الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أرواح لم تعرف الإجابة

بقلم : البراء - مصر
للتواصل : [email protected]

يحدقون في الفراغ ، تلامست أرواحهم و تناسوا وجود غيرهم

 

- 1

تأبی الأقدار أن تسير علی خط ثابت دوماً ، لا يمكن تتوقع الخطوة التالية للأيام ، تفعل وتفعل و تفعل ثم في لحظة ينتهي كل شيء ، كل شيء عشت أيامك من أجله يذهب ، لكن هو السؤال ما الذي عشت أيامك من أجله ؟ .

المعشوقة زوجتك ،  إبنك ، أم والدتك ، العائلة ، أم لحظات السعادة ؟ .

ما الذي أبحث عنه ؟ وهم ، أنا لست متزوجاً ، لا أطفال وأملك أماً ميتة ، لا إخوة ولا عائلة، ولحظات السعادة غير موجودة أيضاً.

كل هذا ثم أتذكر أنني أطرق باب الأربعين بحماسة مبالغ فيها.

"نعيش من أجل الحرية يا رجل الحب" ، نعم ، ها أنا أتذكر ، أعيش من أجل الحب ، تلك الرسالة ذكرتني بالأمر ، لا زالت تتذكرني بعد كل هذه السنوات هذا يثير هرمونات السعادة بي ، لو كانت لا تزال موجودة أصلاً ، لقد رحلت مع رحيل ضوئي في الحياة ، رحلت مع رحيل فتاة الحب.

فتاة الحب أرسلت لي رسالة ، كم أنا سعيد !

صحيح أن الرسالة كانت قصيرة للغاية ، وصحيح أن أصابعي تجمدت وأنا أحاول فضها من الظرف في صقيع ديسمبر البائس ولكن ، ولكن كل شيء منها يستحق.

صحيح إنها قصيرة للغاية ولكن كل شيء منها رائع.

صحيح أنه يجب علي الآن أن أقضي ساعتين في محاولة تدفئة يدي ولكن ، اللعنة علی أرض الضباب.

الحرية ها ؟هذا يعيد لي الذكريات حينما كنا اثنين ولم يكن هناك آخرون ، حب نقي صافي ، أهذا ما كان عليه الأمر؟ لا أذكر أن الأمور كانت أعقد بكثير ، فتاة الحب كانت لديها مشاكل ، أنا أيضاً حملت بعض المشاكل ، لكن علی الأقل أحببنا بعضنا البعض.

حباً - وأذكر جيداً-  كان جامحاً.

في أوقات مثل هذه كان علی المرء أن يستمع لكل أغاني الحب التي كانت تصدر آنذاك ، الجولات الصباحية والمسائية ، نشاهد ذاك الفيلم الجديد للبطل الوسيم ، نرقص سوياً علی أنغام أي موسيقى تقابلنا ، كذا كنا ، كذا كان الأمر بيننا ، حب طبيعي ، ثم افترقنا.

آخر ما أريده الآن هو التذكر ، لكن الرسالة و رائحتها ، نفس الرائحة ، فتاة الحب من النوع الذي لا يغير عاداته ، تستخدم نفس العطر منذ عرفتها ، لن أسأل نفسي لماذا لا يسعني سوی التذكر، ما أن أشم الرائحة حتى يبدأ كل شيء في التدفق.

- 2

ظلام ، لا استطيع أن أری يدي ، لماذا لا أستطيع أن أری يدي ؟ .

- هل استيقظت ؟ .

- من أين يأتي الصوت ؟.

- لا تخف ، أنا الطبيب.

- أي طبيب ؟.

- طبيبك.

- لماذا لا استطيع أن أراك ؟ .

- لأنك تفقد البصر.

- هاه ؟ .

- والذاكرة أيضاً.

- الذاكرة ، من أنا؟

- عقلك ليس سليماً.

- ماذا حدث؟

- لا أحد يعرف ، استيقظتَ ذات صباح و لم تعرف نفسك.

- فقدت بصري وذاكرتي في يوم واحد .

- لا ، فقدت ذاكرتك أولاً ، ثم بعدها بصرك ، و قريباً سمعك ،  و ربما ستفقد الإحساس بما هو حولك أيضاً ، الشعور بالألم وغيره ، ستصبح أفكاراً بلا جسد ، وحيد في فضاء أسود لا تسمع ولا ترى ولا تشعر.

- و لماذا تخبرني بكل هذا ؟ .

- لا أعرف ، لكن بما أنك ستنسی غداً فلن يضر الأمر كثيراً ، أعتقد.

- كم مضی من الوقت وأنا علی هذا الحال ؟.

- طبيبك السابق كان يقول خمسة عشر عاماً ، وأنا قضيت معك ثمانية.

- ماذا تقول ؟.

- أقول ثلاثة وعشرون عاماً يا سيدي.

ظلام ، لا أستطيع أن أری يدي ، لماذا لا أستطيع أن أری يدي ؟.

- 3

لم يعرف أحد أي شيء ، لم يعرف أحد أي شيء إطلاقاً ، لم يعرفوا لماذا لا يتكلم جاك الصبي ، لم يعرفوا لماذا لا يغضب أو يبكي أو يضحك ؟ لم يعرفوا من أباه و من أمه ، فقط عرفوا أنه لا يتحدث إلا نادراً جداً ، فقط حينما يتحتم عليه أن يفعل.

جاك الصامت ، هكذا سماه أصدقائه في المدرسة ، ولو كانوا أكثر لؤماً لسموه جاك عديم المشاعر.

هكذا بدأ الأمر ، الفتى الجديد جاك لا يتحدث ، جاك لا يتفاعل ، في الأيام التالية ، جاك يختفي كثيراً ، أكثر مما يمكن التغاضي عنه ، و بعد البحث يأتي الاكتشاف ، إن جاك يذهب لمنزل العجوز ويجلس هناك بالساعات ، أين والداه ؟ لا أحد يعرف ، لم يظهرا قط ، أغلب الظن أنهما لو ظهرا فلن يتحدثا أيضاً ، لأنه من شبه المؤكد أن جاك لم يولد صامتاً ، ثمة من زرع أشياء مخيفة بداخله ، أشياء جعلته ميتاً ،علی الأقل ظاهرياً .

ماذا يفعل جاك في منزل العجوز؟ لا أحد يعرف أيضاً ، الخلاصة ،جاك لغز و سيبقى كذلك.

- 4

أين رحلا ؟ .

أين هما ؟.

أسئلة كانت تنهال صارخة علی عقل ماركو الحانوتي ، وإن كان واقع الأمر هو أنه لم يتقبل الواقع بعد ، الرجل الذي رأی مئات الجثث تدخل قبورها وتسكن مثواها الأخير لم يتقبل حقيقة أن زوجته وابنته الوحيدة قد ماتا احتراقاً أو اختناقاً من دخان الحريق ، أيهما يؤلم أكثر؟.

لم يسأل عن السبب ، لم يسأل عن الكيفية ، فقط كان يسأل عنهما ، يقولون له : احترقا ، يسأل : أين هما ؟ .

يقولون : ماتا ، يسأل : أين ذهبا ؟.

يقولون : ذهبا إلی السماء ، يسأل : كيف يمكنني الذهاب إلی السماء؟.

أما عن تلك اللحظة التي دخلا فيها قبرهما فماركو لم يكن حاضراً ، كان لا يزال هناك في المنزل يبحث تحت السرير المحترق عن أبنته ظاناً أنها تختبئ هناك كعادتها كلما أتی متأخراً من عمله. تختبئ كي تفاجئه بالطبع ، ينظر ماركو تحت السرير بابتسامة استعداداً كي يتفاجأ بوجودها لكن يُفاجئ بعدم وجودها.

هكذا صار ماركو ، يبحث عنهما طوال الوقت ، حتی أتی اليوم الذي اقتنع فيه أخيراً بانهما رحلا ، هذه المرة لم يسأل أين ذهبا ، هذه المرة جلس يحدق في الفراغ بصمت ، لا يشعر حتی بتلك الدمعة التي تنساب من عينيه.

- 5

لا اعرف الكثير عن الحياة ، لم أری شيئاً ولم أشهد علی ما يقولونه ، بأنها قاسية و لا ترحم و كل هذه الثرثرة ، ربما لأنني وُلدت ثرية ، أو ربما لأنني حمقاء.

الأكيد هو أن والداي لم يتركا لي طلباً إلا و نفذاه ، ولنقل أن هذا قتل مشاعري نوعاً ما ، مرت علي فترة حيث كنت أجلس كل يوم قبالة نافذتي ومعي هاتفي الذكي ، نقرة هنا ونظرة هناك واليوم يمر بسرعة ، ثم كان هناك ذلك الولد الصغير، يمشي بشعره البني ولا يتلفت لأي اتجاه ، قدرت أنه يكون عائداً من مدرسته بما أنه يحمل حقيبته دوماً و يمر كل يوم في نفس الوقت.

في يومٍ ما قررت أنني سأتبعه ، ما الذي يجعل فتى مثله يمر من شارعنا - شارع الأثرياء - كل يوم ، من هو وأين بيته ؟ ما هو سره وسر هدوءه ؟

أسئلة كانت تتبادر إلی عقلي وأنا أمشي وراءه بهدوء ، في النهاية كان منزل قديم ، يطرق الباب فيفتح رجل عجوز ويدخل الصغير بهدوء ، يبدو أنه جده أو ما شابه .

هكذا الأمر إذن ، يمشي الفتى قُرابة الخمسة كيلومترات كل يوم فقط كي يصل إلی منزله ، من المنزل للمدرسة ، من المدرسة للمنزل.

خطر في بالي أن أوقفه في اليوم التالي و أسأله عن أي شيء يمكن أن يُسأل عنه.

- تبدين مثلنا ، تعالي معي.

هي أول جملة قالها لي عندما تحدثت معه ، سألته:

- من أنتم ؟ .

- تعالي معي.

لم يدم الحوار طويلاً فقط وجدت نفسي أمشي معه ممسكة بيده ، لم أندهش كثيراً حينما وجدته يتوقف أمام ذات المنزل ، طلب مني أن أنتظر علی بعد خطوات من الباب ، ذهب هناك ثم طرق بضعة طرقات ليُفتح الباب ، بضعة كلمات مع الفاتح و وجدته يشير ألي أن آتي لأدخل المنزل ، لم أتردد ، تحركت ببطء نحوه غير عارفة و لم أفكر به ، فقط أردت أن ألبي الدعوة و أدخل ، حان الوقت كي أعرف المزيد عن هذا الصغير.

- 6

رجل أعمى ، رجل حزين ، رجل عاشق ، فتى صامت ، فتاة بلا مشاعر.

كانوا جميعاً يجلسون في منزل ، الصمت يلفهم كالمومياء ، لا يتحدثون ولا ينظرون لبعضهم البعض ، فقط يحدقون في الفراغ ، تلامست أرواحهم و تناسوا وجود غيرهم.

كانوا تائهين.

لا يمكن الجزم بكنه ما يجنونه من الجلوس والتحديق في الفراغ ، لكن من الأكيد أنهم يريدون فعل هذا ، أشعروا بالراحة النفسية ؟ هل وجدوا القطعة الضائعة من لغزهم ؟ هل اكتشفوا آفاقاً جديدة لأنفسهم ؟ لا أحد يعرف.

يقولون أن الأرواح تخاطب بعضها، و في بعض الأحيان تؤثر علی بعضها البعض ، الشخص السعيد يجلب معه الفرحة للمكان الذي يدخله والأشخاص الذين يحدثهم ، التعيس بمجرد مقابلته لك يجعلك تفكر في الأيام الماضية القاسية التي نجوت منها بأعجوبة ، كيف يمكنه فعل هذا بدون أن ينطق بحرف واحد ؟ لا تسأله هو ، سل روحه.

من الوارد جداً أنهم يجدون الألفة فيما بينهم ، جميعهم جرحى والمرء يجد السعادة كل السعادة في الجلوس وسط بنيه ، أولئك الذين مروا بما مر به ، أو علی الأقل الذين يشعرون بنفس الطعم المر الذي يشعر به كلما ازدرد لعابه ، ستجدهم متفهمين جداً لبعضهم البعض ، متفقين في أشياء كثيرة ، لا يهتمون للون أو لشكل ، وكأنهم وجدوا سلامهم الداخلي أخيراً.

من الوارد أيضاً أن تلك اللحظات التي يقضونها هي اللحظات الأخيرة ، اللحظات الأخيرة قبل عملية الانتحار الجماعي التي بالتأكيد ستهز العالم كله ، هل آن الوقت الذي سيعرف فيه العالم قصتهم ؟ ربما قد آن أخيراً.

 

النهاية ......

تاريخ النشر : 2019-02-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر