الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

طريق الشيطان

بقلم : مصطفى 2018 - الجزائر

طريق الشيطان
فيلم رعب مبني على حادثة واقعية

خمسة طلبة أمركيين مهووسين بكشف لغز حير العالم لمدة نصف قرن فوجدوا الفرصة السانحة لتحقيق سبق قد يعلي من شأنهم و لكن طريقهم لم يكن مفروش بالزهور بل عليهم زيارة مكان معزول من العالم تغطيه الثلوج على مدار السنة وتسلق جبل الموت الذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 1000 متر في روسيا لفك طلاسم لغز مقتل 9 متزلجين روس سنة 1959 .

افتتحت سنة 2019 بمشاهدة فيلم مرعب بعنوان:
Dyatlov pass Incident

فيلم إنتاج مشترك بين امريكا و روسيا ، إصدار سنة 2013 ، من بطولة ممثلين أمركيين مغمورين.

طريق الشيطان
مجموعة من الشباب يقررون الذهاب في رحلة تسلق

يبدأ الفيلم بصور مقززة لشباب تم العثور عليهم متجمدين على سفح جبل ثلجي ، مع عبارة تقول "الفيلم مبني على أحداث حقيقية" . ثم نرى طلبة سعداء بالحصول على منحة للسفر إلى روسيا. وهناك يتعرفون مباشرة على شخص محلي نبيل يتطوع ليكون دليلهم في المغامرة ، فيبدءون بزيارة الناجي الوحيد من المجزرة الذي يرفع لهم ورقة مكتوب عليها بالروسية تقول : "اهربوا" .. ثم يأخذهم الدليل لزيارة خالته المسنة التي كانت شاهدة على الواقعة فتخبرهم أن العدد الحقيقي للجثث التي رأتها كان 11 جثة .. ومن هنا تبدأ الأحداث الغامضة و المخيفة.

طريق الشيطان
رحلة محفوفة بالمخاطر في بيئة قاسية

الليلة الأولى لتخييمهم تمر بسلام ، لكن في الصباح يكتشفون أثر قدمين غير بشريتين في معسكرهم فيتهم أحدهم الآخر بتلفيقها ، ومن ثم تتعطل كل من البوصلة و ساعات اليد مما يجعل أحد الطلبة يرغب بالهروب لكون المكان ملعون و به شيء شرير، لكن قائدة الرحلة تثنيه عن ذلك نظرا لاكتشافها باب سري مدفون بالثلج يقود إلى كهف في أعماق جبل الموت.

طريق الشيطان
يجدان نفسيهما امام نفق قديم في قلب الجبل

في الليلة الثانية يحدث إنهيار ثلجي مفاجىء يؤدي إلى مقتل إثنين منهم و إصابة الثالث إصابة بليغة ، يتبعه إطلاق للنار من رجلين مجهولين فيفر آخر شخصين من البعثة إلى داخل الكهف الجبلي هروبا من الموت الذي يلاحقهما.

داخل الكهف عالم آخر

طريق الشيطان
ما الذي ينتظرهما داخل هذا النفق المهجور المظلم والبارد؟

نرى بوضوح أن الكهف في الأصل هو مهجع مهجور للجيش يعود للحقبة السوفيتية ، ويحاول الناجيان أن يجدا مخرج آخر ، غير أن مسخين بشريين يترصادنهما و يلاحقنهما فيشعران برعب ما بعده رعب ، لكننا نرى أن هذين المسخين لا يحاولان قتل الطالبين بل تحذيرهما من شيء مجهول ، لكنهما من هول الصدمة يهربان منهما. وينتهي بهما المطاف إلى داخل نفق يبدو لهما وكأنه بوابة زمنية ، فيمسكان أيدي بعضهما في لقطة شاعرية و يلجان داخله سويا لينتهي بهم الأمر بالعودة 50 سنة إلى الوراء!.

حل لغز الفيلم

المقطع الترويجي للفيلم .. تحذير : هناك لقطة حميمة سريعة قد لا تناسب الجميع

جبل الموت كان قبل 50 سنة منطقة تجارب نووية للجيش الأحمر إبان الحرب الباردة و سباق التسلح ، و صادف وجود بعثة دياتلوف هناك أثناء تلك الفترة ، مما أدى إلى موتهم في النهاية ، أما المسخين البشريين فلم يكونا إلا الطالبين الأمركيين الذين مرا عبر جدار الزمن فعادا إلى الوراء .. بالضبط أثناء وصول بعثة دياتلوف مما أدى إلى إصابتهم بالإشعاع الذي حولهم إلى مسخين ، و هنا نرى كلام العجوز منطقيا حول الـ 11 جثة ، ثم نرى أن المسخين حاولا تحذير نفسيهما داخل الكهف لتفادي المرور عبد الحائط الزمني و التحول إلى تلك الهيئة البشعة.

أخيرا أود الإشارة إلى الجملة في بداية الفيلم "مبني على أحداث واقعية" هي التي قادتني إلى البحث عن أبطال القصة الحقيقية و ليتني لم أفعل نظرا لبشاعة ما لحق بأولئك الطلبة المساكين مع ضرورة التنويه أن القصة ذكرت سابقا في موقع كابوس في قسم منوعات.

القصة الحقيقية التي عرفت بحادثة طريق الشيطان

المكان : جبل الموت منطقة أورال في الإتحاد السوفياتي سابقا ، روسيا حاليا.
الزمان : بين01 و 02 فبراير1959.
النتائج : مقتل تسعة طلبة محليين.
السبب : مجهول حتى الآن.

في البداية كثير ما نسمع عن متعة رياضة تسلق الجبال ، وتشوق الشباب لممارستها ، فضلا عن الحوادث المأساوية التي تنتج عن تلك الرياضة الخطرة .. لكن قصتنا اليوم هي عن شيء آخر ابعد وابشع من مجرد حادثة تسلق .. وإليكم التفاصيل الغريبة :

طريق الشيطان
مجموعة من الشباب قرروا الذهاب في رحلة تسلق

إتفق شباب جامعيين من هواة رياضة تسلق الجبال على القيام بمغامرة في غياهب جبال الثلج و كانوا جميعا من ذوي و الخبرة و المتمرسين في التسلق و التزلج على الجليد.

أجبر يوري يودين أحد أعضاء الفرقة على الإنسحاب من رحلة الموت بعد مرض ألم به ،
فواصلت المجموعة الرحلة بدونه ، و بسبب سوء الظروف الجوية قرروا اقامة معسكر على حافة جبل الموت تفاديا للنزول و خسارة الإرتفاع الذي وصلوا إليه ، على أمل إستكمال المغامرة غدا . لكن لم يكن مقدرا لهم رؤية الغد أبدا .. و الله وحده يعلم ما الذي ألم بأولئك الشباب في تلك الليلة المظلمة على سفح الجبل .. ما نعلمه يقينا هو أن جثثهم وجدت بعدها بأيام معدودة و لم تنجح أي نظرية في تفسير ما وقع لهم حتى الآن.

طريق الشيطان
الصور تظهرهم وهم يضحكون ويمرحون .. فكيف تغير ذلك الى البكاء والموت ؟

قائد المجموعة أيغور ديتلوف كان قد إتفق مع نادي التسلق على إرسال برقية حالما تصل البعثة إلى منطقة فيزاي في أجل أقصاه 12 فبراير ، و بالنظر إلى أن التأخر في هكذا رحلات أمر شائع لم يقلق أحد عليهم ، لكن غيابهم طال أكثر من المتوقع ، فطالب أهاليهم يوم 20 فبراير بعملية إنقاذ لفلذات أكبادهم.

مجموعة الإنقاذ تألفت من متطوعين و أفراد الجيش ، وبتاريخ 26 فبراير عثروا على معسكر الضحايا ، كانت الخيام ممزقة ، لكن الأغراض تركت على حالها ، حتى الملابس و الأحذية .. إذن ما الذي جعل المتسلقين يهربون حفاة عراة يا ترى ؟ ..

وجدت خمسة جثث في محيط المخيم ، أما الأربعة الأخرى فلم تكتشف حتى الرابع من ماي من ذاك العام.

طريق الشيطان
هكذا تم العثور على المخيم ..

بدأ التحقيق فور العثور على الجثث الخمس الأولى ، و خلص إلى أن الوفاة حدثت بفعل إنخفاض درجة حرارة الجسم ، أو هكذا بدا لهم ، لكن هذا الإعتقاد لم يدم طويلا بعد العثور على جثث الأربعة الآخرين ، لأنهم كانوا مصابين بإصابات قاتلة وكان لون جلودهم برتقالي ، وشعرهم رمادي ، وهناك نسبة سموم عالية في أجسادهم ، بالإضافة إلى تلوث جثتين بالإشعاع ، وجثتان كانت ضلوعها محطمة ، وكانت الكسور من الداخل وبلا جرح أو كدمة من الخارج مما زاد من غموض الحادث.

إحدى الجثث كانت بلا قلب ، وهناك قطع على الصدر من الخارج. وواحدة اخرى كانت بلا لسان . الأعجب أن أولئك الذين فعلوا هذا بالمتسلقين لم يتركوا أثراً على الثلج ..

طريق الشيطان
صورة للجثث .. هناك صور اخرى لكن لم نرفقها لبشاعتها

أنهى المحقق إيفانوف المسؤول على القضية تقريره بأن موت الشباب جاء بفعل قوة قاهرة مجهولة ، وأغلقت القضية سريعا بتدخل من أعلى هرم في السلطة ، و المقصود هنا المخابرات السوفيتية إبان حكم ستالين .. و ما أدراك ما ستالين .. أقفلوا الملف و ختموه بعبارة "سري جدا"...

و مما زاد الأحجية تعقيدا هو أن أحد المشاركين في حملة الإنقاذ المدعو يوري يودين قام بكتابة رواية تستند على أحداث طريق الشيطان لكنه لقي حتفه بعد بضع سنوات بطريقة غامضة حيث وجد مقتولا في سيارته المركونة على قارعة الطريق مما ألجم أي شخص آخر يحاول فتح سيرة حادثة دياتولف أنذاك.

طريق الشيطان
صور الضحايا .. الشاب الاخير - يوري - في الاسفل هو الناجي الوحيد لأنه ترك البعثة وعاد لمنزله بسبب المرض قبل ثلاثة ايام من وقوع حادث الموت ..

في النهاية ظهرت نظريات عدة لتفسير اللغز لكن تم دحضها جميعا . أبرز هذه النظريات هي الإنهيار الثلجي حيث أن الموجموعة فرت من المخيم بعد تدفق الثلوج عليهم. كما توجد نظرية الإختبارات العسكرية التي فسرت الحادث على أنه نتج عن إجراء تجارب نووية سرية أدت إلى مقتل أفراد المجموعة على سفح جبل الموت.

بعض المؤمنين بالماورائيات يذهبون إلى أن المجموعة تعرضت للقتل من قبل رجل الثلج ، وهو مخلوق أسطوري مشهور في الأساطير السلافية ، ويرى هؤلاء بأن الأضرار الجسيمة التي لحقت بالجثث لا يمكن أن تكون بفعل انهيار ثلجي ، لكن نتيجة هجوم وحشي على يد مخلوق غامض.

كما ظهرت تفسيرات أخرى منها التعرض للقتل من قبل شعب المانسي ، أو هجوم الحيوانات البرية ، أو قتلهم من طرف الإستخبارات الروسية .. لكن كلها فشلت في كشف الحقيقة لغياب الأدلة و البراهين الكافية.

بعد إنهيار الإتحاد السوفياتي سنة 1990 تم فتح ملف القضية من جديد لكن دون أي جديد يستحق الذكر ن و بقي لغز مقتل الشبان التسعة بدون حل حتى الساعة.

الحادثة في الثقافة الشعبية

ــ إنتاج فيلم حادثة ممر دياتولف سنة 2013 .
ــ تم إحياء الاهتمام الشعبي في روسيا لهذه الحادثة في تسعينيات القرن العشرين في أعقاب رواية غوشين لعام 1990 بعنوان : "ثمن أسرار الدولة هي تسعة أرواح".
ــ أصدرت الفرقة الروسية كاوان سنة 2015 ألبوم "سورني ناي" عن الحادثة.
ــ كما ظهررت في ألعاب فيديو و روايات أخرى و فقرات تلفزيونية.

المصادر :

- Affaire du col Dyatlov
- Dyatlov Pass Incident
- Devils Pass (2013)

تاريخ النشر : 2019-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر