الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

جنون العظمة : حين ترى نفسك إله

بقلم : mehdi ontiti - المغرب

حالة مرضية نفسية خطيرة قد تؤذي الآخرين
حالة مرضية نفسية خطيرة قد تؤذي الآخرين

السلام عليك..اليوم سوف أحدثك حول موضوع قد يبدو لك غريبا أو أنك تسمعه لأول مرة... "وهم العظمة" .. لو سمعته مسبقا قد يذكرك بشخصية Kira من أنمي Death note أو شخصية Boros من أنمي One punch man ولو كنت من محبي المسلسلات الأجنبية فلن تخفى عليك شخصية Berlin من المسلسل الإسباني الشهير La casa de Papel...

جنون العظمة أو الميغالومانيا هو اعتقاد افكار غير صحيحة ,غير واقعية و لكنها منطقية, وجنون العظمة حالة مرضية نفسية خطيرة حيث يعتقد فيها المصاب بأنه استثنائي و شخصية هامة ذو إنجازات عظيمة ونفوذ كبيرة, فيمكن أن يؤدي به اعتقاده لادعائه العلم, النبوة أو الكمال .. وفي بعض الاحيان الالوهية. والمصاب يفسر كل الوقائع التي تحدث على أنها مؤامرة تقودها منظمات عالمية سرية... للايقاع به, حتى أنه قد يخترع أحداث خيالية ليعزز ذلك .. ربما ستخبرني أنه سبق لك أن أحسست بالتميز و النرجسية, لكن يا صديقي علي أن أذكرك بأن ما تمر به ماهو إلا طريقة لترفع بها معنوياتك و ثقتك بنفسك, أما وهم العظمة فهو خطير جدا لدرجة ان المصاب جاهز لاتخاد كل اجراء يثبت صحة اعتقاده...حتى لو أذى الاخرين.

يخيل للمصاب انه خارق واستثنائي
يخيل للمصاب انه خارق واستثنائي
في الحقيقة ما أثارني حول هذا المرض هو مشاعر الاضطهاد والعظمة التي تصاحبه, فالمتوهم يرى بأنه على حق دائما, كأنه فوق جبل يرى من تحته نملا... ولا يرتكب الأخطاء فهو معصوم من ذلك وحتى إن حدثت فسيفسرها على أنها كانت ضمن خطته البديلة, حتى أنه يربط بين أحداث تقع حوله, كأن يسمع عبارات عبر التلفاز أو أن يتهامس شخصان قربه ليخلص أنه مستهدف , وأن في اغتياله مصلحة لمجموعة من المنظمات والدول التي تتآمر عليه ... والمريض مقتنع بأفكاره بكل نفس يتنفسه ودم يجري في عروقه محتقرا غيره, وإن تجابهت معه في نقاش سيهزمك شر هزيمة مقنعا إياك بأفكاره, فهو يتكلم بكل منطقية, وخطاباته تتسم بالحماسة... الغضب والكراهية وأيضا طابع الإقناع.

من البديهي أن تظن يا صديقي أن المصاب يحتاج فقط للعلاج...لكن ماذا لو وصل المريض بهذا الوهم إلى الحكم, هل يكون الأوان قد فات...في الواقع أنا لست مضطرا للإجابة على هذا السؤال , فالتاريخ وحده يشهد الكوارث و المصائب والمجازر التي سببها سياسيون مصابون بجنون العظمة كهتلر وأمثاله...

في اعتقادي الشخصي ربما ما يجعل الشخص مصابا بهذا الوهم هو الرغبة في الكمال و مواقف الفشل الصادمة التي تجعله منه مع مرور الزمان نافيا لها في شخصيته, ولا تنسى يا صديقي العزيز أن تضع تعليقا أن كان لك نظر حول هذا الموضوع .. واتمنى ان تخبرني هل صادفت يوما اشخاصا من هذا النوع .. وكيف نتعامل مع هكذا اشخاص ؟ ..

المصادر :

- جنون العظمة - ويكيبيديا
- What are delusions of grandeur? - Medical News Today

تاريخ النشر : 2019-04-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.