الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

أنا زوهري

بقلم : قاسم عبد الرحمن الادريسي - اليمن

منذ زيارتي للدجال صارت حياتي جحيم و زادت الكوابيس المخيفة

 أنا قاسم و أبلغ من العمر 17 عاماً ، و أنا أدرس الثانوية العامة و أحب عالم الجن والماورائيات و أحب قصص الرعب كثيراً.

عندما كنت أبلغ من العمر 8 سنوات كنت أرى أشياء غريبة و ناس غرباء و كنت أخاف منهم كثيراً ، و أول مرة رأيت رجل و بعدها امرأة وبعدها كان المنزل يعج بالناس الغرباء و طبعاً لا أحد يراهم سواي ، كنت أروي لوالدي عن ما أراه فكان يقول لي : إنها تهيأت ، حتى صار الأمر عادي و روتيني جداً ، فكنت بعدها عقدت معهم صداقات وصرنا أسرة واحدة

 و بعدها و أنا ذاهب إلى مدينة عدن عند عمي رأيت رجل أعور يقول الناس عنه أنه دجال والعياذ بالله ، فحكيت لعمي عما ما أراه فاقترح أن نذهب إلى هذا الرجل و رفضت ، و بعد عناد طويل رضيت و ذهبنا إلى عند الدجال و رويت له عن ما أراه ، و ظل ينظر إلي لفترة وبعدها قال لي : أرجع اليوم التالي ، و رجعت أنا وعمي ، وقال لي : إن هذا شيء عادي لأني إنسان زوهري ، وطبعا لا أعرف ما هو الزوهري ، وقال لي : إن الإنسان الزوهري يرى الجن والشياطين وأن هذا شيء عادي

و بعدها من بعد ما ذهبت إلى عنده صارت حياتي في جحيم فكنت أرى كوابيس وأحلام مخيفة وكنت أرى هذا الرجل في الأحلام و أرى وحوشاً حمراء ذو قرون طويلة ومخيفة ، فسروا لي ماذا يحصل معي و كيف أتخلص من هذه الكوابيس والأحلام المرعبة أرجوكم ، و أنا الأن أكتب لكم هذا و أنا في رعب تام.

تاريخ النشر : 2019-05-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر