الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل اخطأنا؟

بقلم : لين - سوريا

هل اخطأنا؟
وجدت صورتها وهي عارية عند احد الشبان!!


انا فتاة شابة في ١٩ وعلى مشارف ٢٠ في يوم من ذات الايام كنت جالسة لتصفح الفيسبوك في هاتفي وكانت اختي الصغيرة البالغة 13 عام تشاهد على هاتفها في زاوية منعزلة عني وفجأة ناداها والدي تركت هاتفها وذهبت كان مفتوحا على صورة لفلم كرتون أو ما يقال له انمي وهو للأطفال الصغار المهم أن هذه أول مرة يترك فيها هاتف اختي لوحده وبلا كلمة سر فهي تضع كلمة سر صعبة الاكتشاف

المهم أمسكت به وبدأت العبث به كي اغيظها فتحت الألعاب والصور وبدأت افتش في الملفات عندما سمعت صوت الباب يغلق وحديث بين ابي واختي عرفت منه أنهما غادرا للذهاب إلى السوق فهي كانت الطفلة المدللة فتحت إحدى الملفات الغامضة وفوجىت بصورة مخلة بالأدب وبعدها وجدت جميع الصور من نفس الصنف وضعت يدي على فمي وخرجت من هذا الملف المخبأ بين الملفات لم أصدق أن طفلة تشاهد هذا وخطر لي أن أفتح التطبيقات المخفية فتحتها وفوجىت بوجود كل من الانستغرام والفيسبوك لديها مع ان ابي منعنا من تنزيلهما الا بعد ان نكبر وتقطع الثامنة عشر

فتحت الحساب وقد وضعت صورة مخلة بالأدب لم أعرف ماذا أفعل فتحت المحادثات كانت جميعها بين شباب ويا للفضيحة فقد وجدت صورتها وهي عارية عند أحد الشبان يا إلهي كانت طفلة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وقد خدعت الشاب وقالت انا صبية في العشرين من عمري ورد عليها الشاب "عم تخدعيني وتبعتيلي صورة طفلة صغيرة "وغيرها من القذارة ، لم الحق فتح الانستغرام ولم الحق أن أرى شيئا منه فقد ناذتني امي لمساعدتها في بعض الأغراض

وبعد مدة قدرها يومان واجهت تلك الطفلة التي قضت على طفولتها هذه المواقع فقالت :
أمانة ما تقولي لحدا خلص ماعاد عيدها
فقلت احذفي الحسابين أمامي ولكنها رفضت بشدة وضربتني على وجهي مما استدعى حضور امي فمن شدة غبائي اخبرتها بكل شيء يا إلهي نزلت حينها كالصاعقة على قلبها ومن سمعنا اخي الكبير الذي غضب وصرح في وجهنا طفلة صغيرة ما بتنعطى موبايل وبدأ يهددها بالسكين بينما حاولت امي تهدأته وأخذ مني الهاتف وسط صراخي وصراخ امي ودخل غرفته والدم يغلي في عروقه

نظرت امي إلى شقيقتي وصفعتها على وجهها بينما فرت الأخيرة إلى غرفتها تبكي بينما ظللت وحدي في الصالون شعرت وكأنني قمت بذنب واثم عظيمين في اليوم التالي استيقظت وسط صراخ ابي وأخي كان اخي يقول سوف اذبحها سوف اذبحها بينما كان أبي يهدؤه ويقول بأنها طفلة فيرد اخي لو انها طفلة لما فعلت هذا هدأ قليلا ودخل غرفته سألتها امي من أين تعرفين هذا الكم الهائل من الشباب قالت من النت والله ما بعرف حدا بأرض الواقع وفوجئنا برد ابي :سوف ازوجك الزواج ، سترة لك ، انا لا استطيع على قلة الأدب هذه واخوك وعد بذبحك إذا راك لذا سوف تتربين على يدي زوجك


هنا لا أعرف ما الذي حدث لي انهرت تماما وعرفت أن العريس ابن عمي علي البالغ ٢٥ عام مر اسبوع وقد حرم ابي اختي من الدراسة كانت طفلة بريئة سلب الزمن منها براءتها لجعلها تشاهد تلك المواقع الإباحية . تم زواج اختي من ابن عمي الذي يدرس معهد صناعي .. اه كم تحسرت عليها قام ابي بتحطيم هاتفها بعد حذف كل الحسابات بينما هي طفلة في بيت الزوجية . ابن عمي لم ولن يعلم ما فعلته ولكني ابغضه لقبوله الزواج من طفلة صغيرة

مرت سبع أشهر على زواج اختي وضميري يؤنبني،  هل انا مذنبة أم على حق انا وجميع عاىلتي ؟ وهل كانت ضحية ام مجرمة تلك الطفلة

تاريخ النشر : 2019-01-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : رؤية
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر