الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بسبب هذا الخطأ ألعن نفسي مئات المرات !

بقلم : X1 - الجزائر

تعرضت للسخرية من زملائي بسبب كشف أسراري

 لدي 3صديقات وهن أحب الناس إلى قلبي فقد كنا أصدقاء طفولة ، درسنا معاً ، نضحك معاً ، نشرب معاً ، كما أني كنت قلب هذه المجموعة ومصدر الفكاهة والضحك ، أنا مجتهدة نوعاً ما و أحصل على معدل 16 من أصل 19 ، لا أحب الدراسة لكن أشعر أنه يجب علي ذلك ، ضعيفة في اللغة الفرنسية و الإنجليزية و رتبتي في القسم هي الثالثة ، على أيه حال كنت دائماً مع صديقاتي نضحك ونمرح سوياً ، كنت أظن أني أعلم كل شيء عنهن إلى أن أتضح فيما بعد أني لا أعلم شيئاً ، قلت أني صديقة وفية و رائعة و لكن ذلك كان وهماً ، كنا نتوعد بحفظ أسرارنا و كل شيء يبقى بيننا إلا أنهن كن يفضحنني دون علمي و يشتمنني من وراء ظهري ويصفنني بأبشع الأوصاف .

حدثتهن عن تجربة " الإسقاط النجمي" و" فتح العين الثالثة " وكنا نضحك سوياً ونقول أننا سنجربهما ونلتقي في العالم الوهمي

 وفجأة سمعت أن معظم تلاميذ المدرسة أنتشر بينهم خبر أن هناك مشعوذات في المدرسة يخرجن الأرواح من الأجساد و ألقي كل اللوم علي ، هن يحسدنني ويقلن كيف أنكِ لا تذاكرين وتحصلين على علامات جيدة ؟ كنت معجبة بأحدهم في القسم فذهبت وفضحتني وقالت أني كنت أواعده سراً - نمشي معه و قد سبني أمام الجميع ومسح بكبريائي الأرض ، واجهتهم بأخطائهم ثم أخذن يقلن أنهن كن يمزحن لا غير وأني أتأثر بسرعة فقط ، و كنت أخاف أن افقدهن لأني ليس لدي أصدقاء ، واستمرت الفضائح و السخرية.

وفي هذا العام اصبحنا في أقسام متفرقة وأنا في قسم غريب لا أعرف أحد وأجلس وحدي ، لكن مع مرور الوقت أصبح لي صديقتان ولكن للأسف كررت نفس الخطأ وأصبح الجميع يسخر مني ، أشعر أني لا شيء وأشرد كثيراً ، أما الأساتذة فقد اخذوا عني نظرة سيئة وكلما رفعت يدي للإجابة عن السؤال ينظرون إلي باشمئزاز و من ثم يتجاهلونني ، أحسست بالذل  ، يسألوني أسئلة غريبة أو مفاجأة عندما أكون غير مركزة ثم أصمت ويعنفونني والجميع يضحك علي ويسخر مني ، تراجعت علاماتي ولم أعد ملحوظة في القسم ، و ما مزق قلبي أن أستاذ الإنجليزية طلب مني التعبير فبقيت صامتة والتلاميذ يقولون تكلمي هل أنتِ بكماء؟ واخذوا يضحكون ويسخرون ، و مر مني الأستاذ وقال : هل هذا صعب؟  فأجبته : بنعم ، ثم قال بالإنجليزية : من يستطيع التعبير ؟ وعندما مر من أمامي مرة ثانية قال أحد التلاميذ بأنني خجلة لا أكثر ، وما زاد ألمي أن صديقتاي يسخران مني ، وعندما خرجنا ذكرتهما بكم أخذا في الفرض وأنهما لا يقرنان بي ، لذا قررت الابتعاد والانعزال فأصبحت وحيدة مرة ثانية ، لكنهما اعتذرتا مني وقبلت ذلك - أنا غبية جداً ما كان يجب علي ذلك - أصبحت رئيسة مجموعة أطلقت علي أسم اكس وان (x1) أما الأخرى اكس تو x2 و الأخيرة x3 أي أن بذلك اذا كنا نتكلم عن أسرارنا لا أحد سيعرف من ال  xهؤلاء .

للأسف انكشفت أسراري وتدنى معدلي والعن هذا الغباء والجهل مراراً - لكن عدت للانعزال ولا اكلم أبداً الذكور و أرفض أن أعطي أدواتي وأشيائي ، لذلك يقولون أني متكبرة وبخيلة وهم لا يعرفون شيئاً ، لقد لعنت نفسي وذقت مرارة الحزن مراراً أعلم أني سخيفة للغاية ولكن ذلك أصبح من الماضي والمشكلة أني ما زلت في ذلك القسم ، ماذا افعل الأن يا جماعة ؟.

تاريخ النشر : 2019-02-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر