الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

رصد بيت جدّتي العتيق

بقلم : عامر صديق - مصر
للتواصل : [email protected]

ظهره مغطّى بالحراشف اللّامعة، يبصق من فمه جوهرة مضيئة
ظهره مغطّى بالحراشف اللّامعة، يبصق من فمه جوهرة مضيئة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أصدقائي الأعزاء، اليوم، سأقصّ عليكم ما قصّته جدّتي رحمها الله عمّا رأته في شقّتهم العتيقة في منطقة باب البحر، وهو مبني منذ أكثر من مائة عام كما ذكرت في القصّة السابقة

 

القصّة الأولى:  
عندما كانت جدتي صبيّة صغيرة في التاسعة من عمرها، و في أربعينيات القرن الماضي، جلست وحدها يوم الجمعة في تلك الشقّة ترتّبها كما طلبت والدتها . و فجأة، اشتمّت رائحة بخور جميلة في الشقّة وظهر لها ديك ضخم زاهي الألوان ويعلّق في رقبته سكين فضّي . وأخذ يصيح ويجري حولها، حصل ذلك في وقت آذان الجمعة

 

و عندما قصّت للكبار ما حدث معها قالوا أنّها لو ذبحت ذلك الديك بالسكين المعلّق برقبته لظهر لها كنز كبير .


القصّة الثانية: 
كانت في إحدى الليالي في حمّام تلك الشقّة وكان واسعا جدّا ، فظهر لها ثعبان كبير جدّا . كان له ذقن، ظهره مغطّى بالحراشف اللّامعة، يبصق من فمه جوهرة مضيئة أضاءت الحمّام المظلم بشدّة . تجمّدت جدّتي في مكانها . وبعد برهة اختفى هذا الثعبان

 


وقد سمعت فيما بعد قصص كثيرة عن هذا الثعبان، إذ يطلق عليه اسم "الألفي" لأّنه يعيش ألف عام . و وصفهم له مطابق تماما لما وصفته جدّتي . يقال أنّ له ذقن وجلده أشبه بالحراشف اللامعة. و أنّه ينفث من فمه سمّ زعاف و هو عبارة عن دود صغير . قيل أنّه أعمى ونادرا ما يراه أحد .

 

هو يلفظ تلك الجوهرة النادرة ليتمكّن من الرؤية من خلال نورها فيرعى حولها . وإذا تجرّأ أحد ما عن سرقتها، أو حتّى تغطيتها بثوب أو غيره قبل أن يبتلعها الثعبان، يموت هذا الثعبان كمدا لسرقتها منه . أمّا إذا ابتلعها الثعبان قبل سرقتها أو تغطيتها، ستختفي . وإن قبض على الثعبان وذبح فلن يجد لها أثرا بداخله.

 

العجيب.. أنّي رأيت صورة هذا الثعبان أثناء عملي كمرشد سياحي، مرسوم على مقابر ملوك الفراعنة بنفس الوصف، في سقف المقابر . وكان يطلق عليه اسم "امنوفيس" . وكانوا يعتقدون أنه يحاول ابتلاع الشمس كلّ ليلة . وأنّ آله الشمس "رع" الأسطوري يحاربه كلّ ليلة . ويهزمه لتشرق الشمس من جديد . ولعلّنا لا ننسى أنّ بعض الأساطير حقيقيّة.

 

فما رأيكم ؟

 تحياتي لكم وسنلتقي في قصّة جديدة

تاريخ النشر : 2019-05-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : Strawberry
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر