الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجارب واقعية من أرض الريف

بقلم : Shehap king - مصر

طاردني الثعبان بسبب الخاتم الفضي الذي احمله

 

السلام عليكم أصدقائي وأحبائي رواد موقع كابوس الكرام ، أتمنى أن تكونوا بصحة جيدة وبأفضل حال و أسعد الله أوقاتكم بكل خير، إليكم بعض التجارب الغريبة التي حدثت في ريفنا منذ مدة و أردت مشاركتها معكم وأتمنى أن تنال إعجابكم.

 

رعب عند المقابر :

هذه القصة حدثت مع أحد أصدقاء والدي والذي لديه دراجه نارية - توكتوك - حيث كان جالساً معنا ذات يوم وحكى لنا بكل صدق ولا أعتقد أبداً أنه يكذب ، يقول : كنت نائماً في فراشي ذات يوم فأتصل علي أحد الزبائن لأنه يريدني في مشوار ما ، كان هذا ضابط وقال لي أن اذهب إلى القسم لأوصل أحد المتهمين الذين أخذوا براءة والوقت قد تأخر ولا يوجد مواصلات ، فقلت له:  حسنا سأتي على الفور، فنهضت من سريري وذهبت له وأخذت الزبائن كي أوصلهم للمحافظة ، كانت الساعة تشير إلى الثانية والنصف منتصف الليل وبعد أن أوصلتهم وأثناء رجوعي والجو كان ضباباً والطريق لا يوجد به أحد ، فوجدت على الطريق وبالقرب من المقابر و كأن شيء يسد الطريق ! فوقفت مكاني وتأملت لأرى شخص ما يخرج من خلف ذلك الشيء ويقف أمامي بمسافة ليست بقريبة أو بعيدة بيني وبينه وينظر لي و يبتسم ابتسامات ساخرة ، فخفت كثيراً وتجمد الدم في الجسد وقمت بالسير وضغطت على الوقود والمكينة تدور و تدور ولكني ما زلت واقف مكاني ! وهذا الشيء أمامي ، فقرأت ما أعرفه من القرآن وأنا أجري حتى تجاوزته و اصطدمت بشيء ما فنزلت من المكينة ونظرت للخلف وأنا مرعوب جداً ولكن لم أرى شيء قط إلا الضباب من حولي في كل مكان ، والتفسير الوحيد الذي جاء في رأسي وقتها أنني أتوهم ، فأخذت المكينة وذهبت لمنزلي وأنا أفكر في الموقف وفي هذا الشيء الغريب هل هذا له علاقه بالمقابر أم أنني أتوهم ؟ ففي يوم مررت صدفة نهاراً على هذا المكان وذهبت لأقرب منزل منه وحكيت عما حدث فقال لي صاحب المنزل : إن المكان مسكون ! .

 

الثعبان العجيب :

هذه القصة غريبة نوعاً ما ، و ربما البعض منكم لم يصدقها ، لقد حكاها لي صديقي ، حيث قال : كان عمي لديه خاتم فضة فريد من نوعه و باهظ الثمن و كان يتجول يوماً ما عند الحقول وفي وقت الظهيرة ، فوجدت ثعباناً كبيراً بزاوية عند شجرة وعند رؤيته للخاتم الفضة في يدي اتجه نحوي فخفت كثيراً و ركضت والثعبان خلفي يلحقني وأخذت أركض والثعبان خلفي ، فخلعت الخاتم من يدي و رميته و لم أعرف ما الذي جعلني أخلعه ولكن ربما شعرت أن الثعبان يطاردني أجله ، و بعدها بمدة قليلة عدت مرة أخرى و بكل حذر حتى أجلب الخاتم ولكني لم أجده ! نعم لقد بحثت في كل مكان ولكني لم أجده و حتى لم أجد الثعبان ، ربما دخل وسط الحقول ، فما تفسير ذلك يا ترى ؟.

و الأن أصدقائي اكتب أخر سطوري في الموضوع و أتمنى أن تكون نالت أعجابكم وحتى إن لم تعجبكم أو حتى لم تصدقوا فأتقبل آراؤكم جميعاً بصدر رحب وبكل إحرام وتقدير، أراكم في مواضيع أخرى إن شاء الله وتحياتي لكم جميعاً ، إلى اللقاء .

تاريخ النشر : 2019-01-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر