الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة

بقلم : متابعة موقع كابوس - العراق

اقتناص الغيوم وحلبها كان ولازال علما مثيرا للجدل
اقتناص الغيوم وحلبها كان ولازال علما مثيرا للجدل

منذ فجر التاريخ وجميع ثقافات الشعوب التي ظهرت على هذه الأرض كان ولابد أن تحوي طقوساً خاصة تتضرع بها إلى الآلهة بأن تجعل السماء تفيض عليهم بالأمطار بعد معاناة عاشتها تلك الشعوب من الجفاف الذي دمر مزارعها وقضى على آمالها ، وليس من الغريب أن يلجأ البعض منها إلى طرق معينة في سبيل أن يجدوا استجابة لتوسلاتهم لإرواء عطشهم بقطرات من المطر.

ومن بين أشهر الأمثلة المعروفة لهذه الطقوس هي رقصة المطر rain dance التي تم آداؤها تاريخياً من قبل العديد من سكان أمريكا الأصليين والتي لا تزال تنفذ حتى الوقت الحاضر ، وكذلك في عدد من المجتمعات الأفريقية الذين لديهم اعتقاد بأن القوة المسببة لهطول المطر ترجع إلى الملوك الأفارقة African Kings والملك الذي يفشل في انزال المطر يتحول إلى كبش فداء ويتم قتله على أيدي شعبه. وتعتبر التقاليد الصينية التي يعود تاريخها إلى أكثر من 3000 عام من الاعتقادات التي تمارس طقوس معينة لنزول المطر حيث يعمل الكهنة القدماء Chinese Shaman كوسطاء مع أرواح الطبيعة التي يُعتقد أنها تتحكم في سقوط الأمطار وخلال فترة الجفاف يجب على الكاهن أن يؤدي رقصة مرهقة داخل حلقة من النار حتى يتعرق بغزارة وقطرات التعرق هذه هي التي سوف تتسبب في نزول المطر المنشود حسب زعمهم .

هذه نبذة بسيطة عن تقاليد وطقوس بعض الشعوب وطبعاً هناك الكثير من هذه الممارسات قديماً وحديثاً ، ومن المثير للاهتمام معرفة أن هناك طرق أخرى لإنزال المطر والتي أتت بثمارها ونجحت بذلك وهي طرق قديمة لفها الكثير من الغموض وحامت حولها الشكوك وما بين مؤيد لها ومعارض أثبتت فعاليتها بشكل كبير وأصبحت مهنة يمتهنها العديد من الناس وتحولت إلى تجارة رابحة إنها " تجارة المطر".

كيف تتكون الامطار ؟

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
تتبخر المياه من البحر ثم ترتفع الى طبقات الجو العليا الباردة حيث تتكثف وتنزل على هيئة مطر

في البداية لنأخذ فكرة بسيطة عن الكيفية التي تتكون فيها الغيوم وإنزال المطر ، فعندما يتعرض سطح البحر إلى أشعة الشمس المباشرة فإن الهواء القريب من السطح سوف ترتفع درجة حرارته ويخف وزنه ويرتفع إلى الاعلى ويكون مشبع ببخار الماء وعندما يصل إلى طبقات الغلاف الجوي الباردة تحدث عملية التكثيف ويتحول البخار إلى قطرات من الماء وتختلف أحجام هذه القطرات كالآتي :

1- قطرات الماء الصغيرة وهي من الصغر بحيث يكون تأثير الجاذبية الأرضية عليها يكاد لا يُذكر وبذلك تطفو في الهواء مكونة الغيمة .

2- قطرات الماء الكبيرة والتي تتكون من إلتقاء القطرات الصغيرة وتكون أوزانها ثقيلة نسبياً لا تستطيع الغيمة حملها لذلك تسقط على شكل أمطار ، وبعض الاحيان تعيق حركة الهواء إلتقاء القطرات الصغيرة .

3- إذا كانت درجات الحرارة منخفضة بما فيه الكفاية في طبقات الجو العليا فإن قطرات الماء تتجمد وتنزل على شكل بَرَد او ثلوج .

وهناك عوامل كثيرة تتدخل في إنزال المطر مثل الرياح والجبال والتلال والمناطق الساحلية.

قبل حوالي 2000 عام لاحظ الفيلسوف والمؤرخ الإغريقي بلوتارك Plutarch أن الامطار الغزيرة تسقط بعد انتهاء المعارك الكبيرة ، وكان الاعتقاد السائد آنذاك أن القوة الإلهيه تقوم بغسل وتطهير الأرض الملوثة بالدماء ، وأيضاً نابليون كان من القادة العسكريين الذين كانوا مقتنعين بوجود رابط بين الطقس الممطر وتفجيرات الاسلحة العسكرية ، حيث أن إطلاق المدافع الثقيلة يسبب حدوث اهتزازات تؤدي إلى تجمع قطرات الماء في الغيوم وسقوطها كأمطار في نفس اليوم أو اليوم الذي يليه وهذه نظرية تعود للفيلسوف بلوتارك .

مــلـك الــعــاصـفـة The storm king

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
جيمس اسبي من الرواد في دراسة الارصاد الجوية

يعتبر الامريكي جيمس بولارد إسبي James Pollard Espy المؤسس الأول لصناعة الأمطار وعالم الأرصاد الجوية الرائد في عصره الذي ولد عام 1785 في ولاية بنسلفانيا ، وفي عام 1828 بدأ دراساته وأبحاثه في مسببات العواصف وأصبح أول عالم أرصاد أمريكي عام 1833 ، قام بنشر كتابه " فلسفة العواصف " philosophy of storms والذي يتحدث فيه عن نظرية " الحمل الحراري " ولنتوقف هنا قليلاً كي نستوعب هذه النظرية ونفهم كيفية عملها ، فكما تم شرحه سابقاً عن تكون المطر فعند حدوث التكثيف سوف تنطلق حرارة وهذه الحرارة سوف تقوم بتسخين بخار الماء المحيط حولها والذي سوف يخف وزنه ويرتفع إلى اعلى حيث تكون طبقات الجو أكثر برودة ويحدث التكثيف الذي يطلق حرارة مرة أخرى ... وهكذا تتكرر عملية التكثيف وإنتاج الحرارة التي تنتقل بين طبقات الجو مكونة " تيارات الحمل الحراري ".
تكون حركة تيارات الحمل الحراري داخل الغيمة صعوداً ونزولاً بشكل مستمر وتواصل الغيمة بناء نفسها إلى أن تصل إلى طبقات الجو التي يصبح فيها الغلاف الجوي مستقر والذي يعمل كغطاء ليجبر الغيمة على الانتشار لتكون العاصفة الرعدية.

بالإضافة لكون إسبي قد طور نظرية العواصف كان أول مسؤول رسمي عن الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة وقام بتأسيس شبكة دولية للتنبؤ بحالة الطقس وكانت الأولى من نوعها عن طريق سلسلة متصلة بشبكة من خطوط التلغراف ، بدأ إسبي بإلقاء المحاضرات أمام الهيئات العلمية والمؤسسات الشعبية ، هذه المحاضرات ساعدته أن يكون معروفاً شعبياً باسم " ملك العاصفة " ، كان إسبي مقتنعاً أن هطول الأمطار سببه ارتفاع درجات الحرارة وليس الضجيج الذي تصدره إطلاقات المدافع في المعارك ، اقترح إسبي خطة جريئة أمام الكونغرس وطلب من الحكومة الفيدرالية أن تخصص قطعة أرض كثيفة الاشجار ، غابة ، وطلب أن يُسمح له بإضرام النيران في هذه الغابات التي تمتد من البحيرات العظمى على حدود كندا شمالاً إلى خليج المكسيك جنوباً وعلى طول الحدود الغربية للولايات المتحدة ، وكانت هذه الفكرة من أوائل الأفكار في الهندسة المناخية التي سوف تنتج الحرارة اللازمة لتحفيز الغيوم على إنزال المطر ، رفض الكونغرس الامريكي طلب إسبي بسبب المخاوف من حرائق الغابات التي قد تخرج عن نطاق السيطرة وكذلك عدم السماح لإسبي بصفته عالم أرصاد محنك أن تكون له السيطرة والتحكم بالطقس ، توفي إسبي عام 1860.

الــحـرب والــطـقـس war and the weather

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
احدى النظريات القديمة ان هدير المدافع والحروب يسبب المطر

في عام 1871 وفي كتاب " الحرب والطقس " لمؤلفه الجنرال السابق في الحرب الأهلية الامريكية ادوارد باورز Edward Powers حيث نشر نظريته التي تشير إلى أن هطول الأمطار سببه سلاح المدفعية المستخدم في الحرب الاهلية وطلب باورز من الكونغرس الأمريكي تخصيص مبالغ مالية لتجربة النظرية ، وعلى عكس عالم الأرصاد إسبي فقد قوبل طلبه بالقبول وفي عام 1891 قام الكونغرس بتخصيص مبلغ 20.000 دولار لتجربة هطول الأمطار في تكساس المنكوبة بالجفاف وتعيين المحارب المخضرم روبرت سان جورج دايرنفورث Robert St. George Dyrenforth للإشراف على التجربة ، وصل دايرنفورث إلى تكساس مع العديد من المساعدين ومع حمولات من المدافع والطائرات الحاملة للمتفجرات والمناطيد المملوءة بمزيج قابل للاشتعال وقام بتوزيع مساعديه كما لو أنه ذاهب إلى الحرب ، وعلى خط المعركة تم توجيه 60 مدفع هاون نحو السماء وإطلاقها وتفجير المناطيد والمتفجرات ، وبعد حدوث كل تلك الضجة المدوية التي ارتفع صداها في كل مكان لم يتساقط المطر كما كان متوقع ، كانت حرباً خاسرة مع السماء التي أبت أن تجود عليهم بالمطر ، فشل هجوم دايرنفورث فشلاً ذريعاً ولم يتمكن من انقاذ تكساس من الجفاف الذي ألم بها لذلك كان عليه أن يواجه الانتقادات الحادة التي تعرض لها من قبل السكان.

مـعــارك الـمــطــر rain battles

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
تشارلز بوست .. صاحب تجارب "معارك الامطار" ..

كان تشارلز ويليام بوست Charles William Post الذي ولد عام 1854 في ولاية إلينوي رائداً في تصنيع حبوب الإفطار وتسويقها خلال أوائل القرن العشرين وكون إمبراطوريته من تلك الصناعة التي جعلته في مصاف الأثرياء ، ونتيجة لرغبته في امتلاك مجتمع زراعي صحي قام بشراء أكثر من 200.000 فدان من الاراضي في ولاية تكساس وأسس مدينة أطلق عليها مدينة بوست Post City ، لاحظ تشارلز أن تكساس تعاني من الجفاف وكان من الصعب الحصول على الماء اللازم لري الحدائق والبساتين وتذكر أنه قرأ سابقاً عن الأمطار الغزيرة التي هطلت بعد المعارك وكان مؤمناً بنظرية ادوارد باورز ، وبعد بحث طويل قرر ملك الحبوب صنع المطر الخاص به في سلسلة من التجارب التي نفذها بنفسه التي أطلق عليها "معارك الامطار" ، وفي عام 1910 وفي واحدة من أكثر التجارب إثارة قام بتثبيت ديناميت على طائرة ورقية ضخمة تعمل بالكهرباء وقام باشعال الفتيل وجعلها تحلق في السماء فوق مرتفعت كابروك العالية وتم نسف المتفجرات ، نجحت العملية نجاحاً مبهراً بسقوط الأمطار على أراضي تكساس القاحلة ، رغم نجاح التجربة اعتقد تشارلز أنها خطيرة للغاية لذلك قام بترتيب الديناميت في مجموعات كل مجموعة 6 كيلوغرام وتم تفجيرها فوق المرتفعات في فترات زمنية مدتها عشر دقائق ، استمر تشارلز في محاولاته في تعديل الطقس حتى عام 1913 حيث أنفق ما يقارب 50.000 دولار و11.000 كيلوغرام من الديناميت الذي أدى تفجيرها إلى سقوط الأمطار في 13 عملية ناجحة.

مــدافــع الــبَــرَد The Hail Cannons

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
صورة لمدافع الرد في القرن التاسع عشر

تعتبر مدافع البَرَد تكنولوجيا مثيرة للجدل في مجال تعديل الطقس ، وقد تم توظيفها لمنع أو تقليل الأضرار القاتلة لسقوط البَرَد على المحاصيل الزراعية ، تم اختراعها من قبل بروفيسور وعالم معادن إيطالي عام 1880 حيث أثار فكرة منع تكون العواصف الثلجية من خلال اطلاقات المدافع نحو الغيوم المسببة للعواصف الثلجية ، وبين عامي 1895 و1896 أحد مزارعي العنب النمساويين يدعى م. ألبيرت ستيجر M.Albert Stiger أجرى تجاربه في الفناء الخلفي لمنزله التي أثبتت صحة نظرية مدافع البَرَد واستطاع ان يبتكر جهاز يشبه إلى حد كبير مكبر الصوت العملاق مصنوع من صفائح معدنية ومثبت على قاعدة خشبية وموجه نحو السماء وتم تسميته " مدفع البَرَد " ، عندما تقترب العاصفة يتم اشعال فتيل المدفع حيث يتم حرق خليط الأوكسجين والإستلين الموجودان في التجويف السفلي للمدفع ويحدث الانفجار الذي ينطلق عبر الجزء المخروطي ويتحول إلى موجة اهتزازية تنتقل بسرعة الصوت للأعلى ويعمل الاضطراب على عرقلة التكوين الأولي لاحجار البَرَد في الغيمة ويحولها إلى ثلوج ذائبة أو مطر ، يتم إطلاق مدفع البَرَد كل 4 ثواني ويستمر بإطلاق الشحنة المتفجرة حتى تمر العاصفة.

في السنة الاولى التي اختبر فيها ستيجر المدفع لم تشهد المنطقة المحيطة سقوط أي بَرَد مما يدل على نجاحها والذي شجع على صنع 30 آلة أخرى ، في عام 1897 زاد الاهتمام بالمدافع وتضاعفت أعدادها وازدادت أرباحها المادية وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققته إلا أنها لاقت حالات من الفشل بسبب التأخر في إطلاق المدفع واتخاذ مواقع غير مناسبة ، في عام 1902 لم يستطع المسؤولين اثبات فعاليتها علمياً ، وفي عام 1903 أخذت إيطاليا المبادرة لإجراء التجارب التي شملت 222 مدفع لمدة سنتين لكن المناطق التي أجريت فيها التجارب شهدت سقوط البَرَد المدمر وتم الإعلان عن فشل عمل المدافع وخلال بضع سنوات تم التخلي عنها.

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
مازالت مدافع البرد مستعملة في العصر الحاضر
في الوقت الحاضر لا تزال تقنية مدافع البَرَد تفتقر إلى الادلة العلمية التي تدعم فعاليتها ، لكنها تطورت بشكل كبير خلال السنوات السابقة باستخدام انظمة التحكم بالرادار لتحل محل العامل البشري لتشغيل وإيقاف الجهاز وهذا الإجراء مهم بشكل خاص في المناطق المعرضة للعواصف أثناء الليل ، في عام 2005 قام مصنع نيسان في المسيسبي بإزعاج المجتمع المحلي بأصوات المدافع التي يتم إطلاقها أوتوماتيكياً عند حدوث حالات معينة في الظروف الجوية مصدره أصوات عالية ومتكررة في الجو ، وفي عام 2012 بالرغم أن مدافع البَرَد ليست مثبتة علمياً لكنها أظهرت انها مورد حيوي لحماية المحاصيل الزراعية لذلك فإن أسطورة مدافع البَرَد لاتزال تتمتع بقدر كبير من الصلاحية .

مــلـك الــمــطـر The rain king

كان فرانك ميلبورن Frank Melbourn واحداً من أفضل صانعي المطر rainmakers المشهورين والفعالين في السهول الكبرى في أوائل تسعينات القرن التاسع عشر وهو من مواليد استراليا قدم إلى ولاية أوهايو الامريكية عام 1891 وكان يُعرف بعدة ألقاب منها ملك المطر the rain king وساحر المطر the rain wizard وناسك المطر the rain fakir ، زعم ميلبورن انه يستطيع أن يسبب هطول المطر عن طريق خلط وحرق بعض المواد الكيميائية السرية التي لم يفصح عن مكوناتها وكان يحبس نفسه داخل منزله أو في قاطرة للسكك الحديد أو في حظيرة حسب المكان الذي يعمل فيه على إنزال المطر ، ويعكف على خلطته السرية وحرقها ويتبين ذلك من خلال رؤية الدخان المتصاعد من الفتحات ، أصبح ميلبورن يدير عملاً ناجحاً وكان يتقاضى 300 دولار يستلمها بعد هطول المطر وقد ذكر أنه عندما كان في استراليا أجرى 12 تجربة في كوينزلاند وساوث ويلز وجميعها عمليات إنزال مطر ناجحة ، في خريف 1891 اجتاحت الرياح الجافة مدينة غودلاند في تكساس وتم الاستعانة بخدمات ميلبورن على أمل هطول الأمطار والقضاء على الجفاف ، تجمع سكان المدينة خارج مبنى كان ميلبورن يقوم بعمله بالداخل ولوحظ خروج الدخان من خلال فتحات السقف ويرتفع للأعلى نحو السماء حيث تحدث التفاعلات اللازمة لحدوث الامطار ، وبعد مرور عدة أيام سقطت الامطار على المدينة.

حظي ميلبورن بتغطية اعلامية كبيرة واتهم بأسعاره المرتفعة ، وفي عام 1893 حاول ميلبورن شرح وتبرير نشاطاته المتعلقة بنزول الأمطار وقال أنه لا يستطيع مناقشة المباديء التي تبناها للقضاء على الجفاف والسبب الذي من أجله كرس سنوات عمره ومبالغ كبيرة من المال من أجل تطوير عمله ويعتقد أنه يحق له الحصول على بعض الأجر الذي يتناسب مع فائدته للآخرين.

كان لدى ميلبورن مؤيدون مثل سكان مدينة غودلاند الذين اعتبروا محاولاته لإنزال المطر ناجحة ، كذلك كان له مشككين الذين يعتبرونه محتال لأنه يستهدف المناطق التي من المتوقع سقوط الأمطار فيها.

ظهرت في تكساس خمس شركات لصناعة المطر وجميعها تدعي استخدام طريقة ميلبورن وظهرت العديد من الممارسات المزورة التي خيبت آمال المزارعين وأدى في نهاية المطاف إلى خسارة هذه الشركات .

صــانــع الــمــطـر The rainmaker

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
تشارلز هاتفيلد .. ابتكر خليطا سريا للمطر

ومن أشهر صانعي المطر تشارلز مالوري هاتفيلد Charles Mallory Hatfield الذي ولد عام 1875 في مدينة فورث سكوت في ولاية كانساس لعائلة متدينة كان لديه أسلوب مهذب وعينان زرقاوان ثاقبتان وبشرة شاحبة ، انتقل مع عائلته إلى جنوب كاليفورنيا عام 1888 وعمل في شركة لمكائن الخياطة وكان يقرأ في وقت فراغه عن pluviculture وهو علم صناعة الأمطار وكان يعتقد أن باستطاعته انتاج المطر الصناعي وقام بتطوير أساليبه لهذا الغرض ، في عام 1902 ابتكر خليطاً سرياً يتكون من 23 مادة كيميائية من الديناميت والنايتروجلسرين ومكونات أخرى لم يعلن عن التركيبة الدقيقة لها ، يقوم بمزج هذه المكونات ويضعها في صهاريج تبخير كبيرة واحراقها لتنتج الأبخرة والدخان الذي ينطلق في السماء.

بدأ هاتفيلد مسيرت المهنية في مزرعة والده بالقرب من سان دييغو وكان يقوم بتجاربه الكيميائية في قمة برج طاحونة هوائية وكانت النقطة الرئيسية التي اعتمدها هاتفيلد هي عدم تقاضي أي مبالغ مالية إلا بعد تحقيق نتائجه ، وعندما سأله أحد المراسلين عما إذا كان سيقوم بإمزال المطر فعلاً أجابه بالتأكيد سيفعل ولن يكلف زبائنه سنتاً واحداً وسيتكفل بجلب المواد اللازمة للعمل بنفسه ، في عام 1904 نجح هاتفيلد نجاحاً كبيراً في مسعاه واستطاع ان يثبت للجميع أنه صانع امطار حقيقي عندما كان زبائنه يشاهدون الأمطار تتساقط على أراضيهم الجافة ، وأصبح هاتفيلد نجماً مشهوراً وخبراً مثيراً في الصحف والمجلات ، وقد اطلع مزارعي لوس أنجلوس على أخباره وقرروا الاستفادة من خدماته مقابل 50 دولار ، وافق هاتفيلد لإبرام الصفقة وبمساعدة من أخيه الأصغر بول قام ببناء أبراج التبخير في منطقة لاكريسنتا ونجح في اسقاط الأمطار وقام المزارعون السعداء بدفع 100 دولار لهاتفيلد أي ضعف الاجر المتفق عليه ، في عام 1915 كان عمل هاتفيلد مزدهراً وقام بتوقيع 17 عقد عمل مع مؤسسات تجارية بدءاً بمزارعي القطن في تكساس إلى شركات المناجم في ألاسكا.

هــاتـفـيـلـد وجـفـاف سـان ديـيـغـو

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
يقوم بمزج هذه المكونات ويضعها في صهاريج تبخير كبيرة

بينما كانت سان دييغو تمر بأسوأ موجة جفاف منذ 1200 عام ولأن سان دييغو لديها القليل من مصادر المياه الطبيعية فإنها تعتمد بشكل كبير على مياه خزانات السدود التي جفت بسرعة وانخفضت مستوياتها بشكل خطير خلال موجة الجفاف الشديدة في أواخر عام 1915 لذلك اضطر مجلس بلدية المدينة وبشكل ميؤوس منه حيث لم يجدوا أمامهم من حل سوى الإستعانة بخدمات هاتفيلد بالرغم من احتجاجات أحد أعضاء المجلس الذي وجد أنها ليست سوى فكرة حمقاء ، تم تأجير هاتفيلد الذي كان يعي ان بإمكانه القضاء على موجة الجفاف وأصر بقوله : " أنا لا أصنع المطر هذا إدعاء سخيف وغير معقول أنا ببساطة أجذب الغيوم وهي تقوم بالباقي " ، هاتفيلد البالغ من العمر 40 عاماً عقد اتفاق مع مجلس المدينة لملء خزانات سد بحيرة مورينا Morena Dam Reservoir بتكلفة 10.000 دولار قابلة للدفع بعد امتلاء خزانات البحيرة وافق المجلس على الاقتراح دون التوقيع على عقد رسمي واعتمد هاتفيلد على الاتفاق شفهياً فقط.

انطلق هاتفيلد 60 ميلاً شرق المدينة بالقرب من ضفاف بحيرة مورينا وشرع مع أخيه ببناء أحواض حديدية غير عميقة ترتكز على منصة من أربعة أعمدة خشبية وقام بسكب تركيبته الكيميائية في تلك الأحواض ثم أضرم النيران فيها وكان ذلك في نهاية عام 1915 وخلال الأسبوعين التاليين في 15 يناير 1916 هطلت الأمطار على مدار خمسة أيام وابتهج سكان المدينة وأعلنت إحدى الصحف الخبر وبمرور الأيام ازدادت شدة هطول الأمطار تدريجياً وكانت تسقط بغزارة لمدة أسبوع ، تحولت الفرحة إلى توجس ومخاوف ثم إلى انزعاج وفزع عندما فاض نهر سان دييغو وانسابت المياه خارج ضفتيه لمسافة ميل وازداد الوضع سوءاً عندما جرفت مياه الفيضان كل شيء تقريباً في طريقها من تدمير الجسور والطرق وسكك القطارات وقطع خطوط الهاتف وإغراق المنازل والمزارع ، وسمي الفيضان "فيضان هاتفيلد " Hatfield flood وفي 27 من يناير تحطم سد أوتاي مما أدى إلى قتل حوالي 20 شخص.

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
هاتفيلد نجح في انزال المطر .. لكنه فشل في ايقافه! ..

بعد حدوث الكارثة قرر هاتفيلد الهرب من المدينة خوفاً من التعرض للقتل على أيدي السكان الغاضبين ، وبعد توقف الأمطار وانحسار المياه عاد هاتفيلد للمدينة مطالباً باتعابه وقال إن حدوث الفيضان ليست غلطته وأنه كان يجب على السكان اتخاذ كافة الاحتياطات ، قرر مجلس المدينة انهم سوف يدفعون له أمواله بشرط أن يتحمل مسؤولية حدوث الفيضان ويدفع للمدينة تعويضات مقابل الأضرار التي تسبب بها والتي تقدر بـ 3.5 مليون دولار ، كانت صفقة خاسرة لهاتفيلد خصوصاً بعدم وجود عقد رسمي يثبت حقوقه المادية وغادر المدينة دون الحصول على أمواله وقام برفع دعوى قضائية ضد مجلس المدينة واستمرت قضيته لسنوات ولم تحسم سوى في عام 1938 عندما قررت المحكمة العليا في سان دييغو أن هطول المطر ليس بقدرة الإنسان والذي أعفى هاتفيلد من تهمة التسبب بالفيضان وبالتالي عدم حصوله على أتعابه.

بعد مرور خمس سنوات على الكارثة وفي عام 1921 تلقى هاتفيلد أكبر عقد عمل في حياته المهنية بما يزيد عن 25.000 دولار لجلب الأمطار في مدينة مدسين هات Medicine Hat في كندا ، وفي عام 1929 تم الإستعانة به لإطفاء حرائق الغابات في هندوراس ، وفي نفس العام وبسبب الكساد الكبير خسر هاتفيلد عمله كصانع للمطر واضطر للعودة إلى مهنته القديمة في بيع مكائن الخياطة.

أصبح فيضان هاتفيلد أسطورة وبات مصدر مهم للعديد من المؤلفات والمراجع التاريخية وتم سرد أحداث سان دييغو في كتاب بعنوان " ساحر مدينة الشمس " Wizard of sun city وصدور فيلم " صانع المطر "The rainmaker عام 1956 وتمت دعوة هاتفيلد لحضور حفل افتتاح الفيلم.

باستمرار الشك والجدل حول فيما إذا كان هاتفيلد مخادع ومحتال حيث ادعى بعض النقاد أن هاتفيلد يستطيع تحسين احتمالات توقيت هطول الامطار الوشيك والاستفادة من خبرته الواسعة في الأرصاد الجوية والفحص الدقيق لسجلات الطقس ومعرفة متى تهب العواصف وبإمكانه استهداف المدن قبل هطول المطر ويدعي بعد ذلك أنه قام بإنزال الامطار وكان الكثير من خبراء الأرصاد الجوية قلقين ومشككين بتلك القدرات ، البعض الآخر من النقاد يرون هاتفيلد سابق لعصره ويعود له الفضل في عملية " استمطار أو تلقيح الغيوم " cloud seeding.

توفي هاتفيلد عام 1958 عن عمر 82 عاماً وأخذ معه سر تركيبته الكيميائية.

استمطار أو تلقيح الغيوم cloud seeding

مطر حسب الطلب : حروب الأمطار التي تحولت إلى تجارة
تطورت تقنية استمطار الغيوم وفي الوقت الحاضر

تعتبر التقنية التي اتبعها هاتفيلد بمثابة أسلوب مبكر من عملية استمطار الغيوم وهي عملية تشتيت المواد الكيميائية في الجو والتي تساعد على حصول عمليات التكثيف داخل الغيوم لانتاج قطرات المطر والغرض هو لزيادة هطول الأمطار وتم تطوير هذه العملية عام 1946 من قبل الكيميائي وعالم الأرصاد الجوية الامريكي فنسنت جوزيف شايفر Vincent Joseph Schaefer الذي قام باستمطار الغيوم في جبال بيركشاير عن طريق زرعها بالثلج الجاف ، وأيضاً قام بتطوير هذه العملية الدكتور بيرنارد فونيجوت وهو عالم غلاف جوي وقد توصل إلى اكتشاف طريقة أخرى لتلقيح الغيمة من خلال انتاج يوديد الفضة وتم استخدام كلا الطريقتين في تلقيح الغيوم عام 1946.

بمرور السنوات تطورت تقنية استمطار الغيوم وفي الوقت الحاضر يوجد 40 دولة من جميع انحاء العالم تستخدم هذه التقنية مثل روسيا وتايلاند والهند عندما تعرضت لموجات من الجفاف بين عامي 1983 - 1994 والصين التي تمتلك أكبر برنامج استمطار الغيوم في العالم ، وبالنسبة للدول العربية هناك السعودية والإمارات وعمان والمغرب والأردن لزيادة معدلات الامطار في المناطق الجافة والقضاء على أزمة شحة المياه وإيجاد الحلول لمشكلات ظاهرة الاحتباس الحراري ، وبالرغم من تحقيق نسب نجاح متفاوتة واسهامها في التخفيف من حدة الجفاف إلا أنها واجهت بعض الانتقادات من الناحية الدينية وكذلك التكلفة المادية العالية وأضرار المواد الكيميائية على صحة الإنسان وتلوث البيئة حيث توجد خطورة من مادة يوديد الفضة السامة وتسربها إلى المحاصيل الزراعية أو إلى مياه الشرب.

وتعتبر الإمارات من الدول الرائدة في مجال استمطار السحب منذ عام 1990 بالتعاون مع المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في الولايات المتحدة الامريكية ووكالة ناسا الفضائية ويوجد في الإمارات اليوم 60 محطة للرصد الجوي وشبكة رادار و6 طائرات مخصصة لتنفيذ عمليات الاستمطار وتحرص على عدم استخدام المواد الكيميائية الضارة والاعتماد على الأملاح الطبيعية مثل كلوريد الصوديوم وكلوريد البوتاسيوم .

المصادر :

- Top 10 Times We Tried Controlling The Rain And Failed
- The History of Cloud Seeding: From Pluviculture to Hurricane Hacking
- James Pollard Espy - Wikipedia
- C.W. Post: Cereal Czar and Rainmaker
- Hail Cannon Manufacturer - Eggers Anti Hail Device
- Melbourne, the Rainmaker
- Charles Hatfield - Wikipedia
- When San Diego Hired a Rainmaker a Century Ago, It Poured
- Charles Hatfield: The “Rainmaker” Who Brought On A Deadly Flood In 1916 San Diego-
- برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار

تاريخ النشر : 2019-03-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : kabbos
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

صناعة الأمراض
أسامة - المغرب
أشرس القطط في العالم
محمد النطاح - ليبيا
ريتشارد بيرتون.. رجل المغامرات و الترحال
ماهو لذيذ قد يقتلك وماهو صغير ايضا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (29)
2020-06-28 09:52:44
360083
user
29 -
القلب الحزين
معلومات رائعة فعلاً أول مرة أسمع عنها أحسنت.
2019-04-06 03:55:10
294462
user
28 -
Yorke
مقال رائع شكرا لمجهودك
2019-03-28 18:48:38
292919
user
27 -
بدر ....
رائع رأئع.. من افضل مواضيع الموقع بالنسبة لي فقد جمع بين الغرابة والفائدة والمغامرة وحتى الفكاهة خصوصا لما حدث فيضان نسب لتجربة هاتفيلد وهرب من البلدة وطولب بملايين كتعويض ..


ومما تعجبت منه ان شخص ادعى قدرته على انزال المطر فتوفي والاخر وادعى انه يستيطيع انزاله بخلطه سرية ثم فشل في اثبات ذلك واتهم انه يتحين وقت نزول المطر وينسب ذلك لخلطته والاخير صنع خلطة وبعد اسبوعين جاءت امطار غزيرة وتطورت لفياضانات وهرب وهو لاعلاقه له به


والذي اراه أن الانسان لو استطاع عمل امور يستدر و يستمطر بها السحب فهو مما علمه الله سبحانه للانسان ويسره له وخصه به في هذا الزمن دون الازمان السابقة كحال تيسير كثير من الامور التي كانت معجزة في نظر من سبق .. وحقيقة الامور ان الانسان لاينتج شي من العدم بل يستخدم الموجود في الطبيعة ويطوعة لمصالحة فالحمد الله على نعمه



وبالمناسبة ليس في السعودية استمطار حاليا بل الموجود المشتهر يوجد تفريق للسحب في حال حصل الخوف من فيضانات او سوء تصريف

شكرا مرة اخرى للكاتبه وبانتظار مقالاتك الشيقة الممتعة
2019-03-25 23:41:59
292426
user
26 -
هديل
مقال كالعادة رائع سبحان الله مهما نجحوا في اختبارتهم تبقى ارادة الله فوق كل شيئ
2019-03-24 11:33:44
292020
user
25 -
فؤش
شكرا لكي اختي متابعة موقع كابوس
فصل الشتاء به عبق ماضي رحل ذكريات طوتها سنين
من العمر الذي انتصف ويزيد
شتاء يذكرني بابي رحمه الله
او حتى ذكرى طفوله واجواء لم تعد
شتاء بالنسبه لي هو ربيع الحياه
صح بلادنا لم يعد بها شتاء كسابق
ولكن له بصمه موجوده
تقبلي احترامي
2019-03-24 04:31:06
291959
user
24 -
متابعة موقع كابوس
عاشقة الوحدة .. شكراً لك .. طبعاً الخروج في المطر مغامرة صغيرة لا تخلو من التزحلق الجميل على الارض المبللة .. يا له من احساس رائع هههه

عزالدين عزو ... بصراحة لم افهم تعليقك جيداً .. على العموم شكراً على المشاركة والتعليق .
2019-03-23 12:53:31
291813
user
23 -
عزالدين عزو
م الذي غلب الأجانب على فعله
2019-03-23 12:53:31
291812
user
22 -
عاشقة الوحدة
الموضوع أعجبني و فكرته مميزة ..
قرات عن تلقيح الغيوم من قبل .. لكن لم أكن أعرف المحاولات السابقة القديمة لهذا الامر ...
أنا عن نفسي أعشق المطر لكن ليس ما بعد المطر من تزحلق و وقوع ههههههههه و لا أظن أن احدا لم يجرب أن يرتدي أجمل ما عنده و ينزل ليتزحلق علي الطين .. إحساس *** ههههههههه الكلمة وصلت ؟ هههههه
شكرا لكي علي هذا الموضوع ..
2019-03-23 07:50:46
291780
user
21 -
متابعة موقع كابوس
محمد دبريه .. شكراً لك

ياسين الرامي من المغرب .. شكراً لك .. لكل شعب طقوسه الخاصة التي تحمل معاني معينة وتوسلات من اجل انزال المطر وصلاة الاستسقاء كما تفضلت حضرتك لا تندرج ضمن هذه الطقوس فهي لها قدسيتها ومكانتها الدينية .

بيري الجميلة .. قد يكون طول مدة الجفاف اختبار من الله للناس على صبرهم وتحملهم ومن بعد ذلك ينزل عليهم المطر كما تقول الآية وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ (28)

wejdan .. شكراً لك .. تدخل الانسان في الطبيعة ليس له حدود ومهما بلغت قدرته على السيطرة عليها فلن يستطيع ان يبلغ اقصى الحدود لان ارادة الله فوق ارادته

بساط الريح .. شكراً لك

فؤش .. شكراً لك .. احقاً تحب صوت الرعد ! يبدو ذلك من شدة حبك لفصل الشتاء .
2019-03-23 05:21:21
291770
user
20 -
فؤش
لطالما كان المطر والشتاء ومازال الفصل المفضل لدي
صوته ورعده المحبه الي
المطر صراع البشر لعيش مقالك مهم واظهر معلومات
ما كنا نعرفها لو الكاتبه المميزه المتابعه لموقع كابوس
في حلقه بمسلسل سندباد وحش الزيت او الواحه
لما قال علاء الدين لسندباد وعلي بابا
ان يشغلو نار جمب الزيت لياتي الغيم
وفعلا هيك صار الزيت به اشياء كميائيه
ههه سرحت في سندباد
الامم والشعوب لها
صلاه او طقوس لجلب المطر
سبحان الله
المطر مهم رغم اننا بالقرن التطور المزيف
مره واحد بقول لاخر شو بدنا بالشتاء
مادام الفوار اي الماء ياتي بالمواسير البلديه
لاتعليق
2019-03-22 15:46:30
291719
user
19 -
بساط الريح
موضوع رائع كالعادة ويبدو انه متعوب عليه.
واضم صوتي الى صوت السيد اياد العطار .مواضيع غريبة وتثقيفية .
لكن الا تلاحظون انكما من نفس البلد.العراق.
يا الهي كم احب هذا البلد شعب راقي ومثقف.
2019-03-22 15:46:30
291716
user
18 -
wejdan
ظننت أن صلاة الاستسقاء هي الشيء الوحيد الذي يفعله البشر عامة والمسلمون خاصة طلبا للمطر من الخالق سبحانه، كنت قد سمعت قبلا عن الاستسقاء بشكل مقتضب ولم اتعمق في الموضوع وكذلك الأمر بالنسبة للطقوس التي كان يمارسها القدماء ظنا منهم أنها جالبة للمطر فأنا لم أعلم عنها إلا من هذا المقال .
كل شيء يخص الطبيعة يبقى أولا واخرا بيد الخالق وحده ولا قدرة لمخلوق كان من يكون أن يغير هذه الحقيقة الثابتة
أرجوا لكي دوام التوفيق والتقدم أيتها الكاتبة المتميزة ^-^.
2019-03-22 15:46:30
291714
user
17 -
بيري الجميلة ❤
لم أكن اعلم عن هذا الامر ابدا ولم يمر علي ذكره ، بل ما اعرفه هو تفريق السحاب لمنع المطر ، يعني عكس موضوع المقال هههه

سبحان الله الإنسان في تطور دائم ، وشيئ جميل أن يصل لحلول كهذه ، ولكن يبقى اختيار ربنا وتسخيره لأوقات المطر هو الأفضل فهو العالم بالوقت والمكان المناسب لذلك ، وطالما ان في إنزال المطر كيماويا اضرار كبيرة فلا خير في ذلك ، صنع الله أفضل
2019-03-22 10:48:51
291682
user
16 -
ياسين الرامي من المغرب
ما أكثر هذه الطقوس وما يشببها مثلا عندنا في شمال افريقيا أسطورة عروس المطر وهي طقوس قديمة لطلب المطر وأنا أر أن هذه الطقوس تحمل الشرك ولو بين قوسين وصلاة الاستسقاء مختلفة تماما عن هذه الطقوس فهنا الأمر يقتصر على التدرع إلى الله لكي يسقي بهيمته وينشر رحمته قال الله عز وجل ( ﻭَﻫُﻮَ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﻳُﻨَﺰِّﻝُ ﺍﻟْﻐَﻴْﺚَ ﻣِﻦْ ﺑَﻌْﺪِ ﻣَﺎ ﻗَﻨَﻄُﻮﺍ ﻭَﻳَﻨْﺸُﺮُ ﺭَﺣْﻤَﺘَﻪُ ۚ ﻭَﻫُﻮَ ﺍﻟْﻮَﻟِﻲُّ ﺍﻟْﺤَﻤِﻴﺪُ) ص

مقال ممتع تحياتي
2019-03-22 10:48:51
291679
user
15 -
محمد دبريه
تحياتي للكاتبه اعجبني المقال كثيرا واخذني لبدايه التسعينات اتذكر في الامارات كما ذكرت تجربه الاستمطار والسيول التي اعقبتها ... اتحفتنا بالمعلومات واسلوب الكتابه
شكرا لك
2019-03-22 04:26:38
291657
user
14 -
متابعة موقع كابوس
نآي .. شكراً لك .. جزء من موضوع المقال مرتبط بالاساطير والخرافات لكني لاأؤمن كثيراً بهذه الأمور أحب المواضيع العلمية أكثر لذلك تناولت الموضوع من هذا الجانب .. تجربة الاستمطار في معظم الدول العربية مازالت في خطواتها الأولى رغم حاجة تلك الدول للمطر نظراً لارتفاع درجات الحرارة والتصحر وكذلك زحف الجفاف على بعض المناطق .. قد تكون بدايات التجارب فاشلة في معظم الأوقات لكن بالاستمرار ربما قد تؤدي إلى نتيجة فعالة في المستقبل .
2019-03-22 04:26:38
291655
user
13 -
متابعة موقع كابوس
استاذ اياد العطار ... أشكرك جزيل الشكر على الكلام الرائع والجميل وسعيدة جداً أن المقال نال اعجابك .. وإذا كنت قد ساهمت ولو بجزء بسيط في نقل بعض المعلومات المفيدة ليستفيد منها الاخرين فهذا بفضل منك استاذنا الكريم وبفضل توجيهاتك القيمة عن كيفية كتابة المقالات واختيار المواضيع والبحث في المصادر الأجنبية .. وإذا كان هناك شخص يستحق الشكر والثناء على مجهوداته وتعبه فهو حضرتك لما قدمته ومازلت تقدمه من ثقافة راقية ومعرفة وعلم لا ينضب ولا ينتهي ولإتاحتك الفرصة أمام الجميع ليكونوا جزء من هذا الصرح الثقافي موقع كابوس .

أعتقد أن الأغلبية يعشقون المطر لا أدري ربما الموضوع مرتبط لديهم بأيام الطفولة فالأطفال يحبون اللعب تحت زخات المطر أو ربما يحي لديهم ذكريات قديمة يجعلهم يعيشون في أجواء الماضي .. أو لاسباب أخرى .. وبصراحة لست من محبي المطر ولا أطيق السماء الملبدة بالغيوم فهي تجعلني أشعر بالكآبة والحزن ..
ولا ننسى قصيدة الشاعر بدر شاكر السياب "أنشودة المطر"
كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم
وقطرة فقطرة تذوب في المطر
وكركر الأطفال في عرائش الكروم
ودغدغت صمت العصافير على الشجر
أنشودة المطر ...

أشكر الاستاذ اياد العطار مرة اخرى ولي الفخر بأن يقوم انسان مثقف مثل حضرتك بقراءة مقالاتي المتواضعة ويبدي اعجابه بها هذا شرف كبير لي .
مع تحياتي .
2019-03-22 03:48:41
291646
user
12 -
نآي
مقال متعوب عليه يتضمن معلومات شيقة وللوهلة الأولى ظننته مقال إسطوري أو خزعبلي من زاوية
"أساطير وخرافات " كوني من محبي زاوية "قتلة ومجرمون " ولم يسبق لي أن قرأت في زاوية غيرها إلا هذا المقال ك ونه مثبت في سقف العلية للمنتدى ولفت إنتباهي..
ومداخلتي هي بخصوص الإستمطار في الأردن والتجربة الفاشلة التي قامنا بها قبل عامين ولم نرى لها أي ناتج يذكر ولو حتى بكأس ماء او حتى قطرة. وفائدتها الوحيدة كانت للمتنفعين، ..... والمضحك المبكي أنه بعد عامين، وتحديدا قبل شهرين، وأيضا قبل أسبوعين أتت موجتين من الأمطار أغرقت البلاد.. وطافت بها السيارات كقوارب نجاة تسلقها العباد..

يعطيك العافية على المجهود. والسلام
2019-03-21 17:40:05
291613
user
11 -
اياد العطار
تحية طيبة للاخت العزيزة متابعة .. يعجبني فيك دوما هو اختيارك الرائع للمواضيع ، دائما تأتين بمواضيع قد تبدو غريبة للوهلة الاولة .. مطر .. من يهتم للمطر! .. هذا كان رأيي صراحة اول ما وقعت عيني على العنوان .. لكن وانا احرر المقال وجدتني اغوص في عالم اخر عجيب ومشوق لم اكن اعرف عنه الا القليل .. ووجدتي مشدود لكل كلمة حتى انتهاء المقال .. انا احيي فيك هذا الجهد في جمع المعلومات وتحري المصادر .. واتمنى منك ان تستمري في استفزاز عقلي للمعرفة في قادم مقالاتك بغض النظر عن رأي الاخرين في اختياراتك .. لأن ما تقدمينه هو ما يمكن فعلا تسميته "ثقافة" ..

بالنسبة للمطر فأنا على العكس من معظم الناس احب الايام الممطرة .. او بالاحرى النهارات الممطرة .. احب ان اقف تحت مظلة واراقب واتأمل هطول المطر .. احب السماء الملبدة بالغيوم والشوارع الخالية .. واعشق ان املئ رئتي بعبق الارض المبتلة .. نحن في الواقع بلدان يغلب على مناخها الجفاف .. لذا ما احوجنا للمطر .. ولأستغلال كل طريقة ممكن لاقتناص الغيوم في السماء وحلبها ..

اعود واشكرك على هذا المقال الجميل المشوق وبأنتظار جديدك دوما .. ولك مني فائق التقدير والاحترام
2019-03-21 15:03:08
291589
user
10 -
متابعة موقع كابوس
Lost soul .. شكراً لك

نوار .. سعيدة جداً أن أرى تعليق لك على المقال .. وشكراً على الكلام المشجع والذي يدفعني لكتابة المزيد من المقالات
2019-03-21 14:13:41
291579
user
9 -
نوار - رئيسة تحرير -
مقال جميل عزيزتي متابعة الموقع وغني بالمعلومات المثيرة . في جميع الأديان كذلك توجد طقوس لاستعطاف الخالق من أجل هطول الأمطار كصلاة الاستسقاء عند المسلمين .

أحب ذكاءك باختيار مواضيع مقالاتك وأسلوبكِ بطرحها وأتمنى ألا تتوقفي عن إتحافنا بالمزيد .. تحياتي لكِ
2019-03-21 14:29:51
291578
user
8 -
متابعة موقع كابوس
أشكر الاستاذ اياد العطار على تحرير ونشر المقال

Thunder black .. شكراً لك .. صناعة المطر توجد في دول اوروبا وامريكا واستراليا وكندا .. بصراحة لا أظن أن لها جذور في الدول العربية ربما لاعتبارات دينية رغم انهم كانوا يعملون بالزراعة والرعي قديماً وحسب ما تشير إليه المصادر ان صناعة الامطار استحدثت منذ تسعينات القرن الماضي في الامارات .. هذا كل ما استطيع ان افيدك به وأتمنى ممن لديه إجابة لسؤالك ومعلومات اضافية ان يفيدنا بها .

سما .. تعليقك أثار نقطة مهمة تجدر الإشارة إليها وهي أن نجاح إنزال المطر كان بفضل من الله وان صانعي المطر كانوا مجرد وسيلة لذلك والدليل على ذلك انهم فشلوا في عدة محاولات لأن إرادة الله فوق ارادتهم كما تقول الآية " أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ (69) "
صانعوا المطر بكل ما أوتوا من علم وخبرات وتقنيات لا يستطيعون إنزال قطرة واحدة من المطر بدون إذن من الله فهو الخالق والمدبر لكل شيء وصانعوا المطر مجرد وسائل علمية اجتهدوا في عملهم في سبيل القضاء على جفاف كاد يفتك بأناس ويقضي عليهم .

معلقة .. شكراً لك

مودي .. أتفق معك ففهم هذه الظواهر من جميع النواحي يسهل الكثير من الأمور

منى الروح .. شكراً لك

فراشة العمر .. شكراً على الكلام الجميل وأتمنى أن استحقه .. وكما أنت فراشة العمر أنت أيضاً فراشة موقع كابوس
2019-03-21 13:36:26
291566
user
7 -
Lost soul
جعلني المقال مفتوحة الفاه ههههه
المعلومات اول مرة اسمع عنها حقا
ياآلهي كم ان المطر نعمه ومع ذالك حبذا ان يتركواما تعودنا انه من صنع الله ولا يتزايدوا بالعلم لهذه الدرجه
اعجبني مقالك واتمنى لكي التوفيق
2019-03-21 12:43:21
291554
user
6 -
فراشة العمر ☆
مقال رائع ومتعوب عليه , أنتي تتفوقين على نفسك يا عزيزتي متابعة موقع كابوس وأنا معجبة بذكائك وشخصيتك وأتمنى لو اكون مثلك فأنتي تعتبرين قدوتي في هذا الموقع ❤
2019-03-21 07:25:13
291507
user
5 -
منى الروح
جارى قراءة هذا المفال الدسم
من حيث نوعية المعلومات
اشكرك على المقال الثقافى
**الامطار خير اينما حلت باذن الله
2019-03-21 05:27:12
291503
user
4 -
مودي
بإعتقادي إن الظواهر الطبيعية نتاج خليط من تفاعلات كيميائية لو فهمناها وأستوعبناها سوف يسهل الأستفادة والتحكم بها أكثر و الحد من مخاطرها بصورة أكبر .
2019-03-21 04:44:21
291489
user
3 -
معلقة
مقال رائع، شكراااا
2019-03-20 23:37:53
291480
user
2 -
سما
إنزال المطر أو إيقافه بإذن الله وهذا ما اعرفه ولا أؤمن بغيره وكل من ذكرتهم الكاتبه كانوا مجرد أسباب وأكثرهم فشلوا في الشيء اللذي بيد الله وان الله ربما هوه من أراد وليسوا هم وقد عاقبهم الله على هذا الصنيع لظنهم انهم هم من انزل المطر
2019-03-20 22:27:21
291469
user
1 -
Thunder black
شكرا الى صاحبة المقال

بس سوال لوو سمحتي :

لماذا الامريكان مهتمون ب علم صنع المطر انا لا حظت اغلب تجارب وعلماء المذكورين في المقال كلهم امريكان وكلها وقعت في امريكا وايضا وقعت
تجارب في القرن التاسع عشر هل امريكا في القرن 19 كان مصدر اقتصادهم الزراعه لهاذا سبب كانو يحتاجون الامطار
move
1