الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

رحلة هشام أنيس

بقلم : محمد ذكي - مصر

رحلة هشام أنيس
أشار إلى لوحة زيتية قديمة ، عبارة عن وجه فتاة نحيلة يتطاير شعرها ، ويطل من عينيها حزن غريب


ركزوا قليلا ، اتركوا ما بأيديكم فحالة هشام أنيس ستعود بكم إلى تسعينات القرن الماضي ، حيث جمال وروعة وخفة ظل القاهرة ، ثم تأخذكم في رحلة لم تنتهي حتي الآن ، مروراً بمحطات الطب النفسي وعلماء الدين ، بل وحتي النصابين ، حتي نأنس بخداعهم لنا ووحتي تصبح الرحله شيقة . وحتى يعجب ضيوفنا ببرنامج الرحلة سنعرض لكم بعضا من كلاسيكيات الادب الامريكي مع اغاني وكليبات وافلام من مصر ولبنان والعراق . 


عندما أتذكر حالة هشام أنيس يتردد في أذني صوت سامي كلارك الرائع في أغنيته "آه آه علي هالايام اه اه ما عاد فينا ننام" . نعم لم نكن ننام ، كنا شلة مصريين كبيرة من احد أحياء الجيزة ، تضم الذكي والغبي واللماح والكسول ، ويجمعنا جميعا خفة الظل وصفاء النيه ، وكان عهدا غير مكتوب بيننا ألا نسمح بدخول غريب إلينا ، عندما دخلنا الجامعة في منتصف التسعينات تفرقت تخصصات التعليم ولم نتفرق ابدا ، جمعتنا جامعة القاهرة . 

كان هشام انيس من أوسم وأرق الشخصيات التي يمكنك أن تراها ، كان يشبه في ملامحه وشخصيته عمر الشريف في فلم أيامنا الحلوة ، الغير راضي دائماً عن تصرفات أحمد رمزي وعبد الحليم . كان أبوه ضابطا بالجيش وأمه ربة منزل وله أخت واحدة ، ورغم ذلك البعد الاجتماعي المميز كان خجولاً جداً في معرفة الجنس الآخر ، كان يردد دائما انه لن يخوض سوي علاقة واحده مع إنسانة سيمنحها كل شيء ، مشاعر وعواطف وعمره كله حتي الموت . لم يسمح لنفسه بالعبث بالآخرين أو دخول أي تجارب وكنا نسخر قائلين له طب ما تعمل علاقات وتحافظ علي شرفك لحد ليلة الدخلة ، فكان يضحك ضحكته الخجولة الرائعة ..

التحق هشام بكلية الآداب قسم لغة ألمانية ، فطبيعته لا تتناسب أن يكون ضابطاً بالجيش مثلما تمنى أبوه . بدأنا نسمع من بعضنا عن مواد دراسة كل منا ، حتى صديقنا الغبي الذي التحق بحقوق القاهرة كنا نؤكد له أن القاضي سيصدر أول حكم من نوعه بالتاريخ بإعدام المحامي نظراً لغبائه ، ومن هشام بدأنا نسمع عن نيتشه وهيجل وكارل ماركس ، و وأثناء الحديث فاجأنا هشام أن أبيه اشترى بيتاً جديداً وانهم سينتقلون إليه بعد أسبوع .


وفعلاً انتقلوا وذهبنا لنبارك ، وحقاً كان بيتا جميلا وأدخلنا هشام حجرته وفوجئنا به يشير إلى لوحة زيتية قديمة عبارة عن وجه فتاة نحيلة يتطاير شعرها ، ويطل من عينيها حزن غريب ، والخلفية منزل ريفي أوروبي وبحيرة ساكنة في ضوء القمر ، قائلاً لنا أخيراً وجدت فتاة أحلامي وأنه أخيرا عرف الحب . طبعاً لم نعر كلامه اهتماما بعد أن دخل لنا الطعام ، وترجينا هشام أن يعطي لنا مفتاح بيتهم القديم حتى نذاكر دروسنا بجد واجتهاد ونقدح زناد فكرنا في جو هاديء ، وخلال الإجازة سنحولها لصالون أدبي ، طبعاً فهم ما نرمي إليه.. وانتهت الأمسية بضحك لا ينتهي ، وتفرقنا .. 


ومرت أيام حتي فاجأنا أحدنا أن والدة هشام اتصلت به وأخبرته أنها قلقة لأن ابنها لا يبارح غرفته ولا يأكل تقريباً ودائماً شارد في تلك الصورة ، طبعاً لم نأخذ الكلام بجدية لكن عندما ذهبنا صدمنا أن ما قالته السيدة الفاضلة أقل بكثير مما رأيناه . لم يكن هذا هشام إطلاقاً ! هذا شخص مهمل في العناية بنفسه ، عيون حمراء وذقن لا تحلق بل ورفض تام لمجرد تواجدنا . استأذنا وانصرفنا وتجددت المكالمات من والدته التي أكدت باكية أن حالته تفاقمت ، ولو كانت الأم تعرف معني كلمة استحواذ لقالتها ، ولكنها أكدت أنها تسمع ابنها ليلاً يحدث الصورة ، فكانت محطة الطبيب النفسي ، وبعد جهد استطعنا أن نأخذ هشام له .

كان طبيباً عصبياً مغروراً ولكنه يملك العلم ، وبنفاد صبر تحدث كأنه فرويد قائلاً : "كلنا نملك الوساوس ولا بأس ، ولكن أن تتحول لضلالات فمرحبا بك في عالم المجانين ، يمكنك أن تتخيل نفسك نابليون وهذا شيء صحي ، ولكن حين ترتدي ملابسه وتضع يدك على معدتك وتصفف شعرك مثله فأنت مجنون ابن مجانين ، وفي حالة هشام كان الحب خيالاً تحول إلى ضلالات ، ويجب وضعه في مصحه نفسية ". 

طبعاً نال من الأم شتماً وسباً مصرياً رائعاً ، وتقريباً أنقذناه من يديها وهي تصرخ قائلة ابني مش مجنون يا ابن ال..... وبعد أن هدأنا واجتمعنا مره أخرى ورسمنا علي وجوهنا الاهتمام والأهمية الرهيبة ، وكان من يرانا حينها سيعتقد أنه يحضر جلسه لمجلس العموم البريطاني ، فذكر أحدنا أنه يحضره عمل كلاسيكي من الأدب الأمريكي اسمه صورة دوريان جراي ، عن لوحة مرسومة لشخص وسيم وتافه ، كلما ارتكب خطيئة كلما ازدادت اللوحة قبحاً وعجزاً ، فأخرسناه قائلين أن هذا ليس وقت استعراض الثقافة يا أوسكار يا وايلد ، وأنك جدير بأغنية أحمد عدوية السح الدح امبو .. تذكر آخر فيديو كليب لكاظم الساهر في أغنية لا تتنهد وأن المخرج استوحي إخراجه عن واقعة حقيقية لسيدة أمريكية هامت حباً بمانيكان في فاترينة ، فكانت تشتري كل ما يضعوه على المانيكان ، حتي استحوذ المانيكان عليها تماماً فقررت أن تشتريه . إذن نحن أمام حالة تتكرر ، فهناك أمل لحل اللغز ..


وكانت المحطة التالية هم علماء الدين ، فذهبنا مع أمه إلى عالم مشهور ومشهود له بالكفاءة ، فأخبرنا بأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر مصعب بن عمير أن يحلق شعره لأنه كان فتنه للنساء ، وأن سيدنا عمر أمر بقطع شجرة كان الناس يفتنون بها ، وأن العلاج هو تدمير الصورة . عندما عدنا لننفذ كلام مولانا اصطدمنا بهشام الرقيق الوديع الذي هدد بالانتحار ، فذهبنا مرة أخرى لنجلس في القهوة مؤكدين لأنفسنا أن أكواب السحلب والكاكاو ستكون خير معين لنا في حالة هشام أنيس ، فقررنا المحطة التالية وهي الدجالين والنصابين ..

فذهبنا مع أمه إلى أحدهم ، وكان النصاب أنيقاً وقوراً بعيداً عن جو البخور والعمة والجلباب وأشتاتا أشتوت ، وبعد أن أخذ مبلغاً محترماً يرضي غرور الأسياد تحدث وهو شارد في الأفق في لحظة نيرفانا لم يصل إليها الحكيم بوذا نفسه أن هناك ابن حرام عمل عمل سفلي وضعه في الصورة بحجاب محبة ، وربط روح هشام بالصورة ، وعندما تقمص أحدنا دور المحقق بوارو متسائلاً من أين لك بمعرفة اسم هشام فأجابه النصاب قائلاً " أنت اللي قولتهولي يا غبي " ، فاستشاط صاحبنا غضبا وقرر استكمال التحقيق قائلاً الصورة واضحة فأين الحجاب ، فأجاب الدجال أن هناك سحر مرشوش ومنثور وأننا لا نعلم من العلم شيء ، وحين اقتنع صديقنا المحقق بأنه أمام عالم طلب منه حجاب محبة حتي تنظر جارته إليه ، فأجبته أنا أن هناك أحجبة وسحر مانيوال وأوتوماتيك . فانتهت الجلسه على المسخرة وطردنا الدجال متوعداً إيانا بانتقام الأسياد .


عند هذه المرحلة كنا بالمصري "بنتلكك" لعدم فعل أي شيء ، لن نذهب للجامعة حتى يشفى هشام أنيس ، لن أخطبك من أبيكِ حتى يشفى هشام أنيس ، لن أذاكر أو أفتح كتاب حتى يشفى هشام أنيس . " مصريين بقي وكلنا جدعنة مع صاحبنا" ، حتي قررنا أن ننهي ذلك الجدل المستمر عامين متتاليين ، حاولنا الكلام مع هشام حاولنا خلق جو كوميدي فمنا من طلب خطبة أخت من في الصورة ، ومنا من امتدح أخلاقها لأنها منذ عامين لم تنطق حرف واحداً ، وهذا هو النوع الهادئ الذي يحبه ، حتى حاول أحدنا تقبيل الصورة فضربه هشام محاولاً قتله ونعته بأسوأ الألفاظ ، وطردنا جميعاً .


مع الأيام ساءت حالة هشام وابتعدنا ، وكنا نعرف أخباره لِماماً ، رحل أبوه ولحقته أمه ، ولم يكمل دراسته ، وكمجنون رسمي معتمد استحق معاش والده . هو الآن كهل في الثانية والأربعين يعيش مع أخته التي لم تتزوج ، وكيف تتزوج وأخوها مجنون ! الكل في مصر يريد أن يحافظ على ذريته وسلالته النقية وكأنها سلالة الملكة اليزابيث . ومازال هشام حياً يأكل بالكاد ولا يتوقف عن حب معشوقته .

ماذا كان في الصورة ، لا تسألني ، فحينما تجيب الحياة عن سر مسلسل برمودا ولماذا تنتحر الحيتان ، حينها فقط سأجيبك عن سر صورة هشام أنيس .

محمد ذكي من مصر
 

تاريخ النشر : 2019-01-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
توناروز
محمد بن صالح - المغرب
أم الدويس
أحمد محمود شرقاوي - مصر
رؤية على مسرح الوجدان
تقي الدين - الجزائر
النسر و الثعلب
عطعوط - اليمن
قصص
من تجارب القراء الواقعية
أم ناصر كانت تعلم
فهد الخبر - السعودية
المخلوق الغريب
سارة لبثي - المغرب
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (18)
2019-01-22 23:29:53
user
281499
18 -
رحاب
قصه رائعه مع الحس الكوميدي استمتعت بها والكلمات الشعبيه المصريه بتاعتنا احببت القصه كثيرا واشفقت علي هشام للاسف عمره ضاع في سراب تحياتي ياابن بلادي..
2019-01-21 14:29:33
user
281255
17 -
MSA
كوميديا قاتمة , ابداع ليس له مثيل
2019-01-13 00:03:08
user
279706
16 -
ابكي أم أصحك
الكوميديا السوداء
قصة رائعة بنكهة ساخرة ، مضحكة أحيانا لحد الأسى و الحزن
2019-01-11 23:40:02
user
279554
15 -
Strawberry - محررة -
اسلوب جميل و مميز.. اعجبني حس الدعابة في بعض المواقف ههه لقد زاد ذلك من روعة القصة هذا اذا اعتبرناها قصة..
الصورة واو ! جدا اعجبتني.. اريد ان اعلقها في غرفتيييي !

2019-01-11 04:22:00
user
279390
14 -
محمد فيوري
صراحة هذه النوعيه من القصص تعتبر حديثه نوعا ما لغير المصريين أو لبعض القراء .
الجميل بتلك النوعيه سواء مقالات او قصص او ايا كان , هو ان الكاتب يقوم باداخال وتطعيم
بعض الجمل العاميه بالهجة بلده , لكي يشعر القاريء خلال هذا بأنه يعيش لحظات داخل
هذا البلد او المجتمع الذي يتحدث بتلك اللهجه , ككلمات وجمل المزاح بالمصري او العراقي
او اللبناني او السوري ..الخ .فهذا الأسلوب يكسر نوعا ما قانون الفصحي البحته الذي بدا
البعض أن يمل منه , لكن بتحفظ فالأدب العربي ولغتنا العربيه الفصحي وتشبيهاتنا للأشياء
في العمل الأدبي له سحر ومذاق خاص بالتأكيد جميعنا نشعره ونتذوقه والفصحي هي
شعور وتواصل عربي موحد دون كلام .
قصتك شدتني وسحبتني لسطرها الأخير , يوجد فيها الكثير من أشياء ابحث عنها للقراءة
فوجدت عندك الأحداث السلسه البسيطه والواقعيه والتشبيهات الفكاهيه بالنكهه المصريه
زائد تعاطفي مع هشام انيس , اما النهايه فهي نهايه طبيعيه وصحيحه مئه فالمئه تعبر عن
الوقت الحالي واخر ما توصل له الكاتب من اخبار عن صديقه هشام وكما قال فالقصه
مازال هشام حيا يأكل بالكاد ولا يتوقف عن حب معشوقته .. اكيد أنا كقاريء مش محتاج
اكتر من كده نهايه , لكنني انا شخصيا اريد ان اقرأ لك المزيد والمزيد بنفس اسلوبك
الأخاذ الساحر .. اخي الكاتب تحياتي لك سلمت اناملك ..
2019-01-10 14:08:28
user
279329
13 -
وسيلة dz
للقصة رغم قصرها سحر خاص اذهلتني وشعرت بواقعيتها وشعرت بالاسى على هشام انيس لاادري لكن اعتقد من اعماق قلبي ان هناك شخصا له نفس الواقعة للاسف ضاع مستقبل انيس المسكين واصدقاؤه الرائعون الجدعان وفي النهاية اضحكتني سلالة اليزاليبث فعلا
2019-01-10 05:21:02
user
279302
12 -
محمد ذكي
التعليق رقم 10 الاخت بساط الريح والله كلامك وتعليقك هو ما ابكاني الان واقسم بالله مجرد تفضيلك لقصتي وسام علي صدري بارك الله لكي ولكل صديقاتك
2019-01-10 04:58:53
user
279301
11 -
محمد ذكي
شكرا للجميع وبالاسم فرد فرد كل الاراء والتعليقات تاج فوق راسي شكرا للاستاذ عبد الله المغيصيب علي تحليله الرائع وللاخ ابو جاسم علي احساسه الجميل سعدت جدا بتعليق البراء والاخت امل وكل عام والاخ بساط الريح وكل الشعب الاماذيجي بخير اما تعليق الاستاذه نوار رئيسة التحرير اسعدني وذادني خجلا الكل رائعون موقع وصحبه ودفء عربي ليس غريب ومن قلب القاهره ومن قلبي صادقا احبكم جميعا واعتذر لكل من لم تعجبه النهايه المفتوحه ولكن كثير من القصص واحداث الحياه لا تنتهي مثل الافلام العربيه بالنهايه السعيده وزواج الابطال حفظكم الله جميعا والقادم افضل باذن الله
2019-01-10 04:55:36
user
279297
10 -
بساط الريح
انا عادة لا اكتب في قصص الرعب اي تعليق الا نادرا .
لكني عدت لاقول للكاتب ان قصته هاته وضعتها في مفضلتي وصورتها لاريها لصديقاتي انها قصة راااااائعة جدا لا ادري لماذا كنت ابكي وانا اقراها.
2019-01-09 23:22:20
user
279254
9 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثالث من التعليق

‏كل الذي ذكرناه وممكن الاستفاضه اكثر
‏لكن حتى الان اطيل زيادة يجعلني أقول هذه القصة تنتمي إلى هذا المجال وهذا العالم من الادب
‏أيضا هذا الذي جعلني أقول هذا العمل له خصوصية في الموقع لأني اشاهده ‏أول مرة في قسم الأدب في الوقت الذي حضرته ربما موجود قبل الله اعلم
‏الإخوان المتابعين قبل يعرفون اكثر
‏المهم هي محاولة جميلة كانت ممتعة لا بأس بها ‏ممكن البناء عليها في القادم من ‏الأعمال
‏لكن هذا الأسلوب بات اليوم ‏متطور وما عاد على الأسلوب القديم ‏وصار جزء له دور مهم في كتابة القصة والروايه
‏أي هو أحد الأدوات التي يستعملها كاتب القصة وليس هو القالب الوحيد الذي ‏يقوم عليها بناء القصة
‏لانه كثرة استعمال هذا الأسلوب في المزيد من الأعمال قد يفقدها جديتها لدى القارء ‏هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هذا الأسلوب في الكتابة هو مجاله اعمدة ‏الصحافة بشكل أساسي اكثر من دفتي كتاب قصصي
‏ومع هذا الخيار لك أخي الكاتب الكريم انت اختار ما هو الأنسب لك وما ‏على القارئ والمتابعة غير الانتظار والله هو الموفق

‏يبقى أن نذكر أنه من أهم اللذينا برع في هذا الأسلوب حول العالم والعالم العربي
‏الكاتب الأيرلندي برنارد شو
‏ومازال الجميع يتذكر مقاله القصصي ‏الذي تحول إلى مسرحية شهيرة ايام الجدل ‏في بريطانيا الذي كان على ‏حقوق النساء ‏في التصويت في الانتخابات العامة ‏قبل اخذ المرأة ‏هذا الحق حيث كان اغلب مجلس العموم معارض بشده في وقتها
‏وظهرعمل ‏برنارد شو ‏الشهير التصويت لي النساء
‏في العالم العربي هنالك الكثير من الأقلام منهم محمود السعدني أنيس منصور ‏من ‏مصر محمد اليوسف سميح القلاف ‏من الكويت والكثير من الأقلام في كل دولة عربية تقريبا يوجد عدد لابأس به

‏طبعا الحديث يطول في هذا المجال كثير كثير
‏ولكن أكتفي إلى هنا وبالتوفيق الى الاخ الكريم وباقي المتابعين وشكرا
2019-01-09 23:22:20
user
279252
8 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الباقي والجزء الثاني من التعليق


اذن ‏كما قلنا الإسقاط ‏هو توظيف حالة و ‏استعمالها لي الإشارة إلى حالة أخرى مختلفة عنها
طبعا لفظ حاله ‏يستعمل في المئات من الأوجه جمل خطابات مواقف مشاهد الخ
‏والمقصد من كل هذا هو انه الكاتب ‏يريد توصيل رسائل معينة عن طريق هذا الإسقاط
‏قد تكون سياسية اشتماعية سلوكيه وهكذا

‏أيضا من ‏تلك الركائز الاستعاره والتشبيهات وكثره تغليفها ‏في العمل
‏طبعا هذا ملحوظ من أول كلمة في القصة إلى آخر كلمة
‏يعني مثل جاوب الدكتور وكان عامل نفسه فرويد
‏صاحبنا أسأل وهو عامل فيها مثل المحقق بوارو
‏الذي يريد إجابة على احجيه ‏اللوحة يعطيني جواب على مثلث برمودا وانتحار الحيتان
‏وهكذا من انواع الاستعاره والتشبيهات
‏والتي المقصود منها توصيل الفكرة من ناحية لكن اضفاء ‏روح ‏البساطة على القصة والأخذ بها بعيدا عن ‏الدخول في المشهد الدرامي بها ‏بكل عناصره ودقائقه ‏والاكتفاء به المرور العابر بها ومعها ‏أي تلك المشاهد الدرامية

‏أيضا من باب المرتكزات ‏الأسلوب الساخر ‏في التعبير
‏أيضا هذا موجود في كل مفاصل العمل
‏مثل مقطع الحديث عن الساحر او ‏محاولة أحد الأصحاب تقبيل الصورة وهكذا
‏هذا الأسلوب ‏يستعمل كثير في المقال القصصي
‏وهو له دور كبير في أن يجعل من القصة عمل قريب إلى عقول وكذلك قلوب القراء
ويخفف ‏على الكاتب حمل التوسع الدرامي ‏لانه ذهن القارئ قد سرق وذهب الى متعة وبهجة التعبير
‏وطاقة الاستعداد الذهني ما عادت تريد المزيد من التعمق الجاد ‏لأنها استهلكت خلاص



‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-01-09 23:22:20
user
279248
7 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع
‏ومبروك العمل والنشر في الموقع الرائع الى الاخ الكريم الكاتب

‏من خلال الأعمال التي قرأتها في موقع كابوس يعتبر هذا العمل له خصوصية عن غيره ‏من الأعمال
‏هذا العمل ليس هو قصة قصيرة بالضبط ‏وليس مجرد سرد خطابي ‏قد يكون له استعمالات وتوظيفات ‏أكثر خارج مجال القصة ‏القصيرة او غيرها
‏كما أرى هذا العمل يسمى المقال القصصي
‏طبعا المقال القصصي ‏يقع تحت مدرسة أدبية تسمى ‏الانطباعية على اختلاف النقاد في هذا التصنيف
المهم
‏المقال القصصي ‏هو يقوم على توظيف اوخلق حدث او واقعه او حكايه لهم اولها وجه درامي ‏وتقديمها الى القارئ بأسلوب الحبكه ‏الصحفية
‏وهي التي تجمع ما بين اسلوب السرد في المقال والخط الدرامي ‏في الطرح وتسليس ‏الموقف أو ‏الحكاية لي المتابع والقارء
‏و عادتن مثل هذا النوع من الكتابة يقوم على ‏عدة مرتكزات اهمها
‏الإسقاط
‏ولقد لاحظنا هذا كثير في قصة الاخ الكريم مثل
‏إدخال كلمات عامية على الكتابة الفصحى ‏يعني أسقاط لغوي
‏كذلك مقطع مثل الأم عندما قالت شتائم بالمصري لي الدكتور ‏أو مقطع بدأنا نتلكك ‏تعرف مصريين ونحب نوقف مع ٠٠٠ الخ
‏أو ‏مقطع أخته ما تزوجت لانه المصريين عاوزين النقاء العرقي ‏وكأنهم من سلالة الملك اليزابث ٠٠٠ الخ
‏والكثير من المقاطع والمشاهد والمقصود ‏بالإسقاط هو
‏توظيف حالة واستعمالها ‏لي الإشارة إلى حالة أخرى مختلفة عنها تماما



‏الباقي في الجزء الثاني من التعليق
2019-01-09 23:13:10
user
279232
6 -
البراء
لي فترة لم أعلق هنا.. قرأت القصة اليوم وقلت لنفسي إن لم أعلق علی هذه القصة فأنا وغد!
ماذا أقول الأسلوب.. والأسلوب.. ومجدداً الأسلوب.
انا أحب هذا النوع من الأساليب التي تجذب القارئ.. هو الأسلوب الذي تربيت عليه والذي أحبه، وبغض النظر عن أنك افرطت في موضوع المواقف الساخرة وأن النهاية كانت مفتوحة لللكن القصة في وجهة نظري جميلة وتستحق القراءة.
أيضاً لاحظت ان الأحداث واضحة ومرتبة، وهو شيء رائع يدل إما علی الخبرة أو المجهود المبذول في القصة مثل المراجعة وغيرها.
ربما عتبي هو النهاية كما قلت... وربما هو ليس عيب بالقصة لأنني شخصياً لا أحب النهايات المفتوحة لكن أعتقد أن معظم من قرأوا القصة تمنوا نهاية أكثر إرضاءاً لفضولهم.
الأكيد هو أن الأسلوب رائع والقصة مميزة. إستمر بقلمك.
2019-01-09 16:51:57
user
279219
5 -
القصير المكير
لا أدري من أين أبدأ ولكني سأختصر الرد نظرآ لبرودة جو القاهره في هذه الفتره من العام القصه جميله إلي أبعد الحدود بل وشيقه للغايه بل أكثر تشويقآ من سابقتها رعب علي الجانب الأخر التشويق هو جزء كبير جدآ من لب أدب الرعب والكاتب هنا يمتلك أدواته ويمتلك من الحرفيه ما يجعلك في حالة تشويق دائمه طيلة قرائتك لسطوره الكاتب يعرف ماذا يصنع إنه كلاعب خط وسط فريق كرة قدم عريق يحرك وينوع اللعب حسب مقتضيات الوقت والحاله هو يعني دائمآ ماذا يفعل وقد إمتلك شغاف قلبنا لأنه أدرك كيف يسيطر علي القارئ لعلمه بهواه . . . الكاتب يتطور وللمره الثانيه أقولها إنه يتجمل ويتجمل أكثر وأكثر اكني لي ملحوظه هنا ووجهة نظر فأنا علي النحو الشخصي أمقت وأكره جدآ النهايات المفتوحه وأري أنه أي الفارئ مثل من مشي مشوار طويل جدآ إبتغاء لشئ وفي نهاية المشوار لم يجد ذلك الشئ أي التعب بلا فائده ... .. فأنا هنا لن أقدح الكاتب واكن سأضعه في تحدي ثنائي مع نفسه ومعي .. .. أكمل تلك القصه بجزء ثانآ حتي بكتمل الجمال وشكرآ
2019-01-09 16:32:43
user
279218
4 -
امل
ابهرتني وسردك للقصة جميل بس كنت اريد اعرف ايش اصابه من الصوره
2019-01-09 16:08:47
user
279212
3 -
أبو جاسم
الله يشفيه ويقويه بالسلامه أدعيله من كل قلبي
2019-01-09 15:16:59
user
279202
2 -
بساط الريح
ازول فلاون.(السلام عليكم)
اسكاس امازيغ امباركي اماينو 2969
ⴰⵙⴻⴳⴰⵙ ⴰⵎⴻⴳⴰⵣ 2968!
happy new year amazigh
تهنئة بمناسبة مطلع السنة الامازيغية الجديدة 2969
لم يبق الا 3 ايام .
المهم اود ان اشكر السيد ذكي على اتحافنا في الموقع بكتابات صراحة اقل ما يقال عنها روعة .لا اخفيك سيدي انني في هذا القسم اتعلم الكثير من التعابير والاساليب الجميلة التي تزين لغتنا العربية العظيمة.
وقصتك هذه لا تقل روعة عن قصصك الاخرى في قسم قصص الرعب
هنيئا لنا بك
2019-01-09 12:58:05
user
279164
1 -
نوار - رئيسة تحرير -
عمل رائع ، أحسنت .. أسلوبك الساخر فيها في بعض المواطن أعجبني .. السطور الأخيرة كانت رائعة .. بالمجمل قصة استمتعت جدا بقراءتها .. تحياتي لك
move
1
close