الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أصبحت خائنة بسبب زوجي

بقلم : مها

أصبحت خائنة بسبب زوجي
أفكر فيه كل دقيقة ولا أستطيع العيش بشكل طبيعي

 السلام عليكم جميعاً ، سأحكي لكم قصتي التي لم أرويها لأحد حتى أقرب الناس إلي وأريد منكم المساعدة ، أنا متزوجة منذ عام 2009 م ، كان عمري 19 سنة و بعد سنتين من زواجي أنجبت ولد ، حياتي مع زوجي لم أحبها فقد كان كثير المقارنة بيني وبين الفنانات في أجسامهم وأشكالهم رغماً أنه كان معجب بجمالي في بداية زواجنا ، لكن تغير علي وأنا أصبحت أغضب منه ولا أكلمه وعلاقتنا أصبحت باردة ، هو يخرج كثيراً وأنا أبقى وحدي في البيت ، وإذا اتصل بي فقط يسأل عن أبنه ولا يسأل عني أو ماذا احتاج


بعد مدة جاءني أتصال من مجهولة تقولي : أن زوجي تزوج علي ، لم أصدق في البداية ولكن عندما رجع للبيت سألته وأجابني أنه متزوج فعلاً ، أنا بكيت بحرقة يومين كاملين ولم أخبر أهلي لأني لا أريد أن يشمت أحد في ، نعم في عائلتي كثيرون من يحقدون علي دون سبب وأصبح زوجي لا يأتي للبيت سوى يوم الجمعة ، كل يوم مع زوجته الثانية ، كنت أخرج كل يوم من المنزل حتى لا أجن من البقاء وحدي ، وتعرفت على جارتي التي تسكن مع أخيها وأمها وأبوها و أصبحت أفضل صديقاتي ، كل يوم أزورها وأخيها أحياناً يأتي ويجلس معنا


في البداية كنت أحرج منه لكن مع الوقت صرت اتحدت معه بشكل عادي وأخذت رقم هاتفه وصرت أتكلم معه اذا مللت وحدي وأحببت شخصيته ولم أخبر صديقتي أني على علاقة بأخيها وهو أقسم أنه لن يخبرها ، كنت أخرج معه للأماكن العامة واحياناً في بيتهم اذا خرج والداه و صديقتي تزوجت و خنت زوجي معه ، كنت أتوب واستغفر لكن الملل وإهمال زوجي جعلني أعود له وافعل أمور سيئة وعندما يعود زوجي أكره وجوده رغم مجيئه يوم في الأسبوع


ومن2014 م بدأ زوجي يتغير و صار يأتي 3 أيام في الأسبوع وكره زوجته الثانية لأنها أنجبت طفلة مريضة بالتوحد والطفل الثاني ولد ميت وهو ينوي أن يطلقها وأنا تضايقت لا أستطيع رؤية من أحبه ، أسلوبه معي أصبح أفضل لكن لم أنسى ما فعله بي وإهماله لي ، حين يذهب لزوجته استغل الفرصة وأتقابل مع الشخص الذي أحبه و أذنب وارجع أتوب ولكني تعبت و لا استطيع تركه وزوجي أخيراً طلق زوجته وبدأ يعيش معي وأصبح يهتم بي ويعتذر بشدة

 و في 2017 م أنجبت ولد أخر و زوجي فرح كثيراً لأن الطفل سليم عقلياً وجسدياً وعلاقتي بالشخص الذي أحبه انتهت لأن زوجي متواجد طوال الوقت وقبل أشهر تزوج وانتقل إلى مدينة أخرى وأنا أبكي كل يوم فقد اشتقت إليه وقام بتغيير رقمه ولا استطيع أخذ رقمه من صديقتي لأنه ستعرف بالطبع وأنا امرأة متزوجة ولا أريد الفضيحة ، أفكر فيه كل دقيقة ولا أستطيع العيش بشكل طبيعي.

تاريخ النشر : 2019-01-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر