الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

العاشق عاد إلي من جديد

بقلم : حسناء
للتواصل : [email protected]

الجن العاشق حول حياتي الى جحيم

 السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

أنا فتاة عمري 26 سنة ، مصابة بالجن العاشق منذ  خمس سنوات  و دائماً تحدث  معي  مواقف  غريبة و مخيفة ، بداية ظهور الجن في حياتي ، ذات مرة كانت أمي مريضة وأنا التي أهتم بها ، فكنت أنام معها بالغرفة حتى اذا احتاجت شيئاً ما أو أن أخدها إلى الحمام - أعزكم الله - أكون معها

و في إحدى المرات كنت نائمة و فجأة رأيت مثل الوميض الأبيض لمع  في عيني بالرغم من أنهما كانتا مغمضتين ، رأيت كل ما يوجد في الغرفة و رأيت أمي  نائمة ، فخفت و فتحت عيني بسرعة ، أردت النهوض لكن  لم أستطع ، أحسست بأن حركتي قد شُلت

 فجأة أحسست بجسم ضخم جداً (جثم) على صدري  و حاول الاعتداء علي ، كنت أحس بجسمه لكن لا أراه ، أحسست بأني أصبحت مختنقة من وزنه الثقيل ولم أستطع أن أتنفس ، حاولت أن أستنجد بأمي لكن لم أستطع فتح فمي ، أحسست بأن لساني مربوط و أنا أبكي ، ظللت أحاول و لكن لم أستطع و كأن شيئاً ما منعه ، والله العظيم لا أكذب عليكم أحسست أنه لم يستطع أخد مني شيئاً بل لقد حلق و طار ، و سمعت صوت جلوسه على الكرسي إلى جانبي ، أردت القيام و لم استطع التحرك من على السرير ، شعرت أن جسدي محطم

 فكرت في أن أوقظ أمي ، لكن هي مريضة و خفت أن تهلع علي ، تعوذت من الشيطان و قرأت المعوذتين و انتظرت  إلى أن أذن الفجر ، قمت بصعوبة لكي أصلي و أحسست بأن جسمي قد تحطم  ، ذهبت وأيقظت أختي و أنا أبكي وقلت لها ما حصل ، فأخبرتني أنه قد يكون كابوس و أن أتعوذ من الشيطان ، و أنا متأكدة أنه واقع لا بكابوس ، فقد شعرت بأكل شيء  

فكرت في أن أسمع الرقية الشرعية و بالفعل حمّلتها في هاتفي و وضعت السماعات في أذني و بدأت أسمعها ، فنمت و رأيت حلم غريب ، رأيت نفسي جالسة في مقهى مليء بالناس كالأجانب ، و كان هناك رجل جالس أمامي في نفس طاولتي وأنا مستغربة ، رفع رأسه ونظر إلي وبدأ يتكلم بلغة غير مفهومة لم أسمعها من قبل في حياتي ، و رأيت عينيه المخيفة التي كانت أشبه بعيون القط  بطول منها ، بقي الشخص ينظر إلي وأنا خائفة

 استيقظت وأنا مرعوبة على صوت أذن الظهر ، بقيت طوال اليوم أفكر في الحلم الذي رأيته و قررت الاستماع إلى الرقية الشرعية كل يوم ، وكنت أحس أن أحداً معي في كل وقت و في أي مكان أذهب اليه ، حتى إن أردت النوم أحس به يجلس قرب قدمي.

و في مرة من المرات كنت استمع إلى الرقية الشرعية ثم أطفأت الهاتف  لكي انأم ، أغمضت عيناي فسمعت صوت كصوت فحيح الأفعى يتكلم بلغة غير مفهومة ، استعذت من الشيطان ثم نمت ، و لأيام و الحمد لله  لم أعد احس بأي شيء فتوقفت عن سماع الرقية وأهملت أذكار الصباح و المساء أقولها في يومين وأنساها باقي الأيام وندمت على إهمالها

كنت جالسة بالليل أمام المرآة أمشط شعري - هذه عادة مني أن أمشط الشعر قبل أن أنام – و بعد أن انتهيت أخدت هاتفي أتصفح النت ، و فجأة انطفأ المصباح ، شغلت مصباح الهاتف وبدأت أبحث عن الشمع ، أثناء بحثي اشتغل المصباح من جديد ، رجعت إلى هاتفي و بدأ المصباح يشتغل و ينطفئ ، أعتقد أن كل مصابيح المنزل تشتغل و تنطفئ لأننا تعودنا على انقطاع الكهرباء المستمر في حينا

 خرجت من غرفتي فوجدت كل مصابيح المنزل تعمل ، وكانت أختي في البهو تشاهد التلفاز فقلت لها : لا أعرف ما خطب المصباح ينطفئ ويشتعل مجدداً ، نظرت إلي وقالت : متى انقطعت الكهرباء أنا جالسة هنا من فترة و لم تنقطع الكهرباء ؟ استغربت وقلت : ممكن المصباح الموجود في غرفتي معطل ، رجعت إلى غرفتي و وجدت المصباح مشتغل فأطفأت الهاتف ونمت.

أثناء نومي رأيت حلماً مخيفاً ، رأيت نفسي في مكان مظلم و أحسست بأن أحد ما يتقرب مني من الخلف وصار يقبلني من كتفي إلى يدي ، التفت فرأيت مخلوقاً مخيفاً وبشعاً ، عيونه صفراء اللون مشعة وعلى وجهه ابتسامة خبيثة ، فبدأت بالصراخ والطلب منه أن يبتعد عني  ، استيقظت و أنا جد خائفة وتذكرت أني الملامة لأني تركت الأذكار

 استعذت من الشيطان وقرأت المعوذتين فنمت مجدداً ، استيقظت في الصباح وأحسست بإحساس غريب وقشعريرة من كتفي إلى اليد ، فتذكرت الحلم وما حصل فيه ، وأنا اقسم برب الكعبة أن القشعريرة دامت لمدة أسبوع و أنا أشعر بها في ذراعي ، عدت إلى الرقية الشرعية و كنت أحس بالتعب و الضيق الشديد ، وكنت أبكي بدون سبب ، وأصبحت أشعر بالخمول و الكسل الغير طبيعي ، وأصبحت أرى في كل يوم كوابيس مخيفة ، أفاعي وقطط تهاجمني و تعضني ، كنت أريد أن أعرف ما الذي يحصل لي وما هي الأشياء التي أحس بها.


دخلت على النت و بدأت أتصفح عن الأعراض و الكوابيس التي تراودني فاذا هي أعراض المس العاشق ، رأيت رقية شرعية للسحر و المس وآيات حرق الجن المتلبس بالإنسان ، نسختها ثم حفظتها وكل يوم اقرأها ، و في يوم من الأيام كنت مستلقية على سريري و فجأة سمعت صوت رجل يقول إنه ملك الجن ، بعدها تمتم بكلمات غير مفهومة وإلى الآن  ما زلت أعاني منه  

فقد أصبحت أراه بعدما كنت أسمعه يكلمني فقط دون أن أراه ، أقسم بالله في يوم تفاجأت  به جالساً على الكرسي مقابل سريري  ينظر إلي ثم أختفى فجأة من أمام ناظري ، و هذه كانت بداية ظهوره لي ، أما الأن أصبحت أراه كل يوم  على هيئة رجل

 في البداية حاولت أن أتجاهله ولا أتكلم معه ، لكنه يتبعني أين ما أذهب و يظل يحدق بي ساكت أو يقوم بمنادتي باسمي ، طلبت منه أن يتركني وشأني لكن بدون فائدة ، أريد أن أتخلص منه فقد مللت منه وكرهت حياتي بسببه  و بسبب أمور كثيرة يفعلها بي ، ذهبت إلى راقي شرعي وخرج لكنه عاد  مرة أخرى ، قال لي : أنه خارج جسدي ، و قال : لن يتركني أبداً بسبب عشقه لي و أنه يجب على أن أوافق على الزواج منه

 أرجو منكم الدعاء لي فأنا مستمرة بحول الله وقوته على الرقية الشرعية و إن شاء الله سوف أطرده من حياتي قريباً.

تاريخ النشر : 2019-04-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل

التعليق مغلق لهذا الموضوع.