الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قدري أم سحر ؟

بقلم : الوئام - تونس

قريبتنا عملت لي سحر اسود فدمرتني

 
ما سأكتبه أقسم بأنه حقيقة وقد قتلتني طوال تلك السنين . كنت فتاة بريئة في غاية الجمال طموحة وفي نفس الوقت صبورة ، كنت انظر لمستقبلي بتفاؤل كبير رغم كل الصعوبات والمشاكل التي مررت بها وعائلتي.. لن أتكلم عن تلك الفترات العصيبة التي مررنا بها لأنها لا تصدق ولا تحصى ولا تعد من ضيق الحال وخسارات مادية وقضايا لدى محاكم وموت.. وبالرغم عن ذلك فأنا متفوقة في دراستي ، كنت أتحلى بإيمان قوي بأنها ستفرج وسأنسى كل ذلك الإحباط والحزن والدمار النفسي.. كنت واثقة من نفسي بأني سأتحدى كل تلك المآسي فأتحدث في نفسي وأقول انا متاكدة سأصبح جراحة قلب.. 

ولكن حصل شيء ما.. لم أعد أستطع الدراسة ، لم أعد أقدر على الفهم والتركيز ، أصبحت أرى الحروف والكلمات وكأنها صفحات سوداء.. أصبحت أرسم رموز شيطانية ماسونية في اللاوعي.. كرهت الدراسة انعزلت عن المجتمع الذي بدوره نفرني من قبل سنوات . أعني عندما كنت متفوقة وحسنة الخلق والاخلاق كان الناس بكبيرهم وصغيرهم يتهافتون علي منبهرين بجمالي الجذاب ويتوقوا لمعرفتي ولكن لا يستطيعون ، فسرعان ما ألاحظ انهم يبتعدون وكأني تحولت لهم بعد حين.. فاتساءل لماذا هل انا لست مقبولة في نظرهم لا هذا ليس معقول فثمة في الأمر إن ! وهي أني مسحورة . 


نعم مذ كنت صغيرة قريبتنا عملت لي سحر اسود فدمرتني ..خسرت دراستي خسرت زملاءي ومنهم واحدا مهذب ومتفوق أتذكره اعجب بي وانا كذلك ولكن لم يستطع التقرب لي ، لقد كان هناك شيء ما يبعده عني..وانا مستغربة هو لقد كان خسارة كبيرة اضافة الي مستقبلي الدراسي.. حقيقة انا مقهورة لدرجة اني اصبت بمرض ضغط الدم وآلام الرأس الحاد ، لماذا حدث معي كل هذا يا الله لماذا انا؟انا لا استحق كل هذا العذاب ! والغريب في هذا كله أني تذكرته بعد كل الذي مررت به وبعدما تركني قبل أن يسألني ما بي لأني كنت وقتها غير متوازنة كنت مضطربة قليلا وكأني أحس بشيء ما غير عادي البتة ، وذلك مفعول السحر..

هو الآن تزوج من زميلته التي تملك نفس اسمي..بالصدفة هناك من خبرني عنه لأني لا اكلمه ولا أستطيع لأن عزة نفسي لا تهون علي.. عشت قهرا لقد قبضت على جمر.. كرهت هذه الدنيا والآن بت لا أحس بطعم لا فرح ولا سعادة ولا شيء حسبي ربي وكفى.. لم اجد لا أصدقاء ولا احباء وحتى اقربائي ضروني بحجة الحسد والبغض.. هناك من حسدني حتي على ضحكتي..

كنت ارى في الكثير من الامور التي تحدث بغرابة وكنت دائما اتساءل لماذا ولكني لم أجد الإجابة.. كنت أرى بعيني ولكني عمياء البصيرة ، وكادت التابعة تقتلني فكل أمر احلم واعزم علي عمله لن يتم ولو جزءا منه . فمثلاً سمعت ان ابن فلان ثري من اثرياء البلاد آت لخطبتي ، ولقد رأيته كان يتبعني بسيارته الفاخرة كلما رجعت من الدراسة في طريقي الي البيت او اذا ما تجولت في المدينة ، فأتصرف وكأني لم اره.. وانا متأكدة من أنه سوف يأتي الى بيتنا وووو.. ولكني سمعت بعدها انه تزوج من شبيهتي مثلما قال الناس ، وعند رؤيتها تفاجأت ، فهي بالمايكاب شبيهتي يقرابة ١% ولكن بدونه فهي لا تقارن بجمالي ، عفوا ليس غرورا مني ولكنها الحقيقة..


إنه السحر الاسود الذي أبعد كل الخير عن طريقي وما جلب لي إلا الشر ، كنت ارى في الليل في المنام وفي اليقظة كوابيس ليست كأي كوابيس ، يا لطيف..مقرفة وكأنها حقيقة.. لقد شفيت تقريبا منه ولكني انكسرت . قلبي تكسر ودماغي نسف ، أحلامي ماتت ، ليتني امحي الماضي ليتني انسى ! يا ليت!


أرجوكم ساعدوني ، إن استنتجم شيئاً فأجيبوني ، إني في حيرة من أمري

تاريخ النشر : 2019-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر