الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

احمد لمدسم: المجرم الذي روع نواكشوط

بقلم : سناء عبدو - موريتانيا
للتواصل : [email protected]

مجرم دسم حقا! .. يدهن جسده بالزيت
مجرم دسم حقا! .. يدهن جسده بالزيت

اعزائي متابعين موقع كابوس لقد عدت مرة ثانية لأحكي لكم عن مجرم ومغتصب بث الرعب في اهالي مدينة نواكشوط وعدة مناطق في موريتانيا لسنوات ..
مجرم اعتاد اغتصاب النساء في جنح الليل مستغل نوم الرجال او عدم وجودهم مجرم ، اعتاد السطو عاريا ودهن جسده بالزيت لكي يفلت بكل سهولة من مطارديه ..
ولكن دعونا الآن نعود بالزمن لنتعرف على حياته رغم قلة المعلومات عنه
اسمه الحقيقي أحمد ولد بلال ولد في مدينة وادي الناقة غربي موريتانيا ، ولد لعائلة فقيرة لا تكاد تجد قوت يومها وكان الأبن الخامس في العائلة والأصغر. هجر والده امه وهو في الثالثة
وكانت والدته بائعة خضروات تغيب معظم اليوم في العمل. وفي العاشرة من عمره ترك المدرسة وبدأ يعيش حياة التسول.

بدأ مشواره الأجرامي تحديدا في عام 2000 حيث شاع في اوساط الناس ذكر مسمى احمد ولد بلال المعروف شعبيا ( احمد لمدسم) ، وهو يتميز بقامة فارعة ومفتول العضلات ذو هيكل ضخم ، وهو صاحب سجل اجرامي حافل، اعتقل واحيل عشرات المرات إلى النيابة وحكم عليه سنوات في سجن لكن ذالك لم يكن رادع له إذ سرعان ما هرب من السجن وبدأ في مسلسل الأغتصاب الذي استمر عشر سنوات ، وبسبب تكاسل الشرطة استطاع اغتصاب اربعة سيدات بينما فشل في المحاولات الأخرى.
لقد روع السكان في مناطق عديدة خصوصا منطقة عرفات التي مارسة فيها اغلب جرائمه من سرقة واعتداء واغتصاب

كان يتسلل إلى المنازل تحت جنح الظلام وخصوصا في ايام الصيف الحارة حيث اغلبية الأهالي ينامون فوق سطوح منازلهم هربا من الحر ، وكانت هذه فرصة لا تقدر بثمن لمجرمنا حيث كان يتسلق إلى السطوح ويقوم بسرقة الهواتف واي شيء ثمين تقع يده عليه وبعد ذلك يحاول اغتصاب أي امراة يجدها لا فرق لديه بين كبير او صغير ، وكانت معظمهن يستيقضن عليه وهو يحاول نزع ملابسها ويقمن بالصراخ فيقوم المجرم بالهرب والأختفاء ، ولقد كان بارعا في ذلك.

وقوع الوحش

المجرم في قبضة الاهالي
المجرم في قبضة الاهالي
في عام 2014 الخميس 25 سبتمبر ، وبعد أن فاض كيل الأهالي ويأسوا من الشرطة
تمكن رجال متطوعين من حي ملح في مقاطعة عرفات من اعتقال الوحش بعد مراقبة استمرت لأسابيع، قبضوا عليه وهو يحاول التسلل لاحد البيوت وقامو بربطه وتسليمه الى الشرطة التي تعهدت بعدم اطلاق سراحه مرة اخرى. وهكذا وانطوت صفحة احمد لمدسم الذي روع الناس سنوات كثيرة.

المصادر :

- ظاهرة “أحمد لمدسم”

تاريخ النشر : 2019-04-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر