الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لعنة الفيس بوك

بقلم : هبة - الجزائر
للتواصل : [email protected]

لا أحب أن أسبب الجروح لقلوب غيري كما لا أحبها لنفسي

 السلام عليكم ، لا أجيد تقديم المقدمات لذا سأنتقل مباشرة إلى مشكلتي راجيةً أن تساعدوني في حلها.

أنا فتاة عمري 14سنة و نصف، بدأت قصتي منذ بداية عام2019، حيث أنشأت حساب فيسبوك جديد بهدف التسلية لا غير، و لكن جاءني سيل من طلبات الصداقة أغلبها من الشبان ، سعدت لذلك كثيراً ، فبدأت أشعر أنني شخصية مهمة يحبها الجميع ، كلهم كانوا يغازلونني و يحبونني و أحيانا يطلبون الزواج مني .

 كنت أبادلهم الصداقة لا غير ، ثم جاء شخص ما لا أعلم و كنا مجرد أصدقاء نمزح و نضحك و نمرح ، ثم أحببنا بعضنا كثيراً ، لكن حسابه في الفيس بوك حذف و لم يعد له وجود وانتهت علاقتنا.

وعدت نفسي بعدها ألا أبادل أي شخص حباً ، و لكنهم كانوا يحيطون بي من كل جانب ، كانوا يغازلونني دائماً و يعبرون لي عن حبهم ، حظرت الكثير و الكثير منهم و لكن كان البعض أصدقاء لي فرق قلبي لهم و لم أسمح لنفسي بحظرهم و تضييع الصداقة القديمة التي بيني و بينهم منذ القدم ، فآثرت البقاء معهم دون مبادلة المشاعر 

فجأة ظهر شخص يُدعى محمد و كان في البداية متخلقاً و متأدباً ، أخبرني أن لديه حبيبة ينويان الزواج قريباً و يحبها ولا يرى غيرها في الدنيا ، أعجبت بحبه المخلص لها  و تمنيت أن يكون لي شخص يحبني بهذا القدر، أخبرته كذلك عن حبيبي الغائب منذ شهر بسبب حذف حسابه في الفيس بوك و عدم توفري على أية معلومات عنه سوى أنه يقطن ولاية عين الدفلى.

لكن فجأة أخبرني أنه انفصل عن حبيبته لأنها جرحته و كان خطؤها ، لم يذكر لي ماذا فعلت ، لكنني ساندته و وقفت إلى جانبه ، فجأة أخبرني أنه يحبني أنا ، و أنا ضعفت أمامه و بادلته الحب و سارت الأمور على نحو طبيعي في البداية

لكنه ما لبث أن بدأ يطلب مني أن أرسل له صوري للجزء السفلي من جسمي بملابس ضيقة تكشف عورتي ، استجبت له ، و كلما أرسلت له صورة مدح شكل جسدي و أثنى عليه بتناسقه و جماله و.....

القصة لا تتوقف هنا ، بل جاء شخص آخر طلب مني أن أصير حبيبته ووافقت رغم علاقتي بمحمد و كانت موافقتي للتسلية فقط ، و ندمت أشد الندم و قررت التوقف عن خيانة محمد و التلاعب بمشاعره ، فأخبرته أنني سأوقف علاقتي به ، لكنه سبني و وصفني بالخائنة و عديمة المشاعر.

لا بأس ، قررت نسيانه و حظره، و كما قررت التوبة ، طلبت من محمد أن يتوقف عن طلباته بإرسال صوري شبه العارية له خصوصاً أنه تمادى و صار يطلب مني الكشف عن ساقي و قد استجبت له ، و رغم أنني أخبرته بأنني محجبة و لا يجوز لي أن أرسل له صور ساقي عاريتين ، إلا أنه قالي لي أنهما جميلتين و يحب أن يراهما دائماً أعلمته بتوبتي و قد سعد لهذا الأمور كثيراً ، كما أعرب لي عن ندمه من طلباته بإرسال صوري ، و طلب مني مساعدته كي يتوب هو أيضاً ، كما أخبرني بأنه سينتظر حتى أكبر و نتزوج كي يستطيع أن يراني كما يشاء

المشكلة أن مشاعري تجاهه بدأت  تفتر، أحس أنني أخدعه ، و أحاول أيجاد أي حجة لإيقاف علاقتي به ، أريد أن أتوب تماماً من محادثة الشبان و أقامة العلاقات المحرمة ، سئمت و أريد حذف حسابي في الفيس بوك و الخلاص من أيادي هؤلاء الشبان ، لكنني لا أريد أن أجرح مشاعر أي واحد منهم ، لا أحب أن أسبب الجروح لقلوب غيري كما لا أحبها لنفسي

ساعدوني أرجوكم ، قد سئمت هذه الحياة ، و انصحوني إن كانت فكرة تجربته من حساب آخر لمعرفة مشاعرة تجاهي ، هل أجربه من حساب آخر و أتخدها حجة للانفصال عنه ، ماذا أفعل؟

آسفة على الإطالة، و أشكركم على موقعكم الممتاز، كما أتمنى لكم التوفيق و السعادة ، شكراً.

تاريخ النشر : 2019-04-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر