الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس

بقلم : ساحرة الجنوب - أرض الأحلام

هل تتخيل ان تصبح عبدا لأحدهم .. ذلك ممكن!

الأراضي الشاسعة والحقول الواسعة تحتاج بالتأكيد إلى آلات ومعدات زراعية كثيرة وميزانية كبيرة من اجل تغطية تكاليف العمال .. لكن ليس دائما ، فأحيانا كل ما يحتاجه المزارع هو شاحنة ومجموعة من المشردين فقط! ..

في الفيلم المصري (مطب صناعي ) ، أنتاج سنة ٢٠٠٧م ، يقوم شخص يدعى ميمي ومساعدوه بأقتحام مكان سري يجتمع فيه مدمنو المخدرات (الحشيش) .. فيوهمهم بأنه شرطي وبأن المكان محاصر بالكامل وأي حركة منهم ستكون الأخيرة في حياتهم لأن هناك بنادق قنص موجهه نحوهم مباشرة .. ثم يأمرهم بالدخول إلى الشاحنة.
كان ميمي يمتلك أرض شاسعة في مكان خالي من الناس ، وبالتأكيد كان بحاجة إلى أيادي عاملة ، لذلك قام بنقل المدمنين إلى مزرعته وأقنعهم أن الأرض هي سجنهم ويجب أن يعملوا بكد وأجتهاد ولو فكر أحدهم بالهرب ستكون نهايته على يديه .. فكرة غريبة حقا ، لكنها ليست جديدة وليست خيالية !!..

قبل أنتاج فيلم (مطب صناعي) تم أنتاج فيلم يحمل عنوان (Hoboken Hollow ) عام ٢٠٠٦م ، وهو مبني على قصة حقيقية اشتهرت في امريكا بأسم "مزراعة عبيد تكساس" وشكلت صدمة للرأي العم ، وقد جرت أحداثها داخل مزرعة إليبراخت في أواخر السبعينيات.

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس
مزرعة عائلة اليبراخت ..

كانت عائلة اليبراخت تعمل في الزراعة لعدة اجيال ، وكانت عائلة كبيرة ، يعيش فيها الحفيد مع جد الجد ، لكنها كانت تعاني من نقص شديد في اليد العاملة ، خصوصا وان مزرعة العائلة كانت شاسعة ومترامية الاطراف ، ولم يكن لدى العائلة ما يكفي لاستئجار عدد كبير من العمال ، ولتخفيف نفقاتها خطرت على بال والتر اليبراخت الأبن فكرة جهنمية هي كالتالي : ماذا لو جمع المتشردين من كل أنحاء ولاية تكساس وقام بأحضارهم للعمل في المزرعة قسراً دون مقابل.

يالها من فكرة رائعة .. سرعان ما نالت رضا وموافقة عائلة إليبراخت بأسرها ، حيث أشادوا بالفكرة ، فهي بالفعل لا تحتاج إلى هدر المال. وتم تكليف 3 اشخاص بهذه المهمة الغريبة ، هم كل من والتر اليبراخت الجد ، و والتر اليبراخت الأبن ، ومساعدهم الوفي روبرت كالدويل..

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس
جمعوا المشردين واجبروهم على العمل دون مقابل

كانوا يجمعون ، أو بالاحرى يختطفون المشردين من كل أنحاء ولاية تكساس بواسطة شاحنة ، يغرونهم بفرصة عمل وفراش دافئ ولقمة حارة في إحدى المزارع ، فلم يكن أمام هؤلاء المساكين إلا القبول طمعاً في الحصول على حياة أفضل، لكنهم على العكس من ذلك سرعان ما وجدوا أنفسهم داخل سجن وجحيم مفتوح .. كان شبيهاً بإقطاعيات القرون الوسطى ، حيث يعمل العمال من شروق الشمس إلى غروبها ، ويقتاتون على الخبز والماء ويبيتون ليلاً في الأسطبلات مقيدين بالسلاسل حالهم كحال البهائم والحيوانات ..

فكرة والتر إليبراخت كانت ذكية جداً . لقد أختار المشردين ، لأن لا أحد يكترث لأختفائهم.. بل على العكس ، من مصلحة الدولة أن يتناقص عددهم ، لذلك لم يسأل عنهم أحد لمدة ٦ سنوات .. ست سنوات من الذل والعذاب .. ولو لم يتمكن احد العبيد من الفرار وابلاغ الشرطة فربما لم يكن ليفتضح سر عائلة اليبراخت ابدا ..

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس
كان معجبا بافكار ملك انجلترا جيمس الثاني

كان والتر إليبراخت معجباً جدا بأفكار جيمس الثاني ، ملك انجلترا وأيرالندا واسكتلندا في القرن السابع عشر ، والذي كان معروفاً بأفكاره المجنونة . فقد كان يرأى أن السجناء في أيرالندا طاقة مهدرة وأنهم غير مفيدين للمجتمع الذي يطعمهم من دون أي فائدة تذكر. وفي ذلك الوقت كانت قارة أمريكا الملقبة (بالعالم الجديد) بحاجة إلى مئات الألف من العمال ، وهكذا قرر جيمس ارسال السجناء إلى أمريكا (كانت مستعمرة انجليزية) للعمل ليل نهار .. مقابل الطعام ذاته الذي كان يقدمه لهم في السجن ، وكانت هذه الفكرة في نظره مدعاه للفخر ، لذلك حرص على تنفيذها ..
وبحسب المصادر التاريخية ، قام جيمس ببيع ٣٠ ألف سجين أيرالندي مقابل ٣ جنيه أستراليني للسجين الواحد .. فأصبحت أيرالندا بتلك السرعة المصدر الأكبر للقطعان البشرية ، وقد كانت غالبية العبيد الأوائل ممن تم أرسالهم إلى أمريكا من أصحاب البشرة البيضاء ، فالعبد الأيرالندي كان أرخص بكثير من العبد الأفريقي ، لأنه العبد الأفريقي كان يكلف صاحبه ٥٠ جنيه أستراليني للواحد ، بينما يكلف العبد الأيرالندي كما ذكرت سابقاً ٣ جنيه أستراليني فقط للواحد .. مع فارق أن العبد او السجين الايرلندي يعمل بالسخرة لمدة محددة ، أي حتى انتهاء عقوبته ، أما العبد الافريقي فيبقى هو وذريته من بعده عبيدا مدى الحياة.

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس
الظروف في المزرعة كانت مأساوية
بالعودة الى مزرعة اليبراخت ، فقد داهمت الشرطة المزرعة عام 1986 بعد تمكن احد العبيد من الهروب كما اسلفنا ، وقد صدم رجال الشرطة لهول المشاهد البشعة التي رأوها هناك ، وكذلك الروايات المفزعة التي سردها العبيد عن ما عانوه من تعذيب واستغلال.

كان العبيد ، أو بالاحرى المختطفين ، يجبرون على النوم في اسطبل وهم مقيدين ، ولم تكن هناك دورة مياه ، كانوا ينامون فوق مخلفاتهم ، ولا يحصلون سوى على طعام بائس بالكاد يسد الرمق. كان يجبرون على العمل في المزرعة من الفجر وحتى حلول الظلام ، بلا توقف ، يعملون وهم مقيدين ، وحتى في الليل كانوا يجبرون على العمل في صنع مداليات خشبية كانت العائلة تبيعها لمحلات بيع التذكارات في ارجاء تكساس.

الذين يخالفون الاوامر ، أو لا يجتهدون في عملهم ، كانوا يعاقبون بالصعقات الكهربائية ، بواسطة عصا او مهماز كهربائي يستخدم لصعق الماشية. وقد مات البعض نتيجة شدة التعذيب ، أو لاصابتهم بكسور او امراض وعدم حصولهم على العناية الصحية ، وكان يتم حرق الجثث لاخفاء الادلة ، وبالفعل لم تعثر الشرطة على اي جثة ، لكنها عثرت على عظام ومخلفات بشرية. وزعمت بعض النساء تعرضهن للاغتصاب ، احداهن قالت بأنها كانت تغتصب امام زوجها الذي كان يجبر على مشهادتها من دون ان يستطيع فعل شيء.

القصة الحقيقية والبشعة لمزرعة عبيد تكساس
العائلة الشريرة تقاد الى المحاكمة .. الاب والجد والاحفاد

تم تقديم افراد العائلة الى المحاكمة ، والتر البيراخت الاب حصل على حكم بالسجن مع ايقاف التنفيذ ، أما والتر الابن فحكموا عليه بالسجن لمدة 15 عام ، وعلى كالدويل بالسجن لمدة 14 عام. وبنظر الكثيرين فأن العقوبة التي نالوها لا تتناسب مع طبيعة وحجم الجرم الذي اقترفوه ، خصوصا وانهم كانوا مسئولين عن موت عدة اشخاص ، كما كانت هناك دلائل تدينهم بشدة ، حيث عثرت الشرطة على تسجيلات صوتية لعمليات تعذيب العمال بواسطة الصعق الكهربائي.

قد يظن بعض الناس ان العبودية انقرضت وانها لم توجد إلا في العصور السابقة ، لكن في الحقيقة فأن عصرنا الحاضر لا يخلو من العبودية ، وبين فترة واخرى يتم اكتشاف قضايا يتم خلالها استعباد واستغلال الناس ، سواء من اجل العمل بالسخرة ، أو للجنس ، أو حتى للمتاجرة باعضائهم .. لا بل ان العبودية مازالت موجودة وتمارس علانية في بعض البلدان النامية حتى يومنا هذا .. اما في بلداننا العربية فربما اقرب مثال على العبودية في عصرنا الحاضر هو الاقطاع ، صحيح ان معظمنا لم يدرك ايام الاقطاع ، لكن اجدادنا سردوا قصصا فظيعة عن استغلال بعض الاقطاعيين واستعبادهم الشنيع للفلاحين.

المصادر :

- Scary Facts About The Texas Slave Ranch
- Debunking a Myth: The Irish Were Not Slaves, Too

تاريخ النشر : 2018-12-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
سارة - فلسطين
ناصيف - دولة عربية
متابعة كابوس - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (62)
2020-06-28 23:27:51
360225
62 -
القلب الحزين
كان يجب عليهم إعدامهم.
2018-12-28 01:21:39
277020
61 -
ايوب المتادور
اصلا نحن الان نعيش كالعبيد احلامنا هي بيت و سيارة و حياة جميلة لكن للاسف القلة من يحصلون عليها
2018-12-23 23:58:29
276253
60 -
لحن المفارق
انها امريكا يا عالم…
2018-12-23 16:09:25
276227
59 -
هيبة
مقال جيد
2018-12-23 02:31:20
276047
58 -
ام سيلينا
نفس مافعل آل فرعون ، وهو استعباد
الخلق بغير حق ، وسبب غضب الله عليهم
وانزل بهم العذاب الدنيوي قبل الآخروي .
2018-12-22 17:12:41
276036
57 -
اياد العطار
عزيزتي Strawberry .. تحية لك واسف لأني لم انتبه لتعليقك .. احترم اختلافك بالرأي .. لكن اسألك .. هل عندما ولدتي انت كنت حرة في اختيار عائلتك ، كنت حرة في اختبار المكان والبلد الذي ولدتي فيه ، كنت حرة في اختيار القومية والثقافة والدين والبيئة السائدة في المكان الذي ولدتي فيه .. هل نختار ان نولد لاباء فقراء .. او مدمنون .. او بخلاء .. او عديمي المسئولية الخ .. هل نختار ان نولد في ظل نظام حكم غبي ودكتاتوري يقيد حتى حريتك على التنفس .. هل نختار نولد في مكان فيه حروب وقلاقل ومشاكل .. هل البنت مثلا تختار ان تولد لعائلة جاهلة متشددة تزوجها وهي طفلة لرجل لا تحبه وقد يكون في سن والدها او جدها .. امور كثيرة عزيزتي لا نختارها بل هي التي تختارنا .. لا اؤمن ان الناس يولدون احرار .. هذا رأيي وقد اكون مخطئا .. وتقبلي تقديري واحترامي.
2018-12-22 16:06:48
276023
56 -
حنين_الاردن
مقال رائع سلمت يداكِ..
في هذه الدنيا عجائب وغرائب كثيرة وللاسف أن بعض نفوس البشر انعدمت من الانسانية حقا شيء محزن ..
عودة إلى موقع كابوس بعد غياب طويل جدا اشتقت لكابوس و اعضاءة وحررية ومشرفية وقصصة و منشوراته وخاصة الاستاذ إياد العطار .. تحياتي لكم جميعا
2018-12-22 14:22:45
275995
55 -
ام ريم
احزنني ماحدث للمشردين واستغلال تلك العائلة لهم بابشع الطرق بعد اغرائهم بالمسكن الدافئ واللقمة وهاذا ماكانو يحتاجون اليه فذهبو معهم دون ادنى تفكير بما سيحدث لهم لقد استغلو ضعفهم وحاجتهم اسوء استغلال لاجل مطامع وارباح دنيونيه متناسين انهم بشر ولهم حقوق وكرامة وعقابهم غير كافي ابدا
شرين...المتشرد لم يصبح متشرد باإختياره ولو كان بيده الاختيار لكان افضل حال مما هو عليه اناس اجبرتهم ظروفهم وولدو ليجدو الشقاء رفيق دربهم ومن يعلم حجم الالم اللذي يعانون منه نتيجة حياتهم تلك فمن باب الرحمه ان نشعر بهم لاان نصنفهم على انهم عالة على المجمتع ونحملهم ذنب سوء المنظر والجرائم اللتي تحدث الم تفكري ان ذالك المتشرد قد سرق حتى يسد جوعه او جوع اطفاله الم تفكري انه سرق ليشتري دواء له او لااطفاله الم تفكري بطفل مشرد ينظر بحسرة لااطفال مثله ذاهبين مع ابائهم ينعمون باللبس الدافئ والامان
2018-12-21 23:14:02
275870
54 -
ام سيلينا
(جهنم)خلقت عبثا"؟؟؟؟؟؟؟؟
2018-12-21 23:14:02
275864
53 -
سانسا السمراء
الي شيرين..
اي زمن وصلناله لتجرد قلوبنا من الرحمة، اي عليم الله لو واحد ضربك ضرب خفيف لنجنيتي و خفتي كيف لو اختطفتي، كان بإمكانك تبدي رأيك بأسلوب ارقى تفكيريا من هيك، حسستيني انك عايشة بزمن خطا احنا بزمن حقوق انسان و عيش بكرامة و تطور ولا تلائم افكارك احد ، لو كلامك صح ما كان هسا العائلة الكريمة بالسجن ،
فكري برقي اكتر و تقبلي مروري
2018-12-21 23:14:02
275848
52 -
Strawberry
ربما كان المشردين يسيئون لصورة البلد.. لكن هم ضحية فشل السياسات و جشع أصحاب الكراسي.. تلك الدولة من المفروض ان تجد لهم حلول، ان توفر لهم فرص عمل، ان توفر لهم مأوى ان تؤمن لهم العيش الكريم لا أن تستعبدهم.. اناس يعيشون في قصور و حدائق غناءة و ٱخرون يعيشون في الشوارع.. !! و أيضا نجد من يستبيح استغلالهم و هتك اعراضهم كأنهم حشرات او كأنهم قد اختاروا ان يكونوا معدمين مشردين..

2018-12-21 23:07:55
275843
51 -
Strawberry
سيد إياد العطار
يبدو أن جميعنا عبيد بطريقة أو بأخرى .. فعلا.. لكني لا أوافقك في الجزء الثاني من تعليقك فالانسان لا يولد مكبلا بالقيود بل يولد حر و عليه أن يحارب و يحافظ على حريته .. ابو القاسم الشابي يقول: خلقت طليقا كطيف النسيم و حرا كنور الضحى في رباه.. كذا صاغك الله يا ابن .. و ألقتك في الكون هذه الحياه.. فمالك ترضى بذل القيود و تحني لمن كبلوك الجباه
يعني نولد احرار لكن قراراتنا هي التي تجعلنا عبيد و جبننا هو الذي يجعلنا عبيد .. اذا أردنا الحرية فيجب ان نجرؤ و نفتك الحرية

2018-12-21 23:00:32
275827
50 -
بيري الجميلة ❤
تقطع قلبي على هؤلاء العمال المساكين بعد ان أغروهم باللقمة الهنيئة والفراش الدافئ ، ياترى بعضهم كان مسؤولا عن عائلته الفقيرة أو له أم فقط أو إبن أو غيره وكان بحاجة للعمل من أجلهم لكنهم ذهبوا ولم يعودوا ، سجنوا بغير ذنب ، عائلة البيراخت طاغية للغاية أقل ما يستحقونه هو السجن المؤبد لأن جريمتهم شنيعة استعباد وتعذيب وقتل ، ولولا أن انكشف امرهم لاستمروا وطغوا أكثر

لو كانوا جلبوا المتشردين باتفاق معهم على أن يعيشوا آكلين شاربين نائمين على فرش مريحة ودون معاشات لكان أرحم بكثير ، لأن الكثير من المشردين يتمنون ذلك ، لكنهم جوعوهم وعذبوهم واضطهدوهم
2018-12-21 16:50:00
275823
49 -
عزالدين عزو
سسسسس يا اسفا علي هولاء المساكين
اليس لديهم زرة رحمة ان لم يكن يعطونهم
مقابل علي الاقل فاليعاملونهم بلطف وليس بتلك المعاملة البشعة
مقال احزنني جدا اكاد ازرف الدموع علي تلك المعاملة الوحشية
2018-12-21 15:10:54
275780
48 -
رحاب
مقال جميل واحزنني ماكانوا يعانون هؤلاء المشردين اي قسوه مارسوها عليهم لم تعجبني العقوبه ابدا كان من المفروض ان يستحقوا اكثر ويتعذبون مثلهم الكل سيحاسب امام الله شكرا علي المقال الرائع ...
2018-12-21 10:41:57
275670
47 -
Lost soul
قصة فيها عبرة
اشكرك على المقال الرائع
لم اكن اعلم بها من قبل ولهذا فقد تزودت منها بالمعرفة عن هذه العائلة الخبيثة
احسنتي على المقال الجميل
2018-12-21 04:53:46
275622
46 -
محمد
الاخ اياد العطار لخص لنا مجمل الحياة فلا حريه ما دمت تعايش مع اخرين ،لتمارس حريتك على حساب الاخرين هذا لا يجوز ، و الانسان بشكل عام عبد لشهواته وهذا منتهى العبوديه واعلاها فلنرفع رايات الاخلاص وعلى الارض السلام.
2018-12-21 04:53:46
275617
45 -
حسناء
للاسف هذا حال مجتمعنا الان فهذا يحدث فى كثير من البلدان وبابشع الصور
2018-12-21 03:35:11
275612
44 -
المنجل
المشرد ليس شرطاً أن يكون فقير في الأساس قد يكون غني ولكن في لحظة خسر جميع ما يملك وأنتهى به المطاف في الشارع ، مفهوم المشرد يندرج إلى أنه قد يكون فقير للعائلة وليس له أحد فهذا يسمى مشرد أيضاً ،المشرد الذي خرج من بيته وبلاده قصراً وعانى أهول الحروب فهذا يسمى مشرد لأنه لا يملك المال والمنزل والطعام فما ذنبهم المشردين ،سوى أنهم عانوا وما زالوا يعنون ..
2018-12-21 00:51:23
275591
43 -
هديل
حنين
شكرا على التأيد

شيرين
المشردين يعني فقراء المشردين يعني بلا مأوى المشردين يجب ان نخن ونعطف عليهم نحن من لدينا المال لا ان نستعبدهم ونصفهم بالمجرمين كل هذا لأن الله خلقهم فقراء .احمدي ربك انه أغناكي من فضله ولم يجعلكي فقيرة معدومة او بلا مأوى.
2018-12-21 00:44:52
275581
42 -
جودي
كتبت سابقا" أن المقال مكرر ولكن كانت جملة عفوية مني كصديقة للموقع ومتابعيه ولكن مايهمني استمرار الموقع ونجاحه واشكر كل من يكتب فيه ويبدع ويعطينا من وقته الثمين ليغنينا ويمتعنا ويثقفنا فشكرا" للجميع .
2018-12-20 16:55:23
275557
41 -
فطوم
بالنسبة للمقال ماذا أقول ؟
كان يمكنهم توفير بعض الحياة اللائقة للمشردين و في نفس الوقت الاستفادة من عملهم في المزرعة ، لكنه الجشع و السادية و القسوة .
ذكرني المقال بسالي (سارة كروي) و بيكي و كوزيت و ريمي .
أما عن الإقطاع في البلدان العربية فانصحكم بمشاهدة قيامة البنادق
حالياً لدينا معاملة الخدم و الخادمات كأنهم عبيد سواء كانوا من نفس البلد أو عمالة وافدة ، و معاملة المدير لموظفيه كأنهم عبيد ، و طبعا لا ننسى استعباد الفكر و الرأي .


شيرين :
تصوري أنك تشردت لظروف قاهرة (فلا أحد يختار التشرد) و أجبرك أحدهم على العمل لديه بنظام السخرة و العبودية في ظروف لا يمكن أن يعيش فيها حيوان
فكرة تشغيل المشردين جيدة لكن يجب مراعاتهم كبشر أيضاً .
2018-12-20 16:19:06
275551
40 -
فطوم
إياد العطار و الجميع
في قسم الأفلام مقال قصص حقيقية أصبحت أفلام رعب بقلم تامر محمد - مصر حيث تكلم عن
فيلم حفر هوبوكين و ذكر القصة بشكل مختصر جداً
لذا فالمقال لا يعتبر مكررا حسب رأيي .
2018-12-20 16:17:21
275547
39 -
عائشة عبدالرحيم
بغض النظر عن كل شئ هذه العائلة تتمتع بذكاء تنطبق عليه العسكرية تصرف ومنكم نستفيد
2018-12-20 16:17:21
275546
38 -
عائشة عبدالرحيم
الحمدلله أن في هذا الزمان لاتوجد عبودية أو بيع الرقيق كما حدث في السابق ولو أن الأمر أختلف عن السابق لان يوجد سجون يسجن فيها اناس بسبب توجهاتهم الفكرية أو للعنصرية أو التحدث بما يتعارض مع مصلحة أخرين يكون عائش هانئا وفي لحظة يجد نفسه في مكان لايري فيه شمس ولا يدري ماهو أسمه ولاجنازة له أن قضي نحبه ولازال العالم ملئ بالنعرات والملل المتعنصر التي ترتكب جرائم ابادة ضد الاقليات والحروب التي تحصد الالاف المؤلفة وكل سيد بسيده اذن نحن لسنا احرار
واؤلئك المتشردون يمثلون سادة العالم السفلي لهم لغة خاصة بهم ولديهم طقوس في مناسبات زواج بعضهم البعض ولدي كل فريق منهم قائد واغلبهم ممن هربوا من عوائلهم اما عدم رغبة في الدراسة او بسبب تسلط الأب او الفقر الشديد وهم معرضون للحوادث والشجاراات المفضية للموت اكثر من غيرهم
وبعضهم يموتون بسبب أستنشاق السبرت واذكر ذات مرة ونحن سائرون علي الطريق مرت سيارة عليها صورة كبيرة للرئس نظر الأطفال إلي صورة القائد وقال أعلمهم هذا رجل حقار حتي انهم
لايعرفون أسم قائدهم فكيف يعرفون حقوقهم ...وهنالك حادثة حدثة منذ اعوام مضت في وقت الجميع فيه نيام تحركت شاحنة محملة بالبضائع وقد أختار هذاالوقت بالتحديد كسبا للوقت سار خطاء علي مجموعة من الكراتين متراصة والحقيقة تحتها اطفال ممن يسمونهم المتشردون او من لاماوي لهم تحت تلك الكراتين بما أن الوقت شتاء فقد تدثروا بها......
في وقت ماء حدثت مشكلة الفتيات الائي ذهبن بعقودات عمل ليفاجوا بان العمل الذي أستجلبن له هو الدعارة ...
والأن سماسرة الاعضاء البشرية مابين ... حيث تجد من يعرف ظروفك ويعرض عليك بيع كليتك مقابل مبلغ مالي متفق عليه ولو لم يتزمر احدهم ويقوم بفتح بلاغ ضد السمسار لان لم يتسلم الا نصف المبلغ المتفق عليه لم يكشف الامر علي ان العناصر لا تكتمل لكثرة عدد الشبكة أن اختفي الشخ
2018-12-20 16:17:21
275543
37 -
عبدالله
أنا ولأول مرة أرئ هذا المقال الرائع للكاتبة .
سيدي أياد العطار كلماتك كلها صحيحة تمس القلب فيها الحقيقة الكاملة أننا كلنا في عبودية ولا يصح الحكم على أحد فكلنا مقيدون في هذه الحياة ولن نكون أحرار إلا بموتنا ،فهنيئاً لمن تحرروا ..
2018-12-20 14:52:39
275524
36 -
اياد العطار
تحياتي للجميع .. انا اعترف بأني شخص كثير النسيان ، لكني لا اذكر اني نشرت مقالا سابقا عن نفس الموضوع .. ليت احد الاحبة ينشط ذاكرتي ويعطيني اسم الموضوع .. نحن نحرص على تقديم الجديد ، وطبعا ليس ذنب الكاتبة اذا كن المقال مكرر ، بل ذنب المحرر والذي هو انا ..

لا اريد ان اخوض في الجدل الدائر هنا حول المشرد .. لكن بالنسبة للعبودية .. فليس شرطا ان يكون الانسان مقيدا بالسلاسل ويعمل بالسخرة لكي يذوق طعم العبودية .. بعض الناس العبودية تجري في دمائهم ، عبيد افكارهم وسلوكهم وتعصبهم وكراهيتهم وافكاهم المسبقة لا يستطيعون التحرر من ذلك ابدا .. وبعض الناس تفرض عليهم العبودية لكن دون سلاسل ، ان تعيش في دولة فاشلة تحت رحمة اناس تافهين يصادرون حقوقك وحرياتك هو شكل من اشكال العبودية ، ان تعيش في عائلة مفككة او متشددة او مشحونة بالمشاكل هو شكل من اشكال العبودية ، ان تعيش زواجا فاشلا وبائسا هو شكل من اشكال العبودية .. في الحقيقة للعبودية اشكال كثيرة ، من قال اننا احرار؟! ، نحن نولد مقيدين بالكثير من السلاسل ، وقلة هم اولئك الاحرار الذين يعيشون حياتهم بالطول والعرض من دون ان يلتفتوا لصرير السلاسل في اعناق غيرهم ..
2018-12-20 15:00:41
275519
35 -
سعودية
هناك رب لا يظلم عنده احدا , باعوا الآخرة بثمن بخس وبحياة عابرة , ما شعورهم حينما يأتي هؤلاء المشردون يوم القيامة ويقتصون منهم ؟
ما ذنبهم ان كانوا فقراء ؟
الله كتب رزقهم ونصيبهم هكذا من الدنيا , من نحن حتى نعترض على وجود وكأن الارض ملك الأغنياء فقط!
2018-12-20 15:00:41
275518
34 -
حسناء
ان ما حدث لهم بشع وهذا بسبب الجهل وعدم اهتمام الدوله باحد ومع الاسف الشديد فهذا يحدث فى جميع
بلدان العالم مع اختلاف القصص
2018-12-20 15:00:41
275513
33 -
حسناء مصر
نعم ان ما حدث لهم بشع واسوأ ما فى الامر انه ما زال يحدث وعلى مستوى العالم ايضا فلا يوجد فى هذا العالم ولا احد تثق به
2018-12-20 15:00:41
275504
32 -
حسناء
معك حق فى هذا العبوديه ما زالت وستزال حتى يومنا هذا نحن فى عالم انانى وغير متحضر برغم هذا العلم والمعرفه التى توصلنا لها حتى الان
2018-12-20 14:56:28
275500
31 -
محمد ديريه
اعتقد انهم اقصد المشردين اكثر ناس معرضين للعنف والجريمه .. وبالطبع كثيرون منهم مجرمون لكن لا نستطيع اسقاط او تعميم علي الكل .. لذالك اري ان الحكم كان مخففا جدا .. الا يستحقون دفنا كريما علي الاقل ددل حرق الجثث ..سلمت يداك كاتبه المقال
2018-12-20 14:50:45
275494
30 -
أمل
رائع
2018-12-20 13:21:12
275485
29 -
ساحرة الجنوب
مرحباً بالجميع ، أولاًالشكر مرة أخرى للأستاذ أياد العطار على نشر المقال ،في الحقيقة سعيدة بأراء الجميع ..ولكن أظنني لو أعلم الغيب لما قمت بأرسال المقال ،وكما يقول البعض منكم أنه مكرر .فعلى ما أظن أن الأغلبية قد أعجبهم المقال فهذا بحد ذاته جيد بالنسبة لي أنهم أستمتعوا بالمقال ولم يكونوا يعلمون بوجود مقال مشابه له إذاً فهذا نخباً لي ..في النهاية موقع كابوس موقع جميل يجمع ويزخر بالأراء الأجابية والسلبية .وسأكتب المزيد من المقالات الجديدة قريباً التي لا وجود لها في موقعي المفضل .
2018-12-20 12:11:39
275445
28 -
الى الاخت شيرين
يجب توفير الحياة الشريفه و اللائقه للمشردين و دمجهم في المجتمع بالتدريج. مش حل انا نتخلص منهم ويجب الاسفادة منهم بالبناء و تعبيد الشوارع و اعطاءهم اجورهم كامله لانهم بشر و بحاجة لمساعدة المجتمع لهم..
2018-12-20 10:00:14
275441
27 -
حنيـن
الى شيرين
ملاحظة نسيت ذكرها و هي أن يتم إيوائهم كـ بشر فى غرفة مناسبة و طعام جيد و عمل مناسب حتى إن كان زراعة لكن مع الإهتمام بمواعيد مناسبة أيضاً
2018-12-20 10:00:14
275440
26 -
حنيـن
أتفق مه تعليق " هديل "

*****
الى شيرين
و من أوجد المشردون برأيك ؟ من يكون السبب الرئيسي فى قطع أرزاقهم و عملهم و لا يوفرون لهم مأوى هم و عائلتهم ؟ هؤلاء المشردون بشر مثلنا لهم حق الحياة و العمل و يحاولون بجد أن يحسنوا أحوالهم رغم الظروف و معاملة الناس لهم ، لا تحاول الأنظمة مساعدتهم فقلنا " قساة القلوب " لكن حتى البشر العاديين لا يرحمونهم ! إن قامت كل عائلة غنية فى العالم العربي بإيواء 60 مشرداً فقط من الكبار و الصغار و الله لن يكون هناك مشرداً أبداً و ستتحسن البلاد و تكثر اليد العاملة و يتم إستغلال تلك الطاقات المُهدرة و تقل نسبة الجريمة .. لكن على من أنادي فلا تقوم بذلك أقوى البلاد " أمريكا " مع مشردوها !
أعتبريه رأيي شخصي

{ تحياتي }
2018-12-20 10:00:14
275437
25 -
..أميرة الظلام ..
مقال جميل ،كلام شيرين فيه شيئ من الصحة الكثير أنا أتفق معها من ناحية أنهم أكثر الناس الذين يرتكبون الجرائم الشنيعة والبشعة في نظري هي على حق وليست قاسية كما يظن البعض ولو أمعنتم التفكير هم فئة تسبب بعض المشكلات والتي تجعل المجتمع في أنحدار كامل وعدم التقدم سببه ذلك الشخص الذي ينام في الشارع
2018-12-20 08:26:15
275418
24 -
الى شيرين
انت قاسيه القلب ...، جميع المجتمعات فيها كافة الفئات و الطبقات ،يعني مابتخلاش هيك و هيك . ارحميهم شويه بئه.
2018-12-20 07:29:02
275407
23 -
شيرين
إلى جميع من علق على تعليقي ، المشردون هم من يشوهون المجتمع بتصرفاتهم بطريقة لبسهم القذرة ولغتهم الشوراعية بالفعل طريقة إلبيراخت كانت جيدة لتخلص منهم بطريقة تدر بالنفع على الجميع ، بسببهم تكثر السرقات وتكثر الأمور المحرمة الأخرى ونحن بحاجة إلى نظام يخدم الجميع وبطريقة نستفيد ونتخلص منهم ومن أمثالهم تلك الوجوه العابسة والبائسة ،تقبلوا رأي بصدر رحب
2018-12-20 05:33:51
275393
22 -
فاروق
يا اخي ال البيراخت فعلا اذكياء ،ايدي عاملة ببلاش
و بزنس للمزرعة لمدة سته سنوات من ولا حاجة.
عقل اجرامي تجاري بلا منازع . انا بعطيهم خمس
نجوم على هذا الاداء..!!!!
2018-12-20 05:33:51
275385
21 -
نارمين
لقد أعجبني السرد للقصة المأسوية أيعقل أن يكون هناك بشر بهذه القساوة ومن المؤسف ذلك
2018-12-20 02:09:37
275371
20 -
سمارة
الافكار الشيطانيه و الاجراميه سريعا" ما تتبوتق في العقول الاجراميه المبدعه مع وجود الاجواء و الظروف المناسبه لاقترافها، هات لحق علبهم سجون...
2018-12-20 02:09:37
275370
19 -
كابور
مقال ممتع ولاكن ....... مككككككككررررررر تم نشر واحد مثله سابقا" ،
2018-12-20 02:09:37
275369
18 -
سحر أبو خليل
مقال رائع جداً سلمت أنمالكِ الرائعة جداً
2018-12-20 02:09:37
275359
17 -
أميرة
مقال مثير وشيق ..بطبع لا لم أتخيل ولو لمرة وحده أنني سأعمل طوال عمري كالعبد المؤمور ولن أتحمل ذلك الأمر.. أعتقد أن عائلة إليبراخت كانوا يستحقون أكثر من ذلك الحكم بكثير ولكن كما يقال دائماً ما يفلت بعض المجرمين من العقاب ..
2018-12-20 02:09:37
275357
16 -
سيد عبدالمحسن
شكراً على القصة أختي الكاتبة لقد أثرت بي، أجرام لا حدود له ، أستغلال الضعفاء جريمة للأغراض الشخصية شيئ بشع وغير مقبول ، ماذا سنقول وماذا. يفعل ذلك الفقير المسكين الذي ليس لديه منزل وبات مشرد وعمل قصراً وكأنه سجين ليلاً نهاراً ليس من حق أحد أن يقوم بستغلال حرية أي شخص بطريقة غير صحيحة ...
2018-12-20 02:09:37
275356
15 -
هاني
لا حول ولا قوة إلا بالله أنه من المحزن وجود مثل الأستعباد في زماننا وفي أزمنة أخرى عانى منها الكثير من الضحايا والأبرياء ، مقال محزن وبشع عن الجرائم في نفس الوقت هذا الواقع ولقد أحببت المقال و بشدة
2018-12-20 02:09:37
275355
14 -
الحورية
موقع أكثر من رائع ومقالات أكثر من رائعة . سلمت أنمال الكاتبة وجميع من يكتب في موقع كابوس❤️
2018-12-20 02:09:37
275353
13 -
هاني
ذكرني بحال المرأة في بعض الدول اذا رفض مالكها اقصد ولي امرها تزويجها فإنها تبقى بلا زواج وان اشتكت للمحكمه الجميع يلومها على رفضها الظلم وطلب حقوقها، سحقا لكل ظالم
عرض المزيد ..
move
1
close