الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بنت عمتي والجن

بقلم : رنا عاشقة الرعب - المغرب

كنت أرى سيدتان و رجل في غرفتي ويطلبون مني الخروج من بيتهم

 السلام عليكم رواد موقع كابوس ، هذه القصة سأسردها لكم كما سمعتها على لسان بنت عمتي ، تقول :

عندما تزوجت من ابن خالتي انتقلت للعيش معه في منزله الذي كان معزول عن المنازل في قرية تسمى بني السيتن ، و كنت أعيش مع زوجي وأمه وأخته حياة عادية ، وكان زوجي يسافر إلى النادور ويتركني مع أمه وأخته ، وطبعاً كان بيتنا من تراب وكنت أنام وحدي في غرفتي وأمه وأخته ينامان في غرفة بعيدة عن غرفتي لأن البيت كان كبير

وعندما أنجبت ابنتي بدأت المشاكل حيث أنني كنت أرى سيدتان و رجل في غرفتي ويطلبون مني الخروج من بيتهم وإلا سوف يقتلون طفلتي ، كنت أخبر زوجي فيقول أنني أكذب عليه كي يشتري بيتاً جديداً ، في البداية كنت أخاف كثيراً و في الأخير تعودت على رؤيتهم و صرت أتكلم معهم

و في يوم من الأيام أخدوني معهم إلى بيوتهم و رأيت حقولهم وأبقارهم وكأنني أحلم ، وعندما عدت إلى غرفتي توسلت إليهم أن يبتعدوا عني ، قالوا : لن نبتعد حتى تخرجي من بيتنا ، وكنت أغلق باب غرفتي بالمفتاح و يدخلون عبر الباب ، وعندما كبرت ابنتي كنت أجدها تضحك وحدها و تتكلم مع نفسها وكأنما هناك من يلعب معها

 وأنجبت طفلين آخرين ، و ذات يوم وجدت ابنتي الصغيرة تبكي وسألتها : ما بك ؟ قالت : و هي تشير إلى الباب بأن هناك رجل مخيف بأظافر طويلة يقف عند الباب ، و في يوم من الأيام كنت نائمة أنا و أولادي فدخلوا علي وأخبروني أنني أن لم أترك بيتهم سيقتلون أبنائي ، قلت لهم : أن يتركوني حتى الصباح لأن أطفالي نائمين وعندها غضبوا كثيراً وأخدوا أبني و هددوني بالقتل إن لم أخرج حالاً ، أخدت أبنائي و خرجت أزحف إلى غرفة أم زوجي وطلبت منها هي و أبنتها أن يساعدوني كي أحمل أبنائي الأخرين

 فخافتا كثيراً و لم تساعدانني  ، و عدت أزحف وحملت أبنتي الصغيرة وأيقظت ابنتي الكيرة وخرجنا ونمنا مع أم زوجي ، ومنذ ذلك اليوم لم أعد أنام في تلك الغرفة ، و أحضروا لي الكثير من الرقاة ولم يستطيعوا مساعدتي ، وحين يقرأ علي القرآن كنت أضربهم وأطلب منهم الخروج ويتبدل صوتي


 هذه قصة ابنة عمتي وأقسم لكم أنها حقيقية و لقد شهدت بعضاً من أحداثها لأنني تزوجت في نفس البيت ، هذا البيت الذي نسكن فيه قُتلت فيه خالتي حيث شنقت نفسها على شجرة أمام البيت ، وقال لي زوجي : أنه في إحدى الليالي كان يمر أمام تلك الشجرة و رأى طيف أمرأة معلقة على الشجرة و وجهها أزرق  و نظرت إليه ، ولكم حرية التصديق و شكراً.

تاريخ النشر : 2019-04-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل

التعليق مغلق لهذا الموضوع.