الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

قصص أمي عن النداهة

بقلم : عامر صديق - مصر
للتواصل : [email protected]

قصص أمي عن النداهة
النداهة حقيقة فهي أنثى جان مرعبة تسكن الترع والأنهار والحقول

 قصت لي والدتي تجربة غريبة حدثت لها مع صديقة لها في صغرها أيضاً ، كانت والدتي تذاكر مع صديقتها في الدور الأرضي من منزل عائلتها وصديقتها تقطن في المنزل المواجه وكانت المنطقة والشارع به أراضي فضاء وكان في خلف المنزل حوالي ١٠٠ متر الترعة أو النهر الصغير محل القصة ، وقبل أن يكتمل باقي الشارع كان هناك أراضي فضاء تصل بين منزل والدتي والترعة

 و في إحدى هذه القطع الفضاء كان يسكن بعض البدو الرجل ممن كنا نطلق عليهم عرب ، يملكون قطيع صغير من الماعز والخراف وبعض الجمال ، و كان الوقت متأخر و والدتي وصديقتها تذاكران للامتحان وكانتا في الدور الأرضي ويجلسون على أريكة بجوار النافذة المفتوحة و كان الجو صيفاً  وقتها ، وفجاءة سمعا صوت الرياح مع أن الرياح كانت ساكنة ، و وجدوا أمرأة تقف خارج النافذة تنظر إليهم وجهها كأنه جمجمة عظمية وعيناها كأنها جمرة نار وشعرها طويل جداً وتمد يديها و كأنها مخالب تحاول الإمساك بهم ، فسقطتا من الرعب عن الأريكة و كل منهم تحتضن الأخرى

  و فجأة نبحت كلاب البدو أو العرب ففرت هذه المرأة و هربت الصديقة إلى منزلها المقابل وصعدت والدتي إلى الدور الثاني وهي ترتجف خوفاً ولم تخبر أحداً عما رأوا ، و في اليوم التالي حضرت بدوية عجوز أسمها أم سليمان إلى جدتي و كانت والدتي معها وضحكت وقالت لها : لقد كتب الله لكم عمراً جديداً أمس ، فقالت والدتي التي لم تخبر أحد : هل رأيتي ما رأينا ؟ فقالت لها : أنها استيقظت لصلاة الفجر وخرجت من عشتها و رأت الجنية تخرج من الترعة وتتجه اليهم ، وعندما رأتها ذهبت إلى نافذتهم و حرضت كلاب الحراسة معها على مهاجمة الجنية ، ففرت إلى الترعة مرة أخرى

وبعد سنوات عديدة حضرت صديقة والدتي لزيارتها وتذكرت القصة وسألتها عنها ، ارتجفت خوفاً وقصت نفس قصة والدتي ونفس الوصف تماماً ، نعلم جيداً أن جنية الترع أو الحقول أو ما يُطلق عليها النداهة حقيقة لأن جدتي ذكرت أيضاً أنها كانت تنادي على جدي من خلف المنزل جهة الترعة باسمه أيضاً ليلاً.

 

النداهة :

أخبرتني أمي قصة غريبة أخرى عن النداهة ، قالت لي : أن هناك قريب لها أسمه عبده أو عبد الكريم ، مر بما هو أغرب وذكرت لي أن هذا الرجل كان مشهوراً بالشجاعة الفائقة وكان لا يخاف أبداً ، و بعد سنوات قليلة حضر هذا الرجل - رحمه الله - لزيارة الأسرة فوجدتها فرصة لأساله عن تجربته ، وعندما سألته أقسم بالله و أرتجف رعباً و رأيت الفزع في عينيه

 و ذكر أنه لا يحب أن يحكي ، ولكنه سيحكي لي تجربته ، قال : أنه كان في شبابه لا يخاف أبداً ، و أستشهد بجدتي وخالات أمي وباقي العائلة فأيدوا ما قال عن شجاعته وقال : أنه في أحد الأيام كان في الجيش يؤدي الخدمة العسكرية وذهب إلى صديق له في منطقة من أرياف الجيزة - أسمها وردان موجودة إلى الأن - وكان لا بد أن يذهب في الصباح الباكر إلى وحدته وكان لا بد أن يستقل قطار إلى القاهرة للذهاب إلى وحدته ، فخاف أن ينام ويتأخر على موعد العودة

 فخرج من منزل صديقه قبل الفجر وهو يظن أن الفجر على وشك البزوغ - وهي ظاهرة أسمها الفجر الكاذب يعرفها أهل الريف وقتها وذلك في ستينيات القرن الماضي - وسار على الجسر - وهو الطريق الملاصق للنهر لأن النيل المبارك يمر بجانب هذه القرية إلى محطة القطار - و فجأة رأى فلاحة تمشي أمامه وتتمايل في مشيها ثم اختفت و وجدها خلفه ثم أمامه وهي تنادي عليه بدلع : عبده ، قال أنه أكمل سيره وقلبه يخفق بشدة لأول مرة في حياته ، وعندما كانت خلفه شعر بها تقترب منه

 نظر خلفه فوجدها توشك أن تمسك به وانقلب شكلها إلى شكل مرعب بشعر طويل جداً و وجه مرعب وأرجل حمار ، و عندما ركض هارباً صرخت صرخة مرعبة ، أقسم بالله وهو يحكي كانت دموعه تنزل من عينه ، فأخذ يجري كالمجنون و وصل إلى محطة القطار فقابله ناظر المحطة وأجلسه وأحضر له ماء


 و ذكر لي أنه كان يرتجف ويعصر الزي العسكري الذي كان يرتديه من على ركبتيه و كأنه مبتل تماماً ، وكان وقتها يتمتع بجسد رياضي قوي ، فقال له ناظر المحطة : إنها الساعة الثانية بعد منتصف الليل وأن الفجر لم يحن أوانه وأنه سمع الصرخة في هدوء الليل وأن الله كتب له عمراً جديداً ، وذكر أنه من وقتها صار يخاف من خياله وفقد وزنه وصار نحيفاً ، استمعت و أنا مذهول وخصوصاً أن عينيه كانت تدمع فعلاً وعلامات الرعب على وجهه ، النداهة حقيقة فهي أنثى جان مرعبة تسكن الترع والأنهار والحقول والمناطق النائية ، ما رأيكم؟

تاريخ النشر : 2019-03-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (22)
2019-03-19 22:32:05
291267
22 -
المترفه
احنا نسميها الغوله وكان على ايام جدي الله يرحمه موجوده كانو يعيشوا في "الشعفه" او تلاع ووديان المهم كانوا اناس بسطاء يرعوا الماعز ويسكنوا بيوت الشعر وقليلين وبينهم مسافات المهم كان جدي في احد المرات يمشي في الوادي ورئا الغوله تنادي عليه بأسمه تقول ي فلان فأرتعب جدي وفر هارباً والله اعلم واتفق من ناحية الشكل تتغير فعندنا الغوله كان لها أذن تتفرشها وأذن تتغطا بها وايضاً تظهر على شكل امرأه ولاگن ما يميز الغوله انها تتحول لأي شي لأكن ارجلها تبقى اظلف حمار.
2019-03-17 09:51:49
290757
21 -
اسمي مثل اسمك
حلوه القصه مرا اعجبتني شكرا لكم
2019-03-11 13:23:31
289671
20 -
صوت المطر
أعتقد أن ما قاله السيد عبداللة المغيصيب أقرب الى الواقع الناس في الخمسينات والستينات والسبعينات لديهم ميل فطري للخوف من الظلام ولم يكن لديهم أي موضوع يشغلهم ويتحدثون عنه سوى الحديث عن الجن
إضافة الى انتشار الجهل والخرافات
الجن طبعا موجود والسحر والشياطين ولكن بعض القصص قد يكون فيها شيء من الواقعية ولكن تم الزيادة عليها
2019-03-10 01:26:31
289397
19 -
بيري الجميلة ❤
مخيفة جدا هذه القصتين من أرعب القصص عن النداهة ، أنا أخاف كثيرا من هذه الجنية ومن الترع والأماكن التي تسكنها بسبب هذه القصص
2019-03-09 23:05:09
289386
18 -
Strawberry - محررة -
صاحب التعليق 8
ههههههه أنت مبدع و تتمتع بخيال واسع ما شاء الله.. شكرا على ظرافتك لقد جعلتني أقهقه ههههه
2019-03-09 23:05:09
289368
17 -
Zahra Mohammed الى بيسة
شكراً لكى عزيزتى
2019-03-09 04:00:56
289270
16 -
بيسه
Zahra Mohammed
اسمه «جرائم المستنقعات» موجود علي اليوتيوب حلقات كامله مدبلجه
2019-03-09 01:49:14
289230
15 -
Zahra Mohammed الى بيسة
اسم البرنامج إيه اختى الفاضلة فاانا احب مشاهدة برامج مثل هذه
2019-03-08 14:06:26
289196
14 -
بيسه
برأيي تسكن انثي الجان هذه Swamps والأماكن الموحشه هناك برنامج أمريكي كامل عن رعب المستنقعات والجرائم الشنيعة هناك بتحقيقات الشرطه والدلائل الموثقه لكني اشاهدها كاالاسطوره أيضا من الرعب
2019-03-08 13:29:32
289188
13 -
بين الحقيقة والخيال
اين الشجاعه في شبابه والملابس مبتله رحمه الله ....قصه غريبه وقريبه من الواقع لان معظم القصص من الأرياف تكون مشابهه لروايتك ..
2019-03-08 13:29:32
289181
12 -
‏عبد الله المغيصيب
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ‏والله قطعتم ‏قلبي يا شباب والله إبدأع ‏فوق التصور أشكركم على قلوبكم الطيبة المرحه ههههههههههههه
‏وهذا أجمل اختلاف أو اتفاق في الرأي رايته هههه ‏فشكرا لكم
‏الإخوان تعليق رقم ثلاثة رقم ثمانية ههههههه اوهنكم ‏على هذه الموهبة ‏الرائعة فوق الخيال ‏لا وعلى طريقة المحادثة التي أعشقها المحادثة الافتراضيه
‏وهذه تعليقات راح انسخها عندي واحتفظ فيها على طول عربون ‏محبة ومعزة والمودة بيننا إلى الأبد إن شاء الله


‏ملاحظة بس يا شباب أنا لا اشكك ‏لا سمح الله ‏في أي من الثوابت الدينية المسلم بها أكيد نهائيا من مس او سحر او اذى الجن ‏وغيرها فقط نحن نتناقش عن قصة مطروحة لي اخذ الرأي فيها وتجربه ‏وكل واحد يشوف الأمر من زاويته وذاك ‏الذي يزيد الموضوع وبالتالي النقاش ثراء
‏وأعيد وأقول أصبحت في الآونة الاخيرة إتجنب ‏التعليق على كثير من التجارب والمواضيع وحتى في أقسام أخرى حتى يتاح ‏المجال لي محبي هذه ‏النوعية من المواضيع الاستمتاع بها ‏من دون تشويش مني ومن اشكالي
‏وحتى لا يفهم أحد أنه هنالك لابد من انتقاد فقط لأجل الانتقاد ‏وهذا بالتأكيد سوف يظل مادام هنالك تجارب وقصص ومواضيع تطرح ويحصل نقاش فيها
ونحن نسدد ونقارب حسب وجهات ‏نظر انطلاقا من الموضوع لا من أرى مسبقا أكيد
‏وبالتأكيد بعيد كل البعد عن المساس في الثوابت أكيد

فلكم ‏الشكر يا شباب وانتقدوا ‏التعليقات التي اكتبها كما تحبون وما راح يزيد بيننا غير الأخوة والمحبة دائما إن شاء الله شكرا
2019-03-08 13:29:32
289173
11 -
Shehap King
آلآخ آلگريمـ آلذي وجهہ تعليق :
نعمـ عزيزي وخآصـة في آلريف وتحديدآ في مـنطـقتنآ لآن آلترعة تمـر من آمـآمـ مـنزلنآ ،
وربمـآ گمـآ قلت وآلله آعلى وآعلمـ بذلگ ،تحيآتي ..
2019-03-08 11:55:56
289166
10 -
بيسه
أحب قصص النداهات اقرأها كالاسطوره
2019-03-08 09:34:35
289139
9 -
الى الاخ شهابو ذه كنج
شفت ، قلتلك من قبل ، انتم في مصر اكثر القصص
والحكاوي عندكم اغلبها عن النداهة و جنية الترع..
الي باين بسبب وجود نهر النيل و الاحواض المائية كما هو معروف في جن طيار في الهوا و جن بالارض
و هو ترابي و واحد في الماي وهو النداهة الي عندكم
هذا خلق الله سبحانه مشكلين انواع واصناف..
2019-03-08 08:27:11
289132
8 -
قصة الاخ عبدالله مغيصيب مع النداهة
النداهة:اخيرا"الله بعتك لية ، تعال لعندي احنا حنريحوك ونعطيك كل ماتتمنى.
عبدالله:خير انشاء الله، وشو صنفك ومن اي نوع انت هل انت مسجل رسميا"،ترى اذا ما معك بطاقة عضوية ما اعترف انك موجود مع اني شايفك وسامعك
النداهة :طيب، هاي المرة نجيت مني ، لاني ماني حامله الهوية الشخصية، بالتجديد، ما فكرت يجي حد يسٱل عنها ، ما خبرت انه الامور عندكم اتطورت..
عبدالله: طيب طيري من هون....
2019-03-08 07:59:35
289126
7 -
عامر صديق
القصة في أوائل السبعينيات ومعروف ان زي اي جيش عبارة عن زي للخروج يرتدي خارج المعسكر اما زي المعسكر فهو قوي ليتحمل التدريبات هذا بخصوص تاثر زي قريبي بالعرق من خوفه اما عدم تعرض الجنية للبدوية لان البدو بربون كلاب للحراسة وهي تري الجن وهي اللتي أطلقتها البدوية علي الجنية لتترك والدتي وصديقتها اما شكلها في صفة من صفات جنيات الترع فكل من وصفها ممن شاهدها وصفها بهذا الشكل وانا لم ازد حرفا مما سمعته من والدتي وصديقتها وقريبي. ومعروف ان في الستينيات السبعينيات والي الثماتينيات من القرن الماضي كان بمصر مساحات كبيرة السكان بها قلة لان عدد سكان مصر كان قلة مقارنة باليوم. تحياتي لحضراتكم
2019-03-08 02:00:00
289087
6 -
Shehap King
مـآ آجمـل قصـص آلجنية وآلندآههہ
لدينآ مـن آلجنية وآلندآههہ آلگثير في ريفنآ هہهہهہهہ ،ولگن آلجنية تختلف عن آلندآههہ
آلجنية :هي آلتي تسـگن في آلترعة وغآلبآ مـآ تخرج وآحيآنآ تأخذ آلنآس وتقتلهمـ .

آمـآ آلندآههہ :هي آلتي تنآدي على آلنآس مـن بيوتهمـ وتأخذهمـ وتتوهمـ وسـطـ آلحقول آو في مـگآن مـآ وآحيآنآ تقتلهمـ.

مـرهہ حگت لي جدتي آنهآ رآت آلجنية على شـآطـئ آلبحر تغني وتقول «آلنآس بتسـرح بفلآيهہ وآنآ بسـرح بمـشـآية » هہهہهہهہهہهہ

ولگن گل هذآ گآن في قديمـ آلزمـآن طـبعآآ قبل آلعمـآر وآلتطـور ،وآلله آعلمـ بمـصـدآقيتهمـ .

تحيآتي ..
2019-03-07 23:10:44
289067
5 -
Zahra Mohammed الى Radovan
هههههههههه اضحكتنى فعلاً و لكن الحق يقال فى بعض الأحيان الأخ الفاضل عبدالله يكون عنده حق فعلاً و تعليقه منطقى و أحياناً فعلاً اشعر أنه ينتقد فقط
2019-03-07 23:10:44
289066
4 -
Zahra Mohammed
قصص النداهة تملأ الريف المصرى و هناك فيلم مصرى لماجدة اسمه النداهة و عموما معروف أن الحقول و الترع مسكونة بالجان أيا كان اسمهم إيه
2019-03-07 14:58:13
289022
3 -
RADOVAN
هههه الأخ عبدلله ،من خلال تعليقاته،ومحاولاته المستميتة لنفي لشيءإسمه مس ، رؤية الجان، نداهة،أتخيل أنه لو وقف أمام جني حقيقي وحاول إخافته،سيكتفي بالرد عليه ببرودة،ويقوله له # نعم أنت جني أنا شايفك إي يعني إش المطلوب ههههه #
2019-03-07 14:58:13
289013
2 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
الحمد لله على سلامتهمو ايا كانت البقصص شعبية او مدنية او من الريف او حتى لو كانت اظيفت لها نكهات من الرعب تبقى هذه الجنية نوع من انواه الجن يتواجد في الخلاء يلا لذية الناس وما يجب فعله الا البتعاد عن التجول ليلا فيها والأستعاذة بالله من كل شيطان وهامة فالله هو الحافظ
2019-03-07 12:19:58
288982
1 -
‏عبد الله المغيصيب
‏أخي الكريم الحق انه ما خبر عنه رب العالمين هو الحق ومنه الجن طبعا

اما التسميات ‏الشعبية على حسب كل بيئة ‏في بعض المجتمعات أرواح ضايعة تبحث عن من ينصفها ‏وفي أماكن أخرى وحوش ونداهات وشيفات ‏وفي أماكن أخرى تقمص وتناسخ ‏اجيال وأرواح كما يقولون وووووووو الخ

‏كل هذا من رهق الجن وعبثها ‏والذي يعطيها صبغة الحقيقة ‏يكون قد صدق ذلك الرهق والعبث ‏الذي المقصود من هو ضعف التوكل على الله وزيادة التوكل على ‏هذه الفئة من الجن والشياطين ليضل به عن ‏سبيل الله والحق والإيمان التام والتوكل الشامل عليه
‏هذا أولا اما عن المضمون

‏صراحة القصص الشعبية الى اقصى درجة تكاد تشبه بعضها ‏شخصيا لا أظن ‏أنها حصلت هكذا بالضبط
اظن ‏أنها أقرب إلى الأوهام أكثر منها وقعت بهذه الصورة او أنها وقعت ولكن اعطيت المزيد من التفاصيل ‏الإضافية
‏طبعا مع كامل الاحترام التام لرواه القصص

‏لكن بصراحة ما معنى ظهور عجوز مع الجمجمة ‏والرياح لمجرد فتيات جالسين يدرسون ‏من دون أي أذية من دون أي سبب مباشر ‏وهل سوف تترك الفتاة بيت زميلاتها والعجوز واقفة في الخارج ‏أو ‏على الاقل لا احد يدري غادرت او لا ‏كيف ستغادر على الفور
‏ولماذا سوف تظهر تلك العجوز الجنيه حتى لي سيدة البدو أيضا
‏لا أظن أن نتعامل مع الجن بهذه البساطة أبدا
‏و بالنسبة إلى القصة الثانية يعني ما أدري إذا الأزياء العسكرية ‏من السهل أن يوصل فيها درجة البلل ‏الى هذه الدرجة وهي المعروفة أنها شديدة الخشونة والتحمل
‏يعني ما أدري ما هو الأصعب على صاحب اللبس العسكري ‏انواع التدريب و أشكالها المرهقه ومواجهه ‏بعض الأخطار التي قد تكلف الحياة وهل ‏مثل هذه المواقف والأمور لا تجلب البلل اذن ‏هكذا سوف تتحول الأزياء العسكرية إلى مغاطس ‏بعد أي موقف مرعب وخطير او حتى يكلف الحياة ‏راح تتحول إلى مغطس مصغر
‏لا اظن انه مواجهه اسلحه ‏العدو في الميدان لا يشكل أيضا ‏مساحة لي التوتر والهواجس ‏توازي ظهور موقف مخيف فجأة

ثم ماهذه النداهه ‏التي تشبه أجواء أفلام الستينات والسبعينات تتمايل ذات ‏اليمين وذات الشمال
‏ما ادري ربما الفراغ العاطفي أحيانا لها دور في مثل هذه الأفكار

‏كما قلت تؤثر البيئة والمجتمع وثقافة في رهق وعبث الجن ‏وحتى المخلوقات الفضائية بالنسبة لي من ذلك الرهق ‏حتى يثبت العكس
‏ولكن أيضا لاننكر ‏أن هنالك الكثير من الخيالات والإضافات ‏والأفكار و العواطف تدخل في الكثير من القصص المنقولة والمتداوله
‏والله أعلى واعلم وشكرا
move
1
close