الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : سيتوقف موقع كابوس عن استقبال المزيد من المواضيع مع انتهاء شهر رمضان المبارك .. وذلك لاغراض الصيانة

لسنا وحدنا في الكون ..الهابطون من الزُهرة

بقلم : أبو ميثم العنسي - اليمن
للتواصل : [email protected]

هل يعيش بعض اهل الزهرة بيننا من حيث لا ندري؟
هل يعيش بعض اهل الزهرة بيننا من حيث لا ندري؟

توقفت سفينةٌ هولندية في ميناء بورسعيد عام 1958م ، و صعد إلى متنها شابٌ مصري ، تقدم الشاب بإتجاة رجل هولندي يُدعى ( ياك اشفارتس ) يحترف رياضة اليوجا ، قبّلَ الشاب المصري يده و قال له : أنت أستاذي ، و عليك أخذت العهد ، السلام عليكم . إندهش الجنود الهولنديون إذ كيف لذلك الشاب أن يصعد السفينة و يخترق الحراسات الخاصة و يصل إلى حيث يجلسون ! .

بعد ذلك بسنوات كان اليوجا الهولندي يلقي محاضرة في مدينة سيدني ، و بعد أن خرج مع زوجته تقدمت سيدة غريبة و قالت له : أريد أن أحدثك في موضوع هام ، و أشارت له أن يصعد لسيارتها ، و حينها قالت له : لقد كنت متأكدة من ذلك ، شعرت بذبذبة جسمك ، أنت سيدي و عليك أخذت العهد .

قال اليوجا الهولندي : و لكني لا أعرفك ؟
و ردت السيدة قائلة : أنا ذلك الشاب المصري الذي صعد للسفينة ، و بإستطاعتي الظهور بأي شكل .

سألها اليوجا الهولندي  : و لكن من أي البلاد أنت ِ ؟
قالت السيدة : أنا من قبيلة سقطت بنا سفينتا الفضائية إلى الأرض قبل الآف السنين ، و التعليمات التي عندي تقول لك : نحن الآن كثيرون و عليك أن تبدأ في الدعوة إلى رسالتك.

و اختفت السيدة .

و من الغريب أن سيدة تعمل وسيطة روحية أكدت كلام تلك السيدة الغريبة و أخبرت اليوجا الهولندي أن تلك السيدة أو الشاب أحد سكان كوكب الزُهرة ! .

إذن فقد كان اليوجا الهولندي نفسه أحد سكان كوكب الزُهرة ، لكنه لم يكن يعلم ذلك ، لم يكن يعلم أن أجداده هم من ( الهابطون من كوكب الزُهرة ) .

كوكب الزُهرة

يقول العلماء ان الزهرة كان كوكبا يزخر بالمياه في السابق

كوكب الزُهرة ثاني الكواكب قرباً للشمس و أكثرها شبهاً بالأرض من حيث الحجم و الكتلة ، لكن هل يحتوي ذلك الكوكب حياةً بالفعل و هل تعيش فيه كائنات عاقلة ؟ .

يقول علماء الفضاء أن الزُهرة قبل فترة لا تتجاوز 700.000 عام ، كان ذو ظروف مناخية قريبة جداً للأرض ، و هو من الكواكب الذي أُكتشف وجود الماء على سطحه ، لكن بشكل مفاجئ بدأت تحدث فيه تغيرات مناخية عنيفة و إحتباس حراري كبير نتيجة تصاعد الغازات الكبريتية من فوهات البراكين ، الأمر الذي جعل الأمطار على سطحه تصبح أمطاراً من حمض الكبريتيك المركز ، كذلك أصبحت السحب الكثيفة في غلافه الجوي تشكل ضغطاً جوياً هائلاً حولت الكوكب لما يشبه الفرن الحراري حيث تصل حرارة السطح إلى 400 درجة مئوية ، و نتيجة الضغط الجوي الهائل و الحرارة المرتفعة لم تصمد المسبارات الفضائية التي أطلقتها ناسا أو وكالة الفضاء الروسية لأكثر من ساعة ، رغم قدرة الأخيرة على إلتقاط صور لسطح الكوكب .

و قد صرح العلماء في وكالة ناسا أن الحياة لو وجدت في الكوكب لازدهرت بين غيومه التي تقل فيها الحرارة عن سطح الكوكب إلى 50 درجة مئوية ، و أن هناك بكتيريا على الأرض تعيش في ظروف حمضية شديدة مشابهة لما يوجد في الزُهرة .

من الصور النادرة لسطح الزهرة التي ارسلتها المركبة السوفيتية فينيرا 9 في عام 1975 والتي لم تستطع الصمود على سطح الكوكب سوى لـ 53 دقيقة قبل ان تتعطل من شدة الحرارة

لكن ما هو السبب في تغير المناخ في الكوكب ؟ و ما الذي حدث حتى تحول الكوكب من كوكبٍ ذو طبيعة مسالمة إلى كوكبٍ جامح ذو ضغط و حرارة مرعبة ؟ هل حدثت هناك حربٌ نووية عنيفة دمرت الكوكب ؟

كنت قد تناولت كوكب الزهرة في موضوع سابق (يأجوج و مأجوج و حرب العوالم) ، و الذي ذكرت فيه أن من المحتمل أنه كان محط الرحلة الأولى في قصة ذي القرنين ، و أن العين الحمئة المذكورة في قوله تعالى : ﴿ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾ هي على سطحه الذي تنتشر فيه البحيرات الكبريتية الساخنة ، و ان ذو القرنين وجد هناك قوماً منهم الصالح و منهم الطالح كما قال تعالى : ﴿ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا . قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا﴾ . و من المحتمل أن من عذبهم ذو القرنين هم من كانوا السبب في خراب الكوكب و دماره و وصوله إلى ما وصل إليه من ظروف مناخية سيئة بسبب الحروب النووية المدمرة ، و بعد ذلك هاجر بعضهم إلى الأرض و ظل آخرين هناك مفضلين البقاء في كوكبهم .

الهابطون من الزُهرة في الحضارات القديمة و علاقتهم بالأهرام

الناجون من سكان اطلانطس حملوا الحكمة الى جميع جهات الارض
لست وحدي من يعتقد ذلك ، فالفراعنة قديماً كذلك كانوا يؤمنون بإن الشعب الأزرق الذي سكن قارة أطلانطس ما هم إلا الهابطون من كوكب الزُهرة بسبب دمار كوكبهم ، و كذا يؤمنون أن آلهتهم القديمة ذات الدم الأزرق هم الذين هاجروا إلى مصر بعد غرق قارة أطلانطس ، و هم من نقلوا علومهم و تقنياتهم المتطورة إلى مصر ، و لو اطلعنا على كتاب الموتى الفرعوني الذي يطلق عليه باللغة الفرعونية ( البر - مو - حرو ) و يعني الذين اختفوا في الشرق ، سنجد أنه ليس إلا تأبين و رثاء لأولئك الغارقون في الماء عندما جاءت نجمةٌ حولت كل شيء إلى نار و دخان ، ثم أطفاء الماء كل شيء .

في عام 1960 م نشر العالم السوفيتي كوزنتسيف أبحاثه على بورديات تورينو الشهيرة و عبارات المؤرخ الفرعوني مانيتون في مجلة (أطلانطس) متسائلاً : هل كان شعب أطلانطس فعلاً ذوي دماء زرقاء ؟ و هل عبارة ( الدم الأزرق النبيل ) التي لا زلنا نتداولها جاءت من تلك العصور .

لقد ذكر هذا العالم أن حضارة بوليفيا في أمريكا الجنوبية كان تؤمن أن أولئك العمالقة القادمون من الشرق هم السبب في إرتقاء حضارتهم و تقدمها ، كالفراعنة تماما ، و قد إندهش هذا العالم عندما وجد على بوابة الشمس أقدم تقويم في العالم ، و هو أهم  معالم الحضارة البوليفية ، وجد أن التقويم فيه عدد أيام السنة  225 يوم ، و هو عدد أيام السنة على كوكب الزُهرة ! ، و قد وجدت على بوابة الشمس نقوش و رموز تشبه الأطباق الطائرة و رجال يرتدون بزّات فضائية مقاربة جداً لتلك الرسوم في كهوف تسيلي على حدود ليبيا و الجزائر . و قد يبرر ذلك تشابه بناء الأهرامات في كلتا الحضارتين رغم أن ما يفصل بينهم الآف الكيلومترات و محيطين عملاقين .

حضارة التبت كذلك تؤمن بالقادمون من الشرق و الذي يسمونهم مو ( لاحظ انه نفس الإسم الفرعوني لهم ) ، و يصفونهم بذوي العيون الزرقاء و الشعر الأصفر ، و سنجد أن في التبت توجد أهرام كذلك .

نجد كذلك تشابه بين هذه الحضارات ، في كون معالمها الأساسية هي الأهرام ، و إن كانت الحضارة المصرية هي الأرقى بكل المقاييس ، في أهرامها و معالمها . و لكن ماذا تعني الأهرام للهابطون من الزهرة ؟ و لماذا عملوا على بناءها في كل مكان ذهبوا إليه ؟

بوابة الشمس تعود لحضارة تيواناكو المنقرضة .. لا احد يعلم ما الغرض من هذه البوابة ولا معنى النقوش التي عليها .. وتعد من اعظم الغاز التاريخ .. ويعتقد الكثيرون بأن لها علاقة بحضارة اطلانطس والمخلوقات الفضائية

يبلغ وزن الأهرام بالجيزة 6 مليون طن ، و قد قام أحد علماء الرياضيات بحساب إمكانية أن يقوم ببناءها أناسٌ عاديون بإمكانيات عادية مثل نقل الحجارة بواسطة الفيلة و الحمير و جذوع الأشجار ، فوجد أنها تحتاج إلى 640 عام . بالإضافة أن الأهرامات التي بنيت في الفترات اللاحقة بجهود بشرية  كانت فاشلة و لم تستطيع الصمود كأهرامات الجيزة ، مثل هرم ميدوم الذي إنهدم في مراحل بناءه .

سؤال آخر حيّر العلماء كثيراً ، كيف للحضارة المصرية المعروف عنها تسجيلها في النقوش لكل الأحداث التي مرت بهم و لتفاصيل حياتهم اليومية أن تغفل عن تسجيل الطريقة التي بنيت بها الأهرام ؟ . هل أراد الفراعنة أن يُخفوا حقيقة الأهرام و من بناها و ينسبوها لهم ، خاصة بعد إختفاء أولئك القادمون من أطلانطس بشكل غير معروف ، بمعنى أن الجو خلا لهم ليطمسوا حقائق تلك الفترة ، بالإضافة لإن يسرقوا صبغة الآلهة و يلصقوها بأنفسهم ؟ .

الاهرامات .. اعظم الغاز التاريخ البشري .. هل لها علاقة بسكان الزهرة؟

إلى اليوم لم يستطيع أحدٌ أن يحل لغز الأهرام و ما هو سبب بناءها و كيف بُنيت أساساً ، و يتحدث الكثير من أنهم رأوا أهراماً في مثلث برمودا في المحيط الأطلسي و منطقة فرموزا في بحر الشيطان القريب من اليابان . و الهابطون من الزهرة لم يهبطوا إلى كوكب الأرض فقط ، فهم قد هبطوا إلى عدة كواكب من بينها المريخ ، و أينما ذهبوا فأنت تجد هرماً حيث ذهبوا ، و يقال أن وكالة ناسا قد صورت هرماً على سطح المريخ أكبر من هرم الملك خوفو بمرات ، و أنها كالعادة تخفي ذلك في ملفاتها .

الهابطون من الزهرة في تاريخ الشعوب الأخرى

يؤمن البوذيون بإن أم البشرية أرتخونا أو حواء ذات الأُذُنين الكبيرتين التي جاءت من كوكب الزُهرة حيث الجو يشبه الجو في الأرض ، و يرتبط كوكب الزُهرة في الحضارات القديمة بالأنوثة و الجمال ، فهو عند اليونان و الأغريق فينوس إلهة العشق و الغرام ، و عند العرب اللات إلهة العشق و الجنس . هل السبب في هذا الإرتباط تزاوج البشريين فعلياً مع إناث جميلات من كوكب الزهرة .

هل اختصم اولاد ادم من اجل الزواج بشقيقاتهم ؟ ..

بعض الطوائف الإسلامية مثلاً تعتقد أن زوجا هابيل و قابيل لم تكونا أختيهما ، و أنه من غير الممكن أن تقبل الشرائع السماوية بزواج الإخوة ، و يرون أنهما نزلتا من الجنة لتكونا زوجتين لهما ، و يعتقد آخرون بأنهما كانتا أنسيتين ليستا من نسل آدم ، حيث يعتقدون أن آدم هو أبو البشر و ليس أبو الإنس كلهم ، إذ أن الإنس هم أكثر من سلالة لآباء آخرين غير آدم . و بما أن الأنوثة و الجمال مرتبطة بالزُهرة فقد تكونا فعلا من كوكب الزُهرة . و لو فرضنا جدلاً أنهما كانتا أختين لهابيل و قابيل ، فمن أين تزوج أولاد نوح يافث و حام بامرأتين ، خاصةً إذا علمنا أن نبي الله نوح لم يولد له إناثاً كما آدم ، بعد أن غرق جميع من في الأرض إلا آل نوح عليه السلام ؟ .

و نتيجة هذا التزاوج بين آباء البشرية و جميلات الزُهرة نجد أن البعض يمتلك في جيناته الوراثية جينات من تلك الأمهات ، و لو فسرت معنى كلمة إنسان زوهري في لهجات دول المغرب ، لفهمت أن زوهري تعني المرتبط بكوكب الزُهرة ، و هي مميزات جينية غريبة نوعاً ما ، كشكل الخطوط الغريبة في اليدين  أو إختلاف اللون في عين عن العين الأخرى ، أو شكل الأذنان الطويلتان ، أو حتى تميز الدم  الذي يعتقد السحرة أنه مفتاح لكنوز تحرسها الجن .

السحر في ثقافة الهابطون من الزهرة

هاروت وماروت .. علما الناس السحر في بابل .. هل كانا من الزهرة؟!

و على ذكر السحر ، كيف تعلم البشر فنون السحر و قوانينه ، ألم يرتبط السحر في الحضارة المصرية بالآلهة ذات الدم الأزرق  القادمة من كوكب الزُهرة كما ذكرنا آنفاً ؟ الجواب نعم ، فالسحر عند الفراعنة مرتبط بالإله (تحوتي ) إله الحكمة ، و ارتبط وعاء الزيت المعروف بالمندل بالإله حورس ، و هما كما قلنا جاءوا من أطلانطس .

الملكين هاروت و ماروت الذان كانا يعلما الناس السحر في بابل ، أُشير في الروايات التي تحدثت عنهم إلى الزهرة ، و أن المرأة التي أغرتهما تحولت إلى كوكب الزهرة ، و لا أدري كيف لمرأة أن تتحول إلى كوكب ، إلا إذا افترضنا أن الناقل للرواية أخطأ الفهم ، و أن هاروت و ماروت ما هما إلا ملكين ( بكسر اللام و ليس بفتحهما كما في بعض الروايات ) هبطا من كوكب الزهرة إلى بابل .

أدلة تاريخية أخرى

اطلانطس .. الحضارة الضائعة

1- يقال أن العراف الخاص بهتلر قد ذكر له أن سر الحياة يوجد في جبال السماء ، بين روسيا و الصين ، و أنه أول مكان نزل فيه الهابطون من الزهرة ، و أن هتلر كان يأمل أن يصل لتلك الجبال بعد أن ينتهي من إحتلال روسيا .

2- يوجد في كهوف كوهستان في الهند رسوم بالفحم تبين الطريق بين الأرض و الزهرة ، و قُدر عمرها بـ 14 ألف سنة .

3- تحدث أفلاطون الفيلسوف الإغريقي عن قارة أطلانطس و بأنهم هبطوا من السماء .

خريطة بيري ريس

4- خريطة قديمة من الآف السنين كان يملكها بحار تركي يُدعى بيري ريس في القرن الخامس عشر ، و فيها رسم دقيق جداً لقارات العالم بما فيها القارة الجنوبية المتجمدة ، و لا يمكن رسم هذه الخريطة إلا بوسائل حديثة و مركبات فضائية متطورة .

5- خطوط نازاكا في بيرو و التي يصعب رسمها في هذا الوقت بالأجهزة الحديثة ، فما بالك قبل ألف عام .

ختاماً

* أولئك الهابطون من الزهرة هم ليسوا إلا جنس واحد فقط من أجناس الفضائيين ، و يمكن إعتبارهم أول فضائيون تعايشوا مع البشر و قدموا لهم خبراتهم و علومهم المتطورة و المتقدمة ، و هم السبب في أن يخطوا البشر خطوة جبارة و قفزة كبيرة نحو تطوير أسلوب حياتهم في السبعة آلاف عام الماضية بعد أن ظلوا لعشرات آلاف الأعوام قبائل بدائية لم يستطيعوا صنع حضارة حقيقية . و لكنهم بعد ذلك أنشأوا حضارات كثيرة و متعددة ، و استطاعوا أن يكتبوا تاريخهم سواءً في نقوش حفرت في الصخر أو في ورق البردي كما في الحضارة المصرية .

* سيتساءل البعض أن الله سبحانه و تعالى لم يخلُق إلا الإنس و الجن ، و أنهما فقط هم المكلفين بالعبادة ، و لو كان هناك كائنات عاقلة غيرهم لذكرهم الله ، فلماذا لم يذكرهم ؟ . و الجواب : فعلاً ، لم يذكر الله إلا الإنس و الجن ، و لكن من هم الإنس ؟ و من هم الجن ؟ و هل الإنس أو الجن صنف واحد فقط ؟ . و أرى أن الإنس كلمة عامة لكل الكائنات التي خُلقت من الطين ، و البشر ما هم إلا أحد أصناف الإنس ، و الجن كلمة عامة لكل الكائنات المخلوقة من نار ، و معروف أن أصناف الجن كثيرة و متعددة ، فمنهم الجن الأزرق و العفاريت و ما إلى ذلك . و يوجد روايات ان كما هناك سبعة أرضين ، فإن في كل أرض آدم خاصٌ بها ، و آدم كما هو معروف ، يعني المخلوق من أديم الأرض .

المصادر :

- كتاب أرواح و أشباح - أنيس منصور
- كتاب الهابطون من السماء - أنيس منصور
- ناسا تكشف عن مخلوقات فضائية على كوكب الزهرة  - الوفد

تاريخ النشر : 2019-05-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر