الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حيرتني الإجابة

بقلم : شمعة مضيئة

ربما كنت قد ظلمت طليقي بتصديقي الشائعات عنه

 السلام عليكم ، سأدخل في صلب الموضوع باختصار ، كنت متزوجة شخص طيب وحنون ، ولكن بعد مرور ٥ سنوات من الزواج تغير زوجي و أصبح يسافر كثيراً وقد تغير علي كثير ، و في الأخير قررت أن أعرف سبب تغيره لأن زوجي غامض و لا يخبرني بأي شيء ، و قد أهملني و قل اهتمامه لي كثيراً

فاتصلت على شخص مقرب له ولكنه ليس من أقربائه وقلت له : اتصل على زوجي وقل له : أين أنت ؟ ثم أتصل هذا الشخص على زوجي ولكن يا لهول الصدمة ! رد زوجي ثم كلم هذا الشخص وقال له : أسمع صوت حبيبتي معي ، و كلمه الشخص وكلم حبيبته وسلم عليها ، وبعدها تأكدت من أن زوجي خائن لأن الاتصال كان في وقت متأخر في الليل وليس في أوقات العمل

 مرت الأيام وطلبت الطلاق وتطلقت ، ثم أتت أم طليقي وأجبرته على الزواج من أمرأه أخرى حتى ينساني ، وكانت الامرأة الأخرى كبيرة في السن وهي مطلقة ٣ مرات ولكن ليس لديها أولاد ، ثم تزوجها طليقي ، و بعد مرور الوقت علمت أن طليقي دائم الهرب من زوجته ويتهرب منها دائماً وأحسست بأنه غير سعيد معها لأنه غير متوافق فكرياً معها وهذا ما علمته من أولادي

 و في يوم من الأيام أتاني أبني وسألني : ما سبب طلاقك من أبي ؟ وأخبرته بأنني سمعت صوت أبيه وحبيبته في الهاتف بسبب شخص مقرب منه ، ولكني لم أذكر أسمه ، وأخبرت أبني بأنني لم أظلم أبيه بل تأكدت من ذلك حتى لا يؤنبني ضميري وأقول أنني ظلمته

وتفاجأت أن أبني أخبر والده بهذا الموضوع وعلم طليقي بهذا الشخص وعرفه ، ومع الأيام أصبحت بيني وبين طليقي اتصالات بسبب الأبناء الذين يربطوننا ، وفي المكالمة عندما هاتفته أصبح يذكرني بخير وتغير كثيراً وكان يقول لي أنه انصدم من الشخص الذي خرب العلاقة بيني وبينه وكان ينكر أن له علاقه بأي أمرأة أخرى بسبب الاتصال الذي حدث في السابق

 وطليقي علم بالموضوع وقال لي : أنه يدعو على هذا الشخص في الصباح والمساء واخبرني أن هذا الشخص مصاب بداء خطير وأنه يتعالج بدولة بالخارج

 وكنت أحس أن طليقي مقهور من هذا الشخص قهراً شديداً لأنه في نظره هو الذي فرقنا ، وانصدمت بأنه يعلم كل صغيرة وكبيرة عني و عن تصرفاتي وحتي أي شيء أفعله في المنزل بصورة غير طبيعية بأدق التفاصيل

وفي يوم من الأيام سمعت مكالمة بينه وبين أبني ، و أبني لا يعلم أنني اسمعه فقد كنت مختبئة وسمعته يوصيه أن ينتبه لي و أن لا يخرج من البيت ويتركني لوحدي ، وكان عندما يخرج أبني إلى أي مكان يتصل عليه والده ويقول له : ارجع للبيت و لا تترك أمك ، وكنت أشعر بأن أبني متضايق لأن والده قطع عليه طلعته وأحسست أن طليقي يحبني أو يغار أو يشك بي لا أعلم هل هو حب أم غيره أم شك ؟.

وأيضاً في مكالمتي الأخيرة معه عندما كنت أكلمه وهو كان يقود سيارته في الشارع وكان يقول لي : عندما تحدثتي معي ضيعت الطريق أكثر من ٤ مرات ، كان يدخل كل مرة في طريق غلط بالشارع

ماذا يدل هذا الشيء ؟ ، أنا في حيرة أرجوكم ارشدوني هل هو حب أم غيره ؟ للعلم أنا أعزه و أحترمه ، في انتظار أجابتكم الكريمة.

تاريخ النشر : 2019-04-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر