الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الحشرة التي تعيش على وجهك

بقلم : اياد العطار
للتواصل : [email protected]

هذا المخلوق المرعب يزحف الآن على وجهك!
هذا المخلوق المرعب يزحف الآن على وجهك!

تعد الحشرات مخلوقات مزعجة ومقززة بالنسبة لمعظم الناس ، هناك من يرتعب لمجرد مشاهدة عنكبوت او خنفساء او دبور ، أحيانا المنزل بأسره يدخل في حالة من الرعب والطوارئ عند اكتشاف حشرات مؤذية كالأرضة والفاش ..

وإذا كنا لا نرغب في تواجد الحشرات بالقرب منا فمن المؤكد أننا لا نحبذ تواجدها على اجسادنا ، صحيح أن الجسد البشري يعج بعدد هائل من الطفيليات ، لكنها دائما ما تكون في هيئة ميكروبات وليس حشرات. ولا أظن ألكثيرون يتخيلون أبدا وجود حشرات طفيلية تعيش على أجسادنا لفترات طويلة ، وربما العمر كله! ..

لكن دعوني أخيب ظنكم .. إذ توجد فعلا حشرة تستوطن أجسادنا لفترات طويلة .. وأين ؟ .. في أكثر منطقة من الجسد تطالعها عيوننا كل يوم .. الوجه ! ..

حشرة ديموديكس تحت المجهر

أسم هذه الحشرة الدقيقة هو (Demodex) ويوجد منها نوعان ، كلاهما يستوطنان الوجه البشري.

لكن كيف لا نشعر بها؟ .. لأنها ببساطة نوع من السوس ، من صنف القراديات ، دقيق الحجم لدرجة أنه لا يمكن رؤيته بالعين المجردة.

بعض الدراسات الحديثة أثبتت وجود هذه الحشرة لدى معظم الناس ، وكلما أزداد سن الانسان كلما زادت نسبة تواجد هذا النوع من السوس على وجهه ، وقد تصل النسبة إلى مئة في المئة لدى العجائز وكبار السن.

هذه الحشرة الدقيقة لا تسبب أي أعراض في العادة ، فهي تعتاش على الجلد الميت وافرازات الوجه الدهنية ، وهي تتواجد عند بصيلات الشعر ، خصوصا رموش العين. لكن أحيانا تزداد اعدادها بشدة وتخرج عن السيطرة فتسبب أعراضا كظهور الحب على الوجه ، خصوصا لدى لشباب. ومن الأعراض الأخرى الحكة ، وأحمرار جفون العين ، وظهور حبيبات دقيقة صلبة على الجلد ..

احيانا وجود هذه الحشرة يسبب اعراض

كما قلنا في معظم الحالات لا تسبب الحشرة أي أعراض ، ولعلها تمشى الآن على وجهك من حيث لا تدري بينما أنت تطالع هذه الكلمات. لكن عند ظهور أعراض فيجب مراجعة طبيب الجلدية لأخذ عينة من بشرة الوجه وفحصها تحت المجهر ، وفي حال ثبت تواجد هذه الحشرة وتسببها في مشاكل، عندئذ يجب أخذ علاجات فورية لمكافحتها ، مثل المراهم والدهون وبعض أنواع الحبوب الدوائية.

المصادر :

- Demodex - Wikipedia
- What is Demodex brevis?

تاريخ النشر : 2019-04-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر