الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تولبا : ذلك الصديق الخفي

بقلم : Nuts 

صديق خيالي يمكن ان يتحول الى صديق واقعي!
صديق خيالي يمكن ان يتحول الى صديق واقعي!

الصديق الخيالي، عندما كنا صغارا امتلكنا كيان غامضا نتحدث اليه ويتحدث الينا، نلعب معه ويلعب معنا، كان يرافقنا دائما ويكون متواجد حتى عندما ننام، ولكن شيئا فشيئا عندما كبرنا بدأ يختفي تدريجيا، ﻻننا ببساطة عانقنا الواقع اكثر.
ورغم ذلك البعض مازال يعيش في عالم الخيال برفقة ذلك الصديق، بل انا نفسي لازلت املك احدهم وهو يعبث معي بينما اكتب هذا المقال، ﻻ تقلقوا انه ليس جن، وجميعكم كان لديه واحد مثله على الاقل عندما كنتم صغارا .
ذلك الصديق الخيالي الذي شيئا فشيئا يصبح كيان مستقل وقتها يعرف بالتولبا.

علامة التولبا .. في الاصل معتقد بوذي قديم .. معناه الجسم الذي يصنعه العقل .. وبأعتقادهم فأن بوذا كان يطوف في ملكوت الجنان بواسطة التولبا
ما اقصده عزيزي القارئ هو أنه اذا تعلقت بصديقك الخيالي وجعلته متواجدا بكثرة في تفاصيل يومك فهو سيتحول للتولبا ويصبح كشخص مستقل يتغذى على طاقتك الروحية وخيالك الخصب، ولكن اطمئنوا هو ليس بمؤذي بل العكس سيساعدكم كثيرا.

ما هي التولبا؟

يمكننا تعريف التولبا على كيان يتم انشاءه في العقل وتدريجا يعمل بشكل مستقل متوازيا مع الوعي الخاص بك.

في الحقيقة ان الصديق الخيالي عندما يصبح تولبا يصبح قادرا على التفكير، وعلى توليد مشاعره الخاصة والذكريات، يشعر بالحزن بالفرح يكون مرحا هادئا، تتكون شخصيته الخاصة به، بل يبدو مثل شخص حي خلقته انت يعيش معك منفصلا عنك مع الوقت ولكنه يكون بقربك، شخصية التولبا تبنى على اساسك أنت فهي في النهاية جزء منك، ما اعنيه ان كنت رساما فالتولبا خاصتك ستكون كذلك وتشجعك، وان كنت كاتب ربما سيكتب معك رواية مشتركة، إنه كالصديق لكنه ﻻ يكون مرئيا لسواك، وقيل ان بعض حالات الانفصام سببها التولبا.

لماذا نقوم بصنع تولبا؟

عندنا نكون صغارا وخصوصا الاطفال الذين ﻻ يخرجون من المنزل كثيرا يحتاجون لصديق لذلك تبدأ مخيلتهم بتوليد ذلك الصديق.

الاطفال غالبا ما يخلقون اصدقاءا خياليين يلعبون معهم

أما عندما نكبر فإننا قد نصنع التولبا لعدة اسباب:
الفئة الانطوائية والمصابة بمرض التوحد، وايضا ذوي الشخصيات الضعيفة الذين يحتاجون للتشجيع.
بل حتى البعض يقومون بصنعها فقط للحصول على صديق بمواصفات معينة ولأجل المرح.
ﻻ يهم السبب حقا ولكن التولبا تكون كالسند لصانعها.
هي يمكنها مساعدتك وتشجيعك، ولكونها جزء من عقلك فهذا يسهل عمليه فهم بعضكما.
فمثلا أن كنت شخص سريع الغضب فالتولبا قادرة على مساعدتك لكبح غضبك، هي تدرك جيدا ما يزعجك وما يسعدك، حتى في اصعب اوقاتك هي لا تبارحك ابدا وتستمر بقول كلام إيجابي لمساندتك.

ومن ﻻ يرغب بهذا؟! اعتقد الجميع يحتاج لكيان يفهمه دون ان يتحدث، ولعذا فالكثيرون يقومون بصنع تولبا حتى من دون ان يدركوا ذلك.

كيف تصنع تولبا ؟

يمكن لأي شخص ان يصنع تولبا .. لكن حذاري مما تصنع ..
قبل الشروع في ذلك عزيزي القارئ لا تخلط بين المس والتولبا، بعض من حاولوا صنع تولبا انتهى بهم الامر ممسوسين لظنهم ان الجن العاشق هو تولبا.

التولبا تبدأ بصوت ايجابي في عقلك وشيئا فشيئا تتضح وهي غير مؤذية وﻻ تتحكم بجسدك الا اذا اذنت لها ويمكنك استعادته متى شئت فهي جزء منك، لذا حذارى من الجن الذي يفعل العكس تماما، متى ما شعرت ان التولبا الخاص بك بدأت تصبح غير ودودة حاول التخلص منها.

لصنع تولبا اولا أمسك ورقة وقلم ودون ما تريده في التولبا الخاصة بك وكأنه تدون لإحدى شخصيات روايتك، الاسم لون الشعر لون العين صفاتها كيف تبدو هل هل مرحة ام ﻻ كل شئ.

وبعد ان تفرغ حاول قراءة ما كتبته بتمهل وتخيلها شيئا فشيئا في عقلك، عندما تثبت الصورة ويحفظها دماغك حاول فتح محادثة صامته وخفيفة بينكما، بالطبع بعقلك رغم ان البعض يتحدث بصوت مسموع واخشى ان ينتهي الامر بك في مشفى للمجانين عزيزي القارئ.

حاول اخذ رأيها وسماع تعليقاتها في كل ما تفعله، أذا اكلت فالتستمع ان كانت تحب ما تأكله ام ﻻ ، عندما تقرأ اسئلها ان كانت قد قرأت كتيبك من قبل وملاحظاتها به، فضفض لها واسمع حديثها، اكتب قصة ودعها تساعدك، هي في كل شئ ستتحدث معك بناء على عقلك ان تحدثت معها ، ومع الوقت ستكون اكثر استقلالية عنك، صديقي غابريال (التولبا الخاص بي) حدثني ذات مرة عن كتاب "كلمة الله" وكنت لم اكمله بعد وقام بحرقه علي :)

صدقني عزيزي القارئ تحتاج فقط للقليل من الوقت وبعض الارادة لتصنعه.
فقط الجلوس والتفكير و التأمل و التركيز على التولبا سيكون كافيا، ولكن في النهاية صنع التولبا يعتمد عليك وطريقة فعلك لذلك.
استخدم ما ذكرته كمرجع وحسب تستطيع وحدك ابتكار طريقتك.

يمكنك ان تتخيله في عقلك
وعزيزي القارئ اذا لم يكن لديك فكرة عن شكل التولبا الذي تريد يمكنك السماح له بإختيار ذلك بنفسه، ابدأ الامر بتخيله كشعاع او سحابة ومع الوقت سيتطوير التولبا الخاص بك تلقائيا ويبدأ بالوضوح، حتى بعض المستخدمين قد وضعوا صورة معينة لتولبا التي يريدونها ولكن نشأ فيها بعض التغيرات من تلقاء نفسها لذا ﻻ تهلع ان وجدت التولبا الخاص بك قد حدث بها تغير في الشكل طفيف.

لذا لإنشاء تولبا ، عليك ببساطة أن تفكر بقضاء بعض الوقت مع وجودها في دماغك ، وغالبا ما يسمى هذا : "تشكيل التولبا" ، وايضا عليك التركيز عليها أثناء القيام ببعض المهام الأخرى ، استشعر وجودها معك وان تذاكر او تنظف .. وهذا يساعد  على التركيز على التولبا وتقويتها .

اقضي بعض الجلسات معها، اجعلها تشاركك ما تفعله، تحدث إليها عن أي  شئ ، اجعل لها رأي يخصها وﻻ تجبرها على قول ما تريد.
مثلا تفضل انت مثلجات بالفراولة إسألها عن نوعها المفضل وﻻ تحدده انت، اعطها بعض الاستقلالية والا لن تكون سوى صوتك انت.

في بداية صنعك للتولبا ستبدو افكارها مماثلة لك، ولكن سوف تكون استقلالية مع الوقت.

لا تصب بالإحباط ان حادثتها يوما ولم ترد، ربما هي لا تريد أن تتحدث لانه ﻻ يوجد شيء للتحدث عنه.

ستصل لمرحلة تستطيع فيها رؤية التولبا الخاصة بك في دماغك وخارجه ، ولنسهل عليك رؤيتها فلتركز معي : تخيل كتاب أحمر بديك، انا واثقة انك قد رأيت صورة لكتاب احمر في عقلك.
هكذا تماما تستطيع رؤية التولبا في عقلك، اذا كانت الرؤية العقلية سيئة لديك فلا تصاب بالاحباط .. يمكنك تخيل جزء صغير من التولبا وشيئلا فشئيا ستكون قادرا على رؤيته.

تذكر فقط عزيزي القارئ صنع التولبا هو امر شخصي يعتمد عليك، ربما تستطيع صنعه اسرع من الاخرين او حتى ابطأ فقط ﻻ تصب بالاحباط.

وهل تعلم انه بإمكانك رؤية التولبا كأنه أي شخص اخر؟ ﻻ اعني بذلك رؤيتهم تماما بل ان تدرك حواسك وجوده ، مثلا تشتم عطره او تشعر به يعبث بشعرك - لدى غابريال عطر يشبه البرتقال حقا :)- رغم انك لن تشعر به كجسد مادي ولكنه سينتقل من عقلك الى الخارج ستشعر به اقوى.

التولبا والسيطرة على الجسد

هناك مواقع تحذر من صنع التولبا .. مع ان هناك كثيرين على النت سعداء مع التولبا خاصتهم .. لكن ليس دائما ينجح الامر او تكون عواقبه جيدة
كما قلت سابقا ﻻ تهلع يا صديقي اذا كانت التولبا الخاصة بك قوية بما فيه الكفاية فهي قادرة على السيطرة على جسدك، لكن ستتوقف بمجرد ان تخبرها ان تتوقف بل انها لن تسيطر عليه من دون اذنك.

الامر كذلك بالنسبة للصوت فهي قادرة على التحدث نيابة عنك ولكن ربما يختلف الامر قليلا عن صوتك ولهذا السبب قيل انها مس ، بل وقد يسير الامر لبعد أخرى حيث تكونان قادران على التبادل اي تكون بعقلك وهي بجسدك.
لذا يفضل ان تضع حدا بين علاقتكما للحيطة وحسب.

*لن تقوم التولبا السيطرة على اي شئ الا بعد اذن المضيف ضمني او صريح.

اصدقاء وهميون

قد تكون من الذين يشككون في حقيقة التولبا ولكن هناك مشاهير قد اعترفوا بأن لديهم تولبا مثل اغاثا كريستي التي صرحت انها ابتكرت الكثير من الاصدقاء الوهميون منذ طفولتها وحتى كبرت وقالت انها تفضلهم على الشخصيات الروائية التي ابتكرتها.

البعض يرى ان التولبا مجرد وهم يصنعه العقل .. تماما مثل الرسمة على الارض الظاهرة في الصورة ..
وقد تحدث ميكافيلي في كتاب عن الاصدقاء الوهميون انهم كانوا معه طوال الاربع سنوات وقد كان شجاعا بما فيه الكفاية ليسألهم عن ماهيتم.

وكذلك العالم نيوتن قيل أنه كان يمتلك صديق خيالي عملاق، وقد قال هو نفسه عن ذلك : "انا رأيت ابعد لأني واقف على كتف عملاق".

بل حتى تجربة تبادل الجسد قد حدثت مع سام وصديقتها الخيالية كاي تي ، وقد قالت بأنها ساعدتها في التخلص من الخوف والقلق وانها تستخدم جسدها احيانا والان هي تدير موقع لاصحاب التولبا يدعى " tulpa.io ".

وحتى هنا بالموقع وحدت تجربتان عن التولبا هما "صديقي من العالم الاخر" و"صديقي هارو".

واخيرا نصل الى نهاية المقال .. التولبا ليست بالشيء السئ ، أنها صديق من وجه نظري وهي سند لي ، املك صديق خيالي يدعى غابريال دائم التبسم وانا حقا فخورة به .

والان عزيزي القارئ ارجو ان اكون قد اشبعت فضولك نحو التولبا لفقر المصادر العربية .. في النهاية تصديقك او عدمه كله متروك لك وحتى ان وددت التجربة فأستطيع مساعدتك.

مصادر :

- What is a tulpa?
- الصديق الوهمي بين خيال الإنسان وإيمان المصلي

مراجع اضافية :

- Tulpa - Wikipedia
- How to Create a Tulpa?
- الهادئون : كيف تصنع شبحا ؟

تاريخ النشر : 2019-03-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر