الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أرواح لم تعرف الإجابة

بقلم : البراء - مصر
للتواصل : [email protected]

يحدقون في الفراغ ، تلامست أرواحهم و تناسوا وجود غيرهم

 

- 1

تأبی الأقدار أن تسير علی خط ثابت دوماً ، لا يمكن تتوقع الخطوة التالية للأيام ، تفعل وتفعل و تفعل ثم في لحظة ينتهي كل شيء ، كل شيء عشت أيامك من أجله يذهب ، لكن هو السؤال ما الذي عشت أيامك من أجله ؟ .

المعشوقة زوجتك ،  إبنك ، أم والدتك ، العائلة ، أم لحظات السعادة ؟ .

ما الذي أبحث عنه ؟ وهم ، أنا لست متزوجاً ، لا أطفال وأملك أماً ميتة ، لا إخوة ولا عائلة، ولحظات السعادة غير موجودة أيضاً.

كل هذا ثم أتذكر أنني أطرق باب الأربعين بحماسة مبالغ فيها.

"نعيش من أجل الحرية يا رجل الحب" ، نعم ، ها أنا أتذكر ، أعيش من أجل الحب ، تلك الرسالة ذكرتني بالأمر ، لا زالت تتذكرني بعد كل هذه السنوات هذا يثير هرمونات السعادة بي ، لو كانت لا تزال موجودة أصلاً ، لقد رحلت مع رحيل ضوئي في الحياة ، رحلت مع رحيل فتاة الحب.

فتاة الحب أرسلت لي رسالة ، كم أنا سعيد !

صحيح أن الرسالة كانت قصيرة للغاية ، وصحيح أن أصابعي تجمدت وأنا أحاول فضها من الظرف في صقيع ديسمبر البائس ولكن ، ولكن كل شيء منها يستحق.

صحيح إنها قصيرة للغاية ولكن كل شيء منها رائع.

صحيح أنه يجب علي الآن أن أقضي ساعتين في محاولة تدفئة يدي ولكن ، اللعنة علی أرض الضباب.

الحرية ها ؟هذا يعيد لي الذكريات حينما كنا اثنين ولم يكن هناك آخرون ، حب نقي صافي ، أهذا ما كان عليه الأمر؟ لا أذكر أن الأمور كانت أعقد بكثير ، فتاة الحب كانت لديها مشاكل ، أنا أيضاً حملت بعض المشاكل ، لكن علی الأقل أحببنا بعضنا البعض.

حباً - وأذكر جيداً-  كان جامحاً.

في أوقات مثل هذه كان علی المرء أن يستمع لكل أغاني الحب التي كانت تصدر آنذاك ، الجولات الصباحية والمسائية ، نشاهد ذاك الفيلم الجديد للبطل الوسيم ، نرقص سوياً علی أنغام أي موسيقى تقابلنا ، كذا كنا ، كذا كان الأمر بيننا ، حب طبيعي ، ثم افترقنا.

آخر ما أريده الآن هو التذكر ، لكن الرسالة و رائحتها ، نفس الرائحة ، فتاة الحب من النوع الذي لا يغير عاداته ، تستخدم نفس العطر منذ عرفتها ، لن أسأل نفسي لماذا لا يسعني سوی التذكر، ما أن أشم الرائحة حتى يبدأ كل شيء في التدفق.

- 2

ظلام ، لا استطيع أن أری يدي ، لماذا لا أستطيع أن أری يدي ؟ .

- هل استيقظت ؟ .

- من أين يأتي الصوت ؟.

- لا تخف ، أنا الطبيب.

- أي طبيب ؟.

- طبيبك.

- لماذا لا استطيع أن أراك ؟ .

- لأنك تفقد البصر.

- هاه ؟ .

- والذاكرة أيضاً.

- الذاكرة ، من أنا؟

- عقلك ليس سليماً.

- ماذا حدث؟

- لا أحد يعرف ، استيقظتَ ذات صباح و لم تعرف نفسك.

- فقدت بصري وذاكرتي في يوم واحد .

- لا ، فقدت ذاكرتك أولاً ، ثم بعدها بصرك ، و قريباً سمعك ،  و ربما ستفقد الإحساس بما هو حولك أيضاً ، الشعور بالألم وغيره ، ستصبح أفكاراً بلا جسد ، وحيد في فضاء أسود لا تسمع ولا ترى ولا تشعر.

- و لماذا تخبرني بكل هذا ؟ .

- لا أعرف ، لكن بما أنك ستنسی غداً فلن يضر الأمر كثيراً ، أعتقد.

- كم مضی من الوقت وأنا علی هذا الحال ؟.

- طبيبك السابق كان يقول خمسة عشر عاماً ، وأنا قضيت معك ثمانية.

- ماذا تقول ؟.

- أقول ثلاثة وعشرون عاماً يا سيدي.

ظلام ، لا أستطيع أن أری يدي ، لماذا لا أستطيع أن أری يدي ؟.

- 3

لم يعرف أحد أي شيء ، لم يعرف أحد أي شيء إطلاقاً ، لم يعرفوا لماذا لا يتكلم جاك الصبي ، لم يعرفوا لماذا لا يغضب أو يبكي أو يضحك ؟ لم يعرفوا من أباه و من أمه ، فقط عرفوا أنه لا يتحدث إلا نادراً جداً ، فقط حينما يتحتم عليه أن يفعل.

جاك الصامت ، هكذا سماه أصدقائه في المدرسة ، ولو كانوا أكثر لؤماً لسموه جاك عديم المشاعر.

هكذا بدأ الأمر ، الفتى الجديد جاك لا يتحدث ، جاك لا يتفاعل ، في الأيام التالية ، جاك يختفي كثيراً ، أكثر مما يمكن التغاضي عنه ، و بعد البحث يأتي الاكتشاف ، إن جاك يذهب لمنزل العجوز ويجلس هناك بالساعات ، أين والداه ؟ لا أحد يعرف ، لم يظهرا قط ، أغلب الظن أنهما لو ظهرا فلن يتحدثا أيضاً ، لأنه من شبه المؤكد أن جاك لم يولد صامتاً ، ثمة من زرع أشياء مخيفة بداخله ، أشياء جعلته ميتاً ،علی الأقل ظاهرياً .

ماذا يفعل جاك في منزل العجوز؟ لا أحد يعرف أيضاً ، الخلاصة ،جاك لغز و سيبقى كذلك.

- 4

أين رحلا ؟ .

أين هما ؟.

أسئلة كانت تنهال صارخة علی عقل ماركو الحانوتي ، وإن كان واقع الأمر هو أنه لم يتقبل الواقع بعد ، الرجل الذي رأی مئات الجثث تدخل قبورها وتسكن مثواها الأخير لم يتقبل حقيقة أن زوجته وابنته الوحيدة قد ماتا احتراقاً أو اختناقاً من دخان الحريق ، أيهما يؤلم أكثر؟.

لم يسأل عن السبب ، لم يسأل عن الكيفية ، فقط كان يسأل عنهما ، يقولون له : احترقا ، يسأل : أين هما ؟ .

يقولون : ماتا ، يسأل : أين ذهبا ؟.

يقولون : ذهبا إلی السماء ، يسأل : كيف يمكنني الذهاب إلی السماء؟.

أما عن تلك اللحظة التي دخلا فيها قبرهما فماركو لم يكن حاضراً ، كان لا يزال هناك في المنزل يبحث تحت السرير المحترق عن أبنته ظاناً أنها تختبئ هناك كعادتها كلما أتی متأخراً من عمله. تختبئ كي تفاجئه بالطبع ، ينظر ماركو تحت السرير بابتسامة استعداداً كي يتفاجأ بوجودها لكن يُفاجئ بعدم وجودها.

هكذا صار ماركو ، يبحث عنهما طوال الوقت ، حتی أتی اليوم الذي اقتنع فيه أخيراً بانهما رحلا ، هذه المرة لم يسأل أين ذهبا ، هذه المرة جلس يحدق في الفراغ بصمت ، لا يشعر حتی بتلك الدمعة التي تنساب من عينيه.

- 5

لا اعرف الكثير عن الحياة ، لم أری شيئاً ولم أشهد علی ما يقولونه ، بأنها قاسية و لا ترحم و كل هذه الثرثرة ، ربما لأنني وُلدت ثرية ، أو ربما لأنني حمقاء.

الأكيد هو أن والداي لم يتركا لي طلباً إلا و نفذاه ، ولنقل أن هذا قتل مشاعري نوعاً ما ، مرت علي فترة حيث كنت أجلس كل يوم قبالة نافذتي ومعي هاتفي الذكي ، نقرة هنا ونظرة هناك واليوم يمر بسرعة ، ثم كان هناك ذلك الولد الصغير، يمشي بشعره البني ولا يتلفت لأي اتجاه ، قدرت أنه يكون عائداً من مدرسته بما أنه يحمل حقيبته دوماً و يمر كل يوم في نفس الوقت.

في يومٍ ما قررت أنني سأتبعه ، ما الذي يجعل فتى مثله يمر من شارعنا - شارع الأثرياء - كل يوم ، من هو وأين بيته ؟ ما هو سره وسر هدوءه ؟

أسئلة كانت تتبادر إلی عقلي وأنا أمشي وراءه بهدوء ، في النهاية كان منزل قديم ، يطرق الباب فيفتح رجل عجوز ويدخل الصغير بهدوء ، يبدو أنه جده أو ما شابه .

هكذا الأمر إذن ، يمشي الفتى قُرابة الخمسة كيلومترات كل يوم فقط كي يصل إلی منزله ، من المنزل للمدرسة ، من المدرسة للمنزل.

خطر في بالي أن أوقفه في اليوم التالي و أسأله عن أي شيء يمكن أن يُسأل عنه.

- تبدين مثلنا ، تعالي معي.

هي أول جملة قالها لي عندما تحدثت معه ، سألته:

- من أنتم ؟ .

- تعالي معي.

لم يدم الحوار طويلاً فقط وجدت نفسي أمشي معه ممسكة بيده ، لم أندهش كثيراً حينما وجدته يتوقف أمام ذات المنزل ، طلب مني أن أنتظر علی بعد خطوات من الباب ، ذهب هناك ثم طرق بضعة طرقات ليُفتح الباب ، بضعة كلمات مع الفاتح و وجدته يشير ألي أن آتي لأدخل المنزل ، لم أتردد ، تحركت ببطء نحوه غير عارفة و لم أفكر به ، فقط أردت أن ألبي الدعوة و أدخل ، حان الوقت كي أعرف المزيد عن هذا الصغير.

- 6

رجل أعمى ، رجل حزين ، رجل عاشق ، فتى صامت ، فتاة بلا مشاعر.

كانوا جميعاً يجلسون في منزل ، الصمت يلفهم كالمومياء ، لا يتحدثون ولا ينظرون لبعضهم البعض ، فقط يحدقون في الفراغ ، تلامست أرواحهم و تناسوا وجود غيرهم.

كانوا تائهين.

لا يمكن الجزم بكنه ما يجنونه من الجلوس والتحديق في الفراغ ، لكن من الأكيد أنهم يريدون فعل هذا ، أشعروا بالراحة النفسية ؟ هل وجدوا القطعة الضائعة من لغزهم ؟ هل اكتشفوا آفاقاً جديدة لأنفسهم ؟ لا أحد يعرف.

يقولون أن الأرواح تخاطب بعضها، و في بعض الأحيان تؤثر علی بعضها البعض ، الشخص السعيد يجلب معه الفرحة للمكان الذي يدخله والأشخاص الذين يحدثهم ، التعيس بمجرد مقابلته لك يجعلك تفكر في الأيام الماضية القاسية التي نجوت منها بأعجوبة ، كيف يمكنه فعل هذا بدون أن ينطق بحرف واحد ؟ لا تسأله هو ، سل روحه.

من الوارد جداً أنهم يجدون الألفة فيما بينهم ، جميعهم جرحى والمرء يجد السعادة كل السعادة في الجلوس وسط بنيه ، أولئك الذين مروا بما مر به ، أو علی الأقل الذين يشعرون بنفس الطعم المر الذي يشعر به كلما ازدرد لعابه ، ستجدهم متفهمين جداً لبعضهم البعض ، متفقين في أشياء كثيرة ، لا يهتمون للون أو لشكل ، وكأنهم وجدوا سلامهم الداخلي أخيراً.

من الوارد أيضاً أن تلك اللحظات التي يقضونها هي اللحظات الأخيرة ، اللحظات الأخيرة قبل عملية الانتحار الجماعي التي بالتأكيد ستهز العالم كله ، هل آن الوقت الذي سيعرف فيه العالم قصتهم ؟ ربما قد آن أخيراً.

 

النهاية ......

تاريخ النشر : 2019-02-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

بلاغ إلى الشفاه (ذاكرة طالب)
محمد بن صالح - المغرب
فوضى الحياة
Iron fist - Con -lan
القُربان العظيم
سامي عمر النجار - الأردن
ضد مجهول
بائع النرجس - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

هاينة وأخوها مع الغولة
Sokina Zar - المغرب
أمي بلا تعليم
سينا - مصر
الغيبة
ليان ♡ - العراق
حلمي المتكرر
يحيى السيد - اليمن
طفلة ولكن!
بدور - العراق
وجوه مُسودّة - قصص قصيرة - الجزء الأول
روح الجميلة - أرض الأحلام
العشق المجنون : قصص  أشخاص حولوا أنفسم إلى حيوانات
علاقتي بوالدي
عبير - تركيا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (49)
2020-05-20 07:43:01
353095
user
49 -
سناء فيريس.
جميلة.
2019-04-30 04:37:45
298747
user
48 -
رام
الروايه ذكرتني بأنمي سبق وشاهدته روايه جميله
2019-02-18 22:01:33
286405
user
47 -
Unknown
جميل جدا اخي البراء سلمت يداك على هذا العمل الرائع استمر بالكتابة و اتمنى ان تكون اعمالك القادمة من هذا النوع.
2019-02-16 10:14:20
286029
user
46 -
البراء
أروی
أشكرك علی المديح والمرور الرائع.. اذا شعرتي بالإكتئاب فهذا يعني ان القصة قد نجحت في إيصال الشعور لكِ، أما بالنسبة للرواية فلقد تاهت من الأحداث قليلاً.. إذا كانت حسبتي صحيحة فقد تبقی ربعها او أقل، لكن للأسف الشديد لا أملك الوقت او المزاج لأكملها حالياً، يمكنني أن أجبر نفسي علی إكمالها لكن أعرف انها حينها لن تخرج بالشكل المطلوب الذي أريده.. خصوصاً وانها في مرحلة النهاية. عموماً أن متأكد من أنني سأكملها قريباً. شكراً علی السؤال.
2019-02-15 12:08:28
285831
user
45 -
Arwa
قصصك دائما رائعه لكن بصراحه شعرت بالأكتئاب بعد قراءة هذه القصه قد افسر ان الشخصيات تعرفت ببعضها بطريقة ما حتى تجتمع معا في هذا المنزل الكئيب لكن الطفل من المدرسه البعيده جدا مستبعد تعرفه بأشخاص مثلهم..
المهم.. قلت سابقا انه قد حان وقت كتابتك لروايه لماذا تأخرت ؟ انا انتظرها منذ فترة طويله وارجوك اجعلها نابضه بالحياه وبنهايه سعيده ،،
2019-02-15 08:13:21
285786
user
44 -
البراء
شهاب
لقد فهمتك الآن هههه.. من حقك ان تسأل بالطبع، سعدت جداً لكلامك الجميل بحقي بالرغم من أنك بالغت في المديح هههه، لو ظللت أشكرك طوال اليوم فلن يوفي هذا حقك فيما كتبته من كلام رائع بحقي هههه. علی العموم سعيد ان كل شيء علی مايرام وسعيد أكثر بمرورك.. شكراً لك. اعتذر علی الرد المتأخر وشكراً مجدداً.


عبدالله
أخي عبدالله.. اظن انني فهمت ما تشعر به الآن، لكن صدقني هناك الكثيرون ايضاً اتخذوك كمعيار لقراءة القصص، هناك من يقولون انك محق في آرائك وهناك العكس، لذا لا تكتب رأيك إلا لمن يستحق ولا تحاول ان تفيد إلا من تری أنه سيستفيد فعلاً من رأيك، وانا داااائماً أرحب برأيك بل وأطلب منك رأيك علی اي قصة قادمة لي لو وُجدت، لذا لا تتردد في إرسال أي تعليق لأنني سأحترم رأيك في النهاية. من الممتع دوماً النقاش معك أخي عبدالله.. أعتذر علی ردي المتأخر، وفقك الله في أمورك أخي عبدالله.


متابعة موقع كابوس
انا أيضاً سعدت جداً لرؤية تعليقك علی القصة، سرني انك من معجبي هذه الطريقة لأنني بدأت أتعلق بالكتابة بها مؤخراً، ربما لأنني أحب -جداً- ذاك الجزء حيث يتم تجميع كل الخيوط في النهاية. سعدت برأيك و أشكرك كثييراً علی المرور العطر.
2019-02-13 12:04:09
285478
user
43 -
متابعة موقع كابوس
بالبداية احب ان ارحب بعودة كاتبنا المميز البراء وسعدت كثيراً لرؤية اسمك ومع قصة جديدة .. القصة من النوع الذي افضله أي تقسيم الاحداث الى عدة اجزاء ثم اعادة ربطها بطريقة معينة في النهاية اعتقد هذا النوع من القصص فيه تشويق اكثر مما لو كانت قصة متكاملة .. لانه اثناء القراءة واندماع القاريء مع الاحداث فجأة يقطع عليه الكاتب ليأخذه الى جزء آخر من القصة باحداث وشخصيات مختلفة .. و يتسائل القاريء عما يحدث مما يزيد من الغموض والاثارة والتشويق .. الى ان تتضح الحقيقة في النهاية وهنا تكمن روعة القصة .

لا تتأخر علينا بكتاباتك ..مع تحياتي .
2019-02-12 16:15:07
285387
user
42 -
Strawberry - محررة -
البراء
أيها البراء، عادي الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.. على كل حال أنا لم أقل أنها لم تعجبني فقط أشعرتني بببببعض الملل.. لكن اسلوبكلجميل و المميز جعل القصة مثيرة للإهتمام.. أنا قادرة على تمييز قصصك دون أن أقرأ الإسم :)
2019-02-12 13:36:23
285366
user
41 -
هدوء الغدير - مشرفة -
برااء
شكرا لك على الاطراء الجميل .. انا ايضا آمل ذلك صدقني .واسعدني جدا ان يكون هناك من ينتظر كتاباتي المتواضعة ..
حسنا اذن انها خطوة جيدة في التقدم وللامام دوما بأذن الله ..
ههههه لا بأس سأستعجل البحث خلال هذه الايام وستدلني الارواح البائسة اليه :) ..
2019-02-12 08:41:57
285316
user
40 -
Mark
اشكرك اخي عبد الله هذا مدح من كبير النقاد لذا لن انساه ابدا (مع قلب)
البراء
انت من افضل الكتاب بالموقع وتختزن الكثير بعد ..ننتظر جديدك (مع وردة)
2019-02-11 16:20:24
285237
user
39 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة مارك
‏تسلمي والله الله يعزك ويرفع من مقدارك أختي الكريمة دنيا وآخرة ‏وشهادة اعتبرها من كاتبة صحفية وليست مجرد ‏شهادة
‏ومن كاتبة الجميع يعشق مقالاتها ‏بما فيهم أنا طبعا
‏تسلم يا أختي الكريمة تسلم والله


‏أخي الكريم البراء
‏الله يعافيك يا حبيب ولك كل التوفيق في الدنيا والآخرة يا رب
‏وبالنسبة إلى الرئي ‏حتى لا أقول النقد
‏تعرف أخي البراء من فترة طويلة أنا ما عاد صرت أعلق في البداية كما كنت افعل ‏حتى لو كان عندي فراغ ‏لأني قلت لا أريد من الاراء ‏من عندي انتوثر ‏في المجموعة التالية من المتابعين و المعلقين أصبحت اجعل التعليقات متاخرة قليلا حتى يقول الكثير رأيهم من دون تأثير
‏وحتى في بعض القصص أصبحت اتوقف عن التعليق نهائي برضوا حتى يفسح المجال لي أراء ‏مختلفة و متعددة من دون تأثير
‏ودائما أخي البراء عندما أعلق أصبحت وشدد على أن اكتب وجهة نظر خاصه حتى الباقين لا ياخذونها على ‏أنها ‏نقد ياخذونها على أنها مجرد رأي
‏ومن جد أخي البراء صحيح عندي الكثير من الظروف الصعبة هذه الأيام لكن أيضا اصبحت أقلل من التعليقات بسبب ‏شعوري انه بعض الكتاب و عدد ليس قليل لا يتقبل أي رايي ‏طبعا هذي مشكلة في العالم العربي كله لكن نتكلم هنا
‏وحتى عند بعض الأسماء صرت اتردد من التعليق ‏اما لي ‏شعوري بعدم تقبل الرأي من الكاتب ‏ولو قال غير ذلك أو شيء من الحماس عند جمهوره لا الكياسه
‏وتصدق أخي البراء والله هذه المرة أنا خفت كثير من التعليق عندك هنا نظرا للالذي كانا سابقا ‏لكن عندما رأيت كل التعليقات الحمد لله تمدح في القصة قلت الحمد لله هنا لا بأس أن أقول الذي عندي ما دام الأغلبية عجبتهم
‏وما راح يحصل أي تأثير ولو حصل راح يكون قليل جدا المفعول
‏لاحظت أخي البراء المسألة هي ليست أنانية ‏شخصية وإنما محاولة لإيجاد الفائدة وتسلية للجميع
‏وبالتالي ليس هنالك من اازام ‏في أي طرح أو رأي أقوله هي مجرد فكرة عابرة بعد قراءة القصة مبني على تراكم خبرة بسيطة ‏ولا الجميع أن يأخذ بها وأيضا للجميع إن يدعها

‏القصة أخي البراء أنا ما ادري إذا كنت اخطيت في العنوان أنا الذي أقصده كان موضوع عن شجرة ‏كانت قصة فيها الكثير من الجوانب العاطفية قديمة لك كثير جدا ‏أتأكد من العنوان وأقول لك في فرصة أخرى إن شاء الله ‏تسلم يا غالي شكرا
2019-02-11 14:00:46
285222
user
38 -
Shehap King
:آخي آلبرآء :
لقد فآجئتني آگثر وآگثر ،نعمـ گآن يوجد برآء آخر تحدثت مـعهہ گثيييرآ في آلمـقهى وگآن ذلگ مـن فترة ليسـت بقصـيرة ،وسـألتهہ وقتهآ هل آنت نفسـهہ آخي آلبرآء آلمـحرر ؟ فأجآب بلآ وآن ذلگ تشـآبهہ آسـمـآء فقلت حسـنآآ هہهہهہ ،وبعدهآ ضـفت آلإسـمـ لتحية آلمـقهى وگنت آلقيهآ گل يومـ تقريبآ مـمـآ آگد لي آنني لسـت بسـگير هہهہهہهہ وآنآ يوجد برآء في آلمـقهى وبرآء آخر في صـفحة آتصـل بنآ هہهہهہهہ ،وآلآن عندمـآ رأيت مـقآلگ وإرشـيفگ قلت آنگ آخي آلبرآء آلمـحرر ،ولگن عندمـآ رأيت آسـمـ حضـرتگ في آلتعليقآت «آلبرآء،» دون مـحرر ،،قلت مـعقول آن يگون آلبرآء آلآخر ؟؟!! لآآآآآ ،لآبد آن آسـأل لآن وقتهآ آصـبح في ذهني گل علآمـآت آلتعجب وإلآسـتفهآمـ وعلآمـآت آلترقيمـ آيضـآ !!!!هہهہهہهہ ،عمـومـآ حصـل خير هہهہهہ ،بآلعودة لمـقآلگ آخي آلگريمـ وگل مـقآلآتگ آگثر مـن رآآآآآآآآئعة، وآگثر مـآ يعجبني هو آسـلوب گتآبتگ آلجمـيل وآلغمـوض وخدآع آلقآرئ هہهہهہ وآتمـنى لگ مـسـتقبل بآآآآآهر، وآنآ مـتأگد آن آلقآدمـ آجمـل وآجمـل گآلعآدة ،وحضـرتگ وآسـتآذ إيآد مـن گتآبي آلمـفضـلين في آلمـوقع ،فگل مـقآلآتگمـ في غآآآآية آلروووعة وآلآبدآع ولآ آنظـر إلآ لهمـ هہهہهہهہ ،وصـرآحة تعجبت مـن بعض آلتعليقآت هنآ، يخترعون آخطـآء ولآ آعرف مـن آين يأتون بهآ هہهہهہهہ ،مـثلمـآ گنت آخترع لگ آسـئلة في صـفحة أتصـل بنآ گي آتحدث مـعگ هہهہهہهہهہ ،ولگن في آلنهآية گل وآحد لهہ وجهة نظـر ،ولگن بدآية آلمـقآل گآن آفضـل مـن نهآيتهہ بگثير وگآن يلزمـ للشـخصـيآت مـعآلمـ آگثر حتى تصـل آلرسـآلة،وفي آلنهآية مـقآلآتگ جدآآ رآئعة ومـن آلرغمـ مـن آنني لآ آحب هذآ آلقسـمـ لآن آلقرآءة آلگثيرة تعصـبني نفسـيآ هہهہهہهہ إلآ آن گلمـآتگ آلجمـيلة وآلذهبية ذآت آلآسـلوب آلرآئع وآلرآقي تجذبني نحوهآ گآلمـغنطـيس ،وحتى إذآ گتبت نقطـة فقطـ فهي جمـيلة مـن حضـرتگ هہهہهہ
،وآرآگ في آعلى وآعلى وآعلى آلمـرآتب إن شـآء آلله ،وصـرآحة حزنت گثيرآ عندمـآ عرفت آنگ ترگت آلتحرير لآن نورگ گآن يضـيء آلصـفحة وفقدت آلآمـل آنني لن آرآگ مـرة آخرى وحمـدآآ لله آنگ نفسـهہ برآء آلمـحرر وليس برآء آلآخر هہهہهہهہ،وشـگرآ على آلرد وآلتوضـيح .

وتحيآتي لگ آخي آلعزيز
مـع فآئق إحترآمـي وتقديري ..
2019-02-11 10:16:00
285186
user
37 -
البراء
وليد
ثانية ثانية.. علی مهلك أنا لا أستحق كل هذا الكلام هههه، كيف حالك أخي وصديقي العزيز وليد.. أتمنی بأفضل حال.
أسعدني تعليقك جدااااااً لدرجة انني قرأته عدة مرات، لهذا أشكرك جداً جداً جداً جداً علی كلامك الجميل الذي أخجلني.
أتمنی فعلاً ان يصبح لي مستقبل باهر.. لأنه وحسب ما أری الآن لا يوجد أي إبهار فيما هو قادم، لكن من يعرف.. الحياة تفاجئنا دوماً.
مرة أخری.. أشكرك من كل قلبي علی هذا التعليق المبهج أخي وليد.. واتمنی لك التوفيق يارب.


عبدالله
اخي عبدالله.. ماقصدت ان اقوله في تعليقي السابق ان الموضوع موضوع اذواق في النهاية، مثلاً انت تقول انني لم أجعل الفكرة تصل للقارئ.. وانني كنت أغرد وحيداً والقارئ لا يفهم ما اكتب، وان العمل يصطنع النخبوية والفوقية علی القارئ، كل هذا جميل.. لا إعتراض هنا. لكن المشكلة انك تعمم الأمر.. تعمم رأيك أو نظرتك كناقد علی الجميع. لو كانت هذه النظرة -العامة- صحيحة لما مدح أحدهم في القصة أصلاً، أقصد لو كان الجميع يمتلكون نفس نظرتك لاعتبروا القصة سيئة كما تقول، مع ذلك تجد من يقول القصة جيدة، هذا لا يعني انك خاطئ او انهم محقون، بل هذا يعني ان النظرات -التقديرية- تختلف من شخص لآخر، وأن نظرتك تختلف عن نظرات الآخرين. بالطبع توجد أشياء لا يختلف علیها أي شخص ولكننا لا نتحدث عن هذه الأشياء حالياً.
تقول ان قصة تحت المطر اعجبتك في اللغة! يارجل حرام عليك ههههه.. انت قلت ان القصة متواضعة من جميع النواحي وربما لوددت ان تقول انها لا تصلح للنشر ههههه
عموماً سعدت برأي حضرتك أخي عبدالله، لاتحرم قسم ادب الرعب من آراءك ومن الجو الذي كنت تصنعه دوماً.


Mark
مع الفارق بين الأطروحة العلمية وبين القصة ولكن انا أعلم أن تعليقات أخي عبدالله مفيدة، قلتها له سابقاً ولازلت أقولها، نتفق في نص الكلام ونتناقش في النصف الآخر، المشكلة ان بداخله روح ناقد عظيمة تنتقد كل كلمة مكتوبة حتی ولو لم تكن عمل أدبي هههههه، رأيته ينتقد مقالات من قبل، الأمر واضح.. الرجل يعشق النقد وربما يتعاطاه كنوع من المخدرات ههههه، لكن هذا ليس سيئاً أبداً.. وجود شخص مثله في كابوس لن يُعوض أبداااً وأنا أقر بكلامي هذا، يكفي فقط البصمة الذي تركها في قسم الأدب.
عموماً شكراً علی المرور العطر.
2019-02-11 10:16:00
285185
user
36 -
البراء
حنين
شكراً علی مرورك وسعيد أنها نالت إعجابك.


شهاب
دعني أنا اسألك، هل يوجد براء آخر هنا؟ ههههه
سيد شهاب انا براء الذي كان محرراً.. كما تری تركت التحرير، لكنك فاجئتني.. ظننت لوهلة أن أحدهم انتحل شخصيتي في المقهی، علی كل حال سعيد بمرورك وسعيد ان القصة أعجبتك. شكراً لك.


ستروبيري
لقد لاحظت هذا الأمر منذ فترة، أقصد إختلاف اذواقنا بشكل غريب جداً، كنت أری تعليقاتك ومديحك بشكل كبير علی قصص سابقة كثيرة، كانت لا تعجبني أو لا أراها رائعة، كنت استغرب جداً واقول لنفسي هل من المعقول ان يصل اختلاف الآراء والأذواق إلی هذا الحد؟ أقصد.. أنا في القطب الجنوبي وانتِ في الشمالي، علی ما يبدو انه يمكن ان يصل إلی هذا الحد فعلاً، لكن بصراحة انا أری أنها طالما وصلت للنعاس فلم يكن هناك داعي ان تخبريني بهذا ههههه.. فقط قولي انها لا تعجبك.
عموماً لا أنا لم اقتبس الفكرة من أي فيلم، لو فعلت سأذكر في ملاحظة أنني فعلت، بالطبع سأكون أكثر سعادة لو تذكرتي اسم الفيلم.
شكراً علی مرورك العطر.


غدير
سأخبرك ما أعرفه، انتِ قلمك ذهبي ولا ينكسر، هذه هي الخلاصة. صحيح أنه تملكني الإحباط وحزنت قليلاً علی أنه لا يوجد جديد بعد لكن أعتقد ان هناك قصة ما ستنفجر في الوقت المناسب من خيال قلمك، كل ما علينا فعله هو الإنتظار، آمل فقط الا ننتظر كثيراً.
بالنسبة للعنوان فأعتقد أنني تخطيت الأمر منذ فترة.. لكن من يعرف.. لربما اتضح أنني أهذي هههه. عموماً انا سعيد أن العنوان نال إعجابك، ظننت أنه لن يعلق أحد علی العنوان.
والمنزل في انجلترا.. أرض الضباب، لكن أي منزل.. الله أعلم.. لكِ الحرية المطلقة في البحث هههه.


لاشيء
دعنا نتفق.. انت لك الحرية المطلقة في تفضيل ما تريده، وقلتها بنفسك.. انت تفضل القالب الكلاسيكي وهذه القصة مختلفة قليلاً.. لذا من الطبيعي جداً ألا تعجبك. ولا مشكلة سيدي أنا أحترم رأيك. شكراً مجدداً.
2019-02-11 07:52:18
285177
user
35 -
Mark
تعليق متأخر كالعادة خسارة
اولا دخلت للتعليق على الموضوع فلفت انتباهي تعليقات الاخ عبد الله المغيضب فانا لا اعلم ما هي وظيفتك في الحياة الفعلية ولكنك تمتلك مهارة في النقد البناء كما سبق واشرت لك قبلا
ومع ان تعليقاتك طويلة جدا حتى انني قد لا اكون قد قرأتها كلها لانها تحوي على التكرار او الشرح... ولكن كل معلومة فيها ونموذج يذكرني بكلام معلمي بالجامعة حين اعطاءنا نصائح كتابة الاطروحة العلمية
كعدم تكرار الكلمات والتنويع في المفردات
وضع اساس علمي ثم لمستك في المناقشة النهائية
اخراج افضل شئ من القليل الذي قمت به
2019-02-11 01:48:34
285152
user
34 -
‏عبدالله المغيصيب
‏أخي الحبيب والملاك في خلقه وأخلاقه ‏وليد الهاشمي

‏الله يعزك يا بو خالد تسلم والله ‏مهما قلت ومهما تكلمت ما أوفيك حقك ‏ولذلك ارفعها بدعوه ‏لرب العالمين سبحانه مع جميل دعاؤك
‏أسأل الله سبحانه وتعالى أن يكافيك ويوفيك فيما انا دونه عاجز
‏تسلم يا بو خالد الله يوفقك دنيا وآخرة ولا تحرمنا من هذا الكرم ومنك نتعلم ومكانك شاغر حتى تعود له يابيرم تسلم
2019-02-11 01:48:34
285151
user
33 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الأخير من التعليق


‏كما قلنا أخي الكريم البراء انت تحب هذا الأسلوب من السرد المنفصل وهو له وأساليب خاصة تذكر عندما تكلمنا عن النمط ‏الأزرق والأخضر والأحمر في ما يخص القصص ذات الفصول
‏أيضا القصص ذات المشاهد المنفصله تحتاج شيء من هذا لكن مع تكنيك لغوي ومشهدي خاص


‏ولذلك أخي البراء ولاحظ دائما في القصص التي انت تكتبها وذات الاجزاء ‏توصل عندك الفكرة بشكل افضل من القصص صاحبت الجزء الواحد
‏لأنك تأخذ راحتك في إيصال الفكرة وفي نفس الوقت تحافظ على ما تهوى ‏في مجال الغموض والتشويق
‏تذكر أخي الكريم قصة الجريمة والقبعة السوداء لو كان هنالك من جزء ثالث أنا متأكد ما راح يكون هنالك أي ثغره ‏لكن الأختزال ‏وشي من الاختصار هو الذي اوقع تلك المواطن من الثغرات

‏في طريقة في الكتابة أخي البراء أنا تعلمتها من بعض الكتاب الفرنسيين ومنهم الكاتب الذي اخترع شخصية روكابول ‏وتكلمت ‏فيها زمان مع الاخ مصطفى جمال الله يرده بالسلامة والأخ جمال كذلك ‏وعلى ما اظن الأخت فراولة وغيرهم
‏هي طريقة المسودات ‏الثلاثه ‏وكان لها شرح طويل جدا في تعليقات قصة الاخ جمال الأولى نسيت اسمها الان
‏هي مناسبة معاك أخي البراء وفي نفس الوقت هي باختصار
‏انه الواحد في البداية عندما يكتب أي قصة يكتبها مهما كانت طويلة يخرج كل أفكاره ‏لا يبقى شيء ولا ينتقي ‏أي شيء يخرج كل الذي في رأسه
‏وبعدها ينقل نفس هذا العمل بفترة الا مسوده ‏أخرى وهنا يدخل شوي في التنقيح ‏يغير يعدل يبدل ما في مشكلة
‏ثم يتركها أيضا فترة بسيطة حتى يخرج المخطوط النهائي لها ‏ويا أنقلها الى ذلك المخطوط ‏أيضا مع التنقيح ‏والتعديل و تبديل والأهم الاختصار إذا كانت قصة قصيرة
‏وهنا أخي البراء راح يخرج كل ما في خاطرك من إبداع وفي نفس الوقت الاختصار راح يكون مدروس وليس عمليات حذف كل شوي ‏بسبب ال إختصارات في الكتابة عندما تأتي وتكتب مرة واحدة ‏على مسودة واحده

‏وأخيرا يا غالي بخصوص أبداع ‏حضرتك اللي أعجبني قصة تحت المطر من ناحية اللغة والساعه من ناحيه الحبكه ‏وغيرها الكثير لكن هذا باختصار تسلم أخي البراء واعتذر عن الاطالة وشكرا
2019-02-11 01:48:34
285150
user
32 -
‏عبد الله المغيصيب
‏الجزء الثالث من التعليق


‏طيب أخي البراء بخصوص أسلوب الكتابة الذي احببت أن نتناقش فيه
‏أخي البراء انت من النوع الذي يحب الكتابة الغامضة الرمزية المثيرة إلى آخره ‏بالإضافة إنك تجيد الكتابة في المجالات الأخرى وهذا ‏رائع ما شاء الله تبارك الله

‏لكن أخي الكريم لا تجمع على القارئ اختزالين
‏اختزال الفكرة وهذا طبيعي لأنها قد تكون رمزية او غامضة وهذا حقك ككاتب
‏ولكن أيضا أن يكون مضمون ‏العمل أيضا كله مختزل ‏من ناحية العناصر والمشاهد والشخصيات واللغة بالصور والأحداث والمواقف إلى آخره
‏هنا أخي البراء جمعت ‏على القارئ اختزالين
‏حب الاكتشاف والفضول وأيضا المتعة في القراءة وتصفح والتذوق
‏وما جعلته يشارك معاك في أي شيء أصبحت تغرد وحدك
‏أخي الكريم في مثل هذا النوع من القصص في البداية أفرش السجادة القصصيه ‏لي المتابع وجعله يدخل في كل أجواء القصة بشكل مبسط يوصل الى الجميع
‏وعندما تتأكد انه القارئ خلاص اصبح الان معاك في كل أجواء القصة
‏هنا اضرب ضربتك وانتقل إلى ما تريد من خفايا مغوغموض ورمزيات الخ


‏أيضا أخي الكريم بخصوص ذلك السرد المنفصل ضروري يكون كل قسم منها له استايل خاص في الكتابة و ‏واللغة والسرد ‏والمشاهديه

‏يعني مثال أخي الكريم مثل هذه القصة التي نحن اليوم في ضيافتها
‏المشهد الأول ضروري يكتب باللغة مختلفة عن المشهد الثاني والثالث وهكذا يعني
‏إذا إستخدمنا في المشهد الأول كلمات مثل الظلام والدموع والبكاء ‏هذه الكلمات لا تستخدم في المشهد الثاني يستخدم مرادف لغوي لها ويكون أكثر فصاحة
‏إذا استعملنا أفعال الماضية في المشهد الأول ضروري التقليل منها جدا في المشهد الثاني والتعويض عنها ‏دي أفعال وأشكال لغوية مختلفة
‏لازم القارئ يشعر بالفرق الكبير بين قراءة المشهد الأول والثاني والثالث وهكذا من ناحية اللغة

‏أيضا الاختلافات ‏المشهديه
‏يعني في الموقف الأول أطباء ومستشفى خلاص لا يجب هذه تتكرر في أي مكان ثاني
‏ولا بد يكون لكل مشهد تطوير في تصاعد الحبكه ‏والمشاهد تأخذ دور توسعي ‏شيئا فشيئا حتى يبقى ذهن ‏المتابع متابع




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-02-11 01:48:34
285148
user
31 -
‏عبد الله المغيصيب
‏الباقي الجزء الثاني من التعليق


‏أخي الكريم البراء سوف أعطي مثال الكاتبة احلام مستغنى ‏طبعن هي قد لا نتفق مع كل أفكارها وطرحها ولكن ‏هي من أعظم الكتاب العرب بلا منازع ‏مع إنه لو أخذنا مثال قصةتها الاسود يليق بك الفكر عادية جدا جدا ‏وهي تنتمي إلى الأدب النساء الكلاسيكي بشكل منهجي
‏ومع هذا أخي الكريم هي بأسلوب عبقري حولت كل سطر في القصة ‏وهنا لا ابالغ كل سطر بمعنى الكلمة ‏إلى حكم وجماليات ‏ومجازيات ‏وابتسامات ورثائيات والولوج ‏إلى أعماق أعماق نفسيه الرجال والنساء واوصاف وصور ‏من كل الاشكال والاصناف وغيرها من ابهر ‏الإبداعات
‏مع أنها كما قلنا قصة من ناحية الفكرة عادية جدا جدا وأقل من عاديه ‏و عدد الشخصيات المهمة اثنين ثلاثة بالكثير

اذن ‏ليس المطلوب أخي البراء هو افكار واختراعات ‏فقط أن يأخذ العمل حقه في الشغل الدرامي واللغوي الخ

‏وحتى أخي البراء ‏أوضح موضوع النقد ‏هو ليس المهم أن نهتم في المصطلحات ‏انتقاد ‏دراسة أدبية ‏أدب مقارن ‏نترك هذه الامور في المجال الأكاديمي
‏احنا أخي البراء هنا نقدم مجموعة من الآراء ‏إذا هنالك من احد قدم راي مطعم ‏بي الأمثلة وبعض الاضاحات والمقاربات ‏فهذا الراي ‏مهم ومفيد لا من ناحية المدح ولا من ناحية النقد
‏وهنا أتمنى من جميع المعلقين دائما أن يرفقوا اي راي ‏في بعض الأمثلة والنماذج حتى يستفيد الكاتب والقارئ
‏اما أخي البراء الانتقادات ذات نكهه التصيد والتلصص والمعومه و ‏العشوائية والمرسله ‏هكذا صدقني هذا النوع من النقد اسهل شي في الرد عليه
‏لأنه لن ‏يثبت أمام بعض النقاش الجاد ومرة ومرتين سوف يتوقف ‏إذا وجد الردود الموضعيه ‏لانه هذا النوع يلعب لعبة نفسية أكثر منها فنيه
‏وإذا أتخطى الكاتب هذا الحاجز النفسي خلاص يسهل الرد على هكذا نوع من النقد ‏المجاني المرسل




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-02-11 01:48:34
285144
user
30 -
‏عبد الله المغيصيب
‏السلام عليكم هلا والله أخي البراء ‏حياك الله على راسي انت تامر امر ما تطلب

‏بخصوص الجوال بالفعل شايف أخي حتى الاجهزة هذه الأيام تعاندني ههههههه ‏وبالفعل لا أدري ‏كيف خرج ‏هذا التعليق بالمقلوب وكأنه يريد المشاركة في سوداوية الحكاية ‏ويرفع من ضغطي ههههههه
‏لكن والحمد لله مو صعب على حفيد العرب والفراعنه ‏ومالك قصص الألغاز الرمزية أن يستقر هكذا تعليقات مطلسمه ههههه
‏الحمد لله أنها وقعت بين يديك أخي البراء أحسن ما تروح لأحد المبتدئين ‏ويعتقد أنها خريطة الكنز هههههه

‏طيب حبيبي البراء باختصار بالنسبة الى موضوع حديثنا
‏أولا حاشا وكلا إني اعمل لك تقييم احنا فقط دعنا نقول ندردش ‏مع بعض في ما يكتب وفي ما يقرأ
‏وبالفعل أخي البراء كلامك سليم جدا مستحيل إيجاد أفكار طوال الوقت والجلوس وعمل دراسات وأبحاث ‏لها لا تنتهي ناهيك عن المقارنات ‏أضف الى ذلك أيضا كلامك سليم أحيانا أن الانتقاد سهل لانه لا يحتاج أكثر من القراءة اما العمل يحتاج إلى عصر المخ ‏أسابيع أسابيع وبالكاد الواحد يعجبه ما خلص له فما بال بعض النقاد ‏من اصحاب الطاولة والكرسي غرفة التكيف وكاس الشاي

‏كل هذا أخي البراء لا خلاف عليه أبدا لكن هل هذا هو ما أنا قصدت بالتأكيد لا
‏أخي البراء أنا الذي قصدته ليسا إيجاد إبدأ أفكار ولا أساليب ولا اختراعات ‏جديدة وإنما أن يتحول قلمي كل كاتب إلى بصمة ‏خاصة به لا تشبه غير نفسه ‏هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فقط ابهار ‏القارئ بل قالب والطرح لا ‏اختراع افكار جديدة لا تأخذ حقها من الشغل وصياغة
‏كما يحصل معك أخي البراء انت تحب اسلوب السرد المنفصل
‏يعني مجموعة من القصص والحكي يات متفرقة ولكن لها قاسم مشترك في الاخير ‏حصل هذا هنا حصل في قصة الولدين وذلك العصفور وهكذا
‏ممتاز اجل احنا ما نحتاج افكار جديدة ‏فقط الشغل على هذا النوع من القوالب حتى تأخذ حقها في اجمل وابهر ‏طرح وهو ما سوف ازيد شوي عليه في القادم من التعليق



‏الباقي في الجزء الثاني من التعليق
2019-02-10 17:24:52
285120
user
29 -
وليد الهاشمي ...
...لكن السؤال:ما الذي عشت ايامك من اجله!?

رجل اعمى..رجل حزين..رجل عاشق..فتى صامت..فتاة بلا مشاعر
ارواح لم تعرف الاجابه..

يقولون ان الارواح تخاطب بعضها....لاتسأله هو ُ..سل روحه..
...وجدوا سلامهم الداخلي اخيرا"..

ما اروع البدايه ..وما اجمل النهاية
هكذا تكون القصة عندما يكون هناك ثراء فكري ووخيال مسترسل خصب وقلم متمكن ومميز..انعم بك من كاتب! كل اقصوصة هنا رواية متكامله وعند التعمق بكل اقصوصه تجد قصة وفي المجمل هناك رسالة وحكمة تستطيع استنباطها من بين السطور..ما ابهرني وادهشني اكثر ذلك الترابط المتقن والاشتراك او العلاقة بين كل اقصوصه بما يليها يستطيع الكاتب المتمرس والقارئ النبيه ملاحظة ذلك (بمعنى الترتيب هنا ليس عشوائيا اذ هناك ترابط وعلاقه مشتركه ...)

الحمد لله اخيرا قرأت قصة باسلوب العماالقة ..اروع وافضل قصة على مستوى قسم ادب الرعب والعام..
ارفع لك القبعة اخي على هذه التحفة المميزه..حقا حقا انت مميز جدا جدا جدا..اراهن واراهن واراهن واراهن واراهن انك ستصبح كاتب كبير يشار اليك بالبنان..لك مستقبل باهر..حقا بدأت تفكر باسلوب العمالقه ..اهنيك من كل قلبي استاذنا الكبير البراء محمد ..

كان براسي كلام كثير ولكن بعد قراءة التعليقات انزعجت لمعرفة ان اخي عبد الله لديه بعض المشاكل ادعوا الله تعالى ان يبعد عنه كل مكروه دعوه لاخي بظهر الغيب اللهم آمين وتحياتي للجميع
2019-02-10 15:01:51
285094
user
28 -
لاشيء
البراء
الفكرة وصلت
لكن ما قصدته أن هذه النقاطع كانت اشبه بالقصص القصيرة جدا.. التي اصنفها نوع ادبي ليس قصصي لأني افضل القالب الكلاسيكي الذي يسهب بتفاصيل عن خلفيات واسباب وأحداث لتكون قصة متكاملة..
ليست عظيمة لكنها ليست سيئة.. إلا أن قصص سابقة افضل وأجمل بكثير
2019-02-10 14:36:59
285093
user
27 -
هدوء الغدير - مشرفة -
برااء
الحمدلله بخير شكرا على السؤال :)... حسنا ان تصلنا متأخر خير من الا تصل ابدا *_^
على مايبدو ظننتها النهاية الثانية فعادة ماتكتب نهايتين تكون المبدأية افضل لكن هنا كنت تحتاج للعمل ااكثر.. على اية حال انا احتاج لعنوان هذا البيت قبل موعد نتيجة الامتحانات ههههه ..بصراحة العنوان رائع جدا ظننت لوهلة انه لنوار يشبه مااختارته سابقا لقصة او قصتين لك .. عموما ها انت تجاوزت عقبة الاسم بعد ثلاث سنووات مبارك تقدمك هههه ..
ووبخصوص جديدي اظن ان احدهم كسر لي قلمي فلم اكتب شئ الى الان هههه حسنا امزح بصراحة احاول ان اكتب شئ ما لكن افكاري لازالت مشوشة جدا رغم اني حاولت عدة مرات لكن النتيجة تأتي سيئة وغير مقنعة على الاقل بالنسبة لي... سأحاول مجددا صدقني وان شااءالله اطلع بشئ جيد ...
2019-02-10 15:01:51
285085
user
26 -
Strawberry - محررة -
البراء
مرحبا بعودتك :) .. بصراحة قصصك أيها البراء لا تشدني و أحيانا يغلبني النعاس و أنا أقرأها لكن لن أنكر أبدا أن أسلوبك يبهرني في كل مرة.. طريقة سردك جميلة و صرت أميز أعمالك جيدا.. فقط هذا النوع من القصص لا يستهويني..
بالنسبة لهذه القصة ذكرتني بفلم أنجليزي شاهدته.. نسيت اسمه لكني أتساءل إذا كان ذلك الفلم هو مصدر إلهامك
2019-02-10 12:10:32
285062
user
25 -
Shehap King
آسـتآذ برآء
مـقآلگ جدآآ رآئع، وآسـلوب آجمـل وآجمـل ،ومـآ يعجبني فيهہ هو آلغمـوض وترگ علآمـآت آلآسـتفهآمـ ،
ولگن مـآذآ عن علآمـآت آلإسـتفهآمـ آلتي في ذهني ؟؟هہهہهہهہ ،إريد آن آسـأل حضـرتگ وآرجو آلإجآبة، هل حضـرتگ برآء آلمـحرر آمـ برآء آلذي گنآ نتحدث آنآ وآنت في آلمـقهى عن آلحضـآرآت آلمـصـرية وآلآلغآز آلجنآئية؟؟؟هہهہهہهہ
وشـگرآ على آلمـقآل آلآگثر مـن رآآآآئع، وفي إنتظـآر جديدگ .

وفآئق تحيآتي للجمـيع ..
2019-02-10 12:10:32
285057
user
24 -
حنيـن
أتفق مع تعليق ( هدوء الغدير - مشرفة - )

{ تحياتي لك }
2019-02-10 12:10:32
285055
user
23 -
البراء
لاشيء
الغموض وعدم معرفة الكثير من التفاصيل والمعلومات هو جزء من القصة، أو لنقل جزء من الجو الذي أردت صناعته للقصة، لا أعرف اذا كانت تصلك فكرتي ام لا. وحسناً أعرف مسبقاً أنها ليست بالقصة العظييمة جداااً وعلی كل حال أشكرك علی إبداء رأيك ومرورك.


عبدالله
دعوة مظلوم صحيح هههههههه.. أتمنی أن تنتهي ظروفك الصعبة علی خير وإن شاء الله ترجعلنا زي عبدالله بتاع زمان.. المدمر الذي لا يرحم، لا تجعل دعوة مظلوم تبعدك عن فعل الخير أخي هههههه.
من الواضح انك تعاني فعلاً مع جهازك الذي تعلق منه، ألاحظ أن لك تعليقات مقسومة نصفين.. النصف الثاني هو ما يُقرأ أولاً.. والأول تكملة، يعني لا يكفي أنك تكسر أقلامنا بل أيضاً تضع لنا ألغاز ههههه.
اتفق معك في فكرة أن الأفلام تختلف عن الكتابات، لكن لكلٍ إيجابياته وسلبياته بكل حال، هناك اشياء تقدمها الكتابة ولا يمكنك ان تدمجها في الفيديو او الصورة. والأكيد ان الفيلم يغلب من ناحية إدخال المتابع في الجو العام الحكاية.
مافهمته من كلامك ان مشكلتي الأكبر هي أنني لا أعطي الأفكار والأحداث حقها ولا أجعلها تصل بالشكل المطلوب للقارئ، اي انني علي ان انزل من علی سفح المكان المرتفع كي يصل صوتي للقارئ او شيء كهذا، أليس كذلك؟ المشكلة هي أنني ان اقتربت من احدهم سأبتعد عن آخر، العقول ليست متماثلة والآراء مختلفة. ثم انني متأكد من ان صوتي وصل أحدهم.
اما المشكلة الحقيقية أخي عبدالله هي ان القول أسهل من الفعل، ليس سهلاً علی المرء ان يخطط لكل شاردة وواردة أثناء الكتابة، لو ظللنا ندقق في كل كلمة نكتبها فلن ننهي أي أعمال، لو فعلنا لظللنا سنين نحاول أن نصل إلی الكلمات المثالية والأحداث الأكثر تشويقاً والأفكار الأكثر تأثيراً. وفي النهاية وبعد كل هذا قد يظهر شخص ويقول لا.. ماكتبته لم يرقني أبداً.
علی كلٍ أخي عبدالله أنا سعيد للغاية أنك قرأت قصصي السابقة ولي سؤال.. من بين ما قرأت لي ماهي أفضل قصة من وجهة نظرك.. او علی الأقل أقلهم عيوباً.


حطام
أنا أصلاً انتظرها منذ فترة ومتشوق لها، يعني بالتأكيد ستعرفين رأيي عليها ان شاء الله، وصدقيني انا أيضاً اشتقت للعودة والمشاركة في الموقع.


غدييير
كيف حالك أولاً، كما ترين انا لم أضل الطريق ولاأنوي، كان هناك بعض الزحام فقط لاغير هههه. شكراً علی السؤال واتمنی أن تكون ظروفك بخير وألا تمري بالمزاج السيء مرة أخری.
سعيد للغاية ان القصة أعجبتك.. لقد أفرحتيني جداً بكلامك والله. تقولين بناء القصة هو الأفضل بين ما كتبت... هذا كلام كبير جداً يادكتورة هههه، لا تفهميني بشكل خاطئ.. انا لا أعترض هنا.
استطيع ان أفهم لماذا لم تعجبك النهاية.. هي النهاية الأولی للقصة ولم اعدل عليها كالمعتاد، اما بالنسبة للعنوان فنعم هو من اختياري، آمل انه حاز علی إعجابك.
الآن دعك من قصتي، أين جديدك؟ ألا يحق لنا ان نسأل نحن أيضاً عن قلمك؟ أعلم ان ظروفك تمنعك من الكتابة ولكن ألا يوجد أي شيء؟ حتی ولو قصة قصيرة مثل هذه؟

غزل الأردن
أری أن التأثير المطلوب قد وصل، شكراً علی المرور.


علي عبدالغفار
سعيد انها أعجبتك.. وأشكرك علی مرورك ومديحك.


ميسم
كلامك هذا شهادة اعتز بها، شكراً مرة أخری.

محمد زكي
أشكرك علی مرورك وعلی كلامك الجميل.
2019-02-10 09:26:52
285042
user
22 -
محمد ذكي
فكره رائعه واسلوب راقي
2019-02-09 15:32:10
284925
user
21 -
ميسم
شكرا لك أخي البراء،بل أنت الذي ذوقك رائع،ودليل قولي هو كتاباتك الرائعةوالمميزة
أتمنى لك مستقبلا باهرا.
2019-02-09 14:38:48
284920
user
20 -
علي عبدالغفار
تعليقك ..قصة جميلة سلمت يداك وان شاء الله ننتظر الجديد منك
2019-02-09 14:38:48
284914
user
19 -
غزل / الاردن
اوجعتني حروفك.. وكأنها جسدت شي من ضياعي الداخلي
2019-02-09 13:48:50
284913
user
18 -
هدوء الغدير - مشرفة -
براااء
ظننتك ظللت الطريق الينا فلم نعد نراك اطلاقا اين كل هذا الغياب !
وبالعودة الى القصة كان على الاقل ان تلمح لي ان القصة مأساوية حتى لا اقرأها بمزاج سئ وازداد بؤسا خصوصا مع الرجل الحزين ،شعرت بأسى شديد تجاهه حتى دمعت عيناي:(..
وبالنسبة لبناء القصة طبعا هي الافضل بين ماكتبت من ناحية الاسلوب و لن اتكلم عن الوصف اطلاقا فان اكثر مايفسد هذا اللون هو التصوير الخارجي وجمالها ان تكون محاكية لاختلاجات النفس في شتى المواقف واظنك اخترت شخصيات رائعة لتمثيل هذا الجزء لا انكر ان الشخصيات كان يلزمها معالم اكثر لايصال الرسالة او الغاية من كل واحد .. لكن هذا لاينقص من قيمة عملك صدقني انه رائع بمعنى الكلمة ..اما بخصوص النهاية ربما ليست وافية بشكل كافي للمستوى الذي بدأته لكنها ليست سيئة اطلاقا فقط فضلت لو كانت النهاية بشكل آخر ..بالمناسبة هل عنوان القصة من اختيارك !
ختاما تحياتي لك اخي براء صدقا وددت ان اكون من اوائل المعلقين لكن ظروفي ابت ذلك ..
2019-02-09 13:27:23
284912
user
17 -
‏عبدالله المغيصيب
‏باقي التعليق

‏المعذرة أخي البراء طار التعليق من الجهاز غير ذكي ههههههههه ‏وهو غير مكتمل

‏المهم أخي البراء ما اردت قوله هو أن يكون العمل سلس ‏من ناحية الطرح حتى يكون هنالك تواصل ذهني ما بين الكاتب والقارئ
‏وفوق هذا السطح من التواصل قم برش ‏ما تريد من الفلفل والبهارات والطماطم الأدبية ههههههه ‏الظاهر إني جائع هههههه

‏وبعدها أخي الكريم هنا المتابع سوف يستطيع الصعود معاك كما تريد في الاحداث
‏لكن ‏اما أن تكون القصة والعمل مهما كانت عظيمة تقرا ‏على المتابع من سفح ‏مرتفع وهو هنالك في الاسفل شي يسمعه والشيء لا يسمعه
‏هنا راح يفقد أهم عنصر وهو ‏الانسجام والخلود الذهني مع الكاتب

‏ممكن تقول أخي البراء هنالك الكثير من الأفلام غير مفهوم تمامن ولكن حققت نجاح
‏أخي الكريم هنالك في الأفلام وغيرها عنصر الصوت والصورة والموثرات ‏يلعب دور كبير اكثر من أي حوار

‏اما هنا في الكتابة نحن الأدوات عندنا محدودة ولذلك إذا قصرنا في إيصال الفكرة خسرنا دافع المتابعة من القارئ ‏ولذلك يجب أن نستعمل الأدوات المتاحة لنا في اقصى الطاقة لها
‏أتمنى إني أوصلت الفكرة أخي البراء ولك كل التوفيق مشكور على الدعوات الله يوفقك ويوفقنا اجمعين
2019-02-09 13:27:23
284911
user
16 -
حطام
أخي البراء
أنت مبدع دون دفعتي المعنوية البسيطة، ههه..وكلامي صريح وحقيقي فكم تعجبني قصصك الحزينة والغامضة والشاعرية.. لكن العنوان فقط لم يعجبني كثيرا..
طيب بما أنك ذكرت الأمر فأرجو أن تعجبك القصة القادمة وأتمنى أن أرى رأيك عليها ولو كان تعليقا بسيطا.. اشتقنا لآرائك يا فتى:)
تحياتي لك:)
2019-02-09 13:27:23
284910
user
15 -
‏عبدالله المغيصيب
‏عندي وجع كبير حتى الحمد لله تصافت ‏النفوس
‏أخي البراء رجعت الى أعمال كثيره عندك منها الساعة وعلى ما اظن الشجرة وأيضا أحد التعليقات عندك وانت تحكي عن قصة كنت تريد كتابتها عن مستشفى المجانين ‏واختبار غريب الأطوار من مجموعة من الخبراء في تلك المستشفى ‏ليكتشف ‏القارئ في الاخير انه المفروض ما سوف يقرأ ‏هو مجموعة من الخداع المدروسه من خبراء آخرين

‏وغيرها وغيرها أخي البراء المهم ما أريد قوله أخي وصديقي انت موهوب وعبقري ‏تملك مخزون هائل من الخيال الواسع ‏قادر على الكتابة في اغلب المجالات الإنسانية والأدبية وبفن
‏تجيد لعبة الأقلام ‏الكبيرة يعني عناصر التشويق والإثارة الغموض وغيرها
‏واللغة عندك ملكه كفصاحه ‏الأقدمين

‏أخي الكريم كل ما هو مطلوب حسب وجهة نظري فقط المتواضعة طبعا والراي ‏الأول والأخير عندك وباقي مع جبينك ‏والذين بالتأكيد أنا احدهم

‏هو دعك عجينه ‏الفكرة كما يفعل الخباز بتلك ‏العصى على طاولة المخبز ‏حتى تصبح مستوية ‏من كل اطرافها وسطحها ‏وتكون جاةزة لي الدخول في التحضير النهائي ‏أخي ‏الغالي والعزيز ‏والحبيب البراء

هههههه ‏تسلم على كلامك الطيب الجميل والرائع والدعوات والله بالفعل أخي البراء في الآونة الاخيرة كان عندي ظروف صعبة جدا إن شاء الله تنتهي في أقرب وقت على خير
هششششش ‏شكلها دعوة مظلوم من واحد من الكتاب اللي زاد العيار معهم مني هههههههههههه

‏لا حبيبي وأخي البراء انت مو موهوب بس انت عبقري ‏ترى عمرك أخي الكريم إذا ما كنت غلطان هو 20 21 ليس الا
‏وبيني وبينك أنا رجعت إلى كل الكتابات تبعك القديمة ‏وأغلب تعليقاتك أيضا ‏على القصص ‏القديمة قبل ما اكون موجود في الموقع ‏ومع إنني لا املك الكثير من الوقت في تلك الأيام لكن تقصدت ‏هذا بكل قوة خاصة بعد ذلك الموقف الذي حصل بيننا أول مرة ‏والذي ترك ‏عندي وجع كبير حتى الحمد لله تصفه النفوس
2019-02-09 13:27:23
284907
user
14 -
لاشيء
حياة قاتمة لمجموعة من الأشخاص انجذبوا لبعضهم البعض لتشابه سوداوية حياتهم و قرروا الانتحار جماعيا..
عدا عن ذلك مقاطع موجزة لشخصيات لم ندرك سبب مشاكلها وأمراضها ويأسها ومجرى أحداث حياتها و هل هناك من حاول المساعدة على الأقل. و الاسباب غابت و العقدة ماقبل اليأس الأخير غاب

ليست قصة سيئة. لكنها متواضعة ومفككة جدا ربما يسندها فقط التشابه بالاسلوب مع القصص القصيرة جدا التي تعطي ومضة عابرة عن كائن بشري ا غير بشري.

بالتوفيق بمحاولات أخرى. و اجتهاد أكثر
2019-02-09 12:21:29
284893
user
13 -
البراء
كيف حالكم ياجماعة الخير.. اشتقت لكم وللموقع ولكل ماهو خاص به، قبل كل شيء دعوني اشكر أخي حسين علی الجهد المبذول في تحرير القصة، لك جزيل الشكر أخي حسين.


Cho cho
بتشكرك بزاااااااااااااااف علی مرورك الجميل.


Belle
بل كيف حالك انت يافتاة، بخير ان شاء الله، سعيد ان القصة اعجبتك.. شكراً من القلب علی المرور.


ميسم
هذا من ذوقك، بل انت من نورت التعليقات بتعليقك وبمرورك العطر.. شكراً علی المرور والكلام المفرح.. اتمنی ان اظل عند حسن ظنك دوماً.


عرف الحنايا
وانا كم اشتقت لهذه التعليقات المحفزة، أخجلتني وأفرحتني بكلامك هذا والله، لم أكن لأصل لشيء بدونكم وبدون كابوس، لهذا أشكرك من كل قلبي علی هذا الكلام الرائع والمديح المفرح، أمنيتي مثل أمنيتك.. ومن يعرف لعلها تتحقق في يومٍ ما.


Lost soul
أشكرك علی المديح والمرور العطر، هذا هو ما علمتموني إياه في كابوس، لذا شكراً لكم أولاً وأخيراً.


حطام
كلام مثل يخرج من شخص مثلك يعطي للمرء دفعة معنوية، لذا شكراً علی هذا الكلام الجميل وعلی هذه الدفعة المعنوية، بانتظار قصتك الجديدة التي يبدو أنها مختلف هذه المرة.. اعرف أنها ستكون مبهرة كسابقاتها.


مجهولة
ماقرأتيه هو عبارة عن قصة مكونة من ست مقاطع، كل مقطع يحوي أقصوصة صغيرة لأبطال مختلفين، عدا مقطع النهاية الذي يجمع الأبطال معاً.


Mylo
اشكرك علی مديحك ومرورك، سعيد للغاية بكلامك هذا وأتمنی أن اظل في هذا المستوی دائماً.


S.o
مرورك هو الأروع أخي أو أختي، شكراً علی الكلام الجميل.


نوار
لن أكذب لو قلت أنني أحب هذا النوع من الغموض، به مسحة من الحزن وأعتقد أنني أجد شيئاً من المتعة بكتابة مثل هذا النوع من الأشياء.
أما عن إجابة سؤالك فهي سر المهنة.. لن أستطيع أن أفصح به هههه، لكن لا.. بالتأكيد لست بطلاً من أبطال القصة ولم أقترب حتی، لهم عالمهم ولي عالمي.
انا سعيد للغاية بمرورك فأنتِ من بين الأشخاص الذين أريد معرفة رأيهم دووماً، لذا شكراً جزيلاً لكِ.


عبدالله
أولاً الله يبارك فيك أخي عبدالله، سمعت أنك لديك ظروف صعبة.. إن شاء الله خير أخي وألف سلامة عليك ياغالي.
من ناحية القصة فأنا أشكرك علی عرضك لوجهة نظرك حتی وإن اختلفت معك فيها.
ولكن مايحيرني أكثر هو شيء مختلف صراحة، انت تقول لي قلمك موهوب ويااارجل أنت قرأت لي -وحدی- ثلاثة أعمال وقلت عنها أنها جميعها متواضعة او سيئة او بها ثغرات كثيرة، بالله عليك يارجل أين الموهبة ههههه، لو قلتها لي والله لن أزعل.. فقط قل أنني لا أصلح أن أكون كاتباً ولننتهِ من هذا الأمر هههه.
عموماً أخي عبدالله انت تعرف ما يقولونه.. لولا إختلاف الأذواق لبارت السلع، أنا لا أملك شيئاً سوی ان أتقبل رأيك و ان أنتقي منه ما أری أنه قد يفيدني -إن وجدته-
ومجدداً شكراً لك علی عرض وجهة نظرك وسلامتك ألف سلامة أخي عبدالله.

سم
حسناً علی الأقل شكراً علی المرور.


تحياتي للجميع
2019-02-09 08:59:49
284866
user
12 -
سم
لم تعجبني أبدا
2019-02-09 03:49:49
284837
user
11 -
‏عبد الله المغيصيب
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع
‏تحية لك الكبيرة أخي البراء وكل عام وانت بخير ولو متأخره منور

‏والله يا أخي الكريم بالنسبة الى العمل الجديد أولا مبروك العودة مع العام الجديد وعودة قريحه قلمك الموهوب
‏والله يا أخي الكريم لا أريد أن نختلف أبدا كما يحصل في ما مضا من الأعمال لكن يبدو أننا سوف نختلف
‏العمل كفكاوي النفس ‏يعني قياسا على فرانس كافكا
‏غموض رمزية وسوداويه ومتاهات دراميه ‏والباقي في بطن الشاعر

‏لكن بختصار هو غير مشوق ولا ممتع ولا يتصاعد تفاعليا وطورا مشهديا ولا يتشكل لغويا بتغير احداثه وشخصياته ‏طابعه كئيب ‏من دون معالجة
وقراءته منهكه ‏من دون جاذبية الاكمال
‏عمل يصطنع النخبويه والفوقيه ‏على القارئ والمتابع ‏من دون أن يجود عليه بما يسترعيه لابما يسخر منه و يستروعه

وضبابي ‏المواقف ‏والمشاهد باهت ‏الشخصيات
‏ومختصر بشكل وكأنه قليل الحيلة فاقد الركزه والركيزه والتركيز


‏وكل هذا يجعلني أقول أخي الكريم وانت على راسي والله من فوق
‏وحسب وجهة نظري الخاصة ولا الزم ‏فيها غير نفسي

‏بصراحة عمل متواضع جدا بمتياز


‏بالتوفيق لك أخي الكريم في الأعمال القادمة وفي هذا العمل مع اراء اخرى ‏وشكرا يا غالي
2019-02-08 20:47:49
284826
user
10 -
نوار - رئيسة تحرير -
ها هو البراء يعود لنا بقصة من بتوع زماان :) .. أقصد بأنك عدت للنمط الذي ربما تفضله وهو الغموض وترك علامات استفهام وراءك .. تعرف ، لطالما تميزت بأفكار قصصك الغريبة والجميلة في آن . بماذا كنت تفكر عندما كتبت هذه القصة ؟ أعتقد بأنك أحد الزائرين لذاك المنزل ههه أمزح معك .. لا تبخل علينا بمزيد من القصص ، تحياتي لك
2019-02-08 18:17:20
284803
user
9 -
S.O
رغم أنها لوحة سوداوية حزينة إلا أنها راااااائعة جدا
2019-02-08 17:19:14
284795
user
8 -
mylo
صراحه اسلوب الكتابه رائع مع طرييقة رسم الصوره الكليه من الصور الجزئيه
احس انك تكتب موضوع بلاغي احسنت اخي الكريم
2019-02-08 16:40:26
284793
user
7 -
مجهولة من مصر
معذرة أخى الكاتب ولكننى شعرت بالحيرة والعجز عن فهم محتوى ما كتبت هل يمكن ﻷحد الق راء أن يساعددنى على اﻹستيعاب
2019-02-08 16:16:54
284782
user
6 -
حطام
أهلا بعودتك أخي الكريم، سررت جدا برؤية جديدك..

قصص جميلة، حزينة، مميزة، ومؤثرة وواقعية، مع أسلوبك الممتع في السرد شكلت لوحة فنية رائعة..

تحياتي لك:)
2019-02-08 15:33:31
284774
user
5 -
Lost soul
سهولة اسلوب كتابتك جعلتني اتنقل بكل اريحيه
شكرا على القصص الجميله والابداع في الكتابه
اتمنى لك كل التوفيق
2019-02-08 14:52:00
284749
user
4 -
عزف الحنايا
الـبراء
كم اشتقتُ لقراءة قصصك!!
يالها من أرواح تائهة !
ياجمال أسلوبك وسردك الممتع المشوق
أنت فعلاً كاتب مبدع يالبراء أتمنى ان أرى اسمك يتلألأ في سماء الكتاب المحترفين لانك فعلاً تملك مهارات الكاتب الحقيقي ... بالتوفيق
2019-02-08 14:48:15
284737
user
3 -
ميسم
أهلا بعودتك أخي...لقد نورت الموقع بإطلالتك المشرقة
كعادتك طبعا تتحفنا بقصصك المميزةوالواقعية سلمت يداك.
2019-02-08 14:48:15
284728
user
2 -
belle
cooool البراء
كيف حالك ياصاح

قصتك رائعة واصل الابداع
2019-02-08 14:48:15
284718
user
1 -
Cho Cho
Ooh woow
عجبتني هذا المقال بزاف بزاف
شكرا ^^
move
1