اللاب توب أبدا لأنني لا أحبه - أسعدني جدا توافق ذوقينا في كثير من الأشياء وبإذن الله سنكتشف أشياء أخرى متوافقة بيننا ❤♡
2018-12-16 09:18:15
274557
10 -
ساحرة الجنوب
في الحقيقة أن هذا الفيلم من أجمل الأفلام التي شاهدتها ، سردكِ كان جميل جداً أعجبني ..
تحياتي لكِ عزيزتي ..
2018-12-16 09:18:15
274553
9 -
Mark
وانا ايضا احب كريستيان بيل
ولكن اعشششششششق ليام نيسن بالرغم من ندرة عرض افلامه عدا تييكن باجزاءه الثلاثة .
2018-12-16 09:18:15
274552
8 -
Mark
شيدوو
كنت لتوي اشاهد الاعادة لفيلم سهرة البارحة(بيرجديت جون ديري) وكذلك ليست المرة الاولى التي اعيده فيها فانا ايضا احبه
اما فيلم جيمس فرانكو(127 hours)فقد شاهدته وهو جميل جدا وبالمناسبة اغلب افلامه التي يمثلها او ينتجها مبنية على قصة حقيقية

اما ايفرست فاتمنى ان اشاهده فهو جديد علي ولكن في اي قناة سيعرض ام تقصدين انك ستشاهدينه في حاسبك النقال
2018-12-16 08:21:51
274542
7 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو .. آه نعم نعم لقد عرفت الممثل غاري اولدمان لأنني أحب أفلام الممثل البريطاني الوسيم كريستيان بيل وبالتأكيد أتذكر كل شخصيات فيلم فارس الظلام ♡ أما توم هاردي فهو وسيم لكنني لم أره في أي فيلم من قبل الآن فقط تعرفت عليه من جوجل ههه

أنا كل ليلة أتابع أفلام أجنبية جميلة البارحة شاهدت جزئي الفيلم البريطاني "مذكرات بريدجت جونز" أما اليوم فسأتابع فيلم للممثل جيمس فرانكو الذي يسقط بين جبلين ويقطع يده فلم يسبق لي أن شاهدته من قبل وبعده سيعرض فيلم ايفيرست للممثل ليام نيسون سيكون شيئا رائعا لو شاهدتيهما معي ❤
2018-12-16 07:16:47
274527
6 -
Mark
نينو
توم هاردي ممثل صاعد ذاع صيته في الآونة الاخيرة بين الشباب وقد قرأت بوستات عنه وتعرفت عن طريقها عليه حديثا وله افلام جيدة مثل هذا الفيلم وWarroir وBronson وفيلمه الاخير Venomاكيد شاهدتى اعلاناته في الشهر قبل الماضي كانت كالوباء في كل المحطات


اما العجوز غاري اولدمان كاسمه
فهو ممثل قدير ومعروف وربما لم تنتبهي له في عدد من الافلام اشهرها واكييييد شاهدته هو دوره كالمفوض غوردن في كل سلسلة
the dark night
انصحك بمتابعة اي فيلم يظهر فيه اي من الاثنين ولن تندمي ❤❤❤
2018-12-16 05:23:16
274517
5 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدو القمر .. عاشت الاسامي حبيبتي ع فكرة أنا أحب الممثلة المصرية يسرا - لا شكر ع واجب يا صديقتي المفضلة وأسعدني جدا كوني سبب في رفع معنوياتك فهذا هو ما أصبو إليه ☺ ههههه نعم صحيح أنا قد شاهدت أغلبية الأفلام الأجنبية لكن هذا الفيلم لم اشاهده ولم أسمع به من قبل فهو غريب وأبطاله أيضا غرباء ولا أعرفهم لا أدري من أين أتيتي بهذا الفيلم الغريب الأطوار خخخ انتي مبدعة دائما وأنا افتخر كثيرا لتعرفي عليكي يا مميزة ❤
2018-12-15 21:42:39
274482
4 -
Mark
ههههه وكتابتي عن فيلم لم تشاهديه هو انجاز في حد ذاته
2018-12-15 21:42:39
274481
3 -
Mark
شكرا لكما كثيرا هديل ونييينا لا تعرفان كم رفعتما من معنوياتي حينما وجدت المقال ثانويا وقرأت تعليقاتكما عليه ..اسمي الحقيقي هو يسرا ي نينو وقد سبق وكتبه على ما اعتقد في احد المواضيع في قسم العراف وعليه فاكيد ما يغلى عليك ان تعرفيه❤
2018-12-15 16:44:45
274475
2 -
نينون .. محاربة الزمن
شيدوو .. هذا الفيلم لم أره من قبل لكن طريقة سردك له جميلة جدا - يبدو أننا نشترك في حبنا للأفلام أيضا ههه ❤ صديقتي هل لكي أن تخبريني ما هو إسمك الحقيقي؟ . إذا لم ترغبي في الإفصاح عنه فلا بأس ☺
2018-12-15 16:23:09
274472
1 -
هديل
مارك
اهلا" بكي من جديد اشتقنا لحروفك مقال جد رائع والمقدمة شيقة استمتعت بسردك الجميل واعتقد ان مثل هذا الفيلم يحدث بالواقع اينما حلت الحروب شكرا" لكي على مجهودك❤
move
1
close