الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

سيدة الصمت : سفاحة جبارة تسحق ضحاياها بيديها

بقلم : وفاء آدم _Harley Quinn - Sudan_gotham city
للتواصل : [email protected]

كيف تحولت مصارعة محترفة الى سفاحة رهيبة
كيف تحولت مصارعة محترفة الى سفاحة رهيبة

بجسمها الضخم وذراعاها المفتولتان تتجول في شوارع مكسيكو سيتي بحثا عن طريدة مناسبة ، تراقب الطرقات بعينيها الخاليتان من أية مشاعر ، تنتظر الوقت المناسب لكي تنقض ، والفريسة دوما واحدة من أولئك النسوة العجائز الضعيفات اللواتي انتهى بهن المطاف وحيدات في منازلهن الصامته .. كانت تطرق الباب لتعرض المساعدة ، متقمصة شخصية موظفة في الرعاية الاجتماعية ، فتستقبلها العجوز بكل سعادة ورحابة صدر وتدعوها للدخول لشرب قدح من الشاي .. وما أن تدخل المنزل ويغلق الباب دونها حتى تنقض على العجوز الضعيفة فتبرحها ضربا وجراً ثم تشبك يديها القويتان حول عنقها وتراقب بسعادة غرغرة روحها وهي تفيض إلى بارئها .. وما أن تلفظ العجوز انفاسها حتى تشرع بسرقة كل ما يمكنها حمله من اغراض المنزل ، خصوصا ما غلا ثمنه وخف وزنه ، ولم تكن تنسى طبعا أن تخفي آثار جريمتها بدهاء قبل أن تغادر ، لتصبح الجريمة وكأنها موت عرضي.

أنها السفاحة المكسيكية سيئة الصيت جوانا بارازا ، التي أشتهرت في عموم المكسيك بأسم "سفاحة العجائز" ، ولعل وجه الغرابة في جرائم بطلة قصتنا أنها كانت تعتمد على العنف والقوة الجسدية لتنفيذ جرائمها ، على عكس معظم السفاحات الشهيرات من النساء واللواتي يعمدن غالبا إلى وسائل لا تعتمد على القوة الجسدية في الاجهاز على ضحاياهن ، كأستعمال السم ، أو استخدام الاسلحة النارية .. لكن وجه الغرابة ينتفي عندما نعلم ان جوانا كانت مصارعة محترفة ، والعنف جزء من حياتها اليومية ، كما أن طبيعة ضحاياها ، وكذلك بنائها الجسدي المتين كان يؤهلها لأقتراف الجرائم بقوة ذراعيها فقط.   

جاوانا عاشت طفولة بائسة
جوانا عاشت طفولة بائسة
لكن قبل أن نخوض في تلك الجرائم الدموية البشعة ، دعونا نلقي نظرة سريعة على طفولة ونشأة جوانا ، إذ أن طفولة السفاحين غالبا ما تحمل في طياتها الدوافع والاسباب التي ساهمت لاحقا في خلق السفاح.

ولدت في السابع والعشرين من ديسمبر عام 1957 في ضاحية ريفية فقيرة شمال العاصمة مكسيكو سيتي ، كانت امها جوستا سامبيريو مدمنة على الكحول ، وكانت تعيش مع اطفالها الاربعة في فقر مدقع ، ونتيجة ادمانها كانت تعامل اطفالها بعنف ، تضربهم وتصرخ فيهم بأستمرار ، وكان لذلك إثر سيء في نفس جوانا التي أصبحت صامته معظم. ولاحقا اعترفت جوستا بأن جوانا وأحد أشقائها هم نتيجة تعرضها للاغتصاب على يد رجال غرباء ، أي أنهم اطفال غير شرعيين ، وعلى الارجح هي لم تتعرض للاغتصاب ، بل كان الامر بالاتفاق ، لأن جوستا كانت مستعدة لفعل اي شيء مقابل الخمر ، حتى أنها باعت ابنتها جوانا المراهقة إلى رجل مقابل ثلاث قناني من البيرة! .. وقد اخذ الرجل جوانا إلى منزله واغتصبها مرارا وتكرارا .. حتى أنها حملت بطفلها الأول منه ، ولاحقا أصبح لديها أربع أطفال ..

طفولة جوانا البائسة خلفت جروحا وعقدا نفسية لا تمحى ، وبالتدريج تحول حقدها وبغضها لأمها إلى كراهية موجهة ضد جميع النساء الأكبر سنا ، ومن هنا بدأت تطاردهن وتقتلهن ، ربما كنوع من التنفيس عن عقدتها المكبوتة تجاه امها.

الى اليسار جوانا بملابس المصارعة ، تحظى المصارعة الحرة بشعبية كبيرة في المكسيك
الى اليسار جوانا بملابس المصارعة ، تحظى المصارعة الحرة بشعبية كبيرة في المكسيك

عملت جوانا في شبابها كبائعة ذرة في حلبات المصارعة الحرة التي تعرف بأسم (لوتشا لايبريه) والتي تحضى بشعبية عارمة في المكسيك ، وبالتدريج بدأت جوانا تولع باللعبة ، وبدأت تتدرب عليها حتى احترفتها وصارت مصارعة مشهورة ترتدي قناعها الخاص وتعرف بأسم "lucha liber" والتي تعني "سيدة الصمت" نظرا لهدوئها التام وبرودها في التعامل مع خصومها على الحلبة.

مطاردة العجائز

بين عام 2000 - 2006 ارتكبت جوانا مايقارب 48 جريمة قتل منزلية ..

كانت تستهدف النساء العجائز من 60 عاما فما فوق ، تكسب ثقتهن بالكلام المعسول وإبداء رغبتها في مساعدتهن في أعمال المنزل ، وفي بعض الأحيان كانت تقدم نفسها على أنها متطوعه من جمعيه خاصه بالرعاية الاجتماعية ، بل وكانت تنادي ضحاياها بـ "امي" لكسب ثقتهم.

اتبعت جوانا منظومة تكتيكية لتنفيذ جرائمها.. فكانت تقوم بضرب الضحيه ضربا مبرحا حتى الموت ، يعني تجعلها كيس تمرين! .. أو تخنق الضحية بالملابس أو بذراعيها المجردتين أو تضربها بأدوات منزلية جارحة وصلبة ، وبعد أن تنتهي من قتل ضحيتها تقوم بسرقة الأشياء الثمينه ، وتأخذ تذكارات من موقع الجريمة وتغادر.

صورة من مسرح الجريمة .. احدى الضحايا العجائز .. خنقتها بسماعة الطبيب
صورة من مسرح الجريمة .. احدى الضحايا العجائز .. خنقتها بسماعة الطبيب

جرائم جوانا هزت مدينة مكسيكو وارعبت سكانها ، حتى أن الكثير من النساء العجائز تهافتن على مراكز الشرطه لطلب الحماية.

وأثارت جرائم جوانا حيرة الشرطة والمحققين ، فمن جهة كانت هي بارعة في اخفاء الادلة وتنظيف مسرح الجريمة ، ومن جهة اخرى فأن رجال الشرطة لم يشكوا لحظة بأن مرتكب هذه الجرائم رجل ، ولم يخطر على بالهم أبدا أنها امرأة ، الى درجة أنه حتى عندما تقدم شهود من جيران الضحايا وقالوا بأنهم شاهدوا امرأة تغادر منزل الضحية وقت الجريمة .. حتى هنا لم تصدق الشرطة أنها امام سفاحة امرأة .. بل ظنوا أنه رجل يتنكر في زي امرأة.

صورة من مسرح الجريمة .. ضحية اخرى .. خنقتها بقطعة قماش
صورة من مسرح الجريمة .. ضحية اخرى .. خنقتها بقطعة قماش

وقال المدعي العام في لقاء صحفي أنهم أمام قاتل لامع وذكي ، يعرف كيف يصطاد صيدا ثمينا ، وله حيل ماكرة ومقنعة لكسب ثقة الضحية والدخول لمنزلها بدون عنف. وقد عممت الشرطة اوصافا للقاتل كالآتي : "ذكر صلب البنية طويل القامة يرتدي ملابس نسائيه للتقرب من ضحاياه".

تعامل الشرطة مع القضية ، وتأخرهم في القبض على القاتل رغم أن عدد الضحايا تجاوز الخمسين ، كل هذا أثار نقمة الشارع وانتقادات الصحافة ، وأدى هذا بالنتيجة إلى تخبط الشرطة ومحاولتها المستمية حل القضية بأي شكل.

سقوط السفاحة

جوانا بارازا .. بعد القاء القبض عليها
جوانا بارازا .. بعد القاء القبض عليها

عام 2006 ، قبضت الشرطة صدفة على مشتبه به أثناء مغادرته لمنزل ضحية عجوز تدعى ، آنا ماريا دي لوي ريس الفارو ، 82 عاما ، وكانت مقتولة خنقا بواسطة سماعة طبيب.
 
ولشدة دهشة الشرطة والناس في المكسيك ، تبين أن المشتبه به امرأة ، وأنها مصارعة أسمها جوانا بارازا ولها تاريخ حافل بالعنف. وسرعان ما تطابقت بصماتها مع البصمات المأخوذة من مسرح الجريمة في عشرة قضايا قتل ، فتأكدت الشرطة من انها قد القت القبض على القاتل هذه المرة ، وبالضغط عليها اعترفت جوانا بقتل "الفارو" وضرب ثلاث نساء أخريات لكنها انكرت بقية الجرائم.

المحاكمة

لم تبدي اي شعور بالندم على ما فعلته
لم تبدي اي شعور بالندم على ما فعلته

لم تبد جوانا اي شعور بالندم على جرائمها وبررت أفعالها بمعامله والدتها السيئه لها وضربها المستمر خلال طفولتها واهانتها المستمره لها ، وقالت في المحكمة : " كنت أرى في كل النساء صورة واحدة ، هي صورة والدتي دياما جوستا" ، ثم أضافت ساخرة : " أردت فقط أن اخلص المجتمع من شرهن".

في 31 مارس من عام 2006 ادينت جوانا بارازا بتهم القتل مع سبق الإصرار والترصد ، وتم الحكم عليها بالسجن لمدة 759 ، ومازالت تقبع في السجن إلى يومنا هذا ولا أتوقع ان يطلق سراحها أبدا.

المصادر :

- Juana Barraza - Wikipedia

تاريخ النشر : 2019-02-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
نساء قاتلات في طابور الإعدام
روح الجميلة - أرض الأحلام
الجاسوسة أمينة المفتي - انتقام بطعم الخيانة
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
ماري بيتمان : ساحرة يوركشاير الجشعة
قدسيَّة الرُّوح - أرض الأحلام
قصص
من تجارب القراء الواقعية
حبي له يقتلني
أنثى و افتخر
أحلامي الغريبة
احلام فتاة
أعيش بشخصيتين
حُلم - السعودية
أشعر بالقرف من نفسي
سليم - أرض الله الواسعة
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (38)
2020-05-03 22:31:23
user
349858
38 -
رامي اليمني
يبررون ارتكاب جرائمهم بنشأتهم المعقدة وانهم تعرضوا لمعاملة قاسية في طفولتهم..مما جعلهم عدوانيين كلام فاضي فهؤلاء شياطين بصورة بشر
2020-03-24 16:36:47
user
342615
37 -
عماد
المشتبه به ذكر يرندي ثياب امراة هههه
2020-02-25 14:59:57
user
338189
36 -
القلب الحزين
إذا كانت قتلت أمها بصراحة ما كنت لألومها في هذا ولكن ما ذنب الأخريات.
2020-02-15 14:47:10
user
336772
35 -
سدرة الشوق
لماذا لم تعدم ...لماذا تركت لتعيش بقية حياتها في السجن .... اذا امها مدمنة خمر وتضربها وتعذبها هذا ما يعطيها الحق لتقتل نساء عاجزات بريءات ....رحمة الله الواسعه علي العجايز التي قتلتهن ...وهي جزاءها جاهز وينتظرها بعد الموت
2019-11-17 13:53:14
user
324501
34 -
The only red rose
نشكر الاخت وفاء آدم على المقال الرائع ايضآ لا ننسى الاستاذ اياد
كان نفسي بس لو اعدموها بلاقلب ذي عجائز في أواخر أيامهم يتعرضن لكمية الضرب والعذاب بدلا من العطف والحنان
خسارة فيها حكم السجن حتى لو مؤبد
2019-09-20 18:24:11
user
316410
33 -
كايمي
ذي المرأه اخذت منهه اهم جزء من حياتهه و هو طفولتهه فتكون شبه بلا مشاعر و عنفسي هذي المشاعر ما تقدر تكتمهه علشان اخذت اكبر جزء من حياتهه
2019-04-27 17:00:52
user
298315
32 -
سما
سبب جرائمها هوه السرقه لأنها لم تبدأ بقتل النساء الا بعد ان أصبحت مفتولة العضلات وربما كانت بحاجه للمال هذا غير أن ضحاياها نساء كبيرات في السن وضعيفات، ثم إن هناك الرجل اللذي اشتراها واغتصبها لماذا لم تنتقم من الرجال كما فعلت مع النساء، وربما عدم شعورها بالندم سببه قوانين المكسيك الهزيله واللتي لا ترعب حتى طفل فمن أين سياتيها الشعور بالندم
2019-03-09 01:49:14
user
289232
31 -
ف م
مبررات طفوله كلها سخافه
لو عندها أطفال واحد منهم بيكون معقد من هذا
الوحش
وبيطلع أو تطلع
ترتكب جرائم ضد الأمهات
المصارعات أو حتى بس القويات
عشان تخلص المجتمع
من شرهم!!!!!!
2019-02-21 16:03:49
user
286863
30 -
rym ait ali
ان القصة جميلة و ملهمة للغاية
2019-02-10 23:11:37
user
285126
29 -
MiB
ثم يقولون لك المرأة المظلومة,
حقوق المرأة
نريد المساواة
لكن في الحقيقية هم غير ذلك
2019-02-10 12:10:32
user
285072
28 -
انا
ااااااااااه لو كنت قوية مثلها لسلخت زوجي اولا وفشيت غدايدي
2019-02-09 15:32:10
user
284937
27 -
كابو
مقال جميل للغاية ولم اشعر بالملل اثناء قرائته.

يختلف الطغاة والمجرمون بالكثير من الامور لكنهم يشتركون بأمر واحد وهو الطفولة البائسة.

ولا استغرب ذلك عن المكسيك والتي تعد اكبر بلاد للعصابات والجريمة المنظمة.

بلاد ينخرها الفساد من ساسها لراسها ومعظم الشرطة فاسدة وتتلقى رشاوي من العصابات ولا يمر يوم الا وتحدث فيه عشرات الجرائم والدعارة منتشرة فيها لدرجة لا يتصورها احد...في الواقع حتى الفتيات الغنيات يمارسنها كنوع من التسلية والمتعة!

ودائما ماتشتكي جارتها امريكا منها فحيث ان معظم المهاجرين المكسيكين يتاجرون بالمخدرات ويعملون بالقتل والسرقة.
ولاية نيومكسيكو مملوءة بالمكسيكين وهناك تم تصزير برنامج breaking bad والذي اظهر كيف ان الحياة سيئة في تلك الولاية.
2019-02-09 01:39:49
user
284829
26 -
بيري الجميلة ❤
المفروض يلقبونها بالمرأة الغوريلا
لأن الغوريلات تتمتع بذراعين اقوى من الساقين


أما الكناغر العكس تتمتع بساقين قويتين وذراعين ضعيفتين
ففي مدرستي زمان كانوا يلقبون إحدى الفتيات بالكانغورو هههههه لأنها تتمتع بساقين ضخمتين قويتين ، أما أنا فأراها تصلح أن تكون لاعبة كرة قدم لأنها تتميز عن الفتيات بهذه الساقين الذكوريتين
2019-02-08 23:17:24
user
284817
25 -
بيري الجميلة ❤
زيدان

نعم هههههه ولكنك اضفت شيئا مهما في ان معظم الناس لو عدنا لماضيهم لوجدناهم عاشوا بؤسا ومع ذلك لم يصبح جميعهم مجرمين ، مما يعني أن الحياة البائسة القديمة التي عاشوها المجرمين اتخذوها مبررا لإجرامهم

فعلا هذه المرأة هدفها "السرقة" ، وإلا لكانت اكتفت بقتلهن فقط كما يفعل المرضى النفسيين الحقيقيين
2019-02-08 18:17:20
user
284808
24 -
القيصر
لطالما أنجبت المكسيك مجرمين و سفاحين تكلم عنهم التاريخ..
فهده الدولة هي حضانة الإجرام و الفساد لما تحتويه من تجار مخدرات و مافيات خطيرة ، و ليس بالغريب على طفل نشأ وسط هذا الركام من الأخلاق و المبادئ المعوجة أن يجد نفسه أمام واقع مر و مستقبل أمر..و لا يعلم طريقا لكسب المال الا العنف و القتل...

مقال جميل و أسلوب أجمل...وفقكم الله
2019-02-08 14:52:00
user
284763
23 -
blue bird
هاذا شي جدا عادي لدولة كالمكسيك فجرائم القتل شيئ يومي و روتيني و الفساد شيئ عادي و من طبيعة عملهم , قتل الناس على اتفه الاسباب ناس تعيش بدون هدف او طموح كل همهم الشرب و المخدرات لا غير

انا اسكن في كاليفورنيا بعد ربع ساعة من حدود المكسيك و اعمل معهم و عاشرتهم لا اراهم سوى شعب غبي بدون اهداف او اي ترابط اسري , الاب يترك البيت شيء جدا عادي الام تترك الاولاد شيئ روتيني البنت تنحرف بعمر ال 14 سنه هاذا تعتبره شطارة و ليس دعارة ,

حدث شيء امامي قبل يومين احد العمال المكسيكيين اتاه اتصال من بيت زوجته الاولى تخبره ان ابنه الذي عمره 16 عام قتل بسبب انه كان يملك صور على الفيس بوك وهو يحمل سلاح لهاذا السبب قتلته احدى مافيات المنطقه , لذلك طلبنا منه الذهاب الى البيت بسبب الصدمة و ايظا لاجراء مراسيم الدفن و لكنه رفض المغادرة لانه لا يحب اهل زوجته و اكمل يومه بشكل طبيعي و كان شي لم يحدث .
2019-02-08 14:48:15
user
284726
22 -
الفيلسوف المفلس
الإجرام لا يأتي دائما عند الفقراء أو العكس هذه حالة نفسيةأو ادمان الخ قد تصيب الإنسان بغض النظر عن مجتمعه للأسف هناك نظرة مغلوطة هذا مجرم يعني أنه بائس فقير
2019-02-08 08:03:27
user
284711
21 -
Mark
هناك وفاء تعلق دوما على مقالات كابوس على الفيس بوك واعتدت على قراءة تعليقاتها ..فهل انتي هي ؟
عندما قرأت لوتشا لابيريه تذكرت كارتون الاطفال على قناة سبيس تون اللي كان يدعى موتشا لوتشا ههههههه وغريب لم يذكره اي من المعلقين بعد
2019-02-08 04:16:19
user
284692
20 -
جنى
إلى تعليق 15 أفضل شيء يفعله الفقراء كي لا ينجبوا أن لا يتزوجوا اصلا، وهذه ليست بفتوى لكن العقل يقول هذا، الأفضل كي يحموا أنفسهم من الوقوع في الزنا أن يصوموا حتى يغنيهم الله ساعتها يتزوجوا وينجبوا كما يشاءون وهذا حق الأبناء عليهم أن يولدوا في مكان جيد وبيئة نظيفه وحياه كريمه وتعليم ومستقبل جميل وكما يقول الحديث الشريف جهد البلاء قلة المال وكثرة العيال صدق رسول الله عليه الصلاة والسلام
2019-02-08 03:53:33
user
284685
19 -
Dr.Kh.k
قتلت اكثر من 50 نفس بشريه ولايُحكم عليها بالاعدام !
الجرائم في تلك الدول الغربيه مستمره وستستمر طالما انهم لاينفذون العقوبه الصارمه واللتي تحد من تفشي الجريمه .
2019-02-08 03:53:33
user
284679
18 -
"مروه"
هذه اصلآ نفسيآ غير سويه وقد ساهم نشأتها في ظهور نفسيتها الدنيئه
واكيد كانت بجانب والدتها بالغه القسوه.انها ايضآ لم تحظي بأخوه او اصدقاء يعينوها وينموا فيها روح المحبه والعطاء والأستقرار.
قرأت عن سيده والدتها سيئه جدآ بل تصفها بالمتوحشه وكانت عندما تلعب مع اطفال الحي اللذي تقتن فيه كانوا يشتكون منها الاطفال وينهروها.فيأتي والدها ويضربها ويقول لها لماذا انتي بالذات من يشتكون منك؟
لم تحظي بأخوه يحبوها وتزوجت رجل مجنون علي حد وصفها وذاقت كل انواع الويلات في حياتها رغم انها مازالت بعز شبابها.وتقول يضربوني الي الان ولا استطيع الدفاع عن نفسي.
ورغم ذلك ام حنونه وتحاول تعويض اولادها وقريبه من ربها.
فلا تجعلوا الطفوله هي اساس كل خراب شخصيه.انما هذه المجرمه شخصيه غير سويآ مثل ماذكرت اعلاه.وتتحجج بأمها.كانت قتلت امها والرجل القذر الذي اغتصبها ورحمت العجائز:/ منها لله.
انها جمعت ريا وسكينه مع بعض.كانوا يقتلوا ليسرقوا.بس عبعال وحصبلله هم من يقوموا بالقتل وليس سكيننه وريا هههههههه
شر البليه مايضحك.
ولكني احسد هذه المرأه.فأنا عكسها قدماي قويتان بجانب ذراعان بسكوت رقيقه ههههههه
2019-02-08 03:44:15
user
284671
17 -
زيدان
بيري الجميلة
ارسلت تعليقي قبل ان اقرأ تعليقك رقم 13 هناك شبه تطابق معه سبحان الله هههههه

نسيت أيضا أن أشكر الاخت وفاء على المقال الاكثر من رائع
2019-02-08 03:44:15
user
284670
16 -
زيدان
لا طفولة بائسة و لاهم يحزنون
هي قتلت بسبب الجشع و الطمع كانت تقتل من اجل المال و لذلك اختارت ضحايا بريئات و سهل الايقاع بهن أما مسألة عقدتها من أمها و معاناة الطفولة فهذا شغل محامين من أجل استدرار عطف المجتمع ليس الا أكثر من نصف العالم عاش طفولة أشد بؤسا و لم يقم بماقامت به لذلك لا عذر للقتل تحت أي ظرف
2019-02-08 03:10:33
user
284653
15 -
...
انا عندي سؤال محيرني كتير و دائما بفكر فيه وبتمنا لاقي حدا دارس شريعة ومتعمق بل دين وبيعرفو صح مو متل معظم الشيوخ الي طبعا هنن شيوخ بل اسم بس لاسألو هل انجاب الاطفال في ببيئة فقيرة معدمة ماعليه ذنب ؟؟ يعني الاهل الي وبجيبو اطفال على هل دنة وهنن اصلا مامعون ياكلو ومامعون يأمنولن ابسط مقومات الحياة هل هاذا شي مابتحاسب عليه الاهل ؟؟ لان طبعا دائما منسمع احاديث وآيات والشيوخ عبعيدو ويكررو بموضوع ببر الولدين ورضى الاهل وحق الوالدين ، طيب الابناء يعني مالون حق على الاهل ؟؟ هاد سؤال كتيييير بفكر فيه وبل اخص لما بشوف الاطفال المسكين بل شوارع لاتعليم ولاحياة كريمة والي بزعل اكتر صور الاطفال الي معبية مخيمات النازحين بعرف رفقات بشتغلو بل منظمات الانسانية قالولي صرنا نعطي النساء حب منع حمل بس ماحدا كان يستعمل ولما رجعو بعد فترة لاقو نص النساء حوامل وطبعا رفيقتي تركت الشغل لان مبقا تتحمل تشوف هل مناظر .
ف انا سؤالي يعني هل الاهل ماعليهون ذنب لما بجيبو روح بريئة ع هل حياة وهنن بيعرفو واقعون أديش زفت وبيعرفو انو رح يجيبو هل ولد ليتعذب بل حياة بس .
2019-02-07 19:32:21
user
284650
14 -
بيري الجميلة ❤
أتمنى فقط أن احظى بجزء بسيط من قوة ذراعيها لأن ذراعاي ضعيفة جدا لا تقوى على حمل كيلو واحد من الأثقال ههههه
2019-02-07 19:32:21
user
284649
13 -
بيري الجميلة ❤
استغلت قوتها الجسمانية لتحقق غرضها الحقيقي وهو السرقة ، وطبعا اكيد انها ستختار ضحايا ضعفاء ووحيدات كالعجائز ، وبررت جريمتها بأن لديها عقدة من العجوزات ، لا علاقة لما تفعله بطفولتها البائسة ، هي فقط أصبحت قاسية القلب ، لكن الجرائم التي قامت بها ليس لها اي مبرر سوى انها تهوى السرقة ونهب الآخرين ، مشكلة عندما يتمكن الشرير ويكتسب القوة فإنه لن يرحم احد
2019-02-07 19:32:21
user
284648
12 -
Thunder black
دائما الاسرة هي اساس المجتمع بصلحا الاسرة ينجح المجتمع وبخربها
يخرب مجتمع

كثرة ضرب والقسوة والعنف ينتج مجتمع فاسد وفاشل ويكثر الاجرام
وبالاخص السفاحين و قتلة المتسلسلين

لهاذا سبب المكسيك تعاني من فساد ومافيا وقتل وكل انواع الجريمة
هاذا دليل اطفالهم قد تعرضو الى قسوة وعنف الاسري

يعني شي صادم ام تبيع ابنتها الى رجل مقابل ثلاث قوارير خمر
وفوق كذا يغنصبها عسى الله يعافينا ولا يبتلينا

لهاذا سبب ولدت سفاحة بعقدة نفسية ضد نساء كبيرات عجائز

ولكن كما قالو الاخوة قبلي لا ذنب ل عجائز المساكين كانو امنين في بيوتهم
ولا لهم علاقة بما حصل بينيك وبين والدتك وكام المفروض يكون الحكم : الاعدام

ولكن كم اسلفت المجتمع يتحمل هاذي الاغلاط المفروض من الحكومة المكسيكة
تدخل وحماية الاطفال من الاباء والامهات المجانين او يكون هناك قوانين قبل الزواج او فحوصات على عقلية متقدمين ع الزواج من اجل ان ياتي جيل
يتربا تربية صحيحة وينفع المجتمع والبلاد

وشكرا ياوفاء على مقال جميل
2019-02-07 19:32:21
user
284642
11 -
Iron Maiden
الأجدر بها ان تبحث عن الشخص (عديم الذوق) الذي اغتصبها وتخنقه بيديها الضخمتين حتي تزهق روحه النتنة بدل ان تقتل تلك العجائز البريئات ..عموما الشخص الذي اغتصبها مقابل 3 قناني خمر يبدو انه كان شارب 30 قنينة قبل ان يغتصب هذا الكائن الحي
2019-02-07 16:59:41
user
284636
10 -
نورالهدي-المصريه-:
لقد تعاطفت معها بشده عندما قرات ماحدث لـٍهآ امها م̷ـــِْن كانت تستحق القتل ماذنب العجائز لماذا يبرر القاتل القتل والجرائم باشياء حدثت ڵـهٍ ويظلم اناس ابرياء
2019-02-07 16:52:56
user
284635
9 -
جنى
خساره توقعت الاعدام لكن كالعاده سجن مؤبد ومجرم له ماضي اليم وينفس عن نفسه وماضيه العسير بقتل الناس الأبرياء، انا ايضا تعرضت للتعنيف من امي كثيرا ومن اخوتي وحرمت من أشياء كثيره ومع هذا لم اقتل نساء أو رجال، احيانا أو دائما سبب الجرائم المجتمع المنحل اللذي يعيش فيه الناس وليس الفقر والقهر هوه السبب الحقيقي
2019-02-07 16:32:12
user
284631
8 -
ام سيلينا
لايوجد مبرر ابدا ، ماذنب العجائز ؟
ممكن طيبات مع أبناءهم لماذا يحاسبون
بجريمة والدتها،؟ شكرا للكاتب يعطيك العافيه
2019-02-07 16:32:12
user
284628
7 -
ام سيلينا
كان المفترض تقتل امها المجرمة باعتها للاغتصاب
عشان قوارير خمر ، شئ مؤلم جدا جدا جدا يالطيف يارب عافنا واعف عنا
2019-02-07 16:32:12
user
284626
6 -
ام سيلينا
انا امي شريرة ، سوف اذهب الآن لقتل
كل الامهات العائز سوف اخلص العالم
من شرهن
2019-02-07 16:32:12
user
284619
5 -
Lost soul
اولا شكرا على المقال
واشكر الاستاذ اياد العطار
نعم ان الطفل اذا عاش حياة مأساوية و طفوله سيئه عنيفه فهذا من الطبيعي ان ينعكس سلبا عاى طبيعة وسلوك هذا الطفل عندما يكبر
2019-02-07 15:46:08
user
284613
4 -
بنت العرب
الاجرام موروث عند هذه السيدة تاكدوا يا سادة ان الطفل الذي يولد في بيئة عفنة لوالدين ساقطين او مجرمين او مدمني خمر او حتى احد الوالدين لا اقول كلاهما احدهما فقط عاجلا او اجلا سوف تظهر تلك الميول الاجرامية وتطفو على السطح فهذه المرأة والدتها مدمنة وكذلك هي ثمرة علاقة محرمة فكيف تتصورون الوضع طبعا سيكون سيئا..ياريتهم خلوا الكلاب تنهشها وتقطع لحمها جراء اعتدائها على العجائز المسكينات
2019-02-07 14:07:23
user
284600
3 -
Thamer Alharbi
أعوذ بالله من كيدهم
2019-02-07 14:07:23
user
284599
2 -
فراشة العمر ☆
بعض الأحيان أتعاطف مع السفاحين أما هذه السفاحة فالعكس تماما فقد أردت أن اقتلها بأبشع طريقة ذلك لأنها قامت بقتل المسنات والعجائز وأنا أشفق عليهن كثييرا وأود لو أعيش معهن لكي أقوم بخدمتهن ورعايتهن حتى بدون مقابل فأنا أحب العجائز والمسنين جدا لأنهم يشبهون الأطفال وهم لطيفين وحنونين وطيبين وعلى نياتهم وأمنيتي أن أعمل في دار لرعاية المسنين

هذه السفاحة كرهتها في البداية لكن عندما رأيت صورتها أشفقت عليها فلو كنت محققة لعذبتها على أفعالها الشريرة تجاه العجائز وفي نفس الوقت كنت سأشفق عليها لأنها هي أيضا أصبحت عجوز مسنة ههههههه

أنا أحب المصارعة الحرة جدا ووددت لو تصارعت مع أعدائي لأنفس عن غضبي عبر ضربهم بشدة وسأحرص على إظهار كل جنوني وعقدي النفسية وحزني وهمومي على أجسادهم العفنة ههههههه
2019-02-07 14:02:05
user
284597
1 -
عزالدين عزو
اني اتعجب لمذا كل مجرم سفااااح يبررر افعاله بانه عاش طفولة سيئة ماهي علاقة الطفولة بالابريا الذين يموتون دون سبب
هولاء القوم المرضي النفسيين الذين يقتلون بلا رحمة هم فقط ليس لديهم ضمير لذالك تجدهم لا يشعرون بالندم علي الافعال الشنيعة التي يرتكبونها
move
1
close