الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

عقدة الأجانب

بقلم : ليلة صيف

أشعر طول الوقت أنني أصبحت لا أعبر عن الفتاه المصرية والعربية

 أنا عندي مشكلة غريبة ولا أعرف ما هو تفسيرها وسأحاول نشرها أيضاً في موقع استشارات نفسية .

منذ خمس سنوات أحببت شخص أمريكي وتمنيت أن يبادلني الحب ونتزوج ونكون أسرة وأعيش معه في أمريكا و بدأت أتعلم اللغة الإنجليزية ، ولكن فجأة وأنا أذاكر خطرت ببالي فكرة غريبة ، و هي أنني بإتقاني للغة الإنجليزية سأفقد هويتي المصرية والعربية وسأصبح مثل الأمريكان والأجانب ، بل وبدأت أشعر أنني أشبه هذا الرجل في الشكل

لا أقصد أنني قبيحة ولكن أقصد التشابه في الملامح الذي يلاحظه الناس أحياناً بين أثنين مخطوبين أو متزوجين ، وهذه الأفكار جعلت حياتي جحيم ، فكرهت هذا الرجل وهذا الحب وأُصبت بعقدة نفسية من تعلم اللغة الإنجليزية و ظللت سنوات لا استطيع تعلم الإنجليزية أبداً  وأصاب بحالة غريبه من الاشمئزاز والخوف والشعور بفقدان هويتي عند تعلمها

و حتى الأن أصبحت مصابه بعقدة الخوف من التشابه مع الأمريكان والأجانب ، فكل شيء أفعله في حياتي أدرسه جيداً حتى لا أكون أقلد الأجانب ، مثلاً في النوم أصبحت أكره النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً لأن الأجانب يفعلون ذلك ، مثلاً أصبحت أكره رشاقتي لأن الأجانب مميزون بالرشاقة والعرب بالسمنة ، وتلح علي أفكار أنني من الضروري أن أزيد من وزني حتى أكون نموذج للبنت المصرية

وتذكرت أنني في فترة الجامعة كنت مهووسة بالفنانين الأجانب وأتمني أن أعيش مثلهم وأحتفظ بصورهم ، والأن أنا معذبة جداً بهذه الأفكار ولا أعرف هل هي وسواس قهري أم ضلالات أم ماذا ؟ وأحاول أن اقنع نفسي بالعقل والمنطق أن الأجانب بشر مثلنا ولا يوجد فروق بين البشر ولكن هيهات ، فأنا أتعذب بشدة من هذه الأفكار وأشعر طول الوقت أنني أصبحت لا أعبر عن الفتاه المصرية والعربية.

تاريخ النشر : 2019-05-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر