الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

محاسن الصدف

بقلم : Dr. dry

لم اظلمتي في وجهي هكذا ؟ ! وغيومك ملئت السماء وعواصفك تنذر بنذرها المشؤم ؟!
وإذا بي أجد جراء سوداء اللون ترتجف من البرد والخوف 

_ أبي ! اليوم طلب منّا الأستاذ مقال عن سبب اختيار أهلنا لأسمائنا . وإذا كان لها أيّ معنى في حياتهم. والأمر صعب جدّا . ذهبنا لأمّي لكنها رفضت . وطلبت منّا الذهاب إليك.. وها نحن أمامك . رجاءا لا تخذلنا كما فعلت هي

- حسنا سأخبركم.. لقد كان يوم ملبّدا بالغيوم كهذا و ربّما أسوأ بكثير . خرجت كعادتي وذهبت إلى السوق لأشتري بعض الحاجيات وأحضر قابلة معي حتى تجالس زوجتي في أيام حملها الأخيرة. نظرت إلى السماء وأنا أحدّثها في نفسي قائلا :

" لم أظلمتي في وجهي هكذا ؟ و لم غيومك ملئت السماء ؟ وعواصفك.. لم تنذر بنذرها المشؤوم ؟ "

تحاملت علي نفسي وأنا أسير في الطريق حتى وجدت توصيلة مجانية للسوق . لم أفرح بها كثيرا لأنّي أعرف أنّه سيكون هناك مشكلة في العودة خاصّة مع أزمة الوقود هذه . أظنّ أنّه سيكون هناك زحمة شديدة . أنا واثق من أني سأطيل الغياب عن منزلي . أحيانا أحسد زوجتي وأتمني لو كنت مكانها اجلس في المنزل وهي تعمل . إنه حلم لن يتحقق.. قطع حبل أفكاري سائق الشاحنة وهو يشير لي بالنزول . فتح لي الباب وابتسم في وجهي كأنه يقول:" لا شكر علي واجب" فأدركت بأنه أبكم.. لا عجب فهو لم يحدثني طوال الوقت.

 

وصلت إلى السوق . وجدت معظم محلاّت الثياب مغلقة . يبدو أنّ الجميع فرّ هاربا من هذه العاصفة التي لا تكفّ عن إصدار النذر . تعالت في السماء رائحة مطعم صغير في ركن السوق يبيع المشويّات والسندوتشات . تناولت القليل وأخذت البعض منها إلى زوجتي عسي أن تقربها . لم تأكل شئا منذ أيام، أصبحت أخشى عليها من المرض .

غادرت المكان متكاسلا وأخذ الجو يزداد برودة . وصلت لمحطة الباص وجلست أنتظر مرور حافلة ما حتى أعود إلى بيتي الدافئ وأستمع الى ثرثرة زوجتي التي أصبحت جزء من يومي.

جلست في المحطة تارة أذكر الله وتارة آخرى أنظر الى الشجرة التي بقرب المحطة وأنا أتذكّر القصص التي كانوا يرعبونني بها في صغري عن الجن وانه لا يجب العبث معهم افتقدت أيام الشقاوة

عمّ الصمت وخيم الظلام، أصبحت لا انظر ولا أسمع .أصبحت لا اشعر بشيء حتّى الزمن توقّف . أصبحت أفكاري تدور حول دائرة مفرغة حتى انكسر حاجز الصمت . وها أنا أسمع أصوات تئنّ وترتجّي كأنّها تدعو الله أن يحلّ كربتها.

وأخيرا قرّرت السماء أن تنفذ نذرها الموعود وبدأ صوت الرعد يتعالى والسماء تبرق مرّة بعد مرّة. تعالت الأصوات هذه المرة . وأصبحت تزعجني بشدّة . قرّرت أن أنهض وأبحث عن مصدرها . ولم أبتعد عن مكاني سوى بضعة أمتار حتّى رمت السماء بصاعقة على  الشجرة التي بقرب محطة الباص. وأخذت أصرخ وأنا اردّد: " سبّح لله ما في السموات والأرض" حتّى هدأ قلبي، واستقرّت أنفاسي،

اشتعلت الشجرة بعد ثواني معدودة . وبدّدت جيوش الظلام التي كانت تحيط بي . أخذت قبس من الشجرة حتى أتحقق من مصدر الصوت و إذا بي أجد جراء سوداء اللون ترتجف من البرد والخوف . قرّرت أن ألفّها بمعطفي حتى تدفئ نفسها. لكن الأمطار هطلت بغزارة وقوّة . وتركتني في حيرة من أمري.. ماذا سأفعل الآن ؟ لكن لم يكن الوقت في صالحي . أخذت المياه تتجمّع على شكل برك حول مأوى الجراء . فأخذتها بسرعة، وحضنتها، وركضت بها نحو محطة الباص .

ولم أكد اصل حتى انطفأت النيران التي كنت أعتمد عليها، حتى عاد الظلام بجيش أصبح يغزو الأرض بلا هوادة . ويستنكح أفكاري بالتخويف. أصبحت الجراء تعضّني في كلّ جزء من صدري تظنّ أنّي اختطفها . وأنا أقول لنفسي:" لما لا ارميها وارتاح منها ؟ على كلّ حال ستموت غدا أو بعد غدا لكنّها هدأت بعد أن نطق الرعد بكلمته الاقوى . واهتزت جميع القلوب التي كادت أن تقفز من مكانها هربا . وأصبح البرد يتساقط مثل الرصاص على جسدي الذي أنهكه التعب والإرهاق وأنا احضن الجراء. سمعت صوت معدتها تقرقر من الجوع . أخذت السندوتشات التي أفسدتها مياه المطر، تناولت البعض منها، واطعمت الجراء جزء منها، وأخيرا استسلمت للنعاس، ولم أستيقظ إلا على صوت أذان الفجر، وجسدي يهتزّ من البرد .

 

وفي الطريق، أغمي عليّ مرّتان لكني كنت استيقظ وأنا اتخيل صوت احد يناديني
حتى وصلت للمنزل وفاجأتني أمكما بهدية لكن كان خلفها قصة.. أخبرتني بأنها كانت تنتظرني بفارغ الصبر وأصبحت الأفكار السوداء تقفز في عقلها من كل صوب وحدب . فقررت أن تصلي لله أن يحفظني ولم تكد تنتهي من صلاتها حتّى ضربت صاعقة وقطعت الكهرباء، وهي تدعو الله أن يحل كربتها . فهي تخشى الظلام والبرق

 

ولم تمضي الا دقائق حتى سمعت صوت طرق على الباب . ونهضت وهي تدعو الله أن أكون أنا من في الباب لكنّها تفاجأت بامرأة يبدو عليها الكبر. وقالت لها أنّها لا تملك مكان لتقضي فيه باقية الليل، والامطار حقّت كلمتها عليها ولم تجد مكان الّا منزلها . قالت: "حاولت أن أذهب لأي بيت آخر لكن كان هناك شئ يدفعني نحو هذا البيت لا اعرف السبب فاتبعت غريزتي واتيت لك".

واستقبلتها وذهبت للمطبخ وهي تتخبط في الظلام حتى تعطيها شيء لتتناوله في هذا الجو البارد . ولم تجد شئ سوى بعض التمر الذي طلته بالعسل . وبينما كانا تتناولانه بدأت بطنها بالانقباض وهي تصرخ من الألم.

 

فجأة، اصبحت المرأة تتحرك مثل الدخان كانها ترى ما في الظلام وفقدت أمّكما الوعي بعدها . ولم تستيقظ الا علي صوت المرأة وهي تقرأ القرآن عليكما حتّى تكفا عن البكاء . وبالفعل نمتما ولم تستيقظا الا بعد ان غادرت . ولم تتعبوها في رعاياتكما، حيث كنتما في غاية الهدوء وهنا قررنا تسميتكما صابر وصابرين بسبب المعاناة التي تكبّدناها في تلك الليلة.

 

تاريخ النشر : 2019-02-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : Strawberry
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

تيكي تيكي
أحمد محمود شرقاوي - مصر
القلادة الزرقاء
ملائكة متألمة
اية - سوريا
بحر الشمال يحترق
روح الجميلة - أرض الأحلام
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

حلم أم حقيقة ؟
ماذا فعلت لك ؟
粉々になった
كيف أنسى ؟
لا احد
مشمئزة منه ماذا أفعل ؟
وعيد - مكان ما
تعبت من غدرهم
أغراضي .. أين تذهب ؟
الساعة الثالثة فجراً
⭐kim namj - العراق
حٌب طفولة أمسى كابوساً
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (20)
2020-07-23 05:12:28
364716
user
20 -
القلب الحزين
قصة رائعة حقاً أحسنت.
2019-02-25 04:06:57
287453
user
19 -
Dr.dryالي وفاء الشجن
انَا لُسِتْ فتاة يا فتاة انا ولد
2019-02-24 16:39:30
287410
user
18 -
وفاء الشجن إلى Dr. dry
أحسنت وأتمنى لك الأفضل حقا موهبة رائعة وراقية أمتعتنا بما قصصته عزيزتي
2019-02-23 16:41:03
287223
user
17 -
Libyan woman
يبدو ان القصة أقرب للواقية سرد جميل و دقيق بدأت فعلا اتخيل مكان المحطة تخيلتها محطة قطار والشجرة بجانبها كانك من احدى مدن الارياف
2019-02-23 11:12:21
287169
user
16 -
Dr. dry
ﻭﻓﺎﺀ ﺍﻟﺸﺠﻦ
شكرا لمرورك عزيزتي نعم انها من تاليفي وقمت بكتابتها تبعا للقاعدة من يعمل خيرا يجده ومن اساء فعليها


Strawberry
شكرا لذعمك وساتقدم للافضل ان شاء الله



Lost soul

شكرا لمرورك والقادم احلي ان شاء الله
2019-02-23 09:25:03
287159
user
15 -
Lost soul
اشكرك للقصة الجميله لقد ادخلتني في اجوائها
احسنت
2019-02-23 09:25:03
287157
user
14 -
Strawberry - محررة -
Dr dry
لا شكر على واجب.. القصة خفيفة الظل و مشوقة.. جيدة عموما.. أنتظر جديدك و ان شاء الله من حسن إلى أحسن :)
2019-02-23 09:25:03
287147
user
13 -
وفاء الشجن
ماشاء الله .. ولو أن القصة من تأليفك عزيزتي إلا أني في حياتي سمعت من واقعنا مثلها العديد فإعمل خيرا لوجه الله تلقى أجرك دنيا وآخرة .. بوركت أختي☺♥
2019-02-23 07:36:22
287142
user
12 -
Dr. dry
Ertugrul

شكرا لمرورك اما بالنسبة للقابلة لم يستطيع ان يصل اليها بسبب العاصفه وشكرا لمرورك
2019-02-23 07:36:22
287140
user
11 -
Dr. dry
ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻐﻴﺼﻴﺐ
والله كنت انتظر تعليقاك بفارق الصبر وبالتاكيد ساستمع لنصائحك
كما شرفني واسعدني تعليقك بجد ان شاء الله سااحاول التمدد والتنويع ف الكتابه وشكرا لمرورك الكريم
2019-02-23 07:36:22
287139
user
10 -
Ertugrul
الي mr none
كلمة النكاح وردت في القرآن الكريم ولا يرد في الكتب المقدسة كلمات مشينة
ووردت لانه لو بحثنا فلا يوجد كلمة افضل منها تعطي نفس المعني
لكن أتفق معك في توظيف هذه الكلمة في القصة لو استبدلت بكلمة تغزو لكان أفضل
تحياتي
2019-02-23 06:54:19
287137
user
9 -
Ertugrul
جزيل الشكر لكاتبة القصة سلمت أناملك أتمني من الله عز وجل أن يرزقكم الصحة والعافية ..
القصة جميلة وهي كما يقول العنوان بالضبط ولكن لاحظت أن كلمة شيئا تنقصها الياء وجملة :
-يبدو ان الجميع فر هاربا من هذه العاصفة التي لا تكف عن اصدار النذر-
لو كانت الضمة علي كلمة النذر يكون افضل وفي منتصف القصة يوجد فراغ ماذا لو تم ارفاق صورة توضح المشهد ويمكن أخذها من مشاهد كثيرة علي الانترنت عوضا عن وجود هذا الفراغ الكبير
فيما عدا هذا لا يوجد ما يعيب القصة باستثناء قصرها
لكن ماذا حدث لقابلة التي كان سيحضرها معه ؟
2019-02-23 05:43:13
287120
user
8 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الأخير من التعليق



‏أيضا أخي الكريم بالنسبة إلى قالب العمل‏والفلسفة التي قام عليها الحوار بين الأطفال وأبيهم

‏أخي الكريم هل من المعقول أن يأتي والد ويقول لي أطفاله ‏الصغار أمكم عندما ولدتكم ‏كان ذلك في حضور جنيه ‏وقد تحولت إلى دخان وأنا كان معي في تلك الليلة كلاب سوداء ‏وكان كله يوم من التعب والعواصف والمصايب
‏هل هذا معقول أخي الكريم ماذا سوف يصبح في نفسية الاطفال بعد ما يسمعون كل هذا
‏كان من الأفضل اختيار قالب يكون مناسب ما حالة الرعب في القصة لا براءة الاطفال ودروسهم ‏والتي بالتأكيد لن تحتمل قسوة هذه المشاهد والروايه

‏وكذلك أيضا صحيح الصبر له وجه في الأحداث لكن اختيار أسماء غير صابر وصابرين ‏كان افضل اختيار أسماء تليق في نعمة وشكر ‏الخروج من تلك الأحداث في ذلك اليوم المهول
‏يعني أسماء لها دلالة على الفرج اكثر من دلالة الاستمرار في واقع معين
‏وكما علمنا هذه هي عائلة عادية ليس لها أي علاقة في عوالم الدجل ‏وغيرها يعني اختيار الأسماء عندها فقط من باب الحالة النفسية والاجتماعية لا شيء ثاني



‏هنالك بعض الملاحظات الأخرى أخي الكريم لكن أكتفي إلى هنا لضيق الوقت وأن شاء الله في المرات القادمة نتشرف التعليق على أعمال أروع وأجمل وابهر ‏استمر أخي الكريم بالتوفيق يا رب شكرا
2019-02-23 05:43:13
287119
user
7 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثاني ‏من التعليق



‏كنا أخي الكريم مع لماذا هذا العمل أقرب إلى كتابة التجربة من القصص الأدبية فنيا

‏طيب أخي الكريم في كتابة التجارب هو ‏الاعتماد على ‏ذكر المواقف وإعطائها الطابع الجمالي والوصفي واللغوي ‏من دون الكثير من التدخل من قلم الكاتب ‏حتى ينتهي المقال وينتهي العمل وبعدها يأتي موضوع الآراء وطرح وهكذا

‏العمل الدرامي لا هو يقوم على مبدأ المعالجة يعني تدخل الكاتب في الاحداث
‏وهذه المعالجة لها انواع وأشكال كثيرة
‏من ضمنها ما يسمى في معالجةالدور
‏يعني لا يكفي أن يقول لي القارئ والمتابع ‏وكان الرجل يمشي وهو شديد التعب ثم سقط ‏مرتين وكان يسمع من يناديه
‏وعندما وصل إلى البيت استقبلته زوجته بهدية وكان ‏اللي هذه الهدية قصة الخ

‏هنا ما نقدر ‏نجعل القارئ يعيش دور المستمع ‏فقط لا هو يجب أن يعيش ‏المشهد والموقف و تلك اللحظات وثواني كأنه بين الشخصيات تلك
‏نعم لا باس من قليل من الغموض
‏لكن لا يصح أيضا الاستخفاف ‏في ذهن القارئ إلى هذه الدرجة
‏لا يصح وكأنه يسمع حكاية عابرة في مجلس هو لازم يعيش الحالة
‏وبالتالي مواطن مثل سقط على الأرض قام ‏خرجت السيدة وتحولت إلى دخان قليلا خرج الاولاد أصبحت اساميهم ‏صابرين وصابر واصبحوا أولاد ‏طيبين وما أتعبونا الخ
‏كل هذا يبسط الامور زيادة عن اللزوم ويغيب عنصر ‏المعالجة وهو أساسي ولا غنى عنه والأهم هكذا اسلوب يستخف بذهن ‏القارئ ويجعله مثل الذي يقرأ في الجريدة لا ما يعيش الحدث ويفهم لماذا وصلنا الى هنا

‏كذلك من النقاط المهمة غياب عنصر الجاذبية ‏في التنقل بين المشاهد
‏وهذا أيضا أن يجعلها ‏قريبا إلى مقال التجربة لا القصة

‏يعني أخي الكريم ‏سائق ابكم ينزله ‏في مكان غائم ‏وعند سوق شعبي قريب من محطة بنزين ‏فجأة تخرج رايحة المطعم فجأة ينزل المطر تحترق الشجرة
‏كل هذا من دون ما يلتقي في شخص واحد غير ذلك السائق ‏وعندما يعود الى البيت تستقبل له زوجته مع هدية وقصة يعني الاولاد

‏كل هذه الأحداث مرة مرور الكرام لم تأخذ وهج الجاذبيه والعمق ‏والتنقل من مشهد إلى آخر كان يشبه ‏القص واللصق اكثر من تطور أحداث بدات ‏تصبح مشوقة شيئا فشيئا
‏وهذا العنصر أي الجاذبية له دور مهم في اندماج القارئ مع الاحداث ‏حتى لا يمل منها اي القصه
‏في المقال العادي مثل هذه الامور لا بأس بها لانه القارئ هو يعتقد أنه يقرأ شيء له صبغة حقيقية ‏أما في كتابة القصة هو يعرف انه يقرا خيال ولذلك واجب من إدخاله وادماجه ‏في المشاهد والحالة حتى لا يخرج ذهنه ‏عن المواكبة وبالتالي يترك العمل لانه فقد عنصر الجاذبية وبالتالي الاهتمام
‏كذلك أخي الكريم كان يجب من الإستمهال الأحداث قليلا مع بعض الأمور الجانبية ولا تستعجل طرح جميع الأفكار دفعة واحدة ‏يعني ‏يوم شديد العواصف جراء سوداء ‏شجرة تحترق في نفس اللحظات الزوجة عندها هدية وقصة
‏ماذا بقية من عنصر الإثارة والتشويق والجاذبية ما بقي شيء
‏قد يكون هذا مناسب في مجلة اطفال لانه الطفل له اسلوب كتابة خاص اما مع الأعمال الجادة ‏هذا غير مناسب ‏تمامن




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-02-23 05:43:13
287118
user
6 -
‏عبدالله المغيصيب
السلام عليكم مساء على الخير على الجميع

اخي الكريم دي ار ماهذا يارجل ماهذه المواهب المتعدده المتنوعه مشاركات مميزه في اغلب الاقسام في كابوس
بالفعل هنييئا لك بكابوس وهنيئا لكابوس بك يافتى
واهم عبره من وراء عملك هذا هوبحق ماانت به عليه من ثقه واجتهاد وخوض التجربه ومحاوله رسم الطريق والبصمه لموهبه قلم كاتب قادم باذن الله وهاهو يمطرنا في مقالاته كغزاره مطر صاحبنا في القصه
ولكننا هنا لن نقرا اذكار هطول الامطار والرعد الخ المخصصه لهكذا مواقف
بل سنقول اخي مشاء الله لاقوه الا بالله عليك والى الامام انت وباقي الشباب وتوكلو على الله ثم ثقوا بانفسكم فقط ولك ولكم التوفيق
لاسيما اذا ماكنت هذه المواهب مزينه بخلق كريم ووعي سليم وبال واسع يسمع ولايجزع ويطلب العلم والمعرفه والراي والمزيد ولو كان في الصين وذاك باذن الرحمان هدى من الله ثم خطوات مهروله في طريق النجاح العظيم


حسنا اخي بالعوده الى العمل والقصه الجميله ومدامت محاوله اولى لك اولا لك كل التوفيق محاوله جيده ولاباس بها مدامت الاولى
وهنا ادعوك اخي الكريم عند التفكير في خوض اي تجربه جديده وهنا كتابه القصه القصيره اوغيرها من فنون كتابه القصه
ادعوك وادعو باقي الشباب لي التصفح قليلا في فن الكتابه
يعني انواع السرد بناء الحبكه تركيب الوصف والتصوير الخ غيرها من عناصر بناء العمل الدرامي والقصصي
فالموهبه مهمه لكن العلم والوعي يسقلونها باذن الله ويسرعون في ظهورها على الاسس الصحيحه والوجه الاكثر اشراقا لها

‏طيب أخي الكريم العمل هنا غلب عليه طابع كتابة مقالات التجربة أكثر من سرد قصه ادبيه
‏صحيح العمل له رسالة جميله سامية وهي تقديم المساعدة في أي كبد رطبه ‏والأجر على الله
‏كذلك صحيح يوجد فكرة جيدة ويوجد أيضا شيء من الدراما ‏وكذلك من المشهديه والوصف ‏ورصد أحوال ومشاعر ولغه ‏هادية تقود الاحداث والحكايه
‏لكن كان كل هذا أقرب إلى كتابة ‏دراما المقال اكثر من القصة ‏حسنا سأ تقول لي ما هو الفرق طيب ساوضح



‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-02-22 16:37:59
287038
user
5 -
Dr.dry
Strawberryالي الاخت العزيزة

شكرا لك لتحرير قصتي الاولي ربما يجب ان احتفل بنشر اول قصه لي ف الموقع
2019-02-22 15:44:50
287027
user
4 -
Dr.dry
شكرا لكم ولتعليقاتكم المميز اتمني ان يقوم كل من قراء قصتي ان ينصحني بطرق لتطوير طريقه كتابتي

نيبتون

المره القادمه ان شاء الله ساحاول التعمق ف التفاصيل وخاصة هذه قصتي الاولي


mr.none
الُزُوَج اغمي عليه بسبب التعب والجوع خاصه انه كان تحت المطر لفترة طويله اما اين ذهبت الجراء هذه تقطة نسيتها
شكرا لمرورك

ام سعيد شكرا لمرورك وشكرا لكم جميعكم لتعليقاتكم المميزة شكرا لمرورك
2019-02-22 14:36:44
286992
user
3 -
ام سعيد
كأني والله ارى واقعية وصدق حصول القصه مع ترابطها الغامض ..احسنت
2019-02-22 12:15:09
286985
user
2 -
mr none
القصه فقط بحاجه اللي تفاصيل اكثر اذ كيف اغمي علي الزوج و لماذا و اين ذهبت الجراء
لكن في المجمل اسلوبك سلس تصويري بامتياز ماعدا كلمة تستنكح يعني ملقتش غير دي
2019-02-22 10:23:58
286969
user
1 -
نيبتون
فكرة رائعة للقصة ولكن تمنيت لو كانت قصة اعمق واسماء اغرب ولكن بالمجمل فكرة القصة رائعة شكرا لك
move
1