الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أعترف لها بحبّي؟ وماذا سيكون مصيري إذا إعترفت!

بقلم : أسامه علي♥ - ليبيا
للتواصل : [email protected]

أغار عليها من زوجها
أغار عليها من زوجها

السلام عليكم متابعي موقع كابوس، وتحيّاتي لجميع قرّاء هذا الموقع المذهل

أمّا بعد، أنا لا أجيد المقدّمات لذا دعونا ندخل في صلب الموضوع !.... أنا من فترة ابتليت بحبّ زوجة أخي.

أنا أحبّها حبّا أعمى بصراحة ! و لا أعرف أنّي أحبّها "فسبحان الله" أفكّر فيها باستمرار، حتى أنّني أراها في أحلامي وأحبّ أن أسمع صوتها كل يوم . وأنتظر قدومها حين يوصلها زوجها إلى بيتنا . أغار عليها من زوجها رغم أنّها أكبر مني ب7 سنين لكن سبحان من جعلها تسكن في قلبي، فبماذا تنصحوني ؟ أنا أعرف أنّها محرّمة عليّ شرعاً ...

هل أعترف لها بحبّي ؟ أم أتستّر على الموضوع ؟ لا أريد أن يعلم أحد أنّي أحبّها . أقسم بالله تعبت من مراقبتها من بعيد حتّى أنّني كرهت أخي !

تاريخ النشر : 2019-04-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : Strawberry
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر