الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا عالق في هذا العالم القذر

بقلم : مجهول لاشعار أخر - العالم المظلم
للتواصل : [email protected]

أنا عالق في هذا العالم القذر
تعلمت اساليب الهكر و اختراق المواقع

 مرحباً رواد موقع كابوس الكرام ، و حتى لا أطيل عليكم أكثر من ذلك سول ندخل في صلب القصة و أريد أن أحكي قصتي مع العالم المظلم.

منذ الصغر كنت طفل خجول انطوائي كثيراً وهذا لعدة ظروف في حياتي أجبرتني أن أكون هكذا ، لكن كنت أتمتع بذكاء فاق أقراني في سني وعقل فذ ، كانت غرفتي عبارة عن مكتبة لحبي للكتابة و القراءة من الكتاب ، لقد كان الكتاب يؤنس وحشتي لأني لم أخرج إلى الخارج كثيراً ، لكني كنت في نفس الوقت ابحث عن شيء جديد في حياتي ، شيء ينفض الغبار عن هذه الحياة المملة جداً

 أصبحت أبحث عن عوالم أخرى غريبة عن هذا الواقع الممل ، و في يوم من هذه الأيام جاءت الفرصة للقدر ليغير حياتي للابد ، لقد كنت جالس أمام التلفاز أشاهد قناة إخبارية أنا وأبي ، واذا بي أسمع خبر عاجل "هكر محترفون يخترقون بنك " ثار فضولي جداً لكلمة "هكر" ثم وجهت نظري لأبي وقلت : ماذا تعني هكر ؟ فقال لي إجابه لم تشبع فضولي ، فقمت من مكاني مسرعاً إلى الحاسوب ابحث في الشبكة العنكبوتية عن هذه الكلمة

 ولكن لأمر لم يتوقف عند هذا الحد و بدأت بتحميل كتب تتحدث عن الموضوع و كتب أخرى تشرح كيفية الاختراق وأساليب الاختراق والمسار الذي يجب اتباعه لتصبح هكر محترف ، وفعلاً تعلمت الكثير من فنون لاختراق وأساليب الهكر و المخترقين ، بل أصبحت أبتكر طرقاً أقل ما يُقال عنها أنها أفكار شيطانية ، ولكن كنت استخدم هذا العلم في الخير ومساعدة الأخرين لحد ما ، و في يوم ما وأنا أتعلم المزيد عن هذا العالم سمعت عن العالم المظلم ، لقد شدني حقاً فتعلمت طرق الولوج اليه و يا ليتني لم ألج فيه

 كان هذا العالم المظلم مليء بكل ما يخطر على بالك والذي لا يخطر أيضاً ، لكني دخلت هذا العالم لأني أعلم أن هناك كل أسياد الاختراق في هذا المكان وكنت على يقين أني في عالم كله وحوش و قتله ولكن الغاية تبرر الوسيلة ، وفي أحد المرات و أثناء تصفحي لهذا العالم وجدت منتدى خاص فقط للهكر المحترفين ، و في الحقيقة أردت بشدة الانضمام لهم و أرسلت طلباً بذلك وجاءني الرد سريعاً ، " اذا أردت الانضمام لنا يجب أن تثبت جدارتك لنا " نعم يا سادة لقد فهمت المغزى جيداً ، وفي هذه الأثناء كان جزء مني يقول لا تفعلها و الجزء الآخر يخبرني ويقول افعلها أو أرجع إلى تلك الحياة المملة أيها الجبان ، لا أريد أن أرجع إلى تلك الحياة المملة

 نعم أنا صحيح أعلم ما هي المخاطر المحتملة ولكن أنا لها ، فعقدت العزم على اختراق موقع تجارة الإلكتروني وسحبت الفيزا كارد لكثير من المستخدمين وفعلاً تمت العملية بنجاح كبير ، و بعد حصولي على الفيز المسروقة أرسلتها لإدارة منتدى الاختراق ، لقد تأخر الرد علي كثيراً و بدء يراودني الشك حقاً ، و في ساعة متأخرة من الليل جاءني الرد على الخط الأمن وتقول الرسالة : لقد تم الموافقة على طلبك ، مرحباً بك بين الأسياد ، وجاء أيضاً مع الرسالة بنود وقواعد كثيرة لكن لم أعرها اهتمام بسبب فضولي الشديد لمعرفة محتوى المنتدى ، و يا ليتني لم أعلم ما محتواه ، وقلت في سري إن الجهل أحياناً يكون نعمة ، بدأت أرى ما ينشره المنتدى من أمور فضيعة جداً لدرجة يشيب الشعر لها وكنت غير راضي عنها ، وكان يُطلب منا أمور نفعلها بدون أي اعتراض و كانت مقابل عائد مادي كبير جداً ، لكن ضميري كان أقوى جدار حماية لي من أفكارهم الشيطانية ، فقررت أن أخرج من هذا الكابوس ، ولكن لم يكن الأمر سهلاً كما توقعت ، لهذا قررت أن أسرق بيانات أصحاب المنتدى ومن هم وأبقيهم معي تحسباً لأمراً ما وشيك

 و بعد مدة من عدم نشاطي في الموقع بدأت الأمور تتغير و كأنهم شعروا أني أشكل خطراً عليهم وخاصةً بعد معرفتهم أن أحداً ما سرق بيانات حساسة تتعلق بالأعضاء وكان إحساسهم صحيح ، ومن هنا تغيرت الأمور إلى الأسوء ، لقد حاولوا تتبعي لكني كنت حريصاً جداً و لهذا أصبحوا يتحسسوا أخطائي ليمسكوا بي وكنت أعلم أني لن أبقى مجهول الهوية لهم كثيراً.

تاريخ النشر : 2019-01-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر