الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي !

بقلم : نور - العراق

كنت اتشاجر مع أخي الصغير و عندما كبر قليلاً صار يضربني

 السلام عليكم ، أنا بنت و عمري 16 عام ، لدي الكثير من المشاكل لكن واحدة من هذه المشاكل أشعر أنها ستقتلني ، وهي مشكلة أخي ، لم أتخيل يوماً أني  سوف أكتب عنه شيء أو أعطيه قيمة

 أخي عمرة 18 عام كان بريء قليلاً قبل أن يدخل ال 15 عام لكن عندما دخل هذا السن أصبح عنيف جداً ويتظاهر بالرجولة الزائدة ، أذكر أني كنت أتشاجر معه لفظياً ثم جسدياً قبل أن يدخل هذا السن وكنت أتغلب عليه ، لكن في أحد الأيام تشاجرت معه وتفاجأت أنه أصبح قوي جداً و ظل يضربني ضرباً مبرحاً على وجهي وجسدي حتى أصبح جسدي أزرق و أنزف دماً ، بالتأكيد جميع الأولاد عندما يكبرون يصبحون أقوياء جسدياً ، لكن أخي يعرف أني ضعيفة جسدياً و يستغل قوته الجسدية و يضربني على الصغيرة و الكبيرة ، أصبح يتدخل في أشياء تخصني ويسترجل علي ويمنعني من أشياء


 أنا حالياً لا أتحدث معه وعلاقتنا ضعيفة جداً منذ حوالي 4 أشهر ، لأنه في أخر مرة ضربني بكل ما يملك من قوة على وجهي وأصبح وجهي أزرقاً متورماً وكاد أن يقتلني لولا تدخل أبي ، أنا لا أتحدث معه لكنه يظن أني أخاف منه ، أشعر أنه يصبح وغداً وحقيراً وعنيفاً كل ما كبر أكثر ، أنا خائفة ، ماذا سيفعل معي أكثر من هذا ؟ حتى فكرت في قتله وهو نائم في أحد الأيام ، أنا لا ألومه وحدة فقط على هذه التصرفات ، ألوم المجتمع الذي لا يعطي قيمة للمرأة ، لست الوحيد التي تعاني من هذه المشكلة تقريباً أكثر الفتيات تعاني مثلي

هو الآن متخلف جداً و يكره الأولاد الذين يتعلمون ويدرسون وترك المدرسة ، إنه يكره الأولاد الذين يتأنقون و يعتبرهم عديمي الرجولة  و يشبههم بالفتيات ، والفتيات التي تتأنق يقول عليهن عاهرات ، ليس هو الوحيد الذي يقول هكذا ويفكر هكذا كما تعلمون ، لقد أثر عليه المجتمع كثيراً.

تاريخ النشر : 2019-02-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر