الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الحضارة المصرية القديمه غموض والغاز ليس لها حل

بقلم : شريف ابو معاذ - مصر
للتواصل : [email protected]

الحضارة المصرية القديمة تعج بالاسرار والالغاز
الحضارة المصرية القديمة تعج بالاسرار والالغاز

الحضارة المصرية القديمه فتنت الخيال منذ اول مرة ازلنا الرمال بعيدا عن تمثال ابو الهول العظيم . خلال القرنين السابقين استحوذت الحضارة المصريه القديمه على عقول الكثير من علماء الآثار والمؤرخين .. انها الارض التي تحوي الكثير من الغموض .. لقد قضينا الكثير من السنوات نحاول فك طلاسمها ببطء .
حتي بعد كل هذا الوقت لاتزال هناك اسرار كثيرة لم نعلمها بعد . واكبر الاكتشافات في العالم القديم باقية تحت الرمال المصرية تنتظر الكشف عنها وهو ما ينتج عنه الغاز كثيرة واسئلة بلا اجوبة.

1- المتاهه المصرية المفقودة

كانت هناك متاهة عظيمة وخطيرة بالقرب من الاهرامات

منذ 2500 عام كان هناك متاهة ضخمة في مصر ومن كلمات من رآها : (انها تفوق الاهرامات وتتجاوز عظمة الاهرامات ) . كانت بناءا ضخما بإرتفاع طابقين، وكان هناك 3000 حجرة مختلفه تتصل كلها بالمتاهة ذات الممرات الملتويه المعقدة مما يعد مستحيلا ان يجد احد مهرب منها الا بوجود شخص يقوده للخارج , هناك ايضا طابق سري تحت الارض معد كمقبرة للملوك وهناك سطح ضخم مصنوع من الحجارة الضخمة.

عدد كبير من الكتاب القدماء وصفوا هذه المتاهة، ولكن بعد 2500 عام لا نزال نجهل مكان المتاهه. اقرب ما وجد هو حجر يبلغ اتساعه 300 متر حوالي 1000 قدم حيث يقول الخبراء انه ربما يكون هذا الحجر من اساسات المتاهه، و لو كان الامر كذلك اذا فقد فقدت المتاهه مع مرور الزمن.

يعتقد ان المتاهة كانت مجموعة كبيرة من المباني والمعابد والممرات عند قاعدة الهرم

عام 2008 اختصاصيو (GEO-RADAR) قاسوا جغرافية الارض عن طريق الموجات الكهرومغناطيسيه وقاموا بمسح شامل لباطن الارض في المكان الذي وجدوا به الحجر، فوجدوا اسفل طبقات الارض متاهة مثل المتاهة التي وصفها الكتاب القدماء، ولكن حتى الآن لم يحفر احد لاستخراجها او الدخول فيها, وحتى يفعل ذلك احدهم لا يمكننا ان نعرف ونجزم بوجود اعظم اعجوبه أثرية مصريه .

2- ملكة مصر المجهولة

مدخل قبر الملكة المجهولة

عام 2015 عثر علماء الآثار بالخطأ على مقبرة امرأة دفنت بين اهرامات المملكه المصرية القديمه , وفي مقبرتها هناك نقوش تسمي الامرأة المدفونة بلقبين : ( زوجة الملك) و (ام الملك).

منذ 4500 عام عندما كانت تلك المرأة على قيد الحياه كانت واحده من اهم الاشخاص علي الكوكب وكانت تمتلك قوة لا تمتلكها اية امرأة في العالم ، لكن لا يمتلك اي احد فكرة عن شخصيتها ومن تكون ؟.

المؤرخين لقبوها بــ (خنتاكاويس الثالثة) , مع افتراض انها ابنه الملكه خنتاكاويس الثانية وام الفرعون ميكاهور ، ولكنهم فعلا لا يعلمون وهذه كلها افتراضات.
ليس هناك اية اسانيد عن شخصيتها الحقيقيه ولا اية معلومات عنها ومن هي, ولكنها كانت واحده من اقوى نساء عصرها والآن ليست اكثر من لغز غامض لا يمكن حله .

3- ابو الهول الفلسطيني

جزء من قاعدة التمثال الذي تم اكتشافه

عام 2013 في تل حازور في فلسطين علماء الاثار وجدوا شيئا لم يتوقعوا وجوده بعيدا عن مصر ، ابو الهول المصري ذو الاربعة الاف عام! , لقد وجد العلماء كفوف التمثال فقط ترتكز على قاعدة ، اما باقي التمثال فهم يؤمنون انه دمر من الآف السنين قبل ان يعثر عليه احد ، ومن المرجح انه قد كان بطول متر ووزن نصف طن.

لا احد يعرف ماذا كان يفعل تمثال مصري في فلسطين . المعلومه الوحيده كانت نقش على القاعدة الحجرية يحم اسم ( الملك مايسيرنيوس ) اسم الفرعون الذي حكم مصر حوالي عام 2500 قبل الميلاد , هناك احتمال بنسبه كبيرة ان تل حازور تم غزوها في اثناء فترة حكم الملك مايسيرنيوس ( اكامنكاور) , تل حازور كانت محور التجارة في ارض كنعان بين مصر وبابل , كانت مورد اقتصادي حيوي لاكبر قوتين في المنطقه.

ابو الهول .. اشهر تمثال فرعوني

خمن العلماء انه ربما كان هذا التمثال هدية من الملك مايسيرنيوس , لكن اذا كان هديه فلماذا تم تدميره بهذا الشكل.
ما نحن متأكدون منه انه هناك احد بني ابو الهول علي بعد 1000 كيلو متر من ابو الهول الاصلي الموجود في منطقه الجيزة.

4- وفاة الملك توت الغامضة

اشهر فرعون مصري .. ليس بسبب انجازاته من بين الفراعنة .. لكن لأنه الفرعون الوحيد الذي لم تمس كنوز مقبرته

الملك توت عنخ امون كان مجرد فتى يبلغ من العمر تسعة عشر عاما عندما توفي ولا يعرف احد علي وجه الدقه ماذا حدث , لم يكن غموض وفاته بسبب انه كان في بداية حياته ، وانما سبب الغموض هو انه كان هناك الكثير من الاشياء الخاطئة بخصوصه مما يجعلنا لا نعلم اي خطأ منهم انهى حياته.

الملك توت كان في صحة سيئة جدا ، كان مصابا بالملاريا , ولقد ولد باختلالات جينيه رجح المؤرخين سببها ان والده ووالدته كانوا اخوة اشقاء , كان لديه قدم مقوسه وعيوب جينيه خطيرة مما جعل المؤرخين يرجحون ان وفاته مسألة وقت لا اكثر.

كان هناك كسر في الجمجمة مما يرجح انه تم ضربه على راسه , ولكن اليوم يقول المؤرخون ان هذا الكسر نتج عن اصطدام رأسه بشئ ما اثناء عملية تحنيطه , ولكن المؤرخون لم يستبعدوا كونه قتل.

مومياء الفرعون .. وصورة اعاد العلماء رسمها لشكله عندما كان حيا

وايضا هناك كسر في ركبته قبل وفاته بوقت قليل , مما يقودنا الى نظرية موته اثناء ركوبه عجلة حربيه , اذا كان هذا صحيحا فهذا يعتبر اغرب قرار اتخذه لأنه من المعروف عن الملك توت انه لا يستطيع النهوض او الوقوف بدون ان يسنده احد ما.

هناك الكثير من الاشياء غير المؤكدة عنه ، ولكن ما نحن نعلمه يقينا ان الملك توت عنخ آمون لم يعش حياة جيدة في الشهر الذي سبق وفاته , وبالتأكيد لن اتطرق للاحداث التي صاحبت كشف مقبرته وفتحها من موت ولعنة لكل من فتح المقبرة لأن العديد من الاخوة الكرام هنا تحدثوا عنها سابقا.

5- الغرفة المخفية في الهرم العظيم

الفراغ الكبير الذي استشعرت الاجهزة الحديثة وجوده داخل الهرم .. والذي لا يعرف احد ماذا يحتوي والا كيفية الوصول اليه

الهرم الاكبر في الجيزة تم بنائه منذ 4500 عام للملك خوفو , انه بناء ضخم بارتفاع 150 متر (450 قدم ) بني بأكثر من مليوني حجر ضخم , والمعروف ان بداخله ثلاث غرف ، لكن منذ القدم خمن الناس والعلماء ان هناك الكثير من المساحات لم تكتشف بعد , هذا ما دفع فريق علمي لاجراء مسح للهرم في نوفمبر 2017 لكي يروا هل هناك شئ ما لم يعثروا عليه , أعلى دهليز الهرم الكبير وجدوا علامات على انه ربما يكون هناك غرفه كبيرة وربما يكون حجمها باتساع الهرم نفسه.

الامر الغريب ان المصريين القدماء بنوا هذه الغرفه بدون ممرات او ايه طريقه للوصول اليها, الشيء الذي يدلنا انهم اثناء بناء الهرم بنوا هذه الغرفه واحكموا اغلاقها بعد الانتهاء من بناء الهرم , ايا كان محتوي الغرفة السرية في هرم خوفو فأن الملك خوفو لم يرد ان ترى هذه الغرفه ضوء النهار . فماذا يمكن ان يكون محتوي الغرفة ؟

6- اختفاء الملكه نفرتيتي

رأس نفرتيتي .. لعله اجمل اثر على الاطلاق من العصور القديمة .. انها حقا موناليزا العصر القديم

الملكه نفرتيتي واحده من النساء القلائل اللائي حكمن مصر ، لقد كانت زوجه الملك اخناتون وام الملك توت عنخ امون ، وحكمت مصر لفترة من الزمن ، ولكن حتى الآن رغم العثور على العديد من مقابر الملوك الفراعنة إلا ان مقبرة الملكه نفرتيتي والتي ترقد فيها لم يعثر عليها. امتد البحث عن مقبرتها لسنين عديدة حتي عام 2018 , عندما توصل علماء الاثار الي انه من الممكن ان تكون مدفونه في الغرفه السريه في مقبرة الملك توت عنخ امون ، ولكن بعد اجراء مسح دقيق للحائط الذي تختفي وراءه الغرفه السريه لم يجدوا شيئا بالداخل.

فجأة ولسبب غامض اختفى اسم نفرتيتي من النقوش والاثار الفرعونية

والغريب انه لا يوجد ذكر لموتها في كل التاريخ الفرعوني , فوق ذلك بعد 12 عام من حكم الملك اخناتون زوجها لم يكن هناك نقوش تشير اليها ولم يبقى الا ما كان مدون سابقا ويرجح بعض المؤرخون ان التوقف حدث بسبب انها اصبحت الفرعون وحصلت على اسم اخر.
طبقا لتفسير د. تيدسيلي اننا لم نعرف ما حدث لنفرتيتي لأنها لم تكن اكثر اهمية من اي شخص في ذلك الزمن.

الخاتمة

سواء اتفقنا او اختلفنا يبقي الماضي مليئا بالغموض وتبقي الحضارة الفرعونية مليئة بالغموض ومليئة باسرار لم نعرفها ولم نكتشفها بعد ..

المصادر :

- 10 Unsolved Mysteries Of Ancient Egypt
- The Mysterious Lost Labyrinth of Egypt
- Great Pyramid of Gizas hidden chamber is revealed

تاريخ النشر : 2019-04-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر