الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من والد أبني ؟

بقلم : الحزينة - بلاد الله

طفلي يشبه طليقي و هذا سبب لي مشاكل مع زوجي و الناس الأخرين

 قصتي غريبة عجيبة ، بدأت عندما تزوجت منذ سنوات من قريب والدي و انفصلنا بعد سنتين بسبب مشاكل عديدة أهمها الشكل و الغيرة المفرطة و الشجارات الكثيرة ، لم يلبث هو أن تزوج من جديد و أنجب ، ثم تزوجت بدوري بعده بسنوات و أنجبت ولداً واحداً فقط يبلغ الآن السابعة من عمره

مشكلتي العجيبة أن أبني نسخة طبق الأصل عن طليقي و لا يشبهني و لا يشبه والده فنحن سمر البشرة و عيوننا سوداء و بنية أما أبني فيشبه طليقي في بياضه و لون العينين الأزرق السماوي ، و حتى ملامح الوجه و كأنه أبنه من صلبه ، حتى أن بعض الأقارب و خاصة البعيدين يحسبونه ابنه  إلى أن أخبرهم بأنه أبني من زوجي الثاني فلا يصدقونني إلا إن حلفت أغلظ الأيمان لهم ،


أصبحت أعاني من هذا الموضوع فكلما كبر طفلي أزداد الشبه و ازدادت مضايقة الأقارب لي و صار زوجي عصبياً جداً معي و لا يخفي استنكاره للشبه المريب كما يصفه و يتهمني بأني كنت أفكر في طليقي فجاء أبني نسخة منه ! حياتي صارت جحيماً بسبب الكلام الذي يقوله البعض كأن ينسبوا أبني لطليقي ممازحين بأنه قد دخل في سبات في بطني ليستيقظ بعد سنوات و العديد من المواقف المزعجة الأخرى ، كطلبهم من زوجي إجراء فحص الحمض النووي للتأكد من نسب أبنه

 نبهتهم مراراً بأن لا يمزحوا في هذا الأمر و لكن بعضهم مصرون على مواصلة مزاحهم الثقيل ، ماذا أفعل للتخلص من هذه المشكلة العويصة ؟.

تاريخ النشر : 2019-04-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل

التعليق مغلق لهذا الموضوع.